أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - ألفيلسوف بين السّلطة و آلشعب !















المزيد.....

ألفيلسوف بين السّلطة و آلشعب !


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7487 - 2023 / 1 / 10 - 11:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ألفيلسوف؛ بين ألسُّلطة و ألشّعب! ..
بقلم: عزيز الخزرجي

مقدمة: فرضنا وجود فيلسوف لندرتهم حيث لا يولد في كل قرن سوى واحد أو أثنان, و الحال أنّ بلادنا تفتقر لوجود فيلسوف عارف حكيم, لأن مصيره عادة ما : هو آلتنكيل و المضايقة و الحصار و الجوع و التشريد و حتى القتل, لهذا قلّما تجد فيلسوفاً كونياً لم يُقتل إما بضربة سكين أو بطلق ناري أو بحبل مشنقة أو الحصار و الجوع, وهكذا تتأرجح حياته بين سندان السلطة ومطرقة الشعب!

إنّ طبيعة علاقة الفيلسوف(المُنتج للعلم) بآلمسؤول (الحاكم و آلسياسيّ), من أهم المسائل التي تُحدّد مصير العالم سلباً أو إيجاباً, حيث يتداخل فيها الفكر نظراً لأنّ الفيلسوف بقوانينه يُحلّل من الجذور ليعطي الحلّ الأمثل للواقع والمستقبل بعدما يُفسرهُ بشكل صائب ودقيق لا يتبدل وإمتداد الزمن حتى يوم القيامة, فهو لذلك؛ الشّهيد ألشّاهد وحامل الأمانة الكونية لبيان الحق و فلسفة الحرية و الأختيار, وإذا كانت (السلطة) أو المسؤول والسياسيّ يفتقر للوعي الكافي لأنشغاله كطبيعة له؛ فإنّهُ ينظر إلى الفكر على أنه خصيمهُ الأوّل ويجعل – أيّ ألسّياسيّ و المسؤول (الحاكم) – هدفه الأوّل .. القضاء على استقلال الفيلسوف و (المفكر) الذي هو تلميذ (الفيلسوف), ويسعى المتسلطون و(السياسيّ) و الحاكم من فوقهم شراء ذمم الصحفيين والنقاد والأدباء, لكن يصعب بل يستحيل شراء ذمم الفلاسفة و هذا واقع حال عالمنا, لذلك يتعرض للبلاء و الجوع و القتل.

الفكر المستقل المبدع هو نتاج الفيلسوف وأحياناً(ألمفكّر المستقل) السائر على نهج الفيلسوف, لكنه ليس المناهض للسلطة الحاكمة دوماً, كما لا يصطف في الوقت ذاته بجانبها(السلطة) أو بجانبه (ألمسؤول أو السياسيّ) على حساب المبادئ والقيم والحقيقة لذا فمصيره واضح!

ولطالما صرخ الطغاة : لقد (هزم القلم السيف), فإذا ما وقع حدث وعَبّرَ عنه المفكّرون كأن يكون تبريراً لا نقداً ومباركةً للخطوات التي تمّت .. لا إشارة الى خطوات لم تتمّ, أو تأييد لما هو موجود, وليس مطالبة بما هو غير موجود؛ تولد هنا إرتياحاً لدى القائمين على القرار ألسياسيّ، حتى أصبح جزءاً من فكرنا تزييناً وتجميلاً للسلطة, في حين أن مهمة (الفيلسوف والمفكر) هي النقد الأيجابيّ البنّاء لا التبرير, وبيان أوجه النقص و الخلود للراحة, وليس الإشادة بالخطوات التي لم تكتمل، فإذا ما تحققت الأشياء إنصافاً دعا الفكر الى تحقيقها, وهذا هو الضامن لتقدم المجتمع و تحقيق سعادته, أما مجرد الإعلان عما تحقق و التمجيد؛ فهو تكرار وتحصيل حاصل, فالواقع كما يقال: شاهد على نفسه، والحقيقة مُرّة, ومن يتجرّع مرارتها المواطن, يعني عامّة المجتمع المحكوم، إذ لا وجود لانجاز مشاريع خدمية و علمية ورفاهية و تعليمية وزراعية وووو… في نهاية المطاف بسبب الفساد وعندما يُصرّح المسؤوليين المعنيين بذلك, يؤكّدون أنّ مليارات الدولارات دفنت تحت الأرض لتنفيذ مشاريع بنا تحتية.

