أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء كريم - إليه...














المزيد.....

إليه...


وفاء كريم

الحوار المتمدن-العدد: 7474 - 2022 / 12 / 26 - 00:54
المحور: الادب والفن
    


اليه
زمن من الشوق
و لا يكفي ..
لم اكن اعرف
ان الوقت يجرحني
بثرثرته
و صمته..
ظننت ان الايام
في قبضة يدي ..
اقبضها و ابسطها
متى اشاء ..
و كيفما أشاء ..
ظننت ان الزمن يلهث
خلفي..
و انت تضع خطاي
على رصيف اخر
و تاخذني
بعيدا..
لم اكن اعرف
اي درب.. دربي
و دربي لم يزل
يحتاج ..
ختما على جواز سفر ..
ظننت ان الحنين
قد يرفع ذاكرتي
من وهمها ..
لكن الزمن المحمل
بالفوضى كان
يسبقني..
و لم اكن ادري
كيف اختصر المسافات
طولا و عرضا
لاصل اليك..
دون ان اسقط
الاحلام التي
لم تنضج بعد ..
و احبك ..
حتى اخر قطرة
في عناقيد المساء
اشرب كأس الانتطار
دفعة واحدة
و اسأل ..
كم ضاع من زمني
لا ادري ..
و الكأس القادم
صمت و اغنية..
تجرح اذن الليل..
اشربه حتى الثمالة
و الفجر خيط
من دخان..
و لا شيئ في كفي
و احبك..
ابدأ منك و انتهي
اليك ..
و احبك
حتى اخر السطور
المستحيلة..
حائرة انا
و لا اعرف اين اقف
لحظة العاصفة..
و اي الوجوه
سارتدي..
و هل تخرج الدنيا
من ثقب ابرة..
و يدخل الغياب
من الباب العريض..
صعب الان ان اتجرد
من دمي..
و ارتدي قسرا
زمنا يجرحني..
صعب ان اعود
الى فوضاي..
و اترك العمر يغرق
من جدبد ..
في الضباب..



#وفاء_كريم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كل شيئ على ما يرام
- العودة الى الحياة
- بالاسود و الابيض فقط
- البحث عن اب
- تحت ركام الأسئلة
- اعتذار ليوم سيئ
- وحل من ذهب
- تمهل
- الخروج من حلم الضباب.. الباب _ 4_
- الخروج من حلم الضباب.. الباب _ 3 _
- الخروج من حلم الضباب.. الباب _2_
- الخروج من حلم الضباب _ الباب الاول _
- اخلام الضباب.. الحلم _8_
- احلام الضباب .. الحلم _7_
- احلام الضباب.. الحلم _ 6_
- احلام الضباب.. الحلم _ 5_
- احلام الضباب .. الحلم _ 4_
- احلام الضباب / الحلم _ 3_
- احلام الضباب .. الحلم _ 2 _
- احلام الضباب.. الحلم الاول


المزيد.....




- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء كريم - إليه...