أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مسَلم الكساسبة - بين العقل ومناهج الأيمان ..














المزيد.....

بين العقل ومناهج الأيمان ..


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 7385 - 2022 / 9 / 28 - 02:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تقوم الأديان كلها على التصديق القلبي .. وغالبا هي تنشأ عن ادعاء رجل ان الله اختاره واسرّ اليه برسالة بينهما يسمونها وحي .. وكلفه معها وضمنها بمهمة .. وهو على اتصال به ومكلف من قبله ان يدعو الناس اليه .. واحيانا يمتد الزعم الى انه مامور من الإله ان يقاتل ويقتل من لا يصدقونه ويتبعونه ..

وهنا ندخل في عدة اشكاليات عقلية منطقية منها :

هل يمكن لله ان يضطر لهكذا اسلوب لتعريف الناس به ..؟

هل عقلا هو قابل للتصديق ان الله بما هو المجترح لهذا الكون الهايل المعجز مضطر كي يعرّف الناس به ان يفوض انسانا هكذا في السر مخلواني لهذه المهمة ويأذن له بقتل الناس ان لم يصدقوه ..؟!

كيف خلق واجترح هذا الكون المعجز ثم حينما جاء عند معضلة اخبار الناس بذلك لم يجد الا هذا الاسلوب الملتوي وغير المقنع ؟؟

ما موقفه ممن لم يصدقوا هذه الدعوى مع انه من حقهم ان لا يصدقوا عقلا ..؟!

ما موقفه ممن لم يؤمنوا الا بواسطة الغزو والسبي والقهر .. ؟! ومن ورثوا الامر عن هؤلاء المغصوبين وراثة بالتالي؟!

لماذا توقفت او واختصرت قدرته على هذا النوع من الرسايل للتعريف بنفسه ..؟!

ثم اشكالية اخرى اهم .. هل يمكن له ان يواخذ من لم يصدقوا هذه الدعوى مع ان عدم تصديقها يبدو منطقيا واقرب للعقل من تصديقها ..؟

ان كل ذلك يقودنا بالتالي الى ان الأديان كلها بلا استثناء معادية للعقل والمنطق .. لا لانها تقصد ذلك بالضرورة بلةلأن محتواها يحتاج لتنويم العقل اولا ثم زرعها فيه .. اما تخويفا بالارعاب والتهديد او بالاغراء او باي سبيل آخر لتنويم وتحييد العقل..

وهي - اي الاديان - ليس بالضرورة تقصد هذا العداء مع العقل قصدا مسبقا قلنا .. لكنه عداء ضمني على الاقل ينتجه منهجها ذاته .. من حيث هو مناقض للمنهج العقلي .. كونه منهج يقوم على التصديق المطلق بلا مناقشة .. او التصديق القلبي القبلي .. ويسمى ايمانا .. بمعنى ان تثق ابتداء ان الله اختار ذلك الشخص المعين وانه يرسل له رسايل خاصة بينهما سرا .. وبلغة الدين يقولون يوحي اليه ..
بالتالي تصدق كل ما يقوله ذلك الشخص في دعواه تلك ما دمت صدقت ابتداءا انه متصل بالله .

هذا هو كل ما في المنهج الديني . ايمان وثقة مسبقة على بياض لشخص ادعى ان الله اختاره وانه يكلمه ويراسله سرا بينهما ..؟!
مع ان صدق حصول ذلك الاتصال فعلا او عدمه متروك لذلك الشخص المدعي وحده هو وذمته وضميره .. او صحوه ومرضه او يقينه وتهيؤاته .. بالتالي نحن امام مقامرة وقفزة في المجهول هنا ..

وهكذا فالدين من حيث المنهج المعرفي فمنهجه غير عقلي اساسا بل ايماني بالمطلق .. اي هو تسليم بالكامل وثقة على بياض بشخص ما وبكل ما يدعيه وينقله عن الوحي المزعوم .

وعليه فكل ما تقوله الاديان عن احترامها للعقل هو مناف للعقل التداءا .. لانه مناف لمنهجها ذاته اساسا والذي يقوم على التصديق القلبي والقبلي والثقة المطلقة العمياء .

والا لما وجدنا من يعبد فأرا او بقرة او حجرا او نهرا او انسانا ينسب له صفات الالوهية والقدرة والعصمة والتنزيه لو كان الامر بالعقل والمنطق... الخ.