فبماذا يكون ردّ الفيلسوف أو المفكر المستقل وملايين الدولارات سرقت ومشاريعها على الأرض لا تحتها؟!
وما هي نسبة الفساد المالي التي وصل اليها بعض المسؤولين جراء تلك المشاريع الوهمية؟
مجرد سؤال ونقول أعذروا (الفيلسوف) و(ألمُفكّر) المُستقل, فقدره أن يعيش بين سندان السلطة ومطرقة الشعب الذي يتوق لمعرفة الحقائق من خلال قلمه الكونيّ العملاق.

وصلنا من خلال هذا العرض ألموجز لعلاقة (الفيلسوف و المفكر و المثقف بآلسلطة) و هكذا مع الجماهير تباعاً؛ إلى نقطة مركزية هي بمثابة إنعطافة كبيرة في حياة الشعب و الأمة و البشريّة جمعاء, و هي موقع وأهمية المثقف و المفكر ناهيك عن الفيلسوف الكوني أو آلعارف الحكيم, الذي شئنا أم أبينا يتحمل لوحده مسؤولية قيادة الفكر و سعادة الشعب أو الأمة أو البشرية بشرط واحد أساسي هو إنصياع الساسة و الحكومة (الحاكم و المسؤول) لبياناته و فكره, كي يتحقق الهدف من الخلق و آلوجود في المجتمع.

لذلك ننادي كل المجتمعات و البشرية أيضا بضرورة أن تفتح أبوابها للفيلسوف و المفكر و للمثقف المبدع ، وأن تُفرّد له المساحات الأدارية و الإعلامية و المالية كي يوصل صوت الحقيقة للآخرين، وإننا في الوقت ذاته نطالب المفكر والمثقف سواء كان قارئا أو كاتبا أو إعلامياً، أن يعمّق دوره المؤثر في المجتمع من خلال ما يلي:

