أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوكاري - حيـــن يخضّـــر الإسفلت















المزيد.....

حيـــن يخضّـــر الإسفلت


فتحي البوكاري
كاتب

(Boukari Fethi)


الحوار المتمدن-العدد: 7399 - 2022 / 10 / 12 - 00:32
المحور: الادب والفن
    


وقفت خولة قرب الباب، مولّية وجهها شطر الحائط، عدّت من الواحد إلى المائة.. عشرة، عشرة. ثم استدارت. نظرت حواليها وتنصّتت ولمّا لم تهتدي إلى شيء قفزت خلف الباب الموارب فحرّكته. ومنه شرعت في مسح كامل أجزاء الغرفة.
- "خالي، أين اختفى؟"
- "من؟ رمزي؟"
-" نعم. "
لمحته يرفع رأسه بحذر يطلّ عليّ وهو يشير بيده، من جانب الخوان، ليلفت نظري إليه، ولمّا رآني شعرت به يغمزني، يتوسل أن لا أدلّ على مكانه واختفى فجأة. فحوّلت مرمى بصري كي لا تتسلّق خولة نظراتي فتجده. وتركتها تتابع البحث عنه بنفسها...
كانت في نفس عمر خولة، تقريبا. وكنت أكبرها بسنة واحدة. أرجلنا لم تيبس بعد خلف الحصّادة. ولا انسلخت أيدينا في زريبة الأغنام. كنّا نتسابق حفاة. ونقضم "الحلحالة" كالرعاة حتى يخضرّ لعابنا. وحدي كنت أحدّثها وتحدّثني ولم نمتنّ على بعض..
في أيام الربيع، كانت تحلو لنا لعبة الخفاء والتجلّي. أنكفئ على وجهي وآمرها، بتحدّ، بأن تتخبّأ بأيّ كان فإني واجدها.
وما أرحب الأماكن تختفي فيها.. أخاديد الأرض، فروع الأشجار وأوراقها، قطيع الأغنام تحشر نفسها بينها. وما كانت مياه الأودية ولا جبال العشب ولا غابة
الزيتون لتحجبها عنّي، فأظلّ الطريق إليها ولو مرّة. تسير لتختبئ. وبلغة لا أدرك معناها ولا أعلم كيف طبعت في ذهني أردّد:
- "ساييي؟"(*)
فتجيبني جاهدة من بعيد:
- "مازال"
تنطّ بخفّة فلا تتعثر ثم تختفي في منحدر الوادي. ليست لدينا "حلّيلة" نلوذ بها والزمن هو المقياس الطبيعي لفشل اللاعب منّا أو نجاحه. لذلك لن تراني أتقهقر خلافها.. أردّد:
- "ساييي؟"
أتأكّد أنها قد وقفت على المكان المناسب فأجثو على ركبتيّ أنظر في الاتجاهات الأربعة.. اخترت بخبث اتجاها معاكسا لمخبئها، وكأنني أخطأت الأثر.. ولما ابتعدت بعض الشيء غادرت مجال اللعبة جريا نحو "الدوار" وتركتها هناك. لا أدري كم من الوقت مرّ عليها وهي قابعة في مكانها ولكن كلّما أتصور وقع الحيلة عليها انفجر ضاحكا..
في المساء، مددت يدي أشاكس جدائل شعرها وهي تزورّ عنّي مدعية الخصام بينما كانت عمتي تتجاذب الحديث مع والدتي، وتداعب أناملها، تلقائيا شعر رأسي. وكنت أستمع إليهما بانتباه من حين لآخر لألتقط، من حديثهما، اسما يثير الضحك فأسرّه في أذنها بالرغم منها ثم نضحك، سويّا، بصوت مكتوم...
رائع هو دوارنا.. رائع هو مجالنا.. إلاّ أنّنا، لمّا عضّتنا الأيام، عضّت أيدينا، تركنا "السّيالة"(**) ورحلنا إلى بعيد.. بفيض خواطرنا، بصفاء محبّتنا لأحلام الصبا، رحنا إلى المدينة.. أعيننا أوسع من حجمها. جوارحنا أثقل من وزنها. وأنوار تتخلّلنا، تتعشّق الدماء الفائرة فينا. هناك تركنا أبي وغلّق الأبواب خلفنا وقال:
- " لا تخرجوا فتتخطّفكم مزالق الطريق ولا تعودوا. "
وحين خرجت، وجدت أن الحشيش لا ينبت في الإسفلت وتعجّبت كيف هو الطريق أخضر اللون، أخضر الطعم، أخضر الرائحة..
قالت لي عمّتي حين زرتهم لأول مرة:
- " يا ابن أخي، لقد علمت أن عيون الناس مزروعة حول البيوت. وأنت، ما شاء الله، شاربك قد طال فأرفق بنا. "
فأسررتها في نفسي وانصرفت وأنا لم أحرّك بعدُ قطعة السكّر في الفنجان..
إسفلت الطريق ساخن في الصيف.. ساخن في الشتاء. مائع في الصيف.. جامد في الشتاء. أراقبه كل يوم حتى مرّت الأعوام، تبخّر فيه كرم الصبيان وجاءني من غيرها من يخبرني بزفافها. فتململت ولم اصبر وغدوت لتهنئتها...
كان الباب مفتوحا. شهيّته للاستقبال عظيمة. حتى إنّي تخطّيت عتبته دون أن يُؤذن لي. الكلّ يرمق وجهي ولا يتقدّمون نحوي. عمّتي، أنا ذاك الفتى الذي كان يشاطر ابنتك حجرك فتوسّدينه ركبتك اليمنى وتتركين اليسرى لها. وأنافسها في المحبّة فأناديك "أمّي"..
لقيتني عمّتي بقبلة على خدّي أحسست ببرودتها، وبتورّط المدنيّة فيها. ومدّت، هي يدها إليّ فصافحتني وقدّمتني إلى زوجها ثم التفتت إليّ وذكرت لي اسمه فلم ألتقطه. فقد انسدّت ذاكرتي على واجهة واحدة من الزمن.. الصبا، الطفولة ولم أعد أذكر هل سلّمت وأنا أغادر. كل ما أذكره أن عقلي قد عجز عن الإحاطة بطرف الحاضر، وأنّ أيامي قد فاتت ولن تعود حتى أدرك دور المتخفّي وتدرك الصبايا دور الباحثات...
عادت خولة لتلحّ عليّ من جديد. لم تعثر عليه بعد. إنه لا شكّ لا يزال يحتجب خلف الخوان. صحت فيه بأن يخرج وهدّدته بكشف مكانه إن لم يفعل. لابدّ من ترك الدور لأخته فهو لا يصلح للصبيان.. !
______________
(*) "ça y’est ? "
(**) مختصر من اسم " حمّام سيّالة "، قرية في باجة.
_____________
WHEN THE TAR BECOMES GREEN

