أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر:؛ حول ما يسمى ب انتخابات مجالس المحافظات وبعض الحقائق














المزيد.....

: وجهة نظر:؛ حول ما يسمى ب انتخابات مجالس المحافظات وبعض الحقائق


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7758 - 2023 / 10 / 8 - 13:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحقيقة الموضوعية الاولى :: لا توجد ديمقراطية حقيقية في العراق منذ الانقلاب الفاشي عام 1963 وبعد الاحتلال الاجنبي للعراق من عام 2003 ولغاية الان.

الحقيقة الموضوعية الثانية :: كان نظام هدام نظاماً دكتاتوريا بامتياز، نظام الحزب الواحد. قمع، ارهاب، حروب غير عادلة..

الحقيقة الموضوعية الثالثة :: ان نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي الحاكم ليس نظاماً شرعياً وهو مخالف للدستور الذي تم اعداده من قبل قوى دولية اما اللجنة العراقية فهي مجرد لجنة شكلية وحسب المعلومات ان كل عضو استلم نحو 50 الف دولاراً اميركا؟

الحقيقة الموضوعية الرابعة :: ان قادة نظام المحاصصة لا ولن يسلموا السلطة لاي جهة ومنها عبر الانتخابات... فهم قادة يحملون النزعة الديكتاتورية من حيث التمسك بالسلطة، وانتزاع السلطة سواء عبر الديمقراطية وهذا مستحيل، وان ((حدث)) ذلك فهم يدركون جيداً ستتم محاسبتهم وفق القانون العراقي على الدمار والخراب الذي حل في الاقتصاد والمجتمع العراقي منذ الاحتلال الاجنبي ولغاية اليوم، ومن هنا فهم متمسكون بالسلطة حتى اخر نفس لديهم.

الحقيقة الموضوعية الخامسة :: ان انتخابات مجالس المحافظات. لن تكون رافعة للتغيير الديمقراطي في العراق اصلاً، فهذا وهماً لا يستند الى الواقع الموضوعي الملموس في العراق، ماذا حققت انتخابات البرلمانية منذ عام 2005 ولغاية اليوم؟ سوى التمسك بالسلطة والتحول من حفاة ومعوزين الى مليونيرية ومليارديرية وبالدولار الاميركي للغالبية العظمى من اعضاء البرلمان العراقي وغيرهم ، هل يستطيع ان يقدموا اعضاء البرلمان منذ عام 2005 ولغاية اليوم جميعاً تصريح رسمي موثق حول وضعهم المالي قبل عام 2005 واليوم وبشكل رسمي ومصدر؟ اشك في ذلك. فالبرلمان، ومجالس المحافظات هي وسيلة للغنيمة، التحول من فقير الى مليونير، ملياردير... وليس لخدمة الشعب العراقي.

الحقيقة الموضوعية السادسة :: ان الاحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم في الحكم لديها فصائل مسلحة، مليشيات مسلحة خارجة عن القانون يتم استخدامها من قبل هؤلاء لتحقيق اهدافهم اللامشروعة واللاقانونية واللاانسانية فهم عملوا وبشكل علني طابو السلطة، وسلطة الطابو وهذه القوى المتنفذة لديها دعم اقليمي ودولي لغاية الآن وهناك ترابط في المصالح المشتركة بين الطرفين.

الحقيقة الموضوعية السابعة :: ان الغالبية العظمى من الشعب العراقي فقدوا الثقة بالنظام الحاكم، فقدوا الثقة بالانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات ويدركون وهذا الادراك صحيح وهي ان النتائج محسومة مسبقاً لصالح المكونات الطائفية الثلاثة بشكل عام والشيعة بشكل خاص وان حصل هذا الحزب او هذا التجمع على مقعد، مقعدين فلن يؤثر ذلك على نهج النظام الحاكم نظام المحاصصة في العراق.

الحقيقة الموضوعية الثامنة :: ان الاقتصاد والمجتمع العراقي عاني ويعاني وسوف يعاني من استمرار الازمة العامة التي شملت جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية والامنية والعسكرية والخدمات.. ولا توجد رغبة جدية من قبل النظام الحاكم في وضع حلول للأزمة العامة التي يعيشها المجتمع والاقتصاد العراقي لان وجود الأزمة احد عوامل بقاء النظام الحاكم في العراق وحل، معالجة، الازمات في المجتمع والاقتصاد العراقي لا يسمح للنظام بوضع حلول للازمة من قبل القوى الخارجية فالفوضى وعدم الاستقرار.. شيئ مطلوب لجميع الاطراف المحلية والاقليمية والدولية لغاية الآن.

