أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - مسرح الطفل .. والأستاذة خلود الشاوي














المزيد.....

مسرح الطفل .. والأستاذة خلود الشاوي


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 7549 - 2023 / 3 / 13 - 10:02
المحور: الادب والفن
    


مَن غادرتهُ طفولته ُ ليس بمقدورهِ أن يصنع مسرحية للطفولة. ومن لا يجالس الاطفال يفشل في جذبهم إليه. يجالسهم ليتخيل مثلهم ويتكلم ببساطة مفرداتهم
كل هذه الشروط الصعبة، تجاوزتها الاستاذة المبدعة خلود الشاوي
بل تفوقت إبداعيا وجعلت عيون الاطفال مشدودة للمسرحية التي عرضتها في قاعة المركزالثقافي النفطي، يوم السبت/ 11/ 3/ 2023.. لم تكن المسرحية إلاّ كما يحتاجها أطفالنا، ساعة من الزمن والصغار في حالة متماهية مع العرض المسرحي.
الكل كان واحدا: النص المسرحي الممثلون الديكور وصولا إلى الجمهور، كل هذه المسميات منها تكوّن الفريق الفني..
تحية جميلة مثل عيون اطفالنا لكل من اسعد اطفالنا
وجعلهم ينقلون مشاهد من المسرحية إلى بيوتنا.
واللطيف في الموضوع بالنسبة لي شخصيا لدي حفيدة خجولة جدا، دهشنا انا ووالديها حين سمعنا صوتها على المنصة بعد انتهاء العرض المسرحي حيث اعلنت الاستاذة خلود عن بدأ فقرة سؤال وجواب وتوزيع الهدايا على الاطفال، وأنا اعرف حفيدتي تكره الاسئلة وقد دار بيني وبينها ذات يوم حوار بهذا الخصوص وكان جوابها ( والله انا كلش ما احب الاسئلة، وين ما اروح الناس بس يسألون، بالبيت بابا وماما يسألوني.. وبالروضة الانسة تسألني وحتى بالشارع الناس سألوني انت بت منو؟ وين بيتكم؟شسم ابوك؟ وغيرها..). لذلك كنت مستبعده تماما مشاركة حفيدتي (ميرنا ) بفعالية سؤال وجواب. ولا ادري كيف او متى غادرتني وذهبت وكيف صعدت الى المنصة التي ترتفع عن الارض مايقارب المتر.. وتكسر قاعدة السؤال والجواب لتقرأ نشيد ( أنا وردة بيضة شكلي جميل) اي قوة لأجواء المسرح التي جعلتها تتحرر من خجلها لتكون جزء من مسرحية ( الحبل القصير). اتمنى ان يجد مسرح الطفل الدعم والرعاية وليكون له عرض اسبوعيا أو شهريا



#بلقيس_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (مزاج المفاتيح) بقلم توفيق الجزائري
- (المطر يجرح البحر)
- (للحب لغة) والشاعر مرتضى طالب الموسوي
- مفاجأة
- من قتل هاجر .. في رواية شيماء ثائر(ملف القضية 10280)
- الحكاية التي..
- سعد صلاّل (التربية الزوجية)
- الشاعر صفاء فاخر (يتسلق خطوط العرض)
- الباب ومدلولاته ..بقلم الناقد حيدر الأسدي / بلقيس خالد وكتاب ...
- البصرة بمعالمها الجميلة
- خليجي 25 والمكتبة الأهلية في البصرة
- كرة الخليج في البصرة
- قراءة في ديوان (مزاج المفاتيح ) للشاعرة بلقيس خالد
- سفينة 2023
- التشكيلي عبد الملك عاشور
- شاعر ولؤلؤتان
- موج ونسيم
- كتاب مزاج المفاتيح
- (أسوار من دخان) للروائي ناظم المناصير
- عطر الزيزفون


المزيد.....




- الأدب الروسي يحضر بمعرض الكتاب في تونس
- الفنانة يسرا: فرحانة إني عملت -شقو- ودوري مليان شر (فيديو)
- حوار قديم مع الراحل صلاح السعدني يكشف عن حبه لرئيس مصري ساب ...
- تجربة الروائي الراحل إلياس فركوح.. السرد والسيرة والانعتاق م ...
- قصة علم النَّحو.. نشأته وأعلامه ومدارسه وتطوّره
- قريبه يكشف.. كيف دخل صلاح السعدني عالم التمثيل؟
- بالأرقام.. 4 أفلام مصرية تنافس من حيث الإيرادات في موسم عيد ...
- الموسيقى الحزينة قد تفيد صحتك.. ألبوم تايلور سويفت الجديد مث ...
- أحمد عز ومحمد إمام.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وأفضل الأعم ...
- تيلور سويفت تفاجئ الجمهور بألبومها الجديد


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - مسرح الطفل .. والأستاذة خلود الشاوي