أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر عزيز بدروس - 28 سبتمبر/ الجبل الذي هوي- وفاة الرئيس عبد الناصر














المزيد.....

28 سبتمبر/ الجبل الذي هوي- وفاة الرئيس عبد الناصر


ماهر عزيز بدروس
(Maher Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 00:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوم محفور في لوح أيامي ، كان هو اليوم الأول بعد عودتي لتوي في اليوم السابق عليه من الأردن علي متن طائرة حربية مع خمسة من الزملاء بهندسة القاهرة ، بعد أسبوع من الرعب القاتل بحي اللويبدة الراقي في عمان بالأردن ، كنا مقيمين فيه ببيت الطلبة الأردني ، ودانات المدافع والقنابل تنهال لتعبر فوق رؤوسنا في معركة ضروس بين الحرس الملكي الأردني في ناحية ، والميليشيا الفلسطينية في الناحية الأخري .

كنا قد سافرنا إلي الأردن لقضاء الإجازة الصيفية التي تفصل بين السنتين الثانية والثالثة في دراستي الجامعية بهندسة القاهرة ، وذلك في تدريب هندسي بالمنشآت الصناعية الأردنية ، من خلال برنامج لتبادل الطلاب بين نقابتي المهندسين في مصر والأردن ، واخترت تدريبي في مصفاة البترول بالزرقاء التي كانت تبعد حوالي ساعة بالسيارة يوميا في الذهاب وفي العودة ، حيث سكنا جميعنا نحن الطلاب الستة القادمين من هندسة القاهرة في بيت الطلبة بحي جبل اللويبدة الراقي بالعاصمة عمان ، الذي كانت تفصله مسافة حوالي كيلومتر واحد من الكلية الملكية العسكرية .

منذ هبطنا عمان في يوليو 1970 رأينا في الشوارع ظواهر مقلقة لم نتوقع أن تتعاظم حتي تبلغ الحرب الضروس .. ذلك أن الميليشيات الفلسطينية التي كان الأردن يحتضنها كطليعة للمقاومة من الجبهة الشرقية صارت تتحرش بالشعب والبلد في شكل سيارات مصفحة ، يعتليها رهط من الفلسطينيين بلباسهم العسكري المميز ، تجوب شوارع عمان وهم يرفعون بنادقهم في أيديهم علي نحو استعراضي مقلق ، كأنما يستعرضون قوتهم وقدرتهم علي السطو والسيطرة.

رويدا رويدا راح المشهد يتعقد من جراء ازدياد دوريات المصفحات الاستعراضية المليشيية في شوارع عمان حتي التهبت العلاقة بين الملك حسين وياسر عرفات ، إذ تخوف الملك من نية الغدر التي كانت تنذر بقلب نظام الحكم والاستيلاء علي الأردن من قبل الميليشيات التي استضافها الأردن أصلا علي أرضه ليمكنها من توجيه ضربات المقاومة من الجبهة الأردنية ، وإذا بالملك حسين يقرر الدخول في حرب مع هذه المليشيات لإخراجها كلية من الأردن بعدما حادت عن هدفها الأصلي ، وتركت المقاومة ، وانقلبت علي البلد الذي استضافها لتسلبه نظام حكمه ..

كانت عملية انطلاق المقاومة الفلسطينية من الجبهة الأردنية هي من تخطيط ودعم عبد الناصر بالاتفاق والرضي مع الملك حسين ، ولذا عندما اندلعت الحرب بين الجيش الملكي الأردني والمليشيا الفلسطينية بتصميم قاطع من الملك حسين أن يطرد المليشيا من الأردن نهائيا كانت تلك بمثابة الضربة القاضية لعبد الناصر الذي دعا إلي عقد قمة عربية عاجلة بالقاهرة لإيقاف الحرب الدائرة في الاردن .

اندلعت الحرب وحوصرنا نحن في بيت الطلبة علي جبل اللويبدة ، في النقطة الواقعة بين الفرقة العسكرية الأردنية بكلية الحرب الملكية من ناحية ، والمليشيا الفلسطينية من الناحية الأخري ، وعلي مدي عشرة أيام كانت مئات الدانات والقنابل تمر من فوق البيت في الاتجاهين ، ونحن في رعب أن تسقط إحداها علينا وتنهي وجودنا كلية ..

