أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - الشاعر عبد الزهرة زكي ... ومقداد مسعود














المزيد.....

الشاعر عبد الزهرة زكي ... ومقداد مسعود


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 10:25
المحور: الادب والفن
    


أخي العزيز مقداد بغداد 18 تموز 1998
تحياتي ومحبتي..
صباح اليوم وجدت رسالتك وقد سبقتني إلى مكتبتي في الجريدة. وما أن فضضتها حتى قررت أن أؤجل قراءتها الى المساء في البيت بعيدا عن زحمة العمل وأرهاقاته وتوتره النفسي.
الآن تواً فرغت من قراءتها وقراءة رأيك النقدي ب(نصوص من كتاب الفردوس). والآن إذ أحيى سعادة هذه القراءة و نشوتها العظمى في أعماقي. فأنني أكتب إليك محييا هذه الروح التي اكتشفت في نصوص الفردوس ما لم يكن، ربما، في حسباني. ربما هذا ما ينتظره أي شاعر من قراءة خلاقة لأثره الشعري. فالمهم ليس أن تُوفّق القراءة في الاهتداء الى مضان الشاعر، وانما المهم فيها أن تفتح أفقها الشخصي وتهتدي الى مسوغات ذلك الافق، أفق القراءة. ولقد أهديتني نصاً في الخلق النقدي، وما ألذه يا مقداد !
أنا سعيد، لان قراءتك اضطرتني الى اعادة قراءة النصوص، بحياد آخر، بمعنى الابتعاد عن مرجعيات النصوص وعائديتها لي. وكنت من قبل من النادر أن اعيد قراءة ما قد فرغت منه. شكراً لك على هذه السعادة التي سربتها لي في يوم تموزي قائظ ..أيها الشاعر العزيز.
ثمة طلب، لا اعتقد أن مبرراته تخفى عليك.. فأنت تعرف أنه ليس من الصعب أن أوصل المقال ل (علامات) حيث نُشرِت النصوص (وأنت لم تطلب مني ذلك) ولكن تلافيا لاحراجات محتملة بفعل سوء التفسير أرجأت هذه الفكرة، راجيا ارسال المقال بريديا الى الشاعر فاروق سلوم(على عنوانه في وزارة الثقافة والاعلام – دائرة الاعلام) وهو رجل مهذب ومتفهم ولم يخف أنحيازه وحبه للشعر الجديد. ولا اعتقد سيتردد في نشرها لأنه أبدى لي ذات الحماس ازاء النصوص. طبعا هذا اذا كنت انت راغبا في نشرها. وبعكسه أنت حرّ في ماتراه. ويكفيني منها متعة الليلة هذه حيث أكتب إليك.
أصدقائي الاعزاء في البصرة: صريفة أهلي الأولى ومعلمتي الحرف الاول وفردوسي المضاع، وجرأة قلبي الاولى في الحب. وقلق عقلي الاول في المعرفة والشعر والسياسة . لهم جميعا محبتي واعتزازي.. مع رسالتك الاولى تسلمت من أخي عادل مردان. رسالة في المحبة والشعر والوجدان الخلاّق وقد سلمت نصوص الرسالتين (حيث احببتها) الى(علامات) حيث انتظر نشرها
لك اعتزازي ثانية وامتناني
ودمت أخاً
ع الزهرة زكي
بغداد
بريد باب المعظم
ص.ب 53731



#مقداد_مسعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لدغة المنديل / رحمن خضير عباس ... وكتابه ( سوّيج الدجة)
- (المنطقة الخضراء) والروائي شاكر نوري
- الأبيض والأحمر.. (عواطف) رواية ميادة سامي
- العين : تدجين السيف ..( أولاد الناس) ج1/ ريم بسيوني
- عبد الرزاق حسين : فصوص الوجيز الشعري
- سرد المركزية الناعمة
- ريم بسيوني... في روايتها (دكتورة هناء)
- (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري : ثلاث ساعات : أعوام طويلة
- ثلاثة قمصان .. وثلاثة قمصان
- الشاعر محمد علي شمس الدين : على شجر أخضر....
- الروائي شاكر نوري (شامان) : الفرد خارج العالم
- طيتان
- الفراشة والنمل الأسود.. (نزوة الموتى ) للروائي شاكر نوري
- يا مزعل عبد الله
- التسلسل التاريخي للعزاء الحسيني في العراق
- المؤرخون الإسلاميون .. والباحثة بثينة بن حسين
- رايات
- يقول ويفعل ما يقول
- الموت يوقظ الحياة من الخلود .. (كلا ب جلجامش) للروائي شاكر ن ...
- 14 تموز/ 64


المزيد.....




- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - الشاعر عبد الزهرة زكي ... ومقداد مسعود