أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - قصيدة: الغجرية التي باعت أساور العِشقْ..














المزيد.....

قصيدة: الغجرية التي باعت أساور العِشقْ..


اسحق قومي
شاعرٌ وأديبٌ وباحثٌ سوري يعيش في ألمانيا.

(Ishak Alkomi)


الحوار المتمدن-العدد: 7675 - 2023 / 7 / 17 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


للعابرين َ ، العاشقينَ، أحتفي ....
هو العشبُ ينبت ُ رحيلاً ،دماً، وملحاً، وتراباً، على يدي.. .
فيضانٌ أُقلدهُ رئتي، أُؤجلُ المطر تباعاً، لما بعدَ قيامتي .
غريق ٌ، أوهمني بالعبور إلى ….ضفاف الحلم .
لا مواسم للغبار تُسعفُ جهات التيه..أنا...
والقادمون صهيل ،ورايات ، على سواري الريح.أنا...
أبجدية القصيدة الغرقى بالنعاس.. أنا.
نجوم ٌ تكتبُ على سرير الليل ما توفر من العِشق.والبحر ،حيتان وشهوة جامحة.
حُبلى تريدُ أن تلد العوالم ،ما تحتفي به العاشقات .
حين َ تأتي مواسم الصيف. مسرعةً كالقصيدة العاشقة.
ليسَ لي غير خريفٍ أيبسه الرحيل إليها تباعا.
كأحلامٍ طفل ٍ هاجر قبل التكون.. .
كانَ يَضيءُ للعابرين دروب غربتهم.
قمرٌ مشاكسٌ طوال الشتاء.يعبرني،
والربيعُ على هضاب العمر لازال يصرخ هل من مجيءْ؟!!
هي التي أورثتني بقايا حنينٍ...
لمْ يعد يُهاطلُ مطري ،تلكَ الجهات الغريبة،
تختزن بذور توهمي..وغرفتي تَسجى بها الشوق، عاشقاً.
عبقٌ لشفتيها ،لم يزل على وسائد الأثير.
كالنحل ترتشفُ شفاه الخمر. وتهذي...
ليس لي غير خوابي المنافي البعيدة وطناً.
تعبرني الجسور حُلماً ،كطفولتي.
على خرائط الفوضى ،كمْ لَعِبنا؟!!ورسمنا على دفاتر الفجر ، كلّ أحلامنا المؤجلة.
والانتشاء. كطفل ٍ بعثر أغانيه ومضى..
كفراشة ٍ تُريد الانتحار ،على حوافي شمعة ٍ بيدي..
تفاحةٌ للعمر، للسفر أنتِ . وأخرى لعاشقة ٍ من البحر...
أنثى باتساع الشهوة ،.هي التي تكتبُ على أحجية الأزمنة ...
أنتَ الذي علمتني، كيفَ يجتني النحل رحيق أصابعي.
وكيف تٌسافر العصافيرُ المهاجرة حدائق العمر؟!!
هي الموانىءُ تعرفُ ،
كمْ من الوقت أحرقناه، على قبلة ٍ حَبُلى بدمي.....؟!!
صيفٌ يعلمنا ، كيف يأتي الشتاء ، رعداً ومطرْ؟!
ويجمرُ بقايا ثمالة كانت على أطراف كأس .
من خلاصة أنفاسها الحارقة.
هناك...كانت الريحُ ،تعلّم العصافير لغة المسافة .
وأنا.
كنتُ أعدُّ على أصابعي،كم من الوقت مضى ،دون أن ننام؟!!
هي الدروب التي تفهرسُ للعاشق القديم ، ذنوبه ُ العابرة.؟!!
علميني كيفَ أرتب رعشة أصابعي ،على خلجان جسدٍ يستريح
هناك أمام ناظري.؟!!
منْ علمَ تموز أن يصير كالشتاء بارداً..غيركِ؟!!
هو الرعد حين لا ينتشي كما شفاه غجرية عاشقة.
يُرتلُ على أرصفة ِ الاحتراق ….
العابر إلى كينونة الوجد، بقايانا ،
يلملمنا همساً،ونشوة ..
وأنسى بأنها كانت تعلم فمي ،مُرَاهَقة ً !!!
وأنسى بأنها هي التي اختصرت
كلّ نساء الكون في امرأة. عاشقةْ
***
6/2/2017م



#اسحق_قومي (هاشتاغ)       Ishak_Alkomi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشتار الفصول:12919 المشروع العالمي الذي تتزعمه القِوى الغربي ...
- عشتار الفصول:12911 وجهة نظر
- عشتار الفصول:12902 أيّها الغربيون ما عدتم لوحدكم هل تسمعون أ ...
- عشتار الفصول:12901 رأي ملزم لمن هم نور العالم وملح الأرض.
- عشتار الفصول:12899 أهمية الشكل قبل المضمون والوسطية في العمل ...
- عشتار الفصول:12892 رأيّ غير ملزم .في وجوب وضرورة القراءات ال ...
- عشتار الفصول:12880 الثورة البركانية التي سببتها الصحفية اللب ...
- عشتار الفصول:12873 هل تبقى المبادئ والقيم ثابتة، جامدة لدى ا ...
- عشتار الفصول: 12872 الرسائل الخفية في همسات العاشقة المنسية.
- عشتار الفصول:12853الكتب التي صدرت عن الجزيرة السورية في العص ...
- عشتار الفصول:12846 الانتخابات التركية لأيار عام 2023م
- عشتار الفصول:12844 رسالة إلى أهلنا الذين كانوا في ساحة التحر ...
- عشتار الفصول:12839 نص من وحي الردود على الرسالتين اللتين وجه ...
- عشتار الفصول:12838 الرسالة الثانية المستعجلة لولدي وأحفادي.
- عشتار الفصول:12834 الرسالة العاشرة .إلى الكنائس المسيحية في ...
- عشتار الفصول:12833 ياعمال العالم مبارك لكم عيدكم
- قصيدة بعنوان :الْمُسَـــــافِرُ رُجُوعـاً.
- عشتار الفصول:12825 المجازر الوحشية العثمانية بحق رعاياها الم ...
- عشتار الفصول:12817عالم متغير بشكل دراماتيكي والنتيجة عالم مت ...
- عشتار الفصول:12816 الرسالة الثانية للبرفسور جورج صليبا.


المزيد.....




- كتاب للمغربيةسعاد الناصر يسلط الضوء على الحركة الأدبية في تط ...
- ماذا نعرف عن اللوحات الأثرية المكتشفة في مدينة بومبي الرومان ...
- فرحة العيال رجعت تاني.. تردد قناة بطوط الجديد على نايل سات و ...
- وفاة الفنانة المصرية شيرين سيف النصر.. وشقيقها يوضح ما أوصت ...
- -حياة الماعز-: فيلم يجسد معاناة الهنود في دول الخليج
- مصر.. الكشف عن سبب وفاة الفنانة الشهيرة شيرين سيف النصر
- الحياة خلف كواليس خشبة المسرح
- قبل انتهاء عطلة الأعياد.. استمتع بأحدث أفلام منصات البث
- بيت الأفلام الحصرية.. تردد قناة MBC2 على النايل سات وعرب سات ...
- -يتحدث اللغة الروسية-.. شخص يتصدى للهجوم المسلح على مركز تجا ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - قصيدة: الغجرية التي باعت أساور العِشقْ..