أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - ثورة شعب فلسطين في ظل قيادة فاشلة














المزيد.....

ثورة شعب فلسطين في ظل قيادة فاشلة


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 16:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدكتور سمير دويكات
لم يبقى امامنا في ظل هذه الظروف الا ان نقول ما هو صحيح في معركة شعبنا الفلسطيني نحو الحرية وانهاء الاحتلال، شعب تحت الاحتلال سيبقى يقاوم كما باقي شعوب الارض لنيل الحرية والاستقلال التاريخي، فقد قاتلت كل الشعوب من اجل حريتها وقد نالتها، وابرز هذه الشعوب هي الفيتنامية والعراقية والافغان مؤخرا ضد الامريكان.
كانت الانتفاضة الاولى من اكثر الثورات ضد الاحتلال الصهيوني وقد وصلنا الى نقطة متقدمة من النضال ونيل الاستقلال ولكن القيادة الفاشلة التي تقود الشعب الفلسطيني ادخلته في اتفاق مشؤوم قد قضى على كل الحقوق الفلسطينية واستمروا فيه الى اليوم الذي ذهبوا فيه الى الجزائر لشمات الهواء والاكل والشرب وليس في اجراء مصالحة حقيقية. وفي الوقت الذي يخرج البعض لشتم امهات الشهداء على مستوى محافظين ووزراء وقيادة من الصف الاول. وهم لا يعلمون انه لولا دماء الشهداء لم بقوا هنا دقيقة ولما اتوا من الخارج اصلا بعد بيعة تونس والجزائر الاولى الفاشلة.
ان الاستمرار في اوسلو اكبر خطا من التوقيع عليه اولا، ففي نهاية القرن والعقد الماضي كان هناك فرصة حقيقية من اجل الانتهاء منه والتي تجسدت في الانتفاضة الثانية وقد صبر الشعب المقاتل وقدم الشهداء والجرحى والاسرى على مذبح الحرية كما يقولون، لكن هناك زمرة فاشلة عادت فيه الى الوراء سنوات، وقد تجسدت ارادة الشعب الفلسطيني في رفضهم في انتخابات 2006، ولكن بفعل عوامل اقوى من الناس استمروا بقبضة امنية لم تعهدها فلسطيني الا من قبل الاحتلال. والى الان وبعد خمسة عشر عاما لم يتحقق السلام الداخلي المنهي للانقسام لان اسرائيل لن تحول المقاصة لو حصل. ومن يريد ان يعلم اكثر عليه قراءة الموسوعة الفلسطينية سنوات الثلاثينات وقد كان الانقسام موجود وعلى اثره ضاعت فلسطين. وهو الان يتكرر بصورة اوضح.
في الانتفاضات السابقة كان الشعب اقوى بكثير من القيادات والمواقف الرسمية وان أي من الحروب ضد الاحتلال اقوى مواقفها تلك التي تكون فوق الارض وعلى التراب الوطني وليس في اوسلو او طابا او جنيف وغيرها، كلما فرضت مواقفك البطولية في مواجهة الاحتلال سيكون نصيبك النصر ولم يهزم شعب في التاريخ.
مجموعات مسحله موحدة وتسبق القيادة الفاشلة المتمسكة بأوهام السلام، قادرة على ضرب الاحتلال وخلق حالة الوجع المستمر له وزيادة تكاليف الاحتلال المعنوية والمادية وبها يمكن ان يخسر الاحتلال خاصة في ظل الاعلام الرقمي السريع المؤثرة على مستوى العالم اضعاف المرات اذ خلال ثواني معدودة هناك قدرة رهيبة لنقل المعلومة.
اليوم وصل الشباب الفلسطيني الى مرحلة متقدمة من النضال والتي تخرج بشكل فردي وقادرة على ايلام الاحتلال، ولكن هناك خطاب تهديد من الاحتلال للسلطة لوقف هذه الاعمال الثورية، وهنا نقول بانه لا يمكن حرمان أي مواطن او ثائر من مقاومة الاحتلال وان أي ممانعة له تعتبر خيانة وطنية وقد عانينا منها كثيرا.
اخير لقد حان للقيادة المتربعة على مقدرات الشعب الفلسطيني بعد فشلها الذريع ان تسلم الامانة للشعب الفلسطيني وان تدعه يصنع ثورته ونصره بإرادته الحرة، لقد حان الوقت لإجراء الانتخابات العامة الحرة من اجل السير نحو الاستقلال الوطني مهما كلف الامر. وان يتم تعيين لجنة انتخابات تمتاز بالاستقلالية والحرية وان يتم العمل على انشاء طواقم انتخابية ذات مصداقية عالية من اجل عدم تكرار المواقف السابقة.
انتهى،



#سمير_دويكات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غياب النزاهة عن تحويل رواتب عمال الداخل الى البنوك الفلسطيني ...
- شهداء الثلاثاء العظيمة ومحطة جديدة في مقاومة الاحتلال
- هل خسرت كتائب القسام المعركة في غزة؟
- تاريخ 31، تموز 2022، سيكون فارق في رفض نقابة المحامين القرار ...
- رسالة الى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه المحترم
- نقابة المحامين وحركة فتح والقرارات بقانون
- صندوق التعيينات الاسود في لجنة الانتخابات المركزية
- لماذا يجب ان يستقيل حنا ناصر رئيس الانتخابات؟
- نقابة المحامين تخوض معركتها الشريفة ضد القرارات بقانون
- هل ازمة الشرعيات القانونية الفلسطينية قادمة من اوسع ابوابها؟
- حركة فتح بعد خسارة انتخابات جامعة بيرزيت
- وداعا شرين ابو عاقلة الشهيدة البطلة
- رسالة الى حنا ناصر بخصوص الانتخابات العامة
- ازمات السلطة الفلسطينية واضراب المعلمين
- المواجهات الدامية وقتل الاحتلال للمدنيين واوهام السلام
- محراب الامل
- انتخابات محلية فلسطينية تاريخية لسنة 2022
- قوانين حمورابي الفلسطيني
- خراب اسرائيل
- قرارات بقانون جديدة بخصوص القضاء الفلسطيني تخرج من الغرف الم ...


المزيد.....




- أبو الغيط: إسرائيل تسعى لكتم الأصوات التي تتحدث باستقلالية ح ...
- عبد الله الثاني يحذر العالم من عواقب الهجوم الإسرائيلي المرت ...
- زيارة أردوغان إلى العراق: نقلة في العلاقات وقضايا معلقة في ا ...
- ماذا نعرف عن تاريخ المواجهات في مخيم نور شمس؟
- رئيسي: لولا مكافحة إيران الدؤوبة للمخدرات لانتشرت في أوروبا ...
- استخباراتي أمريكي سابق لزيلينسكي: أنت -حرفيا- تقتل الأوكراني ...
- توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين سلاحي البحرية الروسي والصيني
- احتدام المواجهات بين حزب الله وإسرائيل.. حرب الاستنزاف تتصاع ...
- -غلوبال تايمز-: روسيا لديها القدرة على توجيه ضربة حاسمة لأوك ...
- ساويرس يستجيب لطلب يخص مشروع -الصوت والضوء- بالأهرامات


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - ثورة شعب فلسطين في ظل قيادة فاشلة