أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد السلام انويكًة - مديرية الثقافة بتازة تتفرج على تخريب المباني الأثرية














المزيد.....

مديرية الثقافة بتازة تتفرج على تخريب المباني الأثرية


عبد السلام انويكًة
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7502 - 2023 / 1 / 25 - 07:51
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


موجة استياء واسعة تطبع تخيم على مدينة تازة وعلى عدد من مكونات مجتمعها المدني، على خلفية مشاهد مقلقة ومقززة تخص ما توجد عليه مباني المدينة الأثرية التاريخية المصنفة وما يهددها من طمس واتلاف وتخريب أمام أعين الجميع، مجلس بلدي وسلطات عمومية ومعهما المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة باعتبارها الجهة المسؤولة الأولى، لكونها ترأس بقوة القانون اللجنة الاقليمية لحماية التراث المحلي ومنه المباني الأثرية. علما أن المدينة العتيقة تازة العليا تم تصنيفها منذ أربع سنوات تراثا وطنيا، والجهة التي أحاطت المدينة بهذا القرار والاجراء هي وزارة الثقافة. وعليه، كان ينتظر من هذا التصنيف حماية معالم المدينة الأثرية والالتفات اليها، عبر ما ينبغي من ترميم وحفظ وصيانة من خلال تفعيل القانون وكذا ما يجب من تتبع ومراقبة، لجعل التراث في خدمة التنمية المحلية وليس ما توجد عليه ذاكرة المدينة التاريخية من صور ومشاهد تدمير ممنهج، وكذا هجوم وتخريب ولا مبالاة.
هذا ما وقف عليه مؤخرا عدد من ممثلي المجتمع المدني التازي، على مستوى المركب الأثري الذي يعود لفترة دولة بني مرين بالمغرب خلال العصر الوسيط، والذي يجمع بين السور الأثري المريني المزدوج والأبراج ذات الصلة، فضلا عن خندق دفاعي متفرد بعمق عدة أمتار تميزت به تازة عن سائر حواضر المغرب خلال هذه الفترة، وظل شاهدا على أدواره وأدوار المدينة منذ زمن دولة بني مرين، قبل أن يتعرض لما تعرض له من ردم غير مسبوق أتى على جزءه الأكبر، بسبب ما هناك له من طمس وغمر بالنفايات المنزلية وبقايا مواد البناء المختلفة والمتلاشيات الاسمنتية المتخلى عنها وبقايا أتربة الحفر وغيرها. ورغم أن واقع الحال هو مشهد وصورة مقززة مع الأسف، لم يثر انتباه أية جهة مسؤولية خاصة منها الجهة الوصية على المباني الأثرية "المديرية الاقليمية للثقافة"، والتي يبدو أنها وجهت كل اهتماماتها ومواردها المادية والتدبيرية لأنشطة بهرجة باتت مألوف ضجيجها، تلك التي يرى بعض المتتبعين أن خربشاتها لا تتجاوز حدود المدينة. وكان على مديرية الثقافة بتازة انسجاما مع مهامها ومسؤولياتها، القيام بما ينبغي من تحسيس وتعريف وحماية لتراث المدينة في شقه المادي التاريخي، باعتبار هذا التراث هو أساس ما انبنت عليه وثيقة تصنيف تازة تراثا وطنيا.
يذكر أن عددا من ممثلي المجتمع المدني المحلي الاعلامي والفكري والبحثي والحقوقي والمهني التجاري وغيره، نظم مؤخرا زيارة للمكان الذي تتعرض فيه مآثر تازة لأبشع أشكال الخروقات والطمس، حيث وقف على حجم التدمير والعبث بالتراث المادي المحلي، معبرا عن امتعاضه وتنديده واستنكاره لمشاهد غير مسبوقة لا تليق بتاريخ وذاكرة المدينة، ولا بتطلعات وجهود وزارة الثقافة وباقي الأطراف المعنية الأخرى بحماية تراث البلاد. وعيا من هذه الجهات جميعها بأن تراث المغرب ومباني مدنه التاريخية كما بالنسبة لتازة، هو جزء من ذاكرة البلاد وهويتها بل رافعة لتنمية عدد من المجالات بما في ذلك تنمية قطاع السياحة، وأن روح مدن المغرب التاريخية هو تراثها في شقه المادي واللامادي معا. ووعيا منهم بدورهم التحسيسي، قام ممثلو مكونات المجتمع المدني بنقل ما وقفوا عليه من تجاوزات عبر وسائل الاعلام المحلية والوطنية، ملتمسين من الجهات المعنية كل من موقعه التدخل لإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الأوان، مع الالتزام بما يقتضيه قرار واجراء التصنيف من حماية للتراث وحفظ وصيانة للمباني الأثرية.
مكونات المجتمع المدني هذه أجمعت في زيارتها على أهمية التزام المديرية الاقليمية للثقافة بمسؤوليتها تجاه تراث المدينة، وبالتفاعل ايضا معه بما يجب من وعي وعناية وتقدير وتثمين ضمن مجالها التدبيري للقطاع، وعدم انسياقها في متاهات غير مجدية على حساب مباني المدينة الأثرية التي باتت في حالة يرثى لها خلال السنوات الأخيرة، وهو التجاهل والوضع الذي يسجل أنه غير مسبوق في تاريخ المدينة وتدبير المديرية الاقليمية للثقافة، بحيث دوما كانت ادارة وتدبير الثقافة بتازة في مقدمة المدافعين المتفاعلين مع حماية المباني الأثرية بتنسيق مع مكونات المجتمع المدني، والأمثلة والتجارب والمبادرات كثيرة في هذا الباب، وقد كانت بدور في حماية عدة مجالات وأحزمة أثرية بالمدينة من الطمس ومافيا العقار، وخير مثال المركب الأثري لسيدي عيسى وكفان بلغماري شرق المدينة العتيقة أواسط تسعينات القرن الماضي. علما أن تسيير الشأن الثقافي هو كل لا يتجزء دون أي تمييز بين هذا وذاك، فالموسيقى مهمة والاحتفال والمسابقات الثقافية وماستر شاف الثقافة والتكريم مهم، لكن هذا لا ينبغي أن يكون الغالب الأغلب والمألوف على حساب حماية تراث المدينة ومبانيها الأثرية التاريخية، عبر لامبالاة بالتراث المادي للمدينة من خلال تركه عرضة للطمس والتخريب مثلما هو قائم أمام أعين الجميع بالجزء الجنوبي من مجال تازة العتيق.
فأية مقاربة تدبيرية اذن لقطاع الثقافة محليا في غياب الالتفات لذاكرة المدينة ولثقافة التراث ورمزيته، عبر ما ينبغي من حماية وابراز وتعريف فضلا عما ينبغي ايضا من تواصل وتشارك مع الفاعلين المحليين عن المجتمع المدني، في أفق ما ينبغي أن ينعكس إيجابا على مشهد المدينة الأثري ومن خلاله على مجالها العتيق التاريخي. بل كان مفيدا للجهات الوصية على قطاع الثقافة ترجمة اهتماماتها ووعيها وحضنها للمباني الأثرية والتراث المحلي، عبر أنشطة مثمنة محسسة بقيمة معالم المدينة التاريخية عوض ما يسجل من جفاء. ولعل تهميش المباني الأثرية وتركها لحالها وللمجهول تواجه ما تتعرض له من طمس، ليس من المسؤولية المنوطة ولا من الحرص على قيمة تراث تازة ودوره في فعل وتفاعل الثقافة بالمدينة والاقليم وفي مستقبل وورش وتطلعات التنمية المحلية بهما.



