أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - تحليل نقدي ذرائعي للقصة الموجزة المكثفة ق. م.م / منتهى الأدب / للقاص المصري منير عتيبة بقلم الناقدة الذرائعية د. عبير خالد يحيي















المزيد.....

تحليل نقدي ذرائعي للقصة الموجزة المكثفة ق. م.م / منتهى الأدب / للقاص المصري منير عتيبة بقلم الناقدة الذرائعية د. عبير خالد يحيي


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 7445 - 2022 / 11 / 27 - 17:11
المحور: الادب والفن
    


النص:
منتهى الأدب
اعتاد أن يكون مؤدّبًا جدًّا, لا يرفض طلبًا لأحد, ولا يُغضب إنسانًا, يدير خدّه الأيسر وهو يشعر بغبطة لأنه يملك نفسه عند الغضب.
وهكذا؛ وبمنتهى الأدب, اعترف لوكيل النيابة أنه هو من أطلق الرصاص على بعض جيرانه وزملائه..
ثمّ انخرط في بكاء شديد, وانشرخ صوته بالندم لأنه..
لم يقتل الباقين!.

1- ديباجة النص:
يتحدّث النص عن إنسان مؤدّب خدوم حريص على رضى الناس, حليم, راضٍ عن نفسه, لأنه يتمتع بثبات وتوازن انفعالي, وسلام نفسي, يستمدّه من أخلاقيات الدين متخذًا من أقوال السيد المسيح والرسول الكريم أسوة حسنة في الصفح والمسامحة والصبر والحلم والصدق, وبنفس الأدب يعترف أمام وكيل النيابة بأنه أطلق الرصاص على بعض جيرانه وزملائه, ثم يفقد ثباته الانفعالي حين ينخرط في البكاء, ويعلنها صراحة بأنه نادم, لأنه لم يقتل الباقين!
هذه ديباجة النص من الناحية السيمانتيكية.

2- التحليل الدلالي الإيحائي:
في القص الموجز المكثّف ( ق.م.م) تنشطر الدلالة إلى شطرين: شطر شاخص مرئي يشير إلى شطرها الإيحائي المخبوء, وهذه الصفة التي تميّز هذا النوع من القص الكتابي, وتدخله في تكنولوجية الأدب, لأنه بحلّتين متماسكتين, الأولى تسكن العالم الخارجي بشخوصها اللغوي المرئي, لكنها تشير بإصبعها الغليظ نحو العالم الداخلي بإيحائها اللامرئي, لذلك يشكّل النص ( ق.م.م) رؤية إدراكية تدخل في عمليات عقلية إدراكية مشفّرة, ولو نظرنا إلى الدلالات التي سبق لنا شرحها في الديباجة لوجدنا هذه الاستراتيجية معلنة بشكل واضح, ومعبّرة عن انشطار الدلالة بين السيمانتيك والبراغماتيك في قناة التواصل التي ينتهي فيها السيمانتيك على حدود المعنى الذرائعي اللامرئي, ليبدأ الدماغ بالإدراك وإعطاء الصيغة النهائية في المعنى لكل دلالة, فنصفها الثاني اللامرئي يؤكّد نصفها المرئي ويخالفه بالشكل والمعنى.
فالدلالة الأولى : كلماتها مرئية شُرِحت بشكل إخباري يشير نحو النصف الآخر الإنجازي, أُعطيت شروحات بالنصف الأول تشير نحو معنى واحد وهو فضيلة الصبر, والدلالة الثانية تشير نحو الطيبة ونقاء النفس, والثالثة تشير نحو التديّن والبعد عن كل ما يغضب الله من كذب ونفاق, لذلك هو بكى وندم, ولكن ليس على ارتكاب جريمة قتل بعض جيرانه وزملائه, وإنما لأنه لم يقتلهم كلّهم !
أما الشطر الثاني من الدلالة, فنستعرضه إيحائيًا كما يلي:
الدلالة الأولى :
(اعتاد أن يكون مؤدّبًا جدًّا, لا يرفض طلبًا لأحد, ولا يغضب إنسانًا, يدير خدّه الأيسر وهو يشعر بغبطة لأنه يملك نفسه عند الغضب).
فهذًا الإسناد كان إلى ( إنسان), عبّر عنه الكاتب برمز مقفل, لا اسم له ولا كنية, ليشير بهذا الرمز إلى العمومية المترعة بالحكمة والأدب والصبر والتسامح وحسن المعاملة, إلى إلى الإنسانية الخيّرة, وقد أكّد القاص تلك الإشارة بتناص ديني مع قول السيد المسيح: "إذا ضربك أحدهم على خدّك الأيمن فأدر له خدّك الأيسر", ومع حديث الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: " ليس الشديد بالصرعة, وإنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب".
الدلالة الثانية:
(وهكذا؛ وبمنتهى الأدب, اعترف لوكيل النيابة أنه هو من أطلق الرصاص على بعض جيرانه وزملائه..)
في هذه الدلالة كان الإنجاز: بارتكاب فعل الجريمة, وفعل الاعتراف انطلاقًا من التزامه الديني الذي ينهاه عن الكذب, والاعتراف بالذنب.
الدلالة الثالثة:
(ثمّ انخرط في بكاء شديد, وانشرخ صوته بالندم لأنه..لم يقتل الباقين!.)
وهذه الدلالة فيها الإحالة التي تجعلنا في حيرة, لأن فيها تأكيد على أخلاقيته الإنسانية والدينية, ببرادوكس جهته الأولى تشير, ظاهريًّا وكما يُفترض, إلى الأسف على ارتكاب إثم القتل , وجهته الثانية تشير إلى الندم على عدم إتمام الجريمة والإجهاز على كل الذين أزعجوه وأخرجوه عن حِلمه فارتكب بسببهم إثم الغضب, ثم إجراء القتل, فهم بنظره كاذبون ومنافقون وآفّاقون, ومارقون على الدين والأخلاق, لذلك يستحقون القتل, إذ كيف يعيش الخير في وسط الشر دون أن يتصارعا؟! وكيف لا يُتِمّ الخيرُ فعلَ اجتثاث الشر بالكامل إذا سنحت له الفرصة بذلك؟!
هذه الدلالة امتلكت سمة الكوميديا السوداء المحمولة على المفردات التالية: ( بمنتهى الأدب- انخرط- انشرخ) التي حمّلها بالمبالغة الإجرائية.

