أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ديار الهرمزي - عصمة الدين خاتون المرأة التي وفقت وراء رجلين عظمين بذكائها ودهائها.















المزيد.....

عصمة الدين خاتون المرأة التي وفقت وراء رجلين عظمين بذكائها ودهائها.


ديار الهرمزي

الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 00:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


المرأة التوركمانية لها باع طويل في السياسة والادارة والتخطيط الاستراتيجي عبر التاريخ.

ما من رجل توركماني الذي ظهر في الساحة السياسية عبر التاريخ الا وراءه امرأة مخلصة و صادقة و وفية.

و إحدى هذه العظيمات هي عصمة الدين خاتون
ابنة معين الدين أونور unor الذى كان يحكم دمشق.
عصمة الدين خاتون هي من السلاجقة الشام.

والدها كان رجل الدولة ومن الإداريين المميزين وكان ملتزم بعيدة الإسلامية وحريص عن وحدة أراضي الإسلامية وحياته مليئة بالجهاد وبيته مدرسة الجهاد وعصمة الدين خاتون
نشأت في بيت جهادي، حيث كان والدها معين الدين يتولى شؤون الدولة في فترة الأتابك الزنكية وتعلمت منه الأدب والصبر والذكاء.

ثم أصبح والدها حاكم دمشق فى 1138، وحكمت في المدينة بالنيابة عن سلسلة من الأمراء الشباب من سلالة بوريون.

في فترة من الزمن تولى عصمة الدين خاتون حكم دمشق.
فحكمت عصمة الدين خاتون دمشق بالنيابة عن سلسلة من الأمراء الشباب.
حينها كانت إمارة دمشق تنافس امارتين سياسيا وعسكريا في المنطقة وهما إمارة حلب الزنكية و إمارة موصل الزنكية، وهذه الإمارات كان يحكمها عماد الدين زنكي.

لأسباب السياسية و حكم الظروف المنطقة طلب نورالدين محمود زنكي يد عصمة الدين خاتون وفي عام 1147، تزوجت عصمة الدين من نورالدين زنكي ضمن هذا التحالف، وحينها اعترف والدها معين الدين بنور الدين زنكى بعد الحملة الصليبية الثانية التي حاصرت دمشق، الذي جاء لإنقاذ دمشق من الصليبيين، ليتوفى معين الدين في عام 1149 ويمكن نورالدين محمود زنكى من السيطرة الكاملة على دمشق في عام 1154.

كانت عصمة الدين خاتون تتمتع بصفات النجاح والصبر والدعم المستمر للزوج، وتهيئة المناخ المناسب كى يحقق زوجها كل أحلامه وأهدافه وتشجعه بشكل مستمر حتى يحقق انتصارات كبرى ضد الصليبيين.

شاءت القدر ان تاخذ نور الدين محمود زنكي من هذه الدنيا وفي أصعب ظرف و كانت مصيبة كبرى حلت على دمشق بعد وفاة حاكمها نور الدين زنكى،

خاصة أن خطر الصليبيين الذين يحتلون بيت المقدس مستمر على تلك المدينة المهمة،

ووجدت عصمة الدين خاتون نفسها أمام مسؤولية كبيرة تتمثل في الحفاظ على بلادها من عدوان الصليبيين،

فبعد وفاة نور الدين محمود زنكي في عام 1174، ظلت عصمة الدين خاتون في قلعتها بدمشق تزيد من أعمال الخير والبر، وهو ما جعل نوري الأول الذي كان يحكم بيت المقدس حينها وتابعا للصليبيين، وفاة نور الدين زنكى، وهو ما أحدث حالة خلل كبيرة في مدينة دمشق وجيشها، 

خاصة أن وفاة نور الدين محمود زنكى كانت مفاجئة وبالتالي لم تستعد المدينة لمرحلة ما بعد زنكى ليذهب نورى الأول بجيش من بيت المقدس في محاولة للسيطرة على مدينة دمشق والتي إن استولى عليها ستكون ضربة كبرى للمسلمين،

وبالفعل حاصرها لمدة أسبوعين كاملين، إلا أن المدينة واجهت هذا الخطر بكل شجاعة، بقيادة عصمة الدين خاتون، والتي عرضت على نوري الأول الهدنة، ورفضها في البداية حتى تنازلت له عن مبلغٍ كبيرٍ كانت تدفعه لخزينة المسلمين، وأخلت سبيل عدد من الجنود الصليبيين التابعين لبيت المقدس، لتنجح الهدنة ويعود حاكم بيت المقدس من حيث أتى وتحافظ عصمة الدين خاتون من خلال حكمها على دمشق من الاحتلال الصليبي.

بعد وفاة نور الدين محمود زنكي، سعى صلاح الدين الأيوبى، الذى كان يحكم مصر حينها، من توحيد راية المسلمين، وجعل كل المدن الإسلامية تخضع لسلطته بعد مصر، كى يستطيع بعدها مواجهة خطر الصليبيين،

وكان من بين البلاد التي سعى صلاح الدين الأيوبى لضمها تحت قيادته مدينة دمشق أحد أكبر مدن المسلمين حينها،

فدخل دمشق وطلب يد عصمة الدين خاتون بعد موافقتها تزوج من عصمة الدين خاتون، والتي كانت معروفة بمواقفها البطولية وأعمالها الخيرة في دمشق،

ليختارها صلاح الدين الأيوبى زوجة له تعينه في مشواره الصعب المتمثل في تحرير أراضى المسلمين من الصليبيين وفتح المسجد الأقصى،

وبالفعل كانت له السند والمعين، وناصحة أمينة له في كثير من أمور الدولة ، خاصة أنها تتمتع بالحكمة، والذكاء، والذى اكتسبته من والدها معين الدين وزوجها المتوفى نور الدين زنكى،

وبعد زواج صلاح الدين الأيوبى لها عام 1176، أعلن نفسه وصيا على العرش في دمشق، ثم أعلن نفسه سلطان على كل من الشام ومصر.

