أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوال السعداوي - حينما أكون تافهة ..... قصة قصيرة















المزيد.....

حينما أكون تافهة ..... قصة قصيرة


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7535 - 2023 / 2 / 27 - 00:29
المحور: الادب والفن
    


حينما أكون تافهة
---------------------------

جلست على المقعد الخشبي المؤلم ، وأسندت ذراعي التي تحمل رأسي على مكتبى، وأخذت أفكر رغم أنفي .. ورغم أنني عاهدت نفسى على ألا أفكر، وأن أشتغل فى هذه الوظيفة كما يشتغل الناس، لكنني في هذه اللحظة شعرت بالعجز الكامل عن مقاومة التفكير، فالأشياء التي تعيش داخل رأسى نصفين.
واستسلمت في ضعف لأن أفكر، فوضعت الملف الغليظ في درج المكتب وأغلقت القلم الحبر ووضعته فى حقيبتي، وأعطيت ظهري للرجل الذي يجلس بالقرب مِنى ، لأحجب عن عينى رأسه الغليظ ، ولأبعد أذني عن صوته الأجش.
وأخذت أفكارى تتقاذفنى بسرعة هائلة ، وأنا بينها أدور وألف ، كأنني داخل تروس ساقية تدور وتئن وتزن.
وسمعت الأشياء التى تعيش فى رأسى تدب من فوقى وتقول : " ما هذا الذي أعمله؟ ، هل هذا هو طموحي ؟ . هل هذه هى آمالی؟. لاشئ! واحدة من الناس .. من الملايين .. أجلس على هذا المكتب الخشبي ست ساعات متواصلة ، أقوم فيها لأتمشى مرة أو مرتين لألين مفاصلي ثم أجلس ثانية.. لو مت هذه اللحظة فلن يفقد العالم شيئاً يذكر، بل لعله سيزيد مقعداً خالياً ، للآلاف المنتظرين على الأبواب يطلبون الشغل.. لن يشعر العالم بفقدى أبدا.. ربما سطر أو سطران في ذيل جريدة لا يقرأها الا بعض الموظفين المحالين إلى المعاش.
وأحسست بوجوم يجثم على صدرى ، فأغلقت درج مكتبى بالمفتاح وأخذت حقيبتى وخرجت إلى الشارع.. وكانت السماء تمطر رذاذا خفيفا ، وهواء الشتاء يهب باردا يلفح وجهي ويصيب جسمى برعدة تصطك لها أسناني.. ووضعت يدى في جيبى لأدفنها وسرت أنظر إلى العربات الفاخرة وهى تجرى ، ومن وراء الزجاج المحكم في تعال وكبرياء بلا إشقاق على حالى ، وأنا أصارع المطر الذي بدأ ينهمر ثقيلاً على رأسي فيفسد تسريحة شعرى التى دفعت فيها بالأمس ثلاثين قرشا ، أقتطعتها بمشقة من ميزانية الأكل..
وضعت حقيبتي على رأسى ، ونظرت شذراً إلى امرأة تجلس كملكة في عربة طويلة جداً.. وقلت لنفسى إنها عربة زوجها بلاشك ، تأخذها منه في الوقت الذى يعمل فيه لتذرع بها الشوارع من أجل لاشئ.. إن شكلها لايدل على أنها تشتغل شيئاً ، وإنما أحد يشتغل من أجلها... لا يمكن لهذه المرأة أن تصحو من النوم قبل الحادية عشرة صباحا.. أي لذة تلك التي تجدها في الراحة والكسل !
ومضيت أفكر.. وخطرت لى فكرة غريبة.. سأستقيل من عملى وأبحث لي عن زوج يشتغل من أجلى ، وأنام حتى العاشرة صباحا.. لقد تعبت من القيام مبكرة.. ما جدوى كل هذه العناء الذي أنا فيه ؟ . لاشئ ! حتى المأكولات التى اشتهتيها وأنا تلميذة صغيرة ، لا أستطيع أن أشتريها.
وأحسست ببرودة أخرى غير قطرات ماء المطر تتساقط على رأسى ، وأنا أشعر بطموحى وآمالي واحلامي كلها تتقلص وتنكمش ، لتنحصر فيهدف واحد هو العثورعلى زوج.
وأسرعت إلى بيتى، وقد غمرتني الفكرة الجديدة بنوع من الحماس.. وحينما وصلت إلى العمارة ، رأيت عربة خضراء طويلة تقف وتنزل منها فيفي.. ورأيت البواب يقف لها في احترام واكبار، ولا يكاد ينظر إلىَ وفتح لها باب المصعد فدخلت أمامي.. ودخلت وراءها .. كانت فيفى ممثلة ناشئة لم تشتهر بعد، لكنها كانت تستأجر شقة بأربعين جينها .. خمس غرف وكنت أنا أعيش فى غرفة واحدة بعشرة جنيهات، ولا يتبقى لى من المرتب ، الا ستة جنيهات تقريبا أنفقها في الأكل والملبس والمواصلات.. وإلا يبقى للبواب الا عشرين قرشا ، أدفعها له في أول كل شهر في خزى شدید ، فیرشقنى بنظرة احتقار بالغة ، وأبلع ريقى وأقول له: " معلهش يا عم محمد، أن شاء الله في الشهر الجاي أزودك".
وتمر الشهور تلو الشهور ، ولا يحدث شئ ، غير أننى كنت أنقص وزنا.
وقلت لنفسى وأنا أدخل شقتى ، سأستقيل من شغلى وأصبح ممثلة.. ولم لا ؟انه أسهل طريق للحصول على الفلوس واحترام الناس.. أسهل من الحصول على زوج!
ونظرت إلى المرآة أتأمل ملامحى ، وأتخيل نفسى على الشاشة أمثل والناس يتفرجون.. وأخذت أفتح فمى وأغلقه، وأنظر نظرة غرام مرة ونظرة عتاب مرة ونظرة انتقام مرة .. مدهش ! ورضيت على نفسى.. إنني أصلح للتمثيل. ياللغباء ؛ كيف ضللت طريقي ودخلت كلية الطب ؟ .
وخلعت ملابسي ولبست ملابس النوم ودخلت السرير دون أن أكل . شهيتى ممتلئة بعد أن انتشيت من بريق المجد والجاه والشهرة التي رسمتها لحياتي المقبلة. وغلبنى النوم فنمت..
ولم أدرك كم مضى من الوقت، لكننى صحوت على صوت طرق شدید علی باب شقتي، فقمت مذعورة لأرى منْ الطارق، ورأيت عم محمد البواب ، يقف لاهثاً ويقول لى فى استعطاف: " والنبى يا دكتورة عايدة ، الست فيفى تعبانة جوى وطالبة حضرتك دلوقت ".
ووضعت على كتفى روباً صوفيا، وأخذت حقيبتي ، وصعدت مع البواب الى شقة فيفى.. وهناك على السرير الناعم الذي يبرق بالحرير من فوق ومن تحت رأيتها.. فيفى.. التي سحرت لي بعربتها وملابسها ومالها ، تنام أمامى وحول عينيها هالتان سوداوان وعلى وجهها صفرة بائسة.. كانت ترتجف وتئن.. ولما رأتنى قالت فى استعطاف: " أرجوك يا دكتورة أنا عيانة خالص ، عندى صداع وحرارة وجسمي بيترعش .. أرجوكى تكشفى عليا ".
وجلست بجوارها، وأمكست يدها لأعد نبضها .. ومضت لحظة صمت رهيبة كتمت فيها فيفى أنفاسها، ووقف البواب خلفي، وأحسست كأنه من رهبة الموقف ، كتم هو الآخر أنفاسه ، ووقف في خشوع وإجلال..
ومددت يدى فى ثقة ووضعت السماعة في أذني.. ونظر البواب إلى الآلة الصغيرة فى خشوع ، كأنه ينظر إلى شئ سحرى إلهي فوق قدرته البشرية، ثم استدار وأعطانا ظهره متأدباً.
وتركت فيفى صدرها تحت سماعتى فى استسلام، ونظرت إلىَ في ثقة واجلال كأننى قادرة على منحها الشفاء ، في اللحظة التي أسمع فيها دقات قلبها.. وأتممت الفحص، وكتبت لها العلاج ونصحتها بما أن تتبعه..
ورأيت فيفى تبتسم في راحة ، وأنا أضع أدواتي في حقيبتي ، وأخرجت من تحت وسادتها كيساً ، ومدت لى يدها بجنيهين..
لكني تراجعت في إباء وكبرياء ، وقلت لها باسمة: " لا مش معقول. ده احنا جيران ".
نظر إلىَ البواب مندهشاً ، ثم أسرع فحمل عنى حقيبتي وسار خلفى في خشوع.
وعند باب شقتي أخذت منه الحقيبة ثم أغلقت بابي.. وذهبت إلى فراشي لأكمل نومى، وابتسمت لنفسى في سعادة وأنا أحس بدفءالسرير.. ونمت أحلم بورقتين ناعمتين كل منهما تساوى جنيها.
من المجموعة القصصية : " حنان قليل " 1958
------------------------------------------------



