أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - قراءات - عرض كتاب















المزيد.....

قراءات - عرض كتاب


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7633 - 2023 / 6 / 5 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عرض كتاب بعنوان "الحرب والإمبراطورية: طريقة الحياة الأمريكية"

تأليف بول إل أتوود

War and Empire: The American Way of Life

Paul L. Atwood

الطاهر المعز

استوحى المؤلف هذا الكتاب من حياته كمُدَرّس جامعي اكتشَفَ على مدى سنوات عديدة جَهْل طُلاّب الجامعة بالتاريخ الأمريكي وبتاريخ الشعوب والبلدان والدّول الأخرى، وبالسياسة والعلاقات الدّولية بشكل عام، واستنتج إن ذلك جزء من أسلوب الحياة الذي أُريدَ لهم أن يتبعوه، أو ما يُعَبَّرُ عنه بأسلوب الحياة الأمريكي ( The american way of life ) ويتضمّن نشر الجهل والشوفينية والعُنصرية ويتميز بضيق الأُفق، واعتبر المؤلف إن كتابه عبارة عن مقدمة مفتوحة لنقد أسلوب الحياة الأمريكي للطلاب الجامعيين بشأن التاريخ الأمريكي والسياسة والعلاقات الدولية، واعتبر العديد من نُقّاد الأدب أن الكتاب دراسة "استفزازية"، لأن بول أتوود حاول أن يُظهر للأمريكيين أن تاريخهم هو "سلسلة من الحروب العدوانية المستمرة ومن التوسع الإمبراطوري".

وجد "أتوود" خلال مسيرته كمدرِّس أن معظم الطلاب لا يعرفون شيئًا عن تورط أمريكا في حروب القرن العشرين، ناهيك عن الحروب التي سبقتها، ويهدف كتاب "الحرب والإمبراطورية" إلى تصحيح هذا الأمر، ليُوضِّحَ بشكل منطقي ومُقْنِع خفايا القرارات الأمريكية خبل وأثناء كل حرب كبرى منذ إعلان "الاستقلال"، ويُظهر الكتاب إن الولايات المتحدة لم تنجَرَّ أبدًا، في تاريخها القصير، إلى خَوْضِ حُرُوب لا تريدها أو إلى الدّفاع عن أراضيها، بل اختار القادة الأمريكيون دائمًا معاركهم من أجل زيادة نفوذهم وقوتهم، دون أي مُراعاة لحياة الجنود الأمريكيين والمدنيين "الأعداء" الذين قتلوا أو عانوا الويلات جراء هذه الحُرُوب.

نُشرت الطبعة الأولى للكتاب سنة 2010، وبقي المؤلف (بول أتوود) يكتُبُ ويُطَوِّرُ ويقوم بتحديث المعلومات طيلة أكثر من عقد، وكتب على سبيل المثال سنة 2018 مقالا بعنوان "تسويق الحرب: القرع المُستمر لطٌبُول الخَطَر المُمِيت" ( Marketing war : The incessant drumbeat of martal danger )، كما كتب مقالا خلال نفس السنة بعنوان "هل لا زلتم تعتقدون إننا أبرياء؟"، وكان أحد مقالاته الأخيرة بعنوان "محارب قديم من أجل السلام"، حيث يُذَكِّرُ بمسيرة الولايات المتحدة كقوة مُعتدية منذ تاريخ ما سُمِّيَ "الإستقلال"، وهي مُغالطة لأن لا أحد استعمَر أمريكا سوى المُستوطنين الأوروبيين الذين أبادُوا الشُّعُوب الأصلية واستلوا على أراضيهم لزراعتها بواسطة العبيد، ومراكمة رأس المال بسرعة قياسية لتتحول الولايات المتحدة إلى قوة رأسمالية امبريالية، قبل الإعتداء على بقية شعوب العالم...

لم يقم أي جيش أجنبي بغزو الولايات المتحدة، منذ غزو المستوطنين الأوروبيين لأراضي الأمريكيين الأصليين، وفي المقابل انطلق عدوان الإمبريالية الأمريكية مُبَكِّرًا، وبعيدًا عن أراضي أمريكا الشّمالية، فقد قصفت البحرية الأمريكية طرابلس وتونس والجزائر بين سَنَتَيْ 1805 و 1815، وشن الجيش الأمريكي حروبًا عدوانية ضد المكسيك سنة 1846 وإسبانيا سنة 1898 واحتلت الولايات المتحدة الفلبين، ولا تزال تحتل العديد من الجزر، وجزءًا من كوبا وأكثر من نصف أراضي المكسيك...

