أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدن - لا يا سيد فوكاياما !














المزيد.....

لا يا سيد فوكاياما !


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7633 - 2023 / 6 / 5 - 14:22
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


نستذكر مقولة فوكاياما عن نهاية التاريخ التي أطلقها بعد انهيار القطبية الثنائية، ونشوء النظام العالمي أحادي القطب، ونحن في خضم الأحداث التي يمور بها عالمنا اليوم: الحرب الطاحنة الجارية في أوكرانيا، الصعود المدوي للصين، نهضة الهند الواعدة بالكثير، تشكّل محاور اقتصادية دولية جديدة مؤثرة وفاعلة خارجة عن سيطرة المركز الغربي كما كان العالم قد اعتاد قبل ذلك، كأن عالماً جديداً مختلفاً قد ولد فعلاً أو أوشك، مع أن قائلين يقولون: لا تستهينوا بالغرب، ولا بالقوة الحاسمة للولايات المنحدة الأمريكية، اقتصادياً وعسكرياً ونفوذاً عالمياً وقدرات ما زالت تملكها للتاثير في مجريات الأحداث، وكأن لسان حال هؤلاء القائلين يقول: «لا تخدعنّكم المظاهر، فالغرب القوي سيبقى قوياً ولا سبيل للنيل من قوته».

لا جدال حول قوّة أمريكا ونفوذها في العالم، ولا حول قوّة الغرب الحليف لها، لكننا نرى بعينين لا بعين واحدة. من يغمض إحدى عينيه ليرى بواحدة فقط قوّة الغرب التي تبهره، ويتجاهل ما يمكن للعين الأخرى لو أنه فتحها أن تراه، إما أنه جاهل أو مكابر، أو مصاب بقصر البصر والبصيرة فكريّاً. علينا ألا نغرق في التحديق في شجرة مهما كانت عملاقة ونتجاهل الغابة التي هي فيها، وعلينا أن نرى أي تفصيل مهما علا شأنه وكبر وزنه في إطار البانوراما الأشمل التي هو جزء منها، فهناك هوس لدى بعض القائلين بنزع الإيديولوجيا، ينسيهم أنهم، وهم يفعلون ذلك، يقدّمون إيديولوجيتهم الخاصة في مواصلة ما يرونه هم فقط، ورفض أو تجاهل أية أطروحة لا تتسق مع ذلك.

ما نعيشه اليوم من تحوّلات أحدث ويحدث من الآثار الثقافية والنفسية والاقتصادية الشيء الكثير، وفتح الباب أمام تناقضات جديدة غير مسبوقة، لكنها لا تنهي التاريخ، الذي لن ينتهي، وهي تتطلب فهماً مختلفاً للعمليات الجارية، غير الفهم الذي يريد أن يضع نهاية للتاريخ، أو يفسر العمليات الجارية فيه، بما فيها المواجهات الدامية، كما لو كانت مجرد مواجهات بين الأديان والحضارات والثقافات.

بالمناسبة ينسب إلى فوكاياما قوله، لاحقاً، إنه لو قيض له أن يعيد كتابة مؤلفه «نهاية التاريخ»، من جديد لكان قد تحدث عن «تحلّل» النموذج الليبرالي، وهو نفسه النموذج الذي سبق له التبشير بانتصاره الحاسم والنهائي والذي لا عودة عنه.

وفي الختام سنستعير عبارة «لا يا سيّد فوكاياما، هذه ليست نهاية التاريخ»، الواردة في خاتمة كتاب أجنبي وضعته شبكة مختصة بمناقشة تحوّلات العالم، وهي «تحثّ على استئناف فصول جديدة من التاريخ بعيداً من الهيمَنة الأحادية».



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دروب حمزاتوف الوعرة
- الرسائل الملهمة
- المرشد الأمين للبنات والبنين
- المطرودون من التاريخ
- نحو تعليم حرّ ومنفتح
- العودة إلى فؤاد زكريا
- غزو الروبوتات
- عبدالرحمن منيف في عيون مواطنيه
- الضدّان ترامب وبايدن
- سلمى الجيوسي
- الدولار ليس البداية ولا النهاية
- كتابان شقيقان
- زعيم استرالي يقصي تشارلز
- هل هي علامات صحوة أوروبيّة؟
- المعري ودانتي
- ما بعد المركزية الغربيّة
- هندي في لندن.. باكستاني في إدنيره
- لحظة أم حقبة؟
- ذاكرة النّخيل
- بنفسج بيرم وبنفسج مظفر


المزيد.....




- كاميرات مراقبة ترصد فيل سيرك هارب يتجول في الشوارع.. شاهد ما ...
- على الخريطة.. حجم قواعد أمريكا بالمنطقة وقربها من الميليشيات ...
- بيسكوف: السلطات الفرنسية تقوض أسس نظامها القانوني
- وزير الداخلية اللبناني يكشف عن تفصيل تشير إلى -بصمات- الموسا ...
- مطرب مصري يرد على منتقدي استعراضه سيارته الفارهة
- خصائص الصاروخ -إر – 500 – إسكندر- الروسي الذي دمّر مركز القي ...
- قادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على عقوبات جديدة ضد إيران
- سلطنة عمان.. ارتفاع عدد وفيات المنخفض الجوي إلى 21 بينهم 12 ...
- جنرال أوكراني متقاعد يكشف سبب عجز قوات كييف بمنطقة تشاسوف يا ...
- انطلاق المنتدى العالمي لمدرسي الروسية


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدن - لا يا سيد فوكاياما !