أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد جمعة - شعر مهسا أميني وقود ثوري














المزيد.....

شعر مهسا أميني وقود ثوري


احمد جمعة
روائي

(A.juma)


الحوار المتمدن-العدد: 7392 - 2022 / 10 / 5 - 16:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل نظام أو معارضة، يتخذان من الدين يافطة، دكتاتورية...
في ضوء رياح التغيير العارمة شعارها إسقاط الحجاب بمدن إيران الإسلامية، تنفست أفغانستان طالبان نسمات عابرة من عطورات التعبير التي هبت بعبير الأثير واجتازت الحدود الإيرانية، وإن كان الطريق طويل والليل أشق وأطول بكابول عن طهران، لكن ألأمل تنفس الصعداء بعد احتقان مدلهم لعصورٍ حالكة من الظلمة والقهر والعسف، فمن ثورة متعسِرة، ما زالت تكابد الألم وتقدم الدماء وتواجه الموت، لا مفرّ من الأمّل وإن أُردي الآلاف، فشعر المرأة هذه المرة أثبت أنه وقود للثورات، ربما ما عجزت عنه في كابول الآلة الأمريكية الرهيبة المدجّجة بترسانة خرافية بالسلاح، قد يحققه شعر المرأة وهو يتحول إلى شعلة توقد الآفاق.
لأول مرة بالتاريخ القديم والمعاصر، يتحول شعر المرأة إلى وقود ثوري، يضحى شعار للتغيير بأرجاء المنطقة برمتها التي استلبت من المرأة كرامتها وم سخت كينونتها بتجرديها من الاحتفاء بنعمة منحتها الطبيعة الوجودية، عندما خلقتها بهذه الصورة وجاء من ينتزع منها أجزاء من طبيعتها الوجودية، لأول مرة بتاريخ المرأة وبتاريخ الثورات وحتى بتاريخ الاحتجاجات التي انحصرت بمطالب معيشية، في ظل جوع وفقر قاهرين، يتحول شعر المرأة لنبراسٍ ثوري تلجأ له الشعوب للتحرُّر من نير قيود فرضتها دكتاتوريات عفنة تحت يافطة الدين والحشمة والفضيلة والأخلاق، وجميع هذه اللافتات، ليست سوى أمصال وإبر تُحقن بها الدكتاتوريات الظلامية وحتى الأنظمة المنفتحة شكليًا ومظهريًا، وظفت هذه اليافطات لتكبل المرأة والرجل معًا تحت ذريعة القيم والتقاليد والموروث.
لأول مرة انتفضت المرأة لكرامة شعرها، مختزلة هذا الشعر في حريتها وكرامتها، لتنسف التابو الذي فُرِض عليها من قبل طقمة دينية متحجِرة، تعيش في كهوف تاريخ منقرض لا علاقة لها بعالم تفيئ فيه شموس الحريات بألوانها القزحية، بعد احتقانٍ معتم لعقود من الظلمة. شعر المرأة أثبت أنه أغلى من كل الدكتاتوريات، ورغم الدماء والموت والقهر، لن تعود ثورة الشعر للوراء، فمن أرض العمائم ستعم ثورة التغيير والفضل للمرأة الإيرانية العظيمة التي فجرت بركانها الشهيدة مهسا أميني ثم اشتعل البركان الذي بدأت نسماته الأولى تهب على المنطقة بأسرها، وكانت البداية من كابول المحاصرة بالتابو الظلامي، لتعم رياح الحرية المنطقة العربية والخليجية التي سلمت وصايتها للتابو الديني المُتحجر. ثورة الشعر، ومهما كانت النتيجة مع القمع الدموي الخرافي لها، لن تعود الصورة بعد الآن للوراء، فقد أثبت شعر المرأة برمزيته أنه وقود ثورة حقيقية خالدة.



#احمد_جمعة (هاشتاغ)       A.juma#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشكلتنا إلغاء العقل ودفنه مع التابوت!
- خلف الأسوار الناعسة
- عندما يُطعن القلم
- -الورقة الخضراء- قراءة في رواية عاصفة
- بانتظار حقنة أخيرة...
- مات النقد،، عاش الناقد!
- موت رواية، ولادة رواية!!
- عن رواية -شاي مع ماريو فيتالي-
- من الإصلاح إلى الانقلاب...
- الوقت والضرورة تقتضيان التغيير
- لا حل ثقافي حتى الآن!!
- ماما أمريكا وتغيير الوجوه والأنظمة؟
- حانة في السماء!!
- روائيون لا يقرؤون روايات!!!
- نسخه بوتين مجرم الحرب...
- سرقة القرن!! -الفوط الصحيَّة مش هي العيب؛ هني العيب-
- نحن وأينشتاين وماركس وابن تيمية!! والحيوانات!
- الخروج من جنة العرب!!!
- وزارة في مهب الريح!!
- الجميع يضحك على الجميع...لقد ضلّلنا!!!


المزيد.....




- وفاة إسرائيلي ثان أصيب في أحد انفجارين بمحطتي حافلات في القد ...
- بعد حظر نشر إعلانات ترويجية لقطر - الدوحة تراجع استثماراتها ...
- مقتل ستة جنود أتراك خلال 24 ساعة في العملية العسكرية شمالي ا ...
- هل تتخلى واشنطن عن الأكراد شمالي سوريا؟
- كيم جونغ أون: هدف كوريا الشمالية هو امتلاك أقوى قوة إستراتيج ...
- مشاهد مروعة لآثار انهيارات أرضية في إيطاليا
- بعد يوم من لقائه وفدا أميركيا وتصاعد الخلاف بخصوص كردستان ال ...
- فنزويلا.. السلطة والمعارضة توقعان اتفاقا في مكسيكو ومسؤول أم ...
- بالتوازي مع ذكرى مجاعة أوكرانية بالحقبة السوفياتية.. قمة دول ...
- دعوة رسمية للسوداني لزيارة طهران وبحث الملفات الأمنية


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد جمعة - شعر مهسا أميني وقود ثوري