لم يهاجم أي جيش الولايات المتحدة، خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، فلم تهاجم لا ألمانيا ولا إيطاليا ولا اليابان الولايات المتحدة، ومع ذلك بررت الدّعاية الأمريكية مشاركتها في الحرب بادعاء "الدفاع عن الحريات والديمقراطية"، لكنها مجرد أكاذيب مثلما انتشرت الأكاذيب لتبرير الحروب العدوانية الأخرى ضد كوريا وفيتنام ويوغوسلافيا وما يسمى بالحرب على الإرهاب والتي كانت بمثابة ذريعة لاحتلال أفغانستان أو العراق، ولتفكيك مؤسسات الدولة وتفتيت البلدان كما الحال في ليبيا والصومال وسوريا واليمن وغيرها.

لم يتغير الأمر، حيث تشن الولايات المتحدة (وذراعها العسكرية: حلف شمال الأطلسي) اليوم حربًا بالوكالة في أوكرانيا تحت ذرائع مختلفة، ولم تبدأ الحرب اليوم أو يوم الرابع والعشرين من شباط/فبراير 2022، بل بدأت الاستعدادات لهذه الحرب سنة 2014، عندما أطاح انقلاب يميني متطرف ( بمشاركة مليشيات نازية تدعمها الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والكيان الصهيوني وتركيا...) بالحكومة الأوكرانية والبرلمان المنتخب ديمقراطيًّا، وقدّرت البحوث الأمريكية أن الولايات المتحدة خمسة استثمرت خمسة مليارات دولار للمساهمة في تغيير السلطة والنّظام السِّيَاسِي في أوكرانيا المتاخمة لروسيا، ثُمّ تم توقيع اتفاقية "مينسك"، سنة 2015، من قِبَلِ الحكومة الأوكرانية الجديدة، بإشراف ورعاية فرنسا وألمانيا وروسيا، بهدف تَجَنُّبِ الحرب، فيما رفضت الولايات المتحدة التوقيع على الاتفاقية وفعلت ما في وِسْعِها لتقويض اتفاقية السلام هذه، وإفْشال تطبيقها، بالتوازي مع تدريب عناصر المليشيات النازية ودعمهم في تنفيذ هجماتهم المتكررة، بالإشتراك مع مجموعات مسلحة أخرى، سكان منطقة "دونباس" الذين تم منحهم الحكم الذاتي بموجب اتفاقيات مينسك، لذلك يُمكن التّأكيد إن أوكرانيا والولايات المتحدة أطلقت الحرب الحالية منذ سنة 2014...

قدّر برنامج "مشروع تكاليف الحرب" التابع لجامعة "براون" الأمريكية أن ما لا يقل عن 4,5 ملايين حالة وفاة نجمت عن حرب أمريكا "على الإرهاب" ويشير أحد تقارير هذا البرنامج إلى أن "عدد الضحايا المدنيين في الحرب، وخاصة الأطفال، غالبًا ما يفوق عدد المقاتلين المسلحين في الجانِبَيْن المتحارِبَيْن"، وعلى سبيل المثال، قتلت القنابل الأمريكية ما بين 3 إلى 4 ملايين شخص في فيتنام، قبل وقف إطلاق النار، لكن تستمر القنابل التي لم تنفجر ساعتها في قَتْلِ المدنيين ( من فلاحين ونساء وأطفال ...) خلال العقود الخمسة الماضية في فيتنام ولاوس وكمبوديا، ولا تزال المادة الكيماوية السامة المُسمّاة "العنصر البرتقالي" تسمم الأرض والماء والغذاء، وتستمر الحرب في إحداث تشوهات خلقية لا حصر لها بين السكان المدنيين، ولا يزال الإشعاع الناتج عن صواريخ اليورانيوم المُنَضّب يَقْتُلُ ويسبب السرطان والتشوهات الخلقية وحالات الإجهاض في العراق وفلسطين وأماكن أخرى من العالم، حيثما مَرّ الجيش الأمريكي، وترتبط معظم الوفيات في أفغانستان خلال عشرين عاما، بالاحتلال الأمريكي، كما أن الحرب بالوكالة في أوكرانيا تهدد بإحداث كارثة نووية، وبالتوازي مع ذلك، يستعد الجيش الأمريكي لشن حرب ضد الصين، المنافس الاقتصادي للولايات المتحدة.