في هذه الأثناء ظللنا نتصل بالسفارة المصرية في عمان لإجلائنا إلي مصر ، حتي أمكن أن ينقلونا في اليوم العاشر إلي مطار عمان ، وكانت طائرة عسكرية مصرية تنتظرنا لتنقلنا إلي القاهرة .

كان ذلك هو يوم 27 سبتمبر 1970 ، حيث كان مؤتمر القمة العربية معقودا بالقاهرة في انتظار وصول الملك حسين ، الذي كان رافضا الحضور ، لكنه بعد تأمينات مغلظة حضر مرتديا بزته العسكرية وسلاحه في جنبه .

انتهت القمة العربية بالمصالحة الشكلية بين الملك حسين وياسر عرفات وفق قواعد جديدة تحفظ للأردن سيادته دون أية تهديدات من مليشيا عرفات ، وأمضى عبد الناصر يوم 28 سبتمبر كله في مطار القاهرة يودع الملوك والرؤساء ، لكن الإجهاد كان قد نال منه تماما ، وكان آخر من قام بتوديعه هو الملك حسين نفسه ، ثم عاد الي بيته ومات.

انفجر الأسي عاتيا في مصر كلها ، وانفطرت قلوب المصريين عن آخرها .. لكن عهدا مختلفا كان قد بدأ يتولد من بركان الحزن .

يسمونه في فلسطين "أيلول الأسود" ، ويسميه الأردنيون "أيلول الأبيض" ، وأسميه أنا "أيلول الحزين" .



#ماهر_عزيز_بدروس (هاشتاغ)       Maher_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطريق إلى شرم الشيخ 4 - تحدى القضايا الملتهبة
- الطريق إلى شرم الشيخ 3 - تحدى التفاوضات العَسِرَة
- الطريق الى شرم الشيخ 2 - فجوة التمويل
- الطريق إلى شرم الشيخ 1 - فجوة الابتعاثات
- صفحات من سيرتى الذاتية-لغة الهندسة
- صفحات من سيرتي الذاتية: ذيس إذ آ شيم
- أمنحك الدكتوراه
- صفحات من سيرتي الذاتية: الريس مبسوط من شغلك
- القوى النووية فى المزيج الأمثل للطاقة نحو التحول الأخضر للأه ...
- صفحات من سيرتي الذاتية: ثقافة الحياة
- صفحات من سيرتي الذاتية: عناية الله !!!
- تصويب - حجرة الطالبات
- حجرة الراهبات
- مستقبل الرهبنة القبطية: إلى أين؟
- الجمهورية الجديدة.. بين الحلم والواقع
- فى الذكرى الخامسة عشرة لرحيله: الأب -متى المسكين- بين التشوي ...
- ما الدين؟
- سبعة قادة فى الاتحاد الأوربى يدعمون القوى النووية
- مشروع قانون الأسرة للمسيحيين-2: ثقوب واسعة فى ثوب مُبَقَّع
- مشروع قانون الأسرة للمسيحيين: الإضافة اللازمة المنقوصة


المزيد.....




- انتهت مغامرته دون أن يركب القطار.. شاهد لحظة دخول حصان هارب ...
- وزارة الدفاع الصينية: نشر صواريخ أمريكية في منطقة آسيا والمح ...
- ألمانيا.. توقيف مراهقتين وفتى بتهمة التحضير لهجوم إرهابي
- كيف تحولت هذه الدولة من وجهة سياحية آمنة إلى بؤرة للجريمة ال ...
- فرنسا توصي مواطنيها بعدم السفر إلى 4 دول في الشرق الأوسط
- سيئول وواشنطن وطوكيو تجري مناورات بحرية بمشاركة حاملة طائرات ...
- دونيتسك: اختفاء مراسل حربي أمريكي انتقد دعم واشنطن لنظام كيي ...
- مراسم تشييع باسكال سليمان المسؤول في حزب القوات اللبنانية (ف ...
- هاتف آيفون يثير الجدل برمز تعبيري يوضح أن القدس عاصمة فلسطين ...
- أغلبهم أطفال ونساء.. 25 شهيدا في قصف إسرائيلي لمنزل شرقي غزة ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر عزيز بدروس - 28 سبتمبر/ الجبل الذي هوي- وفاة الرئيس عبد الناصر