أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق سعيد أحمد - طارق سعيد أحمد يحاور الأديب الكبير إبراهيم عبد المجيد















المزيد.....

طارق سعيد أحمد يحاور الأديب الكبير إبراهيم عبد المجيد


طارق سعيد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 17:02
المحور: الادب والفن
    


تدعو رواية الكاتب الروائى الكبير إبراهيم عبد المجيد الصادرة مؤخرا "حامل الصحف القديمة" للتأمل بمعناه الأشمل الذى من خلاله يكتشف القارئ عالمه الداخلى والواقعى أيضا ومن ثم يتشكل المستقبل.
وفى حواره؛ تحدث عبد المجيد عن أجواء كتابة روايته "حامل الصحف القديمة" التى حملت على متنها نوستالجيا بمذاق العزلة والحب، كما ذهب الحديث عن مدى تأثر الشخصية المصرية أثناء وبعد مرور أزمة الوباء، وعن إحياء أدب الرسائل وأشياء أخرى..
مزيد من التفاصيل فى نص الحوار التالي:



السيرة الذاتية بنت العقل والرواية بنت الخيال وتشابهما فى القلق والأفكار

■ فى البداية.. ما هى أجواء كتابة عملك الأدِبى "حامل الصحف القديمة"؟
- هى الأجواء التى سبقتها حين كتبت ثلاثية الهروب من الذاكرة. كنت يائسا من علاج آلامى وعدم قدرتى على الحركة التى شخصها الأطباء خطأ بأنها خشونة فى الركبة، وكان عليّ القيام بتناول أدوية وبعلاج طبيعى لوقت طويل بينما التشخيص خطأ، لأن أصل المسألة كان ورما فى العمود الفقري، وكان العلاج الطبيعى أحد أسباب تضخمه. عرفت ذلك بعد أن انتهيت من الرواية للمرة الأولى.
اثناؤها استسلمت لليأس، وجعلت من عدم القدرة على الحركة فرصة للكتابة وانتظار الموت. بعد أن اكتشفت حقيقة المرض وتم علاجى منه، عدت إلى الرواية وراجعتها مرة أخيرة، ثم دفعت بها إلى دار الشروق للنشر. كنت أمضى اليوم جالسا لا أعرف الليل من النهار، وكانت الكتابة تعيننى على تجاوز الانتظار، وقطع الوقت الذى كنت أحس فيه أنى مخلوق فى أرض واسعة لا أعرف هل فيها غيرى وهل لها نهاية.
■ أشعر بأن كل شخوص الرواية تعبر عنك.. هل هذا الإحساس صحيح؟
- فى كل الروايات لكل الكتّاب جانب من حياتهم، لكن الخيال يأخذها بعيدا عن السيرة الذاتية. ورغم أن هناك دراسات عن السيرة الذاتية فى الرواية، إلا أن الحقيقة هى أن السيرة بنت العقل، بينما الرواية مهما كان فيها من حياة الكاتب فهى بنت الخيال، لكن يمكن أن تجد تشابها فى القلق والأفكار.
■ "حامل الصحف القديمة" إضافة لأدب الأوبئة والمعروف أن هذا النوع من الأدب ينحصر ما بين رصد الواقع واستشراف المستقبل لكن يتفاجأ القارئ بتجمد الزمن فى الصحف القديمة التى يحملها بائع الصحف!.. ماذا تقول عن الزمن، المكان، الفلسفة، علم النفس؟
- الذى جعلها من أدب الأوبئة هو أن زمانها مع وباء كورونا. لكن الكورونا هنا لم تبعد الراوى وبعض شخوص الرواية عما حولهم من كورونا أخرى فيما يحدث فى المجتمع من سياسة.
أما تجمد الزمن فى "حامل الصحف القديمة" فهو نهاية لم أكن أخطط لها، مثل كل رواياتى لا أضع خطة لها، لكن يبدو أن الناس فى الرواية رأت فى الصحف القديمة حلا فى الهروب مما حولهم.
علم النفس قراءة قديمة مبكرة لى جعلتنى أفهم دوافع السلوك الإنساني، لكنى لا أعبر عن ذلك مباشرة، ولا أسعى لإيضاح سبب السلوك، بل أترك المواقف تعبر عن شخصياتها. الفلسفة حبى الكبير وقرأت فيها كثيرا، وتحتوينى الفلسفة الوجودية، وأشعر وأدرك أن هذا العالم لا معنى له، ولا حل مُرضى لنا من الآخرين.
■ فى روايتك الأحدث "حامل الصحف القديمة" نوستالجيا بمذاق العزلة والحب، غرق فيها البطل الكاتب الصحفي"إيمان الناظر" استدعى فيها قطعة من التاريخ الإنسانى الحديث ألا وهى العزلة الكبرى التى سقط فيها كوكب الأرض أثناء وباء كورونا.. إلى أى مدى تأثرت الشخصية المصرية أثناء وبعد مرور أزمة هذا الوباء؟