Khaoula stood near the door facing the wall. She counted from one to hundred - ten by ten - then turned back. She looked around and lent an ear. Since she failed to catch sight of anything, she stepped back behind the door which was left ajar and shook it. Then, she started patrolling the whole room.
- Uncle, where’ s he hiding?
- Who? Ramzi?
- Yes.
I caught sight of him as he was carefully tilting his head up, peeping and waving at me from the cupboard to draw my attention to him. But when his eyes met mine, he winked begging not to show his hiding place, and suddenly disappeared. I diverted my sight to something else so as khaoula would not take advantage of that, leaving her discovering on her own…
She was almost his where abouts khaoula’ s age , and I was one year her senior. Our feet had not grown hard out of running after the harvesters yet, nor had our hands grown thick skinned out of working in the stall. We used to run barefoot and eat “El Halhala” like shepherds till our saliva turns into green. Alone we used to talk to one other.
In spring time, we used to enjoy playing hide-and-seek I would bury challenge to my face into my hands and bid her with she hide any where for I am to find her ! Furrows, leaves and branches of trees, and cattle of sheep amidst she would insinuate herself. Neither would Water Rivers, grass mountains, and olive-tree forest eclipse her out of my sight so that I lose truck of her at least once. I would walk to give her time to hide with a language I do not understand and not know how it was ---print---ed on my mind, I would repeat “ça y est?”** She would answer with difficulty from a far “not yet”. She would jump gracefully without stumbling, and then disappear in the precipice of the river. We did not have a shelter to resort to, and time is our natural criterion for the player’s success´-or-failure That is why she would not see me while stepping back, saying: “ça y est?”. Making sure that she stood on the right place, I knelt looking in the four ---dir---ections. I cunningly chose the opposite ---dir---ection to her shelter as if I had missed the right track. When I was some how far away, I left the field of the game, running towards the village, leaving her there. I don’t know how much time she had spent there. But whenever I imagine the effect of the trick played on her, I burst into laughter.
In the afternoon, I held out my hand to caress her plaits. She would turn her back on me pretending quarrel. While my aunt was shutting with my mother and spontaneously running her fingers through my hair, I was listening attentively to their talk, and I would occasionally catch a name, which evokes laughter, and I force it into her ear, then we would laugh together silently.
Wonderful was our village, marvellous our surrounding. Nevertheless, when fate bit us, bit our hands, we left “Essayala”** and childhood we went to the city. In the city, our eyes look wider than their scale, our emotion heavier than its weight. Lighted emanates from us, craving for the blood that boils in us. There our father left and shut the door behind us and said:
- “Don’t go out so that you should not be kidnapped by the slippery ways and never come back”
When I went out, however, I saw that the grass never grows on the tar, and I wondered how the road was dreen in colour, dreen in taste, and green in smell. When I visited my aunt for the first time, she said:
- “My nephew, you have know that the people’s eyes are planted everywhere, and come on, your moustache got longer, so have mercy on us”
I panted up my feeling and left before even stirring up the lump of sugar in my cup. The tarred-road is hot in summer, hot in winter, fluid in summer, frozen in winter. I would watch it everyday till the years went by the children kindness vaporized in it.
It was someone else and not her who came to tell me about her marriage. I hesitated in vain to congratulate her. The door was open wide, its welcoming appetite was so dread that I stepped its doorstep without being permitted to. They were all gazing at me without a scrap of greeting. My aunt, I am the boy who shared with your daughter your lap, the child whom you gave him your right knee to lean against, leaving the left one for her. I am the boy who competed with her for you live by calling you “Mum”.
My aunt welcomed me with a kiss on my cheek I felt its coldness and that civilization was inverted in it. Her daughter held out her hang to shake hands with me, introduced me to her husband, and then turned back to me and mentioned his name that I failed to catch, for my memory had stuck on one side of time: childhood. I cannot remember it that my mind was unable to keep up with the present and that my days were gone and would never come back as to recognize the role of the hider, and girls the role of the seekers…
Khaoula was back on her insistence. She had not found him yet. He must have been hiding behind the cupboard. I shouted at him to get out, threatening him that I would reveal his hide-out if he did not do that. He must leave the role for his sister, as it is not fit for boys.