1- أن يكون إيجابياً في تفكيره ومواقفه، ساعياً إلى نشر ثقافة المحبة و الوحدة و التفاؤل و الإنتاج بدلا من الكراهية و اليأس والتباكي على الأمجاد الماضية.
2- تأسيس المنتديات الفكرية, أينما كان و مهما كان حتى لو كان مجلساً صغيراً و لساعة في الأسبوع, لتبادل الأفكار والأطلاع على آخر المستجدات مع الحلول المطروحة من الفيلسوف.
3- إمتلاك حصانة فكرية قوية، تحميه من آلثقافات ألدخيلة ، وأن يكون قادرا على تكوين فكر علمي مستقل مستنبط من الفلسفة الكونية، ساعيا إلى التحليل الواقعي السليم مع الحلول.
4- أن يكون أمينا في طرح المعلومة متجرداً من أيّ حزبية أو طائفية أو مصلحة شخصيّة، كل ما يحركه هو الغيرة على إنسانية و عدالة مجتمعه وأمته ودينه، والرغبة العميقة في تغيير واقعه إلى الأفضل حتى نيل السعادة على كل صعيد.
5- أن لا ينبهر أو ينساق وراء التهويل الذي قد يجري لبعض القضايا، والتعامل مع الأحداث بموضوعية ، وعدم إعطاء الأمور أكبر من حجمها، وآلسعي إلى تحري الحقيقة أينما كانت، لأنه مؤتمن كونيّ لإيصالها إلى آلآخرين.
6- طرح القضايا الحقيقية التي تلامس أوجاع الأمة و من الجذور، وإحداث التغيير في عقلية المتلقي، وتحذيره من السير وراء القضايا الشكلية وآلأثارات الإعلامية، وتغييب العقل العربي والاسلامي وراء اهتمامات تصيبه بالخدر والتبلد.
7- قراءة التاريخ قراءة صائبة محللة، فالتاريخ كما يقولون كل شيئ و يعيد نفسه ، حتى يستطيع إستشفاف الوقائع التاريخية خصوصاً في هذه المرحلة الحاسمة ، وآلتحرك على ضوء ما يُفهم للتغيير والإصلاح.
8- أن يمسك المفكر و المثقف وآلمبلغ زمام المبادرة في توعية المجتمع، من بث روح الحماسة والتفاعل مع القضايا ، بمعنى أن يحمل همّ الأمة في قلبه فيتحدث عنه أينما سار ، ويبرز قضيته بالطريقة المعبرة والمؤثرة حسب مجاله الذي يعمل به ، فكرياً كان أو قصصياً أو إعلامياً، ويتواجد في الملتقيات ، يحاضر ، ينقد ويشارك ، يدرك تمام الإدراك أنه مطالب بهذا الدور أمام الله وأمام أمته و أمام الفيلسوف الكوني، و هذا هو الضامن لتحقق فلسفة الخلق في الخلق و الوجود.
عزيز الخزرجي/فيلسوف كونيّ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ما بين شكوى المفكر و المثقف وما يقابلها لدينا حقيقة ثابتة على ارض الواقع وهي تعطيل هذه الشريحة المهمة عن القيام بمهامها وتبوء موقعها الريادي في داخل مجتمعاتها سواء كان ذلك ناتج عن غيابها او تغييبها , ولكن بقدر ما تمثله هذه النتيجة من حقيقة في الواقع العملي الا انها وفي بعض جوانبها تحتاج الى بيان وتوضيح لكشف بعض الملابسات غير الواقعية التي احاطت بها سواء كانت من جانب المثقف او المجتمع.



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف نُحقق ألسّعادة!؟
- ما تأثير الفلسفة في الأنسان؟
- قيمة الزمن في العراق
- قيمة الزمن في العراق :
- ألتفكير في آلعراق :
- التفكير في العراق :
- ألعلمية السياسية إلى سفال :
- مهداة للأم العراقية :
- المولود الجديد للفساد :
- ألعراقة بين العلم و الفلسفة :
- خطاب الفلاسفة لسنة ٢٠٢٣م
- و بدأ آلفساد للمرة العاشرة !
- شارك برؤيتك في البيان الكونيّ للتغيير :
- مصير الفكر في العالم
- سيستمر إستنزاف العراق حتى الموت
- ألرّقم ألمُحيّر لكل العلماء حتى العارف الحكيم :
- مراتب الوجود في المعرفة الكونيّة :
- كتاب الدولة الإنسانية في الاعلام العربي والعالمي
- لماذا و من يقتل الفلاسفة!؟
- متى يستقيم الوضع!؟


المزيد.....




- مصدر لـCNN: الخارجية الأمريكية تضغط على الكونغرس ليسمح ببيع ...
- سكان تل أبيب يهرعون إلى المآوي مع دوي صفارات الإنذار إثر إطل ...
- بوتين يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية..روسيا تواجه التحديات ...
- إسرائيل تشكر واشنطن على منعها استصدار قرار في مجلس الأمن بخص ...
- الجيش الأمريكي يعلن تسلم صواريخ جديدة عالية الدقة
- أحدث قائمة لأغنى العائلات في العالم... 3 عائلات عربية تتصدره ...
- الصين تعرب عن خيبة أملها من الفيتو الأمريكي
- جدة أسير مخاطبة غالانت: لن يبقى محتجز في غزة لنعيده.. سوف يق ...
- الخارجية الأمريكية تطلب من الكونغرس الموافقة على بيع قذائف د ...
- الخارجية المصرية ترد على ما تداولته وسائل إعلام حول تصريحات ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - ألفيلسوف بين السّلطة و آلشعب !