- الرواية أحداثها أثناء الوباء، وبطل الرواية والشخصية المقابلة له - حامل الصحف القديمة- مثقفين على دراية بالتاريخ، فمن الصدق الفنى أن يستدعيا تاريخ الأوبئة فى مصر من قبل، وما فعلته وكيف مرت الأيام . السبب هنا هو الصدق الفني، والعزلة تاريخ فى كل الأوبئة. لكن من حسن حظ المصريين أن الوباء الأخير لم يفتك بالآلاف، لذلك هناك شكوك عند بطل الرواية فى مصدر الوباء.
■ هل فقدت الكلمة قوتها؟
- الكلمة لم تفقد قوتها قط ولن تفقدها أبدا، لكن للأسف حين يتم محاصرة الكلام، ينفتح الباب للإرهاب.
■ هل فى رسائل صديق البطل إحياء لأدب الرسائل؟
- طبعا إلى حد كبير.
■ كيف تأثر مفهوم "الرسائل" فى وجود وسائل التواصل الاجتماعي؟
- صارت الرسائل أقل مساحة، وأكثر إيجازا، ولم يعد هناك دور لساعى البريد .
■ هل من الجائز وصف إنسان العصر بالهش؟
- الإنسان ليس هشا، فتاريخه نضال من أجل الحرية والمساواة. من يرى الإنسان هشا هى النظم الديكتاتورية، التى وهى تستعين على الناس بالسجون والقهر، تنسى أن الإنسان أقوى ومن ثم تلجأ لذلك. تمر على الناس لحظات ضعف وسكون، لكن يأتى يوما الانفجار.
■ ما هى أزمة الإنسان المعاصر؟
- أزمة الإنسان المعاصر هى أزمته على طول التاريخ. هناك من هو فاعل فى مصيره، حتى ممن يختارهم بديموقراطية من حكامه، وتبدو الحياة مثل لعبة لا تنتهي. يختار حكاما ثم يغيرهم، فيختار غيرهم ثم يغيرهم، لكن أضيفت لأزمة الإنسان منذ الثورة الصناعية تقدم الآلة عليه، ورغم أنه هو الذى يخترعها ويقوم بتشغيلها، إلا أنه يخضع لقوانينها.
■ كيف تختار أسماء أبطالك؟
- قليلا ما أفكر فى ذلك . تقفز الأسماء أثناء الكتابة ملبية دعوة اللاشعور الذى يعرف قبل المؤلف كيف سيكون حال كل شخصية . يقوم النقد بالتفسير وهذا حقه ويسعدني، لكنى لا أفكر مسبقا فيما ستفعله الشخصية، وكيف يكون الاسم معبرا عنها. لكن لأن الرواية بها الكثير من خبرات الحياة أقوم بتغيير الأسماء التى تعطينى الرواية حتى لا تصبح سيرة وحتى يتسع الخيال. هناك بعض الأصدقاء أدركوا أصل بعض الشخصيات لكن لا تعليق غير الابتهاج.
■ "حامل الصحف القديمة" رواية تعتمد على الصورة.. هل تعتزم تحويلها لعمل سنيمائي؟
- كل رواياتى تعتمد على الصورة، ومع كل رواية أتلقى مكالمات من كتّاب سيناريو ومنتجين متحمسين، لكن السينما فى أزمة، ودائما ينتهى الأمر إلى لا شيئ.
■ لمن تقرأ الآن؟ محليا وعالميا؟
- أقرا كتبا فى الفكر السياسى والاجتماعى والتاريخ، فى محاولة لاستعادة ذهنى بعد رحلة المرض الطويلة. للأسف لا أقرأ الروايات الآن لأن ذهنى يشطح منى أثناء القراءة، بينما فى الكتاب الفكرى حتى لو شردت، أستطيع أن أعود إلى الصفحات السابقة واكتب ملاحظاتي، وغالبا أكتب مقالات عما اقرأ من كتب فكرية.
■ وهل تتفق مع الآراء التى تقول بأن النقد غائب ولا يواكب حركة الإبداع الأدبي؟ وأيضا الترجمة؟
- لا أتفق مع الكلام عن غياب النقد، بل ألتمس عذرا للنقاد، فهناك فيض من الأعمال الروائية يستعصى على عدد النقاد، لكن هناك مقالات وندوات تتم أرى أخبارها على السوشيال ميديا. انتقاد النقاد أمر لا أحبه، فإذا كنت أنت لديك الوقت فليس كل الناس مثلك، وإذا كنت تنتظر القارئ فليس كل الناس لديها الوقت لتقرأ. أما الترجمة فأمر يطول الحديث فيه.
■ أين يقع الأدب المصري/ العربى على خريطة الأدب العالمي؟
- سؤال صعب يحتاج دراسة، لكن مؤكد أن الأدب العربى تتم ترجمته، وفى النهاية بالنسبة للمصرى ليس بالأمر الكافى .
■ ما يشغل تفكيرك الآن؟
- لا شيئ والله غير أن أنتهى من هذا الحوار ويأتى صديقى الصحفى الشاب محمد شبانة يصحبنى إلى المقهى نلعب "طاولة" فأضرب النرد فى الخشب كأنى أضرب كل من أفسدوا الحياة حولنا.
■ ما هى آخر مشاريعك الأدبية؟
- انتهيت من نوفيللا أو رواية قصيرة لم أنشرها بعد، وفى حالة استراحة من الكتابة، ولا أحب الحديث عن عمل لم ينشر.
البوابة نيوز



