أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم لفته جبر - علم الجمال الطبي














المزيد.....

علم الجمال الطبي


كاظم لفته جبر
كاتب وباحث عراقي

(Kadhim Lafta Jabur)


الحوار المتمدن-العدد: 7549 - 2023 / 3 / 13 - 17:17
المحور: الادب والفن
    


ترتبط التجربة التي يخوضها المتذوق في الجمال بالمعرفة التي يمتلكها، وأن المعرفة الجمالية تعتمد على الإدراك الحسي ، وان التفاعل مع الموضوعات الجمالية يتم من خلال الأدوات الحسية ، وهذا ما أشار إليه ابن (منظور ) بقولة : أن التذوق يكون بالفم أو بغيره ، لذا يمكن عد الجسد الإنساني كتلة حسية تتغذى على الملامسة ، لكن الفلاسفة فضلوا في أن يجعلوا لكل معرفة قناة خاصة للإدراك ، وهذا ما أشار إليه (أرسطو) بقوله : (من فقد حساً فقد الإحساس بمدارك ذلك الحس ). وعلى هذا فرق (نيتشه) بين نوعين من النشوة التي يحصلها الإنسان المتذوق من الفنون الجميلة : ابولونية (عقلية) تثأر من خلالها العين ، مثل الرسام والنحات ، وديونيزوسية ( حسية ) تثير من خلالها وسائل الإحساس وتهيج دفعة واحدة في التحول والمحاكاة ، مثل الكوميديا .
وبما أن الذائقة الجمالية لدى الإنسان تعتمد على الحواس في خوض التجربة الجمالية ، فإن اي تأثر أو فقدان بتلك الحواس ، يسبب نفياً للمعرفة الجمالية . ومن اهم عوامل الفقدان التي تتعرض لها اعضاء الإدراك الحسي تتمثل بالمرض أو الفقدان للحاسة . لذلك نرى ضرورة البحث في علاقة الجمال بالأمراض والأوبئة التي تسبب نفياً لذائقتنا الجمالية ، وفقدان للمعرفة الحسية .
ويمكن تعريف (المرض ) : بأنه كل ما خرج بالكائن الحي عن الصحة والاعتدال من علة ، أو نفاق ، أو تقصير في أمر . فالمرض متعدد، مره يكون جسدي ، وأخرى يكون نفسي ، اذا ارتبط المرض بالنفس كان شكاً ،او نفاقاً ، أو حسداً ، أما إذا أصاب الجسد كان الفقدان ، وإن الذائقة الجمالية تعتمد على الإدراك من خلال الحواس في تكوين الصورة الحسية للجميل والاستمتاع به نفسياً ،وهذا ما أكده الفيلسوف الإنجليزي (هيوم ) أن التذوق وسيلة لتميز بعض خصائص الأشياء من خلال الحواس الخمسة . أما وظيفة المتذوق فقد بينها (هايدجر ) بقوله : بأنها تتمثل في إعادة انتاج الرؤية الإبداعية للموضوع الجمالي . لذلك تعتمد عملية التأمل للجميل على الإدراك الحسي ، والتي بدورها تتحرك من خلال بواعث غريزية ونفعية .
لذلك سلامة الأدوات الحسية جزء من فهم ووضوح الصورة الجمالية لدى المتذوق ، فغياب الإدراك الحسي يعني غياب المعرفة الجمالية ، والعيش بأوهام القبح دون الإحساس بلذة الحياة وزينتها ، فالصحة جميلة وخيره ، والمرض قبيح وشر، وهذا ما بينه الفيلسوف الإسلامي ( ابن مسكوية) عن أرسطو ، وأكد عليه سقراط من قبل بأن الشيء الجميل هو ما يؤدي وظيفته على أكمل وجه . فالمعرفة الجمالية هي معرفة يشترك في تكوينها الحس والفهم كما يرى (كانت) ، وأن عملية التجريد التي يقوم بها الذهن للبينات الحسية التي تستورد من الحواس ، ترتبط بسلامة العضو وصحته .
وعلى الرغم من أن يبدأ كل شيء مع الانطباع الحسي ، فمن الضروري أن تمر هذه المعلومات بسلسلة من العمليات العقلية ، وبما ان الواقع متغير ، فإن الاحتفاظ بمعرفة الأشياء ، يعتمد على الجمع بين الخيال والذاكرة ، وإن هذا يتم من خلال الانطباعات التي تدركها الحواس لصفات الأشياء وتحولاتها ، فتتكون لدينا فكرة عامة وشاملة عن الاشياء .
