أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - سبعة .. بين سماء خضراء وسماء زرقاء














المزيد.....

سبعة .. بين سماء خضراء وسماء زرقاء


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 11:47
المحور: الادب والفن
    


سبعة ... بين سماء خضراء وسماء زرقاء

نهضتْ متكاسلة ٌ، سارت مثقلة الخطى، عينٌ مغمضة ٌ وأخرى بنصف اغماضة، تفكر ّ، بعد شرب الماء بالعودة لسريرها لاستئناف نومتها، انكمشت ملامح وجهها عندما لامستها اشعة شمس الضحى المنسابة من زجاج نافذة المطبخ، ادهشها الدفء، وقفت .. فتحت عينيها، مدت الى السماء بصرها، ادهشها سرب ُ ربابٍ في آذار، شدَ سمَعها تغريدُ بلبل الحناء على شجرة في دار الجار.. وهي تصغي.. سمعت صوتاً من اعماق روحها: جربي ان تغلقي جهاز هاتفكِ وتضعيه في خزانة الثياب الموسمية وتقفلي عليه الباب.
احملي عتلة َ حراثةٍ صغيرة بحجم الكف.. اذهبي بها الى حديقة بيتكِ ارسمي بطرف العصا على تربتها اشكالا هندسية ً صغيرة، اجعلي المنظر اكثر مرحا، ارسمي صورتكِ بِلا ملامح، ارسمي إسمك ِ.. اجلسي على الارض وبالعتلة الصغيرة احرثيها.. وابذريها بما تشائين من البذور، فجل، ريحان ، نعناع، فلفل، كزبرة، خيار، كرفس، جزر.
في اليوم التالي ومع اول ضياء للشمس سترين كيف تحتفي الطيور بكِ وأنتِ ترشين الماء، سيدهشكِ منظرها وهي تستحم بالطست الذي ملأتهِ ووضعت فيه بعض الحجارة لتقف عليها العصافير الصغيرة، سترين بسمتك وأنت تشاهدين تدافعهن على طعام نثرتهِ بالقرب من آنية الماء البلاستك الصغيرة، في المساء ستفكرين بتطوير العمل من اجل منظر اكثر دهشة وبهجة، تذهبين.. لشراء بعض الاشجار لتغرسيها في ارض الحديقة وعلى الجدار المقابل تعلقين بعض الأواني محملة بالماء والطعام للعصافير والفواخت، سيفرحكِ تجمعهن كما لو انهن نشرن خبر ولادة شجرة في محلتك.. في اليوم الثالث يدهشك منظر البراعم الخضر.. تشعرين بالمسؤولية حيالها تغطينها بشبكة خيوط تصد المناقير
.. اليوم الرابع يبزغُ وبرٌ أخضر، يتوهج حرصك في حمايته، اليوم الخامس ترتفع البراعم كما كفوف الامهات البصريات: وريقاتهن، اليوم السادس يزددن وريقتان مع ارتفاع قليلا للجذع الاخضر الطري.. الطيور تتكاثر على خرير الماء مباهجها، في السابع ترين صورتك مرسومة باوراق الريحان يجاورها مستطيل النعناع وقرب يدك اليمنى دائرة الكرفس وهناك قرب قدميك صورة ارنب رسمت بوريقات الجزر.. تبتسمين وأنت تستنشقين نسمات محملة بقداح الارض مثل رسالة امتنان. في .. الثامن، خزانة الثياب افتحيها، افتحي موبايلك: رسائل مثل صورة ورد مكتوب عليها صباح الخير مرت على الكثيرين قبل ان تصلكِ..، مساء الخير، جمعة مباركة، وهناك من تساءلت عن سبب غيابك لأنها تريد ان تخبرك بان فلانة قد تحدثت بالسوء عنك، وفلان قلد اسلوبك.. اخر قد سرق فكرة منشورك وهناك من ذم كتاباتك ولغتك.. ومع تلك الاحداث تسهرين الليل كله.. يشرق الفجر تتهيأ للقائك الطيور بالتغاريد والنباتات بالاخضرار.. تنتظرك كثيرا ولا تيأس.. واليوم الثاني بعد الثامن يعلو صوت الطيور، كما لو انها تحتج لغيابك، ترتفع بأوراق جديدة اغصان النباتات الطرية وتحمل النسمات امتنان الارض: قداحا. واليوم الثالث والرابع والخامس والسادس والسابع.. تيبست من العطش البراعم، الطيور تغادر.. و دون نهار يستيقظ يومك



#بلقيس_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لسان الكاميرا.. لا عينها
- (فوتو المملكة) للروائي مرتضى المنان / هل الكاميرا من الجرائم ...
- مدرستان في يدي
- صورهم واضحة
- الصنوبرة والطائر الغريب
- (أغاني الحارس المتعب) للشاعر بلند الحيدري
- غيمة ُ هديل
- أبن وصلت روايتك ..؟ قصة قصيرة
- يخطفنا إلى هناك
- الهايكو والشاعرة بلقيس خالد / بقلم الناقد جبار النجدي
- التتمة تأتي لا حقا
- تثمر ظلاً
- قبلة على جنح السراب/ للشاعرة أزهار السيلاوي/ انطباع بلقيس خا ...
- أفياء الخلاخيل
- شمعة ٌ في ليل ٍ مسلّح
- جُلاب
- من هي السيّدة المجهولة ؟
- (صمت الفتيات ) للروائية بات باركر
- ماري وولستو نكرافت (دفاعا عن حقوق النساء)
- أجراس الجمال ( البصرة مدينة الطيبة والجمال) للباحث باسم حسين ...


المزيد.....




- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب
- -تشيبوراشكا- يحطم الرقم القياسي في أرباح أفلام السينما
- -الربابة- تكتسح ساحة الغناء السوداني.. ما السبب؟
- جعفر بناهي: إطلاق سراح المخرج الإيراني البارز من سجن إيفين ب ...
- أكثر من ألف فنان وناقد يتنافسون على جائزة (فاروق حسني)
- حي -حراء- الثقافي.. مشروع سعودي عن جبل القرآن ومكان نزول الو ...
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاما (فيديو ...
- عندما تحل بحيرة اصطناعية محل مناطق مأهولة بالسكان
- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - سبعة .. بين سماء خضراء وسماء زرقاء