#عبد_السلام_انويكًة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أين المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بتازة ؟
- ويسألونك عن المشهد الثقافي والابداعي بتازة..
- التعمير الكولونيالي في مغرب زمن الحماية..
- تازة: أية ثقافة رافعة مستحضرة لورش وهاجس التنمية المحلية بال ...
- تازة : ما الفائدة من ثقافة غير مبالية بشأن التنمية المحلية . ...
- الموارد المائية بالمغرب بين الكائن وسبل التدبير ورهان التنمي ...
- منارة رأس سبارطيل بطنجة ولقب -المنارة التراثية لسنة 2023-
- المسرح بتازة بين واقعِ وسؤالِ وَهَنِ السنوات الأخيرة ..
- سلطة اللغة الرمزية بين فضاءات ومكانة فئات المجتمع من خلال -ب ...
- من تراث المغرب الفني الفرجوي الجبلي اللامادي- رقصة تَشْكَلَّ ...
- تازة : في الحاجة الى رد الاعتبار لشأن المدينة الثقافي ..
- تازة : من أجل مقابر بروح عناية وحسن تدبير وحرمة مكان ..
- الأرشيف الخاص في ورش وحضن مؤسسة أرشيف المغرب ..
- أرشيف المغرب .. قراءات وشهادات ..
- أرشيف المغرب بمناسبة اليوم الوطني للأرشيف ..
- أرشيف المغرب وندوة ذاكرة العلاقات المغربية السعودية..
- في رحاب الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية..
- تقرير شارل دوفوكو الاستكشافي حول تازة بالمغرب..
- تازة: المدينة العتيقة بعيون أرشيف المجتمع المدني ..
- الولي الصالح سيدي عزوز في وجدان مدينة..


المزيد.....




- ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى أكثر من 4983 ...
- في مشهد يفطر القلب.. أب سوري يبكي على ابنه الرضيع بعد تسلّم ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى أكثر من 4983 ...
- في مشهد يفطر القلب.. أب سوري يبكي على ابنه الرضيع بعد تسلّم ...
- -بوليتيكو-: الاتحاد الأوروبي سيضطر للاختيار بين الولايات الم ...
- هل يؤجج زلزال قهرمان مرعش زلزال إسطنبول؟
- ما هي تهديدات الحرب -الهجينة- التي يحاول الناتو والاتحاد الأ ...
- شاهد: لحظة انهيار مبنى سكني جرّاء زلزال تركيا
- شاهد- شوارع أثينا تكتسي بالثلوج وسط شتاء غير اعتيادي في اليو ...
- أكثر من 4200 قتيل ونحو 20 ألف جريح في الزلزال المدمر الذي ضر ...


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد السلام انويكًة - مديرية الثقافة بتازة تتفرج على تخريب المباني الأثرية