الى حد يبدو واضحا ان بعض الاديان والمذاهب وطقوسها تبدو وهي نوع من الجنون والذهانات والمرض النفسي .. من مثل ما يقوم به بعض اتباع الاديان من ضرب لأنفسهم بالشيش والسيوف واللطم حتى اراقة الدم والنواح والعويل والصراخ . او التعبد باللعن والشتايم .. او التصديق ان انسانا له خوارق كالاله .. او ان آخر دخل مغارة من قرون طوال ولا زال حيا بها يراقب سلوكهم وايمانهم به ويؤازرهم .. او ان آخر هو الله متجسد بهيئة بشر ليعبر لهم عن حبه .. الخ .. لماذا يحتاج الاله لهذا الاسلوب ولماذا علينا ان نصدق كل ذلك الذي هو مفارق للعقلةوالمنطق..؟! الخ

فهي كلها امور لا يمكن لو اردت ان تُحكّم العقل بها ان تصدقها فضلا عن ان تفعلها وتقوم بها ..ولا يمكن وصفها الا بانها نوع من الذهانات والمرض النفسي ..

وبشكل عام فمتاهج الدين ومقولاته بعامة هي من عهد الاسطورة ... وهو عهد مرت وعاشت به البشرية في حقبة من حياتها العقلية ووعيها الساذج الطفولي الفج .. حينما لم يكن هناك علم ولا معرفة بحثية .. لكنه ظل مستمرا مع البشر ملتصقا بعقولهم لم يغادر حياتهم لبضعة اسباب :

منها اسباب سيكولوجية نفسية تتعلق بميل الانسان نفسيا للتمسك بطقوسه وعاداته ومعتقداته حتى لو تبين له خطؤها ..
ومنها اشتغاله على عاملي الخوف والطمع .. الخوف من الطرد والحرمان من الملكوت او الجنة او الرحمة والطمع بدخولها بالايمان ..
ومنها اسباب معرفية لأن الامور التي يتحدث عنها الدين مغرقة في غيبيتها .. (الخالق .. الجنة .. النار .. اليوم الاخر الجن .. والملايكة ...الخ) .. و لا زال العلم غير قادر ان يبت بشأنها ويجيب عليها .. والدين يشتغل في تلك المنطقة المعرفية التي يغيب فيها شغل العلم وسيطرته ..



#مسَلم_الكساسبة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوم العمال العالمي صرخة ألم وثورة في وجه الجشع والانتهازية و ...
- الاول من مايو ايار 2021 .. عيد العمال العالمي ..
- جماليات العلم (5) تأملات كونية .. Aesthetics Of Science , Co ...
- من الأرض إلى المريخ .. Perseverance* ، هل تسمعني أجب ؟
- عيد العمال العالمي في ظل جائحة كورونا العالمية 2020 ..
- عيد العمال في ظل جائحة كورونا العالمية 2020 ..
- علم ومهارة اتخاذ القرار السليم ..الطب..
- اليوم العالمي للرجل .. تكريسا لقيم الرجولة الحقة .. وتصويبا ...
- جن وأشياء أخرى ..مقاربات وتأملات في الوعي والانسان .. !
- الحُب والغناء والعالَمانية ...
- في الأول من أيار أتذكر..صورة من صور الرأسمالية الجشعة ؟!
- العمل كملخص لسيرة الإنسان ومسيرته على هذه الأرض ..!
- سُمفونيةُ الفر اغِ والكُتْلَة ..!
- تأملات اولية في الاديان وطبيعة التفكير الديني ..
- الثورة الصناعية الرابعة وانترنت الاشياء Prosumers Networks
- عصف ذهني في محاولة لا تمل لفهم ما يجري ؟؟
- جولة في التاريخ ..نحو تجديد في الفكر والخطاب (2)
- جولة في التاريخ ..نحو تجديد في الفكر والخطاب !
- الاعلان العالمي لحقوق الانسان بين المرجو والمتحقق ؟
- في اليوم العالمي للفلسفة ، لنُحَيي أم العلوم !


المزيد.....




- مصر.. دار الإفتاء تحرم فعلا يقوم به طلاب المدارس يوميا!
- مسؤول فلسطيني: إسرائيل وواشنطن تضغطان لمنع تصويت الأمم المتح ...
- صحيفة -شارل إيبدو- تسخر من تصريح البابا عن -قسوة البورياتيين ...
- طهران تبحث عن -طابور خامس- في عائلة المرشد الأعلى
- معتنقوها أصبحوا 46% مقابل 59% عام 2011.. المسيحية تتحول لديا ...
- قديروف: الشيشانيون يقاتلون على غرار النبي محمد وعار على الفا ...
- فرانس برس نقلا عن بيانات: المسيحيون يتجهون ليصبحوا أقلية في ...
- تراجع غير مسبوق في أعداد المسيحيين في إنجلترا وويلز
- تداعيات تصريحات بن غفير حول المسجد الاقصى على المنطقة
- منتخب أمريكا يحذف شعار الجمهورية الإسلامية من علم إيران..وال ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مسَلم الكساسبة - بين العقل ومناهج الأيمان ..