أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الياسري - جدلية التنوع والتعددية تطرق أبواب الحوار بين الداخل والخارج















المزيد.....

جدلية التنوع والتعددية تطرق أبواب الحوار بين الداخل والخارج


عصام الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 7420 - 2022 / 11 / 2 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين الخامس والسادس من تشرين الأول 2022 نظمت في العاصمة الألمانية برلين “المؤسسة الأوروبية للحوار والتنمية” أربع جلسات حوار، بالتعاون مع منظمات رسمية ومجتمعية عراقية وألمانية:

مسارات وهي مؤسسة مقرها بغداد، مركز بغداد الدولي للدراسات وبناء السلام ومقرها العراق، مؤسسة الحوار الإنساني، والمؤسسة الأوروبية لتعارف الأديان. ناقشت على مدى يومين مواضيع تتعلق بالشأن العراقي من بينها في اليوم الأول وعنوانه: ملتقى برلين الدولي حول التعددية وإدارة التنمية، الجلسة (1) “التنوع والتعددية في المجتمع العراقي: وجهات نظر وخبرات. جلسة (2) التعددية وإدارة التنوع في التجربتين الألمانية والعراقية، طالع فيها أساتذة عراقيين وألمان متخصصين. فيما حمل اليوم الثاني عنوان: “المؤسسة الأوروبية للحوار والتنمية” ملتقى برلين الدستوري ـ آراء عامة حول الدستور العراقي، الجلسة (1) جمهورية فايمار ودروسها للعراق، جلسة (2) الدستور العراقي بين الأزمات ومحاولات التعديل. اصطدم العديد من المداخلات والنقاشات في كلتا الندوتين بردود فعل متباينة بين المشاركين، وفي جنبة اخرى، خلو الواقعية الموضوعية، ومغادرة التعرض بشكل مباشر لطبيعة نظام الحكم، كنظام طائفي توافقي، لا يعبر إلا عن مصالح طبقة وأحزاب السلطة، وليس دولة المواطنة وخصائصها المجتمعية، دستوريا وجيوديموغرافيا.. إذ إن ذلك النظام قد أنتج منذ مجيئه كل ما آل إليه الوضع من تراكمات ومفاهيم خاطئة جعلت البلاد تغوص في العدم الفكري والقانوني والدستوري، الركائز الأساسية لبناء دولة المواطنة وثوابتها الحصرية والبينية.

ما يهمنا هنا بالنظر لجلستي اليوم الأول الموسومة“ التنوع والتعددية في المجتمع العراقي ”التي شارك فيها السيد مهند مصطفى جمال الدين والأستاذ الدكتور خالد عبد الإله عبد الستار والدكتور سعد سلوم والدكتور ميرزا ديناي والدكتورة منى جابر التميمي وآخرين من بينهم متخصصو المان. وعلى قدر عال من الأهمية جلسة اليوم التالي حول موضوعة“ جمهورية فايمار ودروسها للعراق ”تقديم السفير العراقي في ألمانيا الأستاذ لقمان عبد الرحيم الفيلي. نستنتج بأن الحكومات المتعاقبة منذ احتلال العراق عام 2003 ولغاية اليوم، لم تكن بالمطلق معنية بالتنوع والتعددية المجتمعية وأهمية معالمها الثقافية والحضارية في بناء الدولة“ دولة المواطنة والعدل ”وليس أي دولة. إذ إن ذلك وفقا“ لفلسفة التكامل الثقافي ”يشكل ضمانة لتطور المجتمع وحفظ أمن الدولة وصيانة مصالحها الوطنية... إذن ماذا يعني التنوع والتعددية في المجتمع العراقي، ليس كمفهوم إنما كواقع حال؟. وفقا للمعطيات السياسية والمجتمعية والاقتصادية والأمنية التي تعاني منها المجتمعات العراقية منذ ما قبل غزو العراق وما بعد ذلك، دون هدف، يعمل، على تسوية تلك المظاهر المتخلفة وإحلال مكانها“ أوجه التقارب ”بين الثقافات المجتمعية المختلفة بطريقة وتفكير تاريخي أنثروبولوجي مكثف. بناءً على ذلك، يجب فهم: إن إقرار مبدأ التنوع والتعددية ضرورة، وعلى أنه مهمة متعددة الثقافات. دونه يتحول مفهوم“ التنوع والتعددية ”فيما يتعلق الأمر بالجنية الوطنية على الصعيدين“ الرسمي والمجتمعي”، لمفردة مضطربة إلى أبلغ الحدود. تكسر شوكة المواطن إزاء انتمائه إلى هوية يتظلل بحمايتها له.