لذلك تكوين المعرفة المكتسبة من خلال العمليات الإدراكية تعتمد على صحة البدن ، ونقاء الإحساس ، فكل اعاقة أو مرض فايروسي يضرب حاسة من الحواس هو فقدان لتلك اللذة والمعرفة المرتبطة بها بحسب ارسطو ،لكن ( افلاطون) يرى المعرفة بأنها تذكر، فهل المرض أو الاعاقة للحواس لا يستوجب نفيا للمعرفة الجمالية ، لكون الفرد يحتفظ بصورة ذهنية عن طريق المعرفة المكتسبة . نرى من المكن هذا الأمر ينطبق على من فقد حاسة جراء مرض فايروسي مؤقت أو إعاقة دائمة ، لكن يبقى الأمر أكثر صعوبة على الإنسان عندما يكون المرض ،او الاعاقة منذُ الولادة . فيمكننا التساؤل : كيف يمكن لهذا الشخص تكوين معرفته عن الاشياء الخاصة بهذه الحاسة المفقودة ،هل الحواس الأخرى كافية لتعويض المعرفة التي فقدت ؟.
بما أن الإنسان يمتلك حواسا خمسة تتعدد مهمتها ،و في أكثر الأحيان نحتاج جميع الحواس لمعرفة شيء معين والأستلذاذ به ، فنعرف شكله من خلال العين، ونتأكد من ملمسه من خلال اليد ، ومذاقه من خلال اللسان ، وصوته من خلال الأذان ، ورائحته من خلال الأنف ، فكل تلك الأدوات الحسية تجتمع من أجل توصيل صورة كاملة وواضحة للذهن لغرض اختيار الاستجابة التي تلائم الموضوع الخارجي وحفظة في الذهن ، لذلك يمكن الاستعاضة بالحواس الأخرى لغرض تكوين صورة عن الموضوع ، وتبقى العين هي المصدر الرئيسي لمد الحواس الأخرى بالصور الحسية ، لكن قد تكون خيالية بعض الشيء ، ولنا في الصمم الذي أصاب بيتهوفن في أواخر أيامه مثلاً لم يمنعه من تأليف السمفونية التاسعة .
أما المرض النفسي فتجده ذا تأثير كبير على فهم وتكوين الصورة الجمالية من خلال ظهور اللاشعور أو المكبوت في اللاوعي إلى الواقع ، فالرغبة المكبوتة هي المصدر في تحديد صورة الشكل وليست الأدوات الحسية ، وهذا ما أكده ( كروتشه) بقوله : عندما نشاهد لوحة قد تستثير في نفوسنا ذكريات طيبة ، لكن اللوحة قد تكون قبيحة من الناحية الفنية ، أو العكس من ذلك ، قد تكون جميلة فنياً ، ولكنها تترك أثرا بغيضا على النفس ، لذلك الرغبات المكبوته في نفس المتذوق للموضوع الجمالي هي من تشكل صورة اللذة الجمالية ، لذلك المرض النفسي يعيق العمليات العقلية ويوهمنا بصور لانطباعات مكبوتة تختلف عن غاية الموضوع الخارجي وصورته ، لذلك كان الفن تطهيراً وشفاء للشر والأمراض التي تكمن فينا ، لذلك قد يكون المرض نفياً للجمال ، إلا أن معالجة تلك الأمراض لا تتم إلا من خلال الفن ، لذلك يمكن دراسة الأمراض والأوبئة من الناحية الجمالية لغرض بيان الإعاقة التي تقف بوجه تكوين المعرفة الجمالية ، والأسباب التي أدت إلى فقدان الحس الجمالي لدى الأفراد وتقديم المراجعة التي يمكن الاستفادة من دراسة لغرض تقديم المعالجة الجمالية .



#كاظم_لفته_جبر (هاشتاغ)       Kadhim_Lafta_Jabur#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المواطنة وحق الاحتجاج
- المواطنة والعقيدة
- المواطنة والثقافة
- الفرد الايديولوجي (بين السياسي والديني )
- الجمال الطبقي
- ممارسة اللاوعي
- هل اصبح الدين متوحداً في ضل تقدم العقل الإنساني
- هل اصبح الدين متوحداً في ظل تقدم العقل الإنساني
- السلطة بين العقل والعاطفة
- التمذهب والوطنية
- الفن والطقوس الدينية


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم لفته جبر - علم الجمال الطبي