أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي سليمان - عبد الرحمن بدوي ومقال التنوير: رواية - هموم الشباب -















المزيد.....

عبد الرحمن بدوي ومقال التنوير: رواية - هموم الشباب -


محمد علي سليمان
قاص وباحث من سوريا


الحوار المتمدن-العدد: 7453 - 2022 / 12 / 5 - 17:25
المحور: الادب والفن
    


استمرت الرواية العربية في دورها التنويري لتحديث المجتمع العربي، ومن الروايات التي تناولت التنوير كطريق حضاري لتحديث المجتمع العربي رواية " هموم الشباب " للفيلسوف عبد الرحمن بدوي، إنه أيضاً يلجأ إلى الشكل الروائي لطرح أفكاره حول حداثة الوطن العربي. لكن الرواية العربية كانت قد تأسست في الأدب العربي، وأصبح يمكن لفيلسوف أن ينتج رواية فنية يضمنها مقالاً تنويرياً. يقول خالد في رواية عادل كامل " مليم الأكبر": " فما أنا إلا صريع الجيل الذي ولدت فيه "، الجيل الذي تألم من تخلف بلاده بعد اطلاعه على فكر الحداثة الأوروبية. لكن نتيجة ظروفه الخاصة، وظروف البلاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية أخفق في انجاز ثورته. وبطل رواية عبد الرحمن بدوي " هموم الشباب " لا يختلف عن خالد، فهو يقول عن جيله " نحن جيل من الشباب ألقى بنا المجهول الى عالم غريب "، جيل بلا هوية لأنه " لم يبق من تراثنا العتيق العريق _ الفرعوني _ إلا أشلاء صامتة بعدت الصلة بينها وبين نفوسنا منذ آلاف السنين، فلم تعد غير آثار رمزية لا تثير في النفوس غير ذكريات باهتة ونداءات خفية لا يكاد يسمعها أحد، والتراث الروحي الآخر _ الإسلامي _ الذي اتخذناه لأنفسنا منذ أكثر من ألف عام قد تضاءل أثره وصار طائفة من الأساطير الفقيرة والعادات الزائفة والعقائد الشاحبة التي غادرها الدم فلم تعد تتردد فيها حياة، ولقد أنبت الحبل بينها و بين العصر منذ عهد بعيد فلم تساير التطور العام، لهذا تبدت هزلية تثير السخرية والابتسام العريض حين غمرنا فجأة بذلك الفيض من النور الهائل الذي قذفنا به ذلك البطل الكورسيكي الجبار _ نابليون " (ص135). هذا الجيل الذي نشأ في مجتمع متخلف وتابع، في حالة من العدم الروحي والمادي، أراد أن يعيش تجربته، فعاش بعقله محن الشباب الأوروبي وعاناها روحياً، ثم زودها بتجاربه الأليمة، فتكونت في نفوسه قنابل هائلة من الثورة والقلق والبلبال الروحي والاضطراب النفسي، لأنه تعلق بالأفكار الحادة الخطرة الشاذة التي تتسم بالطرافة والغرابة مادياً وروحياً: جيل، في السياسة ترك أفكار الثورة الفرنسية للشيوخ من أبناء الوطن.. في الاجتماع ترك فكرة تحرير المرأة كشيء فرغ منه.. في الاقتصاد اهتم بالناحية السياسية من المذاهب الاقتصادية.. في الأدب أهمل النوع الكلاسيكي _ الأدب اليوناني الخالد.. في الفن لم يكن هناك من الأصالة ما يسمح بالتوقف عند ناحية معينة، فحار تتجاذبه التيارات المتباعدة.. وأخيراً في الدين حار الحيرة الكبرى " ففريق أمعن في التجديف والإلحاد حتى لم يكد يبقى على شيء متأثراً خصوصا بفولتير وعصر التنوير ثم برينان واشتروس، وخاضعاً لعوامل أجنبية أخرى من ماركسية ووثنية فكرية وحضارية، وفريق تمسك بالدين وغالى الى أبعد حد، محاولاً العود إلى الدين في صفائه الأول، متأثراً خصوصاً بنزعات التجديد التي شغلت العالم العربي في أواخر القرن الماضي (التاسع عشر) أو عائداً مباشرة إلى الكتاب والسنة مستمداً منها كل شيء بلا واسطة من تفسيرات ومذهب، وفريق توسط بين الطرفين المتباعدين ولهذا هو فريق لا لون له ولا طعم " (ص136). وفي هذه المعركة لم يستطع جيل رواية " هموم الشباب " أن يثبت شخصيته، فلا الفريق الأول استطاع أن يكون مذهباً جديداً فيه عوض عن المذهب القديم أو يشيع فيه إيماناً يحل محل الإيمان الموروث، ولا الفريق الثاني استطاع أن يوفق بين مطالب الدين ومطالب العصر، ولم يولد روحاً جديدة تستطيع أن تسكن ثائرة الشكوك التي تعصف بعقل كل شاب مفكر حر في مطلع شبابه.. وهكذا وجد هذا الجيل نفسه ضائعاً في متاهات الأوضاع الجديدة والأفكار الطريفة: سياسياً ضاع بين الشيوعية والنازية، اجتماعياً ضاع بين فرويد ولورنس وهكسلي والعودة الى المجتمع الأبوي، اقتصادياً ضاع بين سان سيمون وفورييه وماركس وسوريل، أدبياً ضاع بين الرومانتيكية والرمزية والسوريالية، وفنياً ضاع بين النزعات العصرية المتطرفة. جيل بعيد كل البعد عن هويته القومية، وغارق كلياً في حضارة الغرب.