تعرض نمو التنوع والتعددية في العراق على خلفية العوامل الخارجية والعمليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على مدى فترات طويلة من الحروب والعنف والإقصاء والتشرذم، إلى الأساليب من التقاليد المتباينة والمتشابكة في كثير من الأحيان، وجرت محاولات لتغريب مصطلح“ التنوع والتعددية ”بطرق مختلفة تدريجياً، ولكن بشكل ملحوظ. فيما لم يتح للتواصل والتبادل والتفاعل فرصة كسر الحواجز العقائدية والأيديولوجية التي تقصى المواطنة والمساواة والحقوق والتنوع والتعددية الثقافية، وفي نفس الوقت نقل أشكال متنوعة من التثاقف إلى صراعات على خلفية تاريخ اتسم بالعداوات والنزاعات الطائفية والعرقية وتغيير التكوين العرقي والثقافي والديني لمجتمعات منسجمة مع بعضها منذ عهود.

إن التحديات الناشئة عن سوء التعامل مع قيمية“ التنوع والتعددية ”وبشكل متزايد، تثير أسئلة صعبة وأساسية لدى جميع المجتمعات العراقية، وأصبحت أكثر تعقيدا بسبب تنامي المفاهيم الشعبوية والعرقية والدينية“ الطائفية ”وقيام مؤسسات الدولة“ التشريعية والدستورية ”بشرعنة فضاءاتها المتخلفة بطريقة هرمية أفضت إلى تدفق هجرة ملايين العراقيين وبالأخص“ المسيحيين واليزيديين ”إلى عوالم أخرى... مسألة حماية المعتقدات التقليدية والتنوع العرقي والديني للأقليات، يجب أن تكون جزءاً هاماً من تعريف موسع للمواطنة والاعتراف بحقوق المجموعات والأفراد. وإن عدم التغاضي عن منهج وتفكير الحركات المضادة لمفاهيم“ التنوع والتعددية ”في المجتمع والسياسة، سيثير اهتماما جوهريا، يصطدم بديناميكيتين في عملية الطابع متعدد الثقافات. يهدف أحدهما إلى تسوية الاختلافات الثقافية واحتوائها، بينما يؤكد الآخر على الحاجة إلى التنوع في التطورات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها أن تفجر طاقات المشاركة التنموية في عراق المستقبل.

كشفت العديد من البحوث التطبيقية، بأن المواطنة والتعددية الثقافية: مقاربات للمساواة والحقوق والتنوع. في العراق ومنذ أن تسلم حزب البعث مقاليد الحكم ومن ثم سقوطه وتأسيس نظام حكم طائفي ـ شعبوي على أنقاضه، تأثر التكوين العرقي والثقافي والديني للمجتمعات بطرق مختلفة، وتغير مع ذلك مشروع إعادة التفكير في المفاهيم التقليدية للمواطنة والحقوق والعلاقة بين المجتمعات العراقية بشكل ملحوظ. وأصبح النموذج الاستيعابي للمؤسسة السياسية على المستوى الرسمي والمجتمعي، بدل التنوع والتكامل المجتمعي، الولاء للجماعات الدينية والعرقية "الطائفي والقومي الشوفيني" حالة أكثر نموا وهيمنة. وليس من الواضح: هل يجب أن تعترف الدولة بحقوق المجموعات وبممارسات ومعتقدات الأقليات كجزء من تعريف موسع للمواطنة؟ أم أن المفاهيم الحالية للمواطنة والحقوق الفردية والعامة (غير المتيسرة)أصلا، كافية لاستيعاب هذا التنوع العرقي والديني المتنامي؟