#طارق_سعيد_أحمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترتيب منطقي.. أو هكذا يبدو لي
- طارق سعيد أحمد يحاور السيناريت الكبير ناصر عبد الرحمن
- طارق سعيد أحمد يحاور السيناريست الكبير مجدي صابر
- إنْسَانٌ
- -تقيل- قصيدة للشاعر طارق سعيد أحمد
- كلاكيت أول مرة.. -أشرف ضمر- روائيًا في -سيما ألف ليلة-
- -آيس هارت فى العالم الآخر- رواية تراهن على المجاز الشعري
- طارق سعيد أحمد يحاور د.شهرت محمود أمين العالم
- «فى الثقافة المصرية».. ما بين الأدب القديم والتقدمى.. كتاب ه ...
- طارق سعيد أحمد يحاور الدكتورة شهرت العالم
- طارق سعيد أحمد يحاور الفنان التشكيلي العالمي -محمد عبلة-
- غنوه.. بتقولي إيه
- عالم
- -عمار علي حسن- وهو ينظر من -ألف نافذة لغرفة واحدة-
- لا وجود لرؤية دون استقلال فكري مطلق دعا إلى تأسيس ثقافة المر ...
- السعيد عبد الغني يكتب: الأكوان الفلسفية في ديوان - تساليزم إ ...
- حكايات الحب الأول-.. ليست للجميع
- -صاحب السر- رواية لا تأمن لها ثالوث (الحياة - الإنسان– الموت ...
- محمد الكفراوي يكتب: «تسيالزم.. إخناتون يقول».. ديوان بالعامي ...
- تأويله


المزيد.....




- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...
- -كتاب الضحية-.. أدب الصدمة العربي في الشعر والرواية المعاصرة ...
- مجاااانًا .. رابط موقع ايجى بست Egybest الاصلى 2024 لمشاهدة ...
- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق سعيد أحمد - طارق سعيد أحمد يحاور الأديب الكبير إبراهيم عبد المجيد