أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منذر ابو حلتم - ماذا عن سانشو ؟!














المزيد.....

ماذا عن سانشو ؟!


منذر ابو حلتم
قاص وشاعر ، عضو رابطة الكتاب الاردنيين

()


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 02:38
المحور: الادب والفن
    


ثم تهفو للمدى

الخيول الاصيلة تتعب ايضا .. لكنها لا تتوقف ابدا قبل وصولها لغايتها .. حين يغرورق التعب في عروقها تغمض اعينها قليلا .. تسمح للريح ان تمتطي صهواتها التي لم تسرج يوما .. ثم تهفو للمدى من جديد ..!

***

احتراق

وانتم ترون الشمس وهي تشرق من بين الغيوم … تلك التي تهب لكم النور والفرح والحياة …وتلون رذاذ الندى في صباحاتكم بالوان قوس قزح …. تذكروا انها في الحقيقة تحترق … هناك في مكانها البعيد .. كرة نار تحترق وحيدة في عتمة الفضاء ….!

***

هناك من يدفع الثمن

وانتم ترشون عطر الصباح على اجسادكم وملابسكم الانيقة .. تذكروا ان العطر ليس سوى دم الوردة ودمعها ….!
هناك دوما من يدفع ثمن الفرح .. وربما دون ان ننتبه لوجوده ….

***

ماذا عن سانشو ؟

حسنا .. دونكيشوت كان مجنونا سيكوباتيا .. منفصلا عن الواقع و يمضي وقته في محاربة الظلال وطواحين الهواء معتقدا انه يسجل انتصاراته على اعداء اسطوريين لا يراهم سواه .. ولكن ماذا عن ذلك التابع المنافق اللعين ( سانشو ) .. الذي كان يتبعه مصفقا لهذه الانتصارات ومتغنيا بها .. !!

***

كالنهر

كن كالنهر .. يتقدم دائما ولا يتوقف ابدا .ولكن رغم تقدم النهر وحركته الدائمة هل رايت يوما نهرا غادر مكانه او تخلى عن طريقه الواضح ؟

***

لا يكفي

لا يكفي ان يكون لك عينان .. كي تبصر .. فحتى لو كانت لك عينا زرقاء اليمامة .. لن تبصر شيئا .. ما لم تفتحهما … !!!

***

في العتمة تتشابه كل الوجوه

في العتمة … تتشابه كل الوجوه .. يشبه البحر وجه الصحراء … تختفي كل الالوان .. وحده الرمادي يصبح اللون الوحيد …
في العتمة لا تعتمد كثيرا على ما تبصره عيناك … اعتمد على قلبك .. وعقلك … وما اختزنته خوابي العمر.. من وجع التجارب والذكريات … وحاول ما استطعت ان لا تفقد طريقك.. في متاهات العتمة والسراب …



#منذر_ابو_حلتم (هاشتاغ)       #          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نبوءة العراف العجوز .. وقصص اخرى
- اين ومتى رأيت هذا الوجه ؟!
- بعد السبات .. قصة قصيرة
- وجهي والمدينة ..
- امن .. وقصص اخرى
- قطارات ...
- الكلب والتماثيل ..
- ثلاثة اصداء لصوت واحد ...
- لا تسمحوا لهم باحتلال ارواحنا ..!
- تقدم .. تراجع .. ايها الرقم المدجن !
- الشباب ووهم الحضارة الغربية
- الموتى لا يحلمون ... وقصص اخرى
- دراسة نقدية بقلم الدكتور  عماد علي الخطيب  - المطر في الشعر ...
- انشودة المدن الخاوية ..
- ذات سفر ..
- الشتاء دافئ هناك !
- القطيع والثورة .. وقصص اخرى
- سرب ايائل مذعورة يفر من قلبي !
- ما بين روسيا القومية .. وروسيا الشيوعية
- مرثية لمساء جديد ..


المزيد.....




- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...
- أعلان حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 157 مترجمة على قصة عشق ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منذر ابو حلتم - ماذا عن سانشو ؟!