تقدر العديد من الدراسات أن الإنفاق الحربي الأمريكي (الإنفاق على التّسلّح) قد تجاوز ثمانية تريليونات دولارًا منذ الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، بذريعة الحرب على الإرهاب، بينما تُعدّ الولايات المتحدة أكبر مَصْدَر لنَشْر الإرهاب، لأن الحُروب العدوانية مَصْدَرُ ثراء لمُجَمّع الصناعات العسكرية الأمريكية، الذي يستخدم أبناء الفُقراء حَطَبًا لهذه الحروب، ويُقدّر أن 20% من المشردين في الولايات المتحدة من المحاربين القدامى الذين لفظتهم الآلة الحربية بعد استخدامهم في العدوان على البلدان والشعوبن كما ترفض السلطات الأمريكية (الحكومة والنواب المنتخبون) إقرار نظام شامل للحماية الاجتماعية يتضمّن التأمين الصحي والمعاشات التقاعدية ومساعدة المُعَطّلين فقراء البلاد، فيما تَحُثُّ هذه السلطات على زيادة الميزانية العسكرية كل عام، وتقليل الإنفاق الاجتماعي وأي إنفاق يُساهم في رفاهية الناس



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الثاني والعشرون، بتاريخ الثالث ...
- تجارة المخدرات – من المستفيد؟
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الواحد والعشرون، بتاريخ 27 أيا ...
- النسخة الأمريكية من الديمقراطية - الجزء الأول والثاني
- متابعات - نشرة أسبوعية - العدد العَشَرون – 20 أيّار/مايو 202 ...
- الولايات المتحدة: المُنْحَدَر؟
- الولايات المتحدة- انهيار بطيء
- الذكرى الخامسة والسّبعون للنّكبة
- متابعات - نشرة أسبوعية - العدد التاسع عَشَر – 13 أيّار/مايو ...
- تركيا قُبَيْل انتخابات 14/05/2023
- اقتصاد سياسي – محاولة تعميم المعرفة عرض قراءات
- من التّراث النّضالي للعاملات السوداوات بالولايات المتحدة
- متابعات - نشرة أسبوعية - العدد الثّامن عَشَر – السّادس من أي ...
- من لعنة النفط إلى لعنة الليثيوم
- جذور القوة الأمريكية: المجازر والعبودية
- مؤتمر طنجة 1958 - 2023
- الإتحاد الأوروبي وريث الإستعمار والعنصرية
- متابعات - نشرة أسبوعية - العدد السّابع عَشَر – 29 نيسان/ابري ...
- تونس عناصر تَقْيِيمِية ومُقترح حوار بين قُوى اليسار - مقترحا ...
- تونس - قراءة للوضع الحالي


المزيد.....




- تايلور سويفت -كل شيء مباح في الحب والشعر- وآمال ماهر إلى الس ...
- -طريق التنمية-.. الإمارات وقطر والعراق وتركيا توقع مذكرة تفا ...
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يتفقون على توسيع العقوبات على ...
- العميد ديدي: نتنياهو متخاذل وإسرائيل انهزمت استراتيجيا
- مراسل RT يرصد آخر التطورات الميدانية في شمال قطاع غزة
- صابرين، طفلة ولدت من رحم أمّ قتلت خلال قصف إسرائيلي لرفح
- الإنفاق العسكري في أوروبا الغربية والوسطى بلغ مستويات أعلى م ...
- أمريكا تستعد لفرض عقوبات على كتيبة متطرفة في الجيش الإسرائيل ...
- -ستساهم في موت المزيد من الأوكرانيين-.. الكرملين ينتقد حزمة ...
- بايدن يتعهد لزيلينسكي بتخصيص حزمة جديدة من المساعدات العسكري ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - قراءات - عرض كتاب