أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - اتنسى حين احمل ولدي على راحتي














المزيد.....

اتنسى حين احمل ولدي على راحتي


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 7448 - 2022 / 11 / 30 - 12:09
المحور: الادب والفن
    


والقهر في قلبي تتسع له الجبال
والحزن يفطر روحي حد الشقيان
هي نار قد الهبت كل جسدي
هي السنابل تملأ التلام وتزهر
هي الاشجار تقف كما اقف
مقبلا غير مدبر
معاهدا ولست خائنا
ثائرا لا منسقا
جريح وشهيد
هي النهاية التي كنت احب
هي القصة التي رغبت ان اكتب سطورها
وهي رواية عمري وسنين حياتي
وبين هذا وذاك
هو وطن اقدمه لكم يا سادة بدل دم ابنائي
بدل الفراق والاشتياق
بدل الروح والبعد
بدل الم والم
بدل وجع وفاجعة
بدل نار ونار
بدل نور وظلمة
بدل نهار وليل
بدل زهر وورد
بدل الشرار والاشتعال
هي الروح يا سادتي قد فطرت
قد انقهر فيها اشياء كثيرة
قد اعتلت
قد نالها الصبر من اوسع الابواب
هو الجسد الذي لا يزال يحتمل
وهي يداي التي حملتهم من فوق النعش
واني والله ارثيهم وانا مخنوق
وانا مقهور
وانا احتسبهم من قوة في جسدي
لا تتسع لها الدنيا وما فيها
احتسبهم عن الله
هو حيلتي ومولاي
هو ربي ومدبر امري
هم ابنائي
دمهم المسفوك هنا
في القدس
هنا في فلسطين
حرر الارض من خبائث الصيف
كي يدخلها في شتاء طاهر
حزين
مليء بصراح قد يشتعل في راسي
وفي لساني
وفي فراشي
وفي طعامي
وفي مياهي
وفي جسدي كلما تحركت
وفي اعضاء كلما تذكرت
وفي عقلي كلما شاهدت
وفي نوري وظلمتي
هل انسى من فقد جواد؟
هل أنسى من فقد ظافر؟
كلا هي معركة البقاء
هي صرخة الارض
وهي عهد الشهداء
احتسبهم فوق الارض
وتحت الارض
وما هم الا صادقون
احياء يرزقون
فخففوا عني آلمي
وخففوا عني اوجاعكم
فوجعي اليوم طاله البكاء
والالم
سقته السماء
واحتضنته الجنة بلا مأوى
لن ننسى
ولن نغفر
باقون وكل يوم فينا مودع وشهيد



#سمير_دويكات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرين الاسود حالة نضالية مستمرة
- ثورة شعب فلسطين في ظل قيادة فاشلة
- غياب النزاهة عن تحويل رواتب عمال الداخل الى البنوك الفلسطيني ...
- شهداء الثلاثاء العظيمة ومحطة جديدة في مقاومة الاحتلال
- هل خسرت كتائب القسام المعركة في غزة؟
- تاريخ 31، تموز 2022، سيكون فارق في رفض نقابة المحامين القرار ...
- رسالة الى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه المحترم
- نقابة المحامين وحركة فتح والقرارات بقانون
- صندوق التعيينات الاسود في لجنة الانتخابات المركزية
- لماذا يجب ان يستقيل حنا ناصر رئيس الانتخابات؟
- نقابة المحامين تخوض معركتها الشريفة ضد القرارات بقانون
- هل ازمة الشرعيات القانونية الفلسطينية قادمة من اوسع ابوابها؟
- حركة فتح بعد خسارة انتخابات جامعة بيرزيت
- وداعا شرين ابو عاقلة الشهيدة البطلة
- رسالة الى حنا ناصر بخصوص الانتخابات العامة
- ازمات السلطة الفلسطينية واضراب المعلمين
- المواجهات الدامية وقتل الاحتلال للمدنيين واوهام السلام
- محراب الامل
- انتخابات محلية فلسطينية تاريخية لسنة 2022
- قوانين حمورابي الفلسطيني


المزيد.....




- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - اتنسى حين احمل ولدي على راحتي