هذه هي خصائص جيل رواية " هموم الشباب " الذي ولد بين عام 1910 و1920، هذا الجيل الذي وجد أن إيجاد حضارة عربية جديدة إنما يقع عليه. وهو، كجيل، لم يرض أن يكون وسيطاً بين حضارة محتضرة وحضارة جديدة كما حدث من قبل في دور الحضارة العربية الوسيطة، بل أراد أن يكون خالقاً لتلك الحضارة لا متمثلاً ولا ناقلاً. وكان لا بد له من العمل، فقد سئم من تكرار الأقوال وآمن " إن الفعل هو الدليل الوحيد على الحياة الحقيقية " (ص42)، وأنه " لا شيء اقتل للأمل وروح العمل من ألا تتجسد الآمال والأفكار أشخاصاً حقيقيين واقعيين أحياء " (ص135). ولذلك قرر أبطال رواية " هموم الشباب " وهم أربعة: ضابط وفنان ومفكر وعالم " الانتقال تواً إلى العمل الايجابي الحاسم والسريع " (ص45) بالالتجاء الى رجل وطني ذو خبرة سياسية ليقود ثورتهم. ومع الرجل الكبير نتعرف على ملامح جيل آخر، جيل كان يؤمن بنيتشه وإنسانه الأعلى، كان يؤمن بالتطور، وبالنزعة التنويرية في الدين، وبالعلم والصناعة. ويتساءل ذلك الرجل " أما اليوم فماذا يتبين لي ولمن ينتسب إلى جيلي من وراء هذه الأحلام العريضة؟ لم يتبين غير إننا كنا واهمين مساكين " (ص163). هذا الرجل الكبير الخائب أصبح يرى أن " أنبل عمل يأتيه _ المرء _ هو أن يقضي على نفسه بنفسه بواسطة فعل حر إرادي يترك له الذكر الطيب _ الثورة " (ص161). ولكن ثورتهم تفشل رغم أنهم تجاوزا قيمهم الارستقراطية واقتربوا من روح " العصر الحديث بما تقتضيه من إشراك للجماعات والشعوب في كل أمر يقوم به فرد " (ص151). فقد كان بطل الرواية (الراوي) على علاقة مع إحدى بنات الهوى (سرفناز) التي كشفت أمر الشباب وثورتهم للإنكليز، ونقلت إليه مرض السل.
إن مجتمع رواية " هموم الشباب " بلا مستقبل، ولذلك فان شبابه يبدون ضائعين مثل الشباب الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية، ولكن كان لدى الشباب الأوروبي تراث روحي خصب يستطيع أن يعمر نفوسهم الخربة وأرواحهم المنهارة (ص134)، أما الشباب العربي فقد أصبح ماضيهم بدون حياة، وحاضرهم " تحت تأثير الغاصبين من كل ملة " (ص134). ورغم ذلك فقد كان لدى الشباب العربي طموح لإيجاد حضارة عربية جديدة خالقين لها لا متمثلين أو ناقلين لحضارة أخرى. والمقال الفكري لرواية " هموم الشباب " يتجه من أجل إيجاد تلك الحضارة الجديدة، بعد أن رفض التراث العربي وحضارة الغرب الحديثة، إلى أفكار عصر الأنوار من أجل خلق إنسان حر، قادر على استخدام عقله بشجاعة ليخرج من حالة القصور، حالة القصور هذه التي كانت خلف فشل ثورتهم، وجمود المجتمع العربي. ويحدد عبد الرحمن بدوي حالة المجتمع العربي من خلال تحديد رؤيته حول الموسيقى الاسبانية والموسيقى العربية " الموسيقى الاسبانية تعود في شيء منها إلى أصول الموسيقى العربية في العصر الوسيط، بيد أنها استطاعت بفعل قواها الخاصة الخالقة أن تتطور وتنمو حتى ترتفع إلى المستوى الذي نشاهدها عليه اليوم، مستعينة في هذا بروافد عدة صبت فيها من أوروبا ومن المستعمرات الأمريكية. أما موسيقانا العربية فقد تصلبت في قالبها الذي اتخذته في القرون الوسطى ووقفت عنده، وجئنا نحن المحدثين فلم نستطع أن نأخذ بيدها من حيث وقفت، ولا أن نستوحي الموسيقى الأوروبية في آخر مراحل تطورها.. وتحت تأثير هذا التردد العاجز هلكنا كما هلك حمار بوريدان " (ص11). وحالة المجتمع العربي كحالة موسيقاه، بفعل التردد العاجز هلك كما هلك حمار بوريدان. ومن أجل خروج الشباب العربي من حالة التردد العاجز، من حالة العدم الروحي والمادي لا بد من أجل تحديث المجتمع العربي من العودة إلى أفكار عصر الأنوار الأوروبي التي تركها ذلك الجيل (أفكار الثورة الفرنسية) في السياسة والاقتصاد والاجتماع.. (ص136، 140)، وإنتاج عصر أنوار عربي.



