أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكارٌ عامةٌ حول الأصولية والفكر الأصولي (2)














المزيد.....

أفكارٌ عامةٌ حول الأصولية والفكر الأصولي (2)


زكريا كردي
باحث في الفلسفة

(Zakaria Kurdi)


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 04:38
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ما من شك لديَّ ، في أنّ الأصوليين - بشكل عام - همْ أناسٌ خطرون، لكن الأخطر فيهم ،
هم أولئك المثقفون منهم، المفوّهون، المتبجّحون بحرفية النص وظواهر الكلم . المُتعلمون القادرون بسهولة على تسويق الخطل ، وتبرير خيانة الحقيقة،
الذين يتمتعون - عادةً - بذاكرة بلاغية موهوبة، تَنْضحُ بمعجزاتِ اللغو الرصين وثرثرات الأولين،
حيث تعيش سلطة شهرتهم برمتها، على تُدَبيجُ شذرات مزوّرة ، من فتات العلم وعناوين أخبار الواقع،
بحثاً عن إعجازات مُتهافتة، ومجازات باهتة تُزيّنُ بها خرافات الأقدمين .
الذين يملكون مواهباً تمثيلية ، وصنعةً في الإيحاءات النفسية، تُمْكنُهم من جعل أيّ لغو فارغ ، بياناً جذاباً، يَسحرُ الألباب، ووهب أية معان طلسمية، مخيالاً مهيباً ، في خواطر وأفئدة العامة من الناس،
التي تحرص دائماً على إغراقها في رغوة تفاسير لا تتوقف، و تغييبها في أقاصيص مُقدسة لا تنتهي. ولا تسمن أو تغني عن أي جوع معرفي.
ويكمن جوهر خطر هؤلاء في أنهم يحملون في رؤوسهم قناعات صلدة، تقول بأنّ هذا النص النسبي، الذي بين ايديهم، إنّما هو تنزيلٌ ماورائيٌ مُطلق ، وحرفي المَبنى والمَعنى، ويتجاوز في صوابيتة، كل حدود الزمان والمكان .
أما الأسوأ في الافهام الأصولية على الاطلاق،
فهو الفهم الأصولي الموتور الذي يَدأبُ على الدّعوةِ إلى ما يؤمنُ بالعنف سبيلاً واحداً أوحداً.
و يسعى عبر القتل و الارهاب إلى تطبيق ما يوقن به شرعةً ومنهاجاً،
ويعمل باستمرار ، على فرضها بالقوة على باقي افراد المجتمع، لأجل هدايتهم الى صراطه المستقيم المزعوم.
فيؤكد للعالمين حقيقة،
أنّ الإرهاب هو أعلى مراحل الأصولية.
قصارى القول :
الاصولية هي بمثابة جدران عقائدية سميكة، تصدّ آذان معتنقيها عن دروب الإصغاء للرأي الآخر المُختلف،
أو أقفال عقلية مقدسة ، تُوصدُ أمام بصائرهم، كل أبواب الحقائق الأخرى .
وبالتالي تمنع اذهانهم من نعمة الوعي النقدي، و اكتساب السعة العقلية، و تحرمها من سمة الإحاطة بالمعقولات، وهي تقتل الدافع لفهم أية فكرة جديدة، قد يطرحها الواقع.
ولذلك اقول أنّ البون شاسع جداً،
بين الفهم العلماني والفهم الاصولي .
فهذا هاجسه التقدم في الوعي، وتحضير الذهن الدائم لمراحل اعلى من العلم وسمو الفهم ...
وذاك ديدنه فقط، الدفاع عمّا يملك من يقين في آثار أسلافه، وجلّ غايتة شفاء صدره ، والعمل فقط ، على تحقيق النصر والسؤدد لها، مهما كلّف ذلك من ثمن فكري أو اجتماعي أو أخلاقي .
ولهذا الفهم الأصولي لا يضيره بتاتاً ـ استخدام كلّ أشكال الأرهاب من اجل هزيمة مصادر الاسئلة النقدية، التي يشعر أنها تسوءه، وتُزلزل أسسه عقيدته،
لذا يُجاهد ما استطاع على سحق المُطلقات الاخرى، التي تُجابه سلطانه، وتُنازع وجوده ، دون إبداء أيّة شفقة أو رحمة.
Zakariakurdi
امستردام 2022



#زكريا_كردي (هاشتاغ)       Zakaria_Kurdi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفكارٌ عامةٌ حولَ الأصولية والفكر الأصولي (1)
- متى يَخون المُثقّف..؟!
- أفكارٌ بَسيطةٌ غيرَ مُلزمَة لأحَد ..( 15)
- أفكارٌ بسيطةٌ غيرَ مُلزمة لأحَدْ ..(14)
- طاعون الشرق..
- رأيٌ خاص حولَ مَنْعِ التّفاهة ..
- آراءٌ بسيطةٌ غيرَ مُلزمَة لأحَدْ ..(13)
- أفكارٌ بسيطةٌ غير ملزمة لأحد .(12)
- آراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأحدْ (11) ..
- حول كتاب - تهويد المعرفة -
- - جودي بلول - ( إبداعٌ ينوسُ بينَ جرأة التجريبْ وتزاحمِ الأف ...
- حرق الكتب .. بين مجرم بالقوة وجاهل بالفعل
- ما هو الإبداع .؟!
- آراءٌ بسيطةٌ غير ملزمة لأحد ..(10)
- آراءٌ بسيطة غير مُلزمة لأحد ..(9)
- مداخلة حول - المثقف والسلطة-
- آراءٌ بسيطةٌ غيرَ مُلزمَة لأحَدْ ( 8 ) ..
- أفكارٌ أوّليةٌ حولَ نشوء الشّعور الدّيني
- أراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأحدْ..(7)
- أفكار أولية حولَ مفهوم -الرّوح الكليّة- عند -هيغل-


المزيد.....




- أحد قاطنيه خرج زحفًا بين الحطام.. شاهد ما حدث لمنزل انفجر بع ...
- فيديو يظهر لحظة الاصطدام المميتة في الجو بين مروحيتين بتدريب ...
- بسبب محتوى منصة -إكس-.. رئيس وزراء أستراليا لإيلون ماسك: ملي ...
- شاهد: مواطنون ينجحون بمساعدة رجل حاصرته النيران داخل سيارته ...
- علماء: الحرارة تتفاقم في أوروبا لدرجة أن جسم الإنسان لا يستط ...
- -تيك توك- تلوح باللجوء إلى القانون ضد الحكومة الأمريكية
- -ملياردير متعجرف-.. حرب كلامية بين رئيس وزراء أستراليا وماسك ...
- روسيا تخطط لإطلاق مجموعة أقمار جديدة للأرصاد الجوية
- -نتائج مثيرة للقلق-.. دراسة تكشف عن خطر يسمم مدينة بيروت
- الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف أهداف لحزب الله في جنوب لبنان ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكارٌ عامةٌ حول الأصولية والفكر الأصولي (2)