#نوال_السعداوي (هاشتاغ)       Nawal_El_Saadawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجرد صورة .... قصة قصيرة
- ليست عذراء ... قصة قصيرة
- نُظر ويُحفظ .. قصة قصيرة
- الطريق
- كرامة .. قصة قصيرة
- حنان قليل .. قصة قصيرة
- يقولون عنى فاسدة ...... قصيدتان
- الأغنية الدائرية
- هناك رجل .. نصف رجل ..... قصيدتان
- ولتشرب الأرض دمائى .... قصيدة
- حجاب المرأة ....... قصيدة
- مواكب النفاق ..... قصيدتان
- اكتبى يا ابنتى حتى لا تموتين ..... ثلاث قصائد
- الزوج المخلوع .... الموؤدة ............. قصيدتان
- تخلينا عنكِ يا أمُنا ...... ثلاث قصائد
- المطيعة فوق الصليب .... ثلاث قصائد
- متى أشك فى نفسى ؟ ... ثلاث قصائد
- الذين رأوا الله .... ثلاث قصائد
- مفهوم الوطن والحب فى عيد الأم
- من وحى سنوات الغربة .. لى رجال كثيرون ...... قصيدتان


المزيد.....




- نجل الفنان المصري الراحل صلاح السعدني ينفعل في جنازة والده و ...
- مترجمة عربي وبالفيديو … أحداث مسلسل عثمان الحلقة 156 الموسم ...
- ليبيا تشارك في اختبارات اللغة الروسية
- الآن كل ما يخص امتحانات الدبلومات الفنية 2024/2023 في مصر وا ...
- ماريا المغاري فنانة جامعية قتلها الاحتلال ووأد أحلامها
- فيلم -شِقو-.. سيناريو تائه في ملحمة -أكشن-
- الأدب الروسي يحضر بمعرض الكتاب في تونس
- الفنانة يسرا: فرحانة إني عملت -شقو- ودوري مليان شر (فيديو)
- حوار قديم مع الراحل صلاح السعدني يكشف عن حبه لرئيس مصري ساب ...
- تجربة الروائي الراحل إلياس فركوح.. السرد والسيرة والانعتاق م ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوال السعداوي - حينما أكون تافهة ..... قصة قصيرة