أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - بانتظار الحشرة لتأكل عصا الملك














المزيد.....

بانتظار الحشرة لتأكل عصا الملك


عدنان الصباح
(ADNAN ALSABBAH)


الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 16:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


الملك سليمان في عرف اليهودية والنبي سليمان في عرف الاسلام والحكيم سليمان في عرف التاريخ هو نفسه صاحب تلك العصا التي اتكأ عليها زمنا طويلا وهو ميت دون ان يجرؤ احد من الجن او الانس من الاقتراب منه خوفا او تقديسا او تنفيذا لأوامر الرب وهو اذن في واقع الحال لم يكن قويا على الاطلاق بل ان ضعف الاخرين وخوفهم وعدم استعدادهم للفعل والمبادرة جعلهم يخدمون ملكا ميتا لا حول له ولا قوة ولولا تلك الحشرة اكلت عصاه لظل الى يومنا هناك وظل الاحياء بشر وجنا يخدمون الوهم.
هل نحن كذلك واذا لم نكن كذلك فلماذا لا نتوقف عن البحث عن حكاية الحشرة التي ننتظرها بأشكال واشكال للتخلص من عصا ملك بني اسرائيل كما يسمون هم أي " اليهود " وهل حالنا اليوم كحال خادمي سليمان النبي واسرائيل المحتلة لأرض فلسطين والساعية لاستبدال كل شيء بما في ذلك الاسماء العربية بالعبرية والاماكن الاسلامية والمسيحية باليهودية هي سليمان الذي يتكئ على عصاه لا حول لها ولا قوة الا حول وقوة غيابنا وضعفنا بانتظارنا الحشرة تلك لتحريرنا من احتلال عصا الملك سليمان المعاصرة.
عديدة هي الحشرات التي تنخر عصي دولة الاحتلال الاجتماعية والاقتصادية والسياسية فنحن اليوم امام كيان هذا حاله
• كيان يعاني من حالة انقسام في تاريخه منذ اغتصب الجزء الاكبر من فلسطين واقام دولته وحتى اليوم فالانقسام يتعمق بين مغتصبي الضفة الغربية والقدس واحساس السابقين لهم بانهم باتوا رهينة لهؤلاء وانقسام بين متطرفين وليبراليين متدينين وعلمانيين شرقيين وغربيين عرب ويهود مغامرين وحكماء لصوص وامناء مجرمين واسوياء
• كيان يعاني من حالة رعب من تنامي المقاومة وانتقالها على ما يبدو من حالة المقاومة الى حالة الثورة ومن حالة الرد على الفعل الى حالة احداث الفعل نفسه وبالتالي حاجته الى حماية المغتصبين اكثر فاكثر مما سيجعل كلفة الاحتلال والاغتصاب اكثر واكثر
• كيان يعاني من حكومة وضعته على حافة المجهول مما دفع بمدراء البنوك الى دق ناقوس الخطر امام سموتريتش بسبب بدء سحب الاموال وتحويلها الى الخارج مما سيعرض الشيكل الاسرائيلي الى خطر مؤكد الحدوث وبالتالي فالاقتصاد القوي مهدد بالتصدع
• كيان يعاني من انشقاق قوي وصل الامر بالمعارضين الى الدعوة لعصيان مدني مفتوح
• كيان يعاني ايضا من تصدع صورته في الخارج
• كيان يعاني من سعي الفاشيين الجدد الى عسكرة المجتمع
• كيان يعاني من قيادة رعناء بلا خبرة ولا معرفة مع احلام توراتية عمياء ومصالح فردية لا تبقي على احترام شيء على الاطلاق سوى مصالحها الضيقة
• كيان يقترب للمرة الاولى في تاريخه من مؤسساته التي يفاخر بها وفي مقدمتها القضاء
• ادارة غبية لا تفكر ابعد من انفها وهي تريد العودة عن قرارات وصل اليها قادة دولتهم بسبب تراكم خبراتهم ومنها الغاء فك الارتباط مع غزة واعادة مستوطنات الغيت في منطقة جنين الخاصرة الضعيفة جدا لدولة الاحتلال.
• ادارة تعاني من عنصرية موغلة بالكراهية تسعى لتنفيذ جرائم بحق شعب مع توقع عدم الرد رغم ان كل الشواهد على الارض والناصحين من اهل الخبرة في قيادة الجيش والاجهزة الامنية سابقين وحاليين يقولون بعكس ذلك.
كل ما تقدم وغيرة تشير الى ان هذه الامراض والانقسامات وغيرها هي نفسها الحشرة التي تنخر عصا الملك كما هو حال عصا الملك سليمان لكن السؤال والامر اليوم مختلف فلا انبياء على الارض ولا مجتمع للجن يطيع الاوامر الآتية من الرب ويواصل الخدمة دون حتى سؤال وهذا يعني ان عصا ملك العصر يمكن اصلاحها ان ظل المعنيين بأمر سقوطها منشغلين بذواتهم وخلافاتهم وصراعاتهم بما في ذلك على ما بقي من كعكة وهم لن يطول العمر بحارسها الى الابد حتى نجد المنتظرين وقد شمروا عن اكفهم لاقتسام ما تبقى وبدل ان ينهار كيان الاحتلال المتصدع من كل جهة سنجد الحشرة وقد نخرت بقايا عظامنا فإما ان نحمي بيتنا ونكون نحن معول الهدم لبنائهم المتصدع والا فانهم الاقوى الان وقد نجد انفسنا وقد صرنا ذاك العقرب الذي تقطعت به السبل منتظرا فعالج الامر بلدغ نفسه والانتحار.