#محمد_علي_سليمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بهاء الطاهر والعلمانية: رواية - خالتي صفية والدير -
- فاوست العربي الإنسان العربي الفاعل اجتماعياً
- أمواج فصل من قصة
- حول - الكتلة التاريخية -
- تقدموا وتأخرنا: حول التقدم والتأخر
- العولمة: أمركة العالم
- رواية المجتمع مجتمع الرواية
- عن مهدي عامل والبنية الاجتماعية الكولونيالية
- الصدق في الأدب
- نظرية الأدب والزمن
- الرواية العربية وتحرير المرأة
- دروب الابداع: الروائي وشخصياته
- المخطوط القديم
- حول النخبة العربية المفكرة
- مأزق الثقافة العربية
- زمن التعلم زمن الإبداع
- الدكتور محمد عزيز الحبابي والمفاهيم المبهمة
- رواية: هموم الشباب _ عبد الرحمن بدوي وخطاب التنوير
- كتاب: الوعي القومي _ قسطنطين زريق والنهضة القومية العربية
- توفيق يوسف عواد: علمانية الفصل بين الطوائف


المزيد.....




- الفنان المصري حسن يوسف يتقدم ببلاغ عاجل للنائب العام بسبب صو ...
- باللغة العربية.. 10 كتب عن المال والأعمال يمكنك شراؤها في مع ...
- إعادة السرد وإحياؤه.. كيف أبدعت الرواية في إبراز الذاكرة الف ...
- صدر حديثًا -الصحف والناس والصيف- بالقاهرة للكتاب
- الصندوق العربي للمعونة الفنية ينظم حفل استقبال للطلبة الأفار ...
- 100 عام على ميلاد أسطورة الكوميديا السوفيتية ليونيد غايداي
- فيلم -بطل العالم- الروسي يعرض في الدار الروسية بالقاهرة
- -جائزة لوزان-.. المسابقة التي انتقلت بسرعة من المحلية إلى ال ...
- بغداد واليونسكو تبحثان تطوير قطاع التعليم والثقافة
- البحرين.. الزميل خالد الرشد يحاضر في مركز الشيخ إبراهيم بن م ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي سليمان - عبد الرحمن بدوي ومقال التنوير: رواية - هموم الشباب -