3- التحليل النقدي وفق المستويات الذرائعية:
• المستوى المتحرّك:
- استراتيجية القاص تبدو واضحة جدًّا, حيث يستعين برموز مغلقة, وهذا يجعله مستوعبًا لهذا النوع من القص القصير الذي يمتاز بالإدراك الفكري للكاتب والمتلقي.
- استخدم تقنية الدلالة بشكل دقيق, حيث قسّم نصّه لثلاث دلالات فقط, وهذه الدلالات تحمّلت ثقل حمل رسالة الكاتب نحو المجتمع بشكل أمين.
- كان الكاتب ذكيًّا بدلالاته الثلاث حيث ربطها بالتناص مع قول للسيد المسيح وحديث شريف للرسول الكريم, إضافة إلى ربط رسالتها أيضًا بالتوازي مع حكمة مأثورة.
- المفارقة: استخدمة تقنية المفارقة, حين جاءت النهاية فوق مستوى التوقع نسبة إلى الإسناد الإيجابي ( إنسان خيّر), والإحالة السلبية المباغتة ( يرتكب جريمة يندم على عدم إكمالها).
- السخرية والتهكّم: ( منتهى الأدب), جملة العنوان وتكرارها قبل النهاية, بهذه الجملة البرئية كان التهكّم حينما قيلت وعنت العكس, بمنتهى الأدب اعترف بارتكاب جريمة قتل, وبمنتهى الأدب ندم لأنه لم يشمل الجميع بالقتل!.
• المستوى النفسي:
مادام هذا النوع من القص يدخل العالم الداخلي( الحسي الإدراكي) فهو إذًا يولد من سيكولوجية الكاتب, والقاص هنا يشير نحو قضية الإنسان الحقيقي الذي تتفق نفسه مع ضميره, مع أنهما أشدّ عدوّين متخاصمين في سيكولوجية الفرد, فإذا جاء ما يكسر هذه العروة, فإن النتائج تكون كارثية, كما يقول المثل: ( اتق شر الحليم إذا غضب).
• المستوى الأخلاقي :
يشير هذا النص نحو قضية أخلاقية, تتمثّل بفضيلة الصبر والحلم والطيبة والصدق, والاعتراف بالخطأ, ودعوة لاتقاء شر الحليم إذا غضب.
تحية للأديب منير عتيبة على هذا النص الماتع.



#عبير_خالد_يحيي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحليل نقدي ذرائعي للقصة المكثفة الموجزة ق. م. م /خروج / للقا ...
- العجائبية وسلّم المفردة في العمق النصّي في المجموعة القصصية ...
- مسار المرأة ومخاضاتها لإثبات الوجود في نصوص الشاعرة عبير خال ...
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ...
- ظواهر أسلوبية في ديوان (قصيدة لم تكتمل) للشاعرة د. عبير يحيى ...
- رواية (مدينة الحظ ) للأديب العراقي عبد الجبار الحمدي انفلات ...
- -الأدب النّسويّ- يتألّق في دراسات نقديّة ذرائعيّة للدّكتورة ...
- إشهار كتاب نقدي ( الدب النسوي العربي المعاصر بمنظور ذرائعي)
- إشهار كتاب
- مسرحة الأسطورة في ملحمة الحبّ الخالدة - سيّدة الأسرار عشتار ...
- تعدد الساردين في رواية( بين حياتين) للكاتبة عبير خالديحيي بق ...
- تجذير الإشكالية العدمية في رواية / سيرة العدم/ للأديب المصري ...
- حول تيار الوعي والنسوية في رواية (بين حياتين ) للأديبة السور ...
- الشعر الحر وتمثّلات الدعوة لأغراض شعرية جديدة دراسة ذرائعية ...
- تائهة
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ...
- جولة في أروقة النفس في رواية ( ست أرواح تكفي للهو ) للكاتبة ...
- التاريخ والبعد الرابع ومناقشة القول في التناص - دراسة ذرائعي ...
- إضاءة ذرائعية على كتاب ( أدب الطفل وقيم البناء) للباحث والأد ...
- ارحموا نصّكم العربي ... إنه سيد النصوص...! عبد الرزاق عوده ا ...


المزيد.....




- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟
- بعيد ميلادها.. حبيب الفنانة نادين نسيب نجيم يفجر مفاجأة غير ...
- فعاليات مجانية بمنصة إطلاق مهرجان الإمارات الآداب
- صورة / فنان عربي شهير يودع الحياة
- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - تحليل نقدي ذرائعي للقصة الموجزة المكثفة ق. م.م / منتهى الأدب / للقاص المصري منير عتيبة بقلم الناقدة الذرائعية د. عبير خالد يحيي