Translated by BOUKARI Zouheir



#فتحي_البوكاري (هاشتاغ)       Boukari_Fethi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار مع الأديب أحمد ممّو:
- غرف في الجنة .. غرف في النار
- يوم تبدّلت الْأرض
- الشَّــرِكَـــــة
- جذور القصة القصيرة بين صدى الاقتداء ورجع التراث.
- الحلاّج يموت مرّتين (*)
- وللمهمّشين نصيبهم من الحياة
- تعدّد الأصوات في رواية -آخر الموريسيكيات- لخديجة التومي (*)
- معاني الغربة في النسيج السردي لأبي بكر العيّادي (*)
- زهرة ماي (Mayflower)
- الأساليب الفنية في نصوص عبد القادر الطويهري السردية(*)


المزيد.....




- الدوحة.. قمة -وايز- تناقش التعليم وقت الحرب وثورة الذكاء الا ...
- شاهد.. مراسم تنصيب رئيس الإكوادور على أنغام موسيقى -يوم النص ...
- معلم لغة إنكليزية يبادر إلى تدريس أطفال نازحين في قطاع غزة
- مهرجان فنون العُلا ينطلق في فبراير 2024
- شاهد رد فعل الممثل روبرت دي نيرو عندما علم بحذف جزء من خطابه ...
- السلطات الإيرانية تعيد توقيف مغني الراب توماج صالحي
- El Fajr TV: “استقبلها الان” تردد قناة الفجر الجديد 2023 لمشا ...
- -أدب المدينة الفاسدة- سبيلا للحرية.. مكتبة جورج أورويل في رو ...
- يولا بينيفولسكي فنانة تتخلى عن جنسيتها الإسرائيلية بسبب الحر ...
- انفجارات عنيفة تهز جبل عطان في صنعاء وتضارب الروايات حول الأ ...


المزيد.....

- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأ ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- أنهارٌ من زنبق: النهر السادس / دلور ميقري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوكاري - حيـــن يخضّـــر الإسفلت