أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم فنجان الحمامي - تجميد العقول العراقية














المزيد.....

تجميد العقول العراقية


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7451 - 2022 / 12 / 3 - 02:39
المحور: حقوق الانسان
    


تتعرض الأدمغة العراقية لحملات التصغير والتهميش والتسفيه والإقصاء على يد المضخات الاعلامية التي كرست جهودها لتجميد نشاطاتهم، ومنعهم من ممارسة التثقيف ونشر الوعي. .
نحن لا نتكلم هنا عن برامج التفاهة ولا عن مظاهر التسطيح والاستغباء، وانما نتحدث عن ظاهرة خطيرة نجحت حتى الآن في إعلاء شأن الاغبياء والمتخلفين، فمنحتهم السيادة المطلقة في التسلط، وجعلتهم الشريحة المتفوقة، وعزلت العلماء والمفكرين وفرضت الحصار عليهم. .
فهؤلاء عادة ما يتصدرون المشهد بطريقة غير شرعية، يغيب فيها الحق والعدل، ويحضر فيها الظلم والقتل، ويكثر فيها الحبس والسجن، وتسيل فيها الدماء أنهاراً. لا لشيء إلا لأنهم يعلمون أنهم غير مؤهلين ولا جديرين بهذه الولاية، فيسلكون سلوك أرباب العصابات والمافيات. .
لقد تسببت التداعيات السياسية حتى الآن في نفي العقل واحتجاز المنطق السليم، فالظواهر الصوتية المشاكسة التي تستعرضها الفضائيات العراقية من وقت لآخر لا تمثل الصورة الحقيقية للعقل، وشتان بين لغة التنوير ولغة الإثارة. ولسنا هنا بصدد تشخيص الظواهر الصوتية المشاكسة التي يمثلها فلان أو غيره، بقدر ما نريد التركيز على حملات تغييب العقل جملة وتفصيلا. .
فعندما يتغلغل الخوف في قلوب رجال الدولة، يصبح العقل عدوهم. حينئذ يدرك المتسلطون أن سياستهم مخطئة، فيصبحون أعداءً للعلماء والمفكرين. وقد تدفعهم ظنونهم السيئة إلى إتهامهم ومضايقتهم ومطاردتهم. وكلما كان الخوف أعمق زاد ما يتولد عنه من وحشية، فيندفع الحكام تحت تأثير منطق مجنون إلى القيام بأعمال تزداد قسوة لكي يكتبوا ذكريات أخطاءهم الأولى. وهم لا يستطيعون التمهل ليفكروا، لأنهم لو فعلوا ذلك فكأنهم يشكون فيما يعتقدون. .
فما نراه امامنا اليوم هو صورة حية لغياب العقل وتسيد الجهل، حيث يطفو على السطح قبيح فعالهم وسوء أثرهم. .
ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 60 )
- المتقاعدون فريسة للمعقبين
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 59 )
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 58 )
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 57 )
- أيها المصلحون رفقاً بالعراق
- عندما تكون الغلبة محسومة للضفادع
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 56 )
- لماذا اختاروا النوعيات الرديئة ؟
- الميكانيكيون في خور عبداللة
- مدراء مستهترون ومتهسترون
- أفضل ما يحلم به المستثمر
- الملاحة حق وترسيم الحدود لم يكتمل
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 55 )
- سفن لنقل البضائع في الجو
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 54 )
- حملات اقتلاع جذورنا
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 53 )
- إما أن يكون العراق دولة أو لا دولة
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 52 )


المزيد.....




- لبنان.. مفوضية اللاجئين تستبعد 35 ألف عائلة سورية من المساعد ...
- العراق يسمح بدخول الكويتيين والخليجيين والبدون بلا تأشيرة مس ...
- جودو المكفوفين ينافس على الجائزة الكبرى
- انتقاد البرلمان الأوروبي لحرية الصحافة في المغرب يعيد للواجه ...
- علاء مبارك يسأل الأمم المتحدة عن جرائم إسرائيل ويتحدث عما فع ...
- مفوضية شؤون اللاجئين توقف الدعم عن 35 ألف عائلة سورية في لبن ...
- قبل زيارة البابا إليه.. جنوب السودان يعلن موقفا معارضا للفات ...
- رفض تعيين المدير السابق لهيومن رايتس ووتش.. عن الحياد والحري ...
- غدا.. لجنة حقوق الإنسان العربية تناقش التقرير المجمع الثاني ...
- مفوضة حقوق الإنسان الروسية تتوجه برسالة إلى المنظمات الدولية ...


المزيد.....

- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم فنجان الحمامي - تجميد العقول العراقية