الحياة في أوساط متعددة الثقافات: يؤدي الانتماء الوطني لإنتاج الأسرة أو الأمة أو اللغة التي ينتمي إليها شخص نشأ في ثقافات مختلفة ولديه طرق مختلفة لتحديد مكانه بسبب تاريخ حياته ضمن دورة السيرة الذاتية لثقافات مجتمعية متنوعة عاش وتعايش معها، إلى تصنيف الانتماء القومي أو العرقي، كما ويكتسب منها المعرفة والمهارات اللازمة، وبالتالي ستؤدي هذه الأشكال إلى إزالة المفاهيم (التي ترتكز على الاثنية) الطائفية والقومية الاجتماعية لنظام الحكم.



#عصام_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق بين مصائب الأمس وثورة الجياع القادمة!
- الحائز على جائزة ابن رشد سعد سلوم.. يتحدى الإفتراضات التقليد ...
- متى تتوقف عجلة الرحلة السياسية المجزأة... وتستقر الأوضاع في ...
- لمنطقة الخضراء .. ودولة الصدر الفاضلة في مهب الريح
- دولة العصر.. أطفال العراق وشبابه بلا آفاق ومستقبل مفقود
- الاوضاع السياسية في العراق ... وإلى أين سيفضي احتقان الشارع؟
- البحث عن عقد اجتماعي جديد ضرورة ملحة
- من يتحمل حقا مسؤولية ما حدث للابرياء في منتجع سياحي في شمال ...
- ألا من حسيب لقتل الأبرياء في العراق؟..
- مظفرْ النوابِ.. خاتمةُ شاعرٍ.. تنذرَ بثورةِ غضبٍ!
- مفهوم الوطن والوطنية.. بين المنظور القيمي ومواقف احزاب السلط ...
- الدولة العراقية نحو المجهول.. فما العمل؟
- بسبب شحة المياه.. الاراضي الزراعية في العراق تتحول الى اراضٍ ...
- رواية -الطوفان الثاني-.. أزمنة وأماكن لم تغادر حتى تبدأ من ج ...
- السياسة والحروب تطرق مضاجع الثقافة من ابوابها الواسعة.
- على حافة الرصيف التمييز المفرط في مفردات الحياة اليومية
- على حافة الرصيف الغزاة من هيأ لنهب العراق وشعبه!
- الصراعات الطائفية وأزمة الانتخابات الرئاسية؟
- مع الذكرى التاسعة عشر لغزو العراق .. هل يستطيع الشباب ان ينه ...
- على حافة الرصيف 15


المزيد.....




- -نشر اسمه وصورته تشهيرا به-.. الأمن السعودي يعتقل مقيما يمني ...
- تأييد حكم -الحبس مع إيقاف التنفيذ- ضد كيرلس ناشد في قضية -سب ...
- لماذا يعتبر الهواء النقي رفاهية لا يقدر الكثيرون على كُلفتها ...
- إيران.. تصعيد مع إسرائيل وتشديد القبضة في الداخل
- إحالة أوراق معلم الفيزياء المتهم بقتل طالب مصري إلى المفتي
- لقيمته المعنوية.. موظف سعودي يبحث عن صاحبة خاتم فقدته في الم ...
- القضاء المصري يصدر حكمه على موسيقار قام بتلاوة القرآن على أن ...
- خطوة واشنطن تجاه الجيش تغضب إسرائيل
- تقرير يرجح أنه لم يبق سوى 40 من الرهائن الإسرائيليين في غزة ...
- -الجزيرة 360- تروي قصة اختفاء أميركي يقاتل مع الروس في دونيت ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الياسري - جدلية التنوع والتعددية تطرق أبواب الحوار بين الداخل والخارج