الحقيقة الموضوعية التاسعة :: ان الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والامني والعسكري في العراق معقد ويشكل كارثي، منها غياب الثقة بين قادة نظام المحاصصة بشكل عام وغياب الثقة داخل كل مكون من المكونات الثلاثة، الشيعة والسنة والاكراد، تناقض، تنافس، حول السلطة والمال...؟!.

الحقيقة الموضوعية العاشرة :: من الضروري أن يدرك المعنيين من السياسيين العراقيين وخاصة الذين خارج السلطة، وكذلك الماسكين بالحكم اليوم، انهم لا يستطيعون القيام بأي شيء وان الحقيقة الموضوعية تؤكد ان العامل الخارجي هو العامل الموجه والمنظم والمحرك للعامل الداخلي، ومن هنا تظهر المشكلة للشعب العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية...، فالعامل الخارجي لغاية الآن هو الفاعل القوي في تحريك العامل الداخلي وفقاً لمصالحة وليس لمصلحة الغالبية العظمى من الشعب العراقي، وان الانتخابات من الناحية النظرية اسلوب مقبول من حيث المبدأ ولكن الديمقراطية هي احد اشكال الصراع الطبقي والايدولوجي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي للوصول للسلطة، ولكن هذا يتطلب تحقيق ظروف لها وهي غير موجودة في العراق اصلاً المال، السلطة، السلاح، التزوير، شراء الذمم، غياب التكافؤ بين المشاركين في الانتخابات... انظروا ما ذا يحدث اليوم في اميركا ((رائدة الديمقراطية)) والتنافس بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري، بين ترامب وبايدين، ؟ ان الركض وراء السراب هو رهان خاسر بامتياز. القرار في يد الشعب العراقي تحديداً.



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : المبحث الخامس :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- : المبحث الخامس :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- : المبحث الخامس :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- : المبحث الخامس :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- : المبحث الخامس :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- : المبحث الرابع :: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرو ...
- المبحث الرابع:: اهم المشتركات بين سيناريو ما يسمى بالبيرويست ...
- شيطنة المصطلحات :: البيرويسترويكا والجندر انموذجا المبحث الث ...
- : شيطنة المصطلحات :: البيرويسترويكا والجندر انموذجا المبحث ا ...
- : شيطنة المصطلحات :: البيرويسترويكا والجندر انموذجا ،المبحث ...
- شيطنة المصطلحات :: البيرويسترويكا والجندر
- : وجهة نظر احذروا الفخ الاميركي
- : الانقلاب الحكومي في موسكو بمناسبة الذكرى ال 30 للانقلاب ال ...
- : الحرب الغير عادلة والاسلحة المحرمة دولياً تعد جرائم دولية ...
- : خطر الكولينيالية والنيوكولينيالية: افريقيا انموذجا
- : وجهة نظر :: حول انتخابات مجالس المحافظات
- : نظرة من الداخل :: الى اين يسير قطاع التعليم في العراق اليو ...
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ...
- : تحول اوكرانيا من دولة قومية الى دولة نيونازيه:: الدليل وال ...
- : وجهة نظر:: مشروعية نضال الشعوب من اجل النظام العالمي الجدي ...


المزيد.....




- فرنسا تدعو روسيا وليس بوتين للمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال ...
- الكرملين: كييف تسعى لوقف إطلاق النار خلال الألعاب الأولمبية ...
- الإيرانية والإسرائيلية أيضا.. وزير الخارجية الأردني يؤكد -سن ...
- المتنافسون على السلطة في ليبيا -يعارضون- خطة أممية لحل الأزم ...
- وزيرا الدفاع الأمريكي والصيني يعقدان أول محادثات منذ 18 شهرا ...
- باريس -تدعو- روسيا من دون بوتين للاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء ...
- زيلينسكي يوقع قانون التعبئة الجديد لحشد 500 ألف جندي إضافي ب ...
- أوكرانيا أرادت تصفية الصحفي شاري واتهام روسيا باغتياله
- الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس: إسرائيل سترد على إيران في ا ...
- لافروف: الولايات المتحدة وحلفاؤها يشعرون بقلق متزايد بشأن عم ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر:؛ حول ما يسمى ب انتخابات مجالس المحافظات وبعض الحقائق