#عدنان_الصباح (هاشتاغ)       ADNAN_ALSABBAH#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيها المجرمون لا تقلقوا راحة الارض
- مسامير نعشهم وشاكوشنا المكسور
- مخيم جنين سيغتال رزانتكم
- سيصدرون أزمتهم إلينا
- انهم ينقسمون ... انها فرصتنا
- بين صاحب القضية وعمال المياومة
- ترامب رئيسا لحكومة الإحتلال
- علينا أن نعود للقراءة سوياُ
- الفاشية الصهيونية وتفجير الذات
- الإحتلال يصنع نهايته بيديه
- مونديال السياسة 2024
- بن غفير زعيم دولة الاحتلال القادم
- بماذا سيأتي المخاض الفلسطيني
- نحو برنامج سياسي مقاوم وموحِد للجميع
- الكتيبة والعرين وغياب الفصائل
- عُدي التميمي درس المطارِد الجمعي
- الوحدة الفلسطينية مسرح الكوميديا المتجول
- وحدة الساحات وإنقسام الصالونات
- ليسقط حل الدولتين
- أيها الرئيس لماذا غادرت المنصة


المزيد.....




- أبو عبيدة وما قاله عن سيناريو -رون آراد- يثير تفاعلا.. من هو ...
- مجلس الشيوخ الأميركي يوافق بأغلبية ساحقة على تقديم مساعدات أ ...
- ما هي أسباب وفاة سجناء فلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية؟
- استعدادات عسكرية لاجتياح رفح ومجلس الشيوخ الأميركي يصادق على ...
- يوميات الواقع الفلسطيني الأليم: جنازة في الضفة الغربية وقصف ...
- الخارجية الروسية تعلق على مناورات -الناتو- في فنلندا
- ABC: الخدمة السرية تباشر وضع خطة لحماية ترامب إذا انتهى به ا ...
- باحث في العلاقات الدولية يكشف سر تبدل موقف الحزب الجمهوري ال ...
- الهجوم الكيميائي الأول.. -أطراف متشنجة ووجوه مشوهة بالموت-! ...
- تحذير صارم من واشنطن إلى Tiktok: طلاق مع بكين أو الحظر!


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - بانتظار الحشرة لتأكل عصا الملك