أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - التتمة تأتي لا حقا














المزيد.....

التتمة تأتي لا حقا


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 7351 - 2022 / 8 / 25 - 14:51
المحور: الادب والفن
    


عصفور موريسون..
انطباع أوّل.. في (التتمة تأتي لا حقا)
(التتمة تأتي لاحقا) عنوان كتاب من الحجم المتوسط يتكون من ( 182) صفحة، يحتوي عشر شهادات لعشرة أسماء روائية فازت بجائرة نوبل من 1990- إلى 1999 ترجمة القاص والمترجم نجاح الجبيلي. صدر عن دار السامر للطباعة والنشر/ بصرة العراق 2022/ شهادات الأسماء التي نالت جائزة نوبل : أوكتافيو باث 1990، عنوان شهادته : بحثاً عن الحاضر. نادين غورديمر 1991 : الكتابة والوجود. ديريك والكوت 1992: الأنتيل أجزاء الذاكرة الملحمية. توني موريسون 1993: كان يا مكان. كينزابورو أوي 1994: اليابان والغامض ونفسي. سيموس هيني 1995 : الثقة بالشعر. فيسلافا شميروسكا 1996: الشاعر والعالم.
داريو فو 1997 : ضد المهرجين الذين ينشرون الإهانات والفضائح. جوزيه ساراماغو 1998: كيف أصبحت الشخصيات أساتذة والمؤلف تلميذهم. غونتر غراس 1999: التتمة تأتي لا حقا.
ساراما غو : الروائي البرتغالي، يتحدث عن جده وهو يروي له القصص تحت سماء شجرة التين (كان جدي يكرر القصص لنفسه لكي لا ينساها أو لكي يغنيها بتفاصيل جديدة / ص145) هل كان الجد يقوم عفويا بمراجعة السرد الشفاهي للبحث عن إجابة لسؤال حفيده: (وماذا حدث فيما بعد؟).. أو ينتج طبعة شفاهية جديدة من القصة؟ هذا المشهد العائلي كما لو انه شهادة اخرى يقول فيها ساراما غو بأنه ورث السرد عن جده الفلاح الأمي.
أما الشاعر سيموس هيني يصف ضيق اليد وكيف أنحشروا كعائلة تحت سقوف من القش في مزرعة معزولة عن العالم
حيث(امتزجت فيه أصوات الحصان الليلية في الاسطبل مع أصوات حديث البالغين.. لا شك أننا وقعنا في أسر كل شيء كان يجري: المطر في الاشجار. الفئران على السقف.. قعقعة قطار بخاري عبر سكة حديد تقع خلف الحقل/ ص95) كل هذه العناصر ستمتزج بقصائد هيني ويجعلنا لا نثق بغير الشعر.
الروائية توني موريسون مشغولة بهاجس الموت اللغوي فهي (قلقة حول كيف أن اللغة التي تحلم بها والتي منحت لها عند الولادة أمسك بها جرى استخدامها وحتى حجزها عنها لأغراض شريرة/ ص68) فاللغة بالنسبة لهذه الروائية هي جزئيا كنظام وجزئيا كشيء حي يسيطر عليه المرء. لكنه غالبا ما يكون واسطة وكفعل له عواقب . فهي كروائية (تأكدت من أنه حين تموت اللغة نتيجة الاهمال وعدم الاستعمال واللامبالاة وغياب التقدير أو تقتلها الرسميات، فليس المرأة نفسها مسؤولة عن زوالها فقط بل كل من أستخدمها وصنعها. لقد ألجم أطفال بلدها ألسنتهم واستعملوا الرصاصات بدل ذلك لكي يكرروا تعبير الصمت للغة المعاقة التي فقدت أهليتها/ ص69) وقفتُ كثيراً عند شهادة الروائية توني موريسون.. بدأت شهادتها بحكاية ( بعض الشباب بدوا مصممين على اثبات بطلان استبصار المرأة العجوز العمياء وإظهار دجلها الذي يعتقدون بوجوده، يدخلون بيتها ويسألونها...: ايتها العجوز أني احمل في كفي طيرا، اخبريني هل هو ميت أم حي؟ ص67) المرأة صامتة لا تجيب رغم تكرار سؤالهم، ( أنها عمياء ولا تستطيع ان ترى زائريها فما بالك ما في ايديهم) وأخيرا تكلمت العجوز بصوت رقيق لكنه صارم: ( لا أعلم هل الطير الذي تحمله ميت أم حي، لكن ما أعرفه أنه في كفيك ومن الممكن أن يؤخذ جوابها: لو أنه ميت، فأنك وجدته ميتا أو أنك قتلته، وأن هو حي فلاتزال لديك القدرة على قتله، فتلك هي مسؤوليتك. ص68) تربط الروائية هذه الحكاية ( التأمل فيما يعنيه هذا الطائر الذي في الكف، كان دائما يجذبني وأنا افكر الآن ، في عملي المنجز الذي اتى بي الى هذا التجمع، لهذا أختار أن أقرأ الطير كلغة والمرأة ككاتب مجرب.)
من خلال شهادات الفائزين والفائزات بجائزة نوبل نكتشف كيف تكون الكتابة حرية ومسؤولية في مجتمع قلق.



#بلقيس_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تثمر ظلاً
- قبلة على جنح السراب/ للشاعرة أزهار السيلاوي/ انطباع بلقيس خا ...
- أفياء الخلاخيل
- شمعة ٌ في ليل ٍ مسلّح
- جُلاب
- من هي السيّدة المجهولة ؟
- (صمت الفتيات ) للروائية بات باركر
- ماري وولستو نكرافت (دفاعا عن حقوق النساء)
- أجراس الجمال ( البصرة مدينة الطيبة والجمال) للباحث باسم حسين ...
- المسرح : من خلال الفنان الأستاذ مجيد عبدالواحد / حاورته : بل ...
- كما الأزهار..
- قراءة وامضة في ( تحت سطوة الحب) للروائي حميد الأمين
- عبد الرزاق سوادي : سلاما
- عبق ُ الورود حروفهم
- فاعلية الفهم والتفسير لدى الناقد عبد الغفار العطوي
- حياة الرّايس.. وبغداد 1977
- قصائد مظفر النواب : أوراقها قلوب الشعب
- رائحة ُ أحلامنا
- سافرة جميل حافظ وروايتها (هم ونحن والآخرون)
- حوار مع الشاعر والإعلامي محمد صالح عبد الرضا


المزيد.....




- جوائز الأوسكار 2023: كيف يمكن مشاهدة الأفلام المرشحة؟
- من سواحل المتوسط إلى خانات المغول.. أدب الرحلات في كتابات ما ...
- المغني الروسي شامان يطلق أول ألبوم موسيقي له
- فنان من أصول سورية يفوز بأرفع جائزة في مجال الشرائط المصورة ...
- بدأت قبل الغزو الإيطالي وتعرضت للإهمال.. محاولات لإحياء السي ...
- محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يع ...
- تضامن مع رسام كاريكاتير فلسطيني بعد فصله من عمله بسبب انتقاد ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر متابعي ا ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر الأوسكار ...
- رحلة بي بي سي عربي إذاعيا منذ 1938


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - التتمة تأتي لا حقا