كانت عصمة الدين خاتون نعمة الزوجة التي تشد من عضد زوجها وتشجعه على تحرير أراضى المسلمين وتدفعه نحو الجهاد لفتح الأراضى من أيدى الصليبيين،

وكان لها دورا كبيرا في محاولة إصلاح المجتمع والنهوض به،

وكانت معروفة بين المسلمين حينها بالصلاح والمسارعة إلى الخيرات، وخصصت أموالا طائلة من أجل أعمال الخير وتعليم الأمة وتربيتها،

ووصفها العديد من المؤرخين بالفقيهة في المذهب الحنفى، وساهمت في بناء مدرسة في دمشق واشتهرت فيما بعد بالمدرسة الخاتونية الجوانية بمحلة حجر الذهب،

وتخصصت المدرسة في تدريس المذهب الحنفي في دمشق، وتخرج منها الكثير من العلماء في هذا العصر، وكانت تكثر من تدارس القرآن وقيام الليل وتجتهد في الطاعة،

وأسست تربة بقاسيون على نهر بردى،
خانقاه على نهر بانياس ،

بجانب تأسيس الكثير من الأوقاف، وقال عنها العديد من المؤرخين إنها كانت من أحسن النساء وأعفهن وأكثرهن خدمة لدينها،

وكانت لها أوقاف والكثير من الصدقات، وكانت كثيرة القيام بأعمال الخير،

وكانت مربية متميزة لأبنائها،

حيث ربتهم على حب الجهاد، وتحرير بيت المقدس،

وتحافظ على قراءة القرآن وقيام الليل، وتوفيت في دمشق في عام 1185، ودفنت بتربتها التى بنتها،

ومن شدة حب صلاح الدين الأيوبى لها، تم إخفاء خبر وفاتها عنه لمدة ثلاث أشهر نظرا لمرضه، وعندما علم بوفاتها اشتد مرضه، وحزن عليها كثيرا.

المصادر :-

- وراء كل عظيم امرأة/ احمد عرفة .

 - ابن القلانسي says - she left for Aleppo with Nur ad-Din s envoys on April 17, but he does not give,´-or-does not know, her name. The Damascus Chronicle of the Crusades, Extracted and Translated from the Chronicle of Ibn al-Qalanisi, trans. هاملتون جب (Luzac, 1932, repr. Dover Publications, 2002), pg. 276.

- apart from references to Nur al-Din s widow Ismat al-Din Khatun...there are almost no details to be found about his wives´-or-the slave girls who bore him children..." Malcolm C. Lyons and D.E.P. Jackson, Saladin: The Politics of the Holy War (مطبعة جامعة كامبريدج, 1982), pg. 135.



#ديار_الهرمزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاميرة ربيعة خاتون زوجة الأمير مظفرالدين گوکبوري.
- الكيانيين الطائفة والدولة
- كيخسرو الأول سلطان سلاجقة الروم
- من هو كيخسرو بن سياوخش بن كيكاوس؟
- الحيثيين هم أجداد الأتراك.
- سوبارتو غموض من التاريخ .
- بنو جاندار قبيلة ذات الصيت العلمي والعسكري والإداري.
- إمارة گرميان الوفاء والرقاء
- إمارة قرامان في صفحات المنسية
- إمارة دانشمند في ذاكرة التاريخ.
- كركوك والاعيب السياسيين ومتاجرة بالدماء الفقراء.
- ديار الهرمزي مركز الإعلام التركماني العراقي
- قبيلة قرة ناز وتاريخ عريق
- الدولة الاشكانية تاريخ وتحدي ثم السقوط
- گوتيون و ركود الحضاري
- قبيلة قرة غول / قرة قول الأصالة والبطولة
- قبيلة قايي العزيمة والإصرار لقهر الأشرار.
- قبيلة بيات تاريخ وبطولات مؤسس الدول والإمبراطوريات
- الياقوت تاريخ ومعاناة.
- ما هو التأريخ التاريخ؟


المزيد.....




- اعترض بعضها.. الجيش الإسرائيلي يعلن إطلاق 40 صاروخا من لبنان ...
- لبنان لديه -رئيس- أخيرا..صحيفة -النهار- تطلق أول نموذج في ال ...
- حاكم خيرسون يعلق على إعلان زيلينسكي الاستعداد لهجوم مضاد جدي ...
- مسؤول أمريكي لـCNN: البنتاغون ينقل أصولا عسكرية إضافية للمنط ...
- الأمن الفيدرالي الروسي يحبط هجوما إرهابيا في دونيتسك
- أخفى رأساً بشريا في ثلاجة شقته.. وشرطة نيويورك تحدد هوية الض ...
- شاهد: الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينييْن في الضفة الغربية إثر ...
- العالم يترقب ضربة إيران وقائد الجيش الإسرائيلي: مستعدون لكل ...
- أليكسي نافالني كتب مذكراته في السجن وأرملته تعلن عن موعد نشر ...
- واشنطن تصف تهديد إيران لإسرائيل بالـ-حقيقي- وتتأهب


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ديار الهرمزي - عصمة الدين خاتون المرأة التي وفقت وراء رجلين عظمين بذكائها ودهائها.