أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مسَلم الكساسبة - سُمفونيةُ الفر اغِ والكُتْلَة ..!














المزيد.....

سُمفونيةُ الفر اغِ والكُتْلَة ..!


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 5858 - 2018 / 4 / 27 - 15:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ما ثم الا الفراغ .. ما ثم لا الكُتلَة ..!


تصور كونا هو كرة من مادة مصمتة وفراغ لانهائي من غير مادة تذكر في آن معا ..

يشكل الفراغ الحيز الاكبر من حجم وكتلة الكون .. اليس ذلك هو ما يبدو لنا حين ننظر حولنا في السماء ونحن على احدى الكتل الكونية كالكواكب (الارض) مثلا ؟

اذ برغم هول احجام بعض النجوم والكواكب الا انها نسبة للفراغ الذي يحيط بها تكاد لا تذكر ,, فالفراغ هو البحر المحيط الذي يحتويها الى حد تشبه ان تكون مجرد كائنات ضئيلة تعوم فيه ..مثب بكتيريا او عوالق في بحر محيط ؟؟

ولتصور ذلك فاننا يمكن ان نضع كل كواكب المجموعة الشمسية في الفرغ بين الارض والقمر كمثال هنا .

مع ذلك حينما تنظر للمجرة ترى كتلة مصمتة اشبه بقرص البيتزا تلتصق بداخله الكواكب والنجوم كجبات الزيتون الصغيرة في قرص هائل ..

من جهة فراغات هائلة ومن جهة مادة مغلقة على ذاتها ..

مادة بلا فراغ وفراغ بمادة لا تكاد تذكر نسبة اليه ..

مع ذلك فلايوجد في الكون فراغ مهمل او غير خاضع لقانون او تاثير ثقالة تلك الاجرام رغم الابعاد المهولة التي بينها وبينها ، فلا تكاد تخرج من تاثير كوكب او نجم ما حتى تدخل في حدود مملكة نجم او كوكب اخر وهكذا فالكون يشبه ان يكون نسيجا مترابطا من الفراغ والكتلة بشكل صارم .انها سمفونية الفراغ والكتلة..

ورغم هول تلك الفراغات وترامي ابعادها الا انها تشبه النسيج او القماش المربوط من جهاته الاربعة كل جهة بكوكب من الكواكب او النجوم مما يله وهكذا ..في نسيج لا ينتهي

فانت لو وقعت في الفراغ في اي مكان من الكون لن تهوي فيه الى ما لا نهاية بل ستدور في فلك ما لكوكب او نجم ما وقعت ضمن حدود مملكته او تاثيره حين ظننت انك وقعت في هاوية..

ان الكون يشبه بناء متروسا بقوة في حقيقته رغم انك لاتشاهد ملاطا او خرسانة بين لبناته وهذا هو الشيء المدهش في الموضوع ..

الكون نسج هائل محبوك بعناية وبناء عبقريا لكن على غير ما الفنا في البناء في تصوراتنا

فانت حين تنظر للمجموعة الشمسية ككائن بداخلها او من داخلها ستجد ان هناك فراغات مهولة بين اجرامها وكواكبها؟

لكنك لو خرجت خارج المجرة واتيح لك ان تنظر لها سترى كتلة مصمتة ليس المجموعة بل المجرة ذاتها حتى ، رغم ابعادها المهولة ..

تماما كاصغر جزء من المادة "الذرة" ، فكما اننا من خارج الذرة لا نرى انوية وفراغات والكترونات تدور حولها بل ما ثم الا مادة مصمتة خرساء ..

في حين لو قدر لنا ان نكبر مقطعا من المادة حتى بعض المقاييس الكونية سنشاهد اجساما تدور حول جسم مركزي يشكل مركز الثقل بينما في العين لا يربطها ببعضها اي رابط .

فالمجموعة الشمسية تشبه تماما ذرة مكبرة بمقاييس كونية ، اي بمعنى اننا لو خرجنا منها ونظرنا لها من خارجها بمقاييس الكون ونسبتها اليه ستبدو تماما كمادة مصمتة مغلقة على ذاتها ، كما تبدوا لنا اي صخرة او قطعة من فولاذ ..

ان اقرب تشبيه لهذا هو زحل وحلقاته .. فيبدو للناظر من بعيد كحالنا كتلة كبيبرة في المركز تحاط بحلقات مصمتة تلفه بشكل مغلق عليه ..

لكن الحقيقية لو انك نظرت من داخل المشهد سترى مشهدا آخر .. و انه لا توجد حلقات مصمتة بل ركام وحجارة تدور حول الكوكب بسرعة .. تبدو من الخارج حلقات مصمتة مقفلة عليه ..وكلا المشهدين صحيح من المكان الذي ننظر اليه منه ؟

الكون كذلك كتلة مصمتة وفراغ هائل في نفس الوقت بحيث انك لو قلت ما ثم الاالفراغ لكان ما قلت صحيحا ولو قلت ما ثم الا المادة ايضا لكان كلامك صائبا ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,706,437
- تأملات اولية في الاديان وطبيعة التفكير الديني ..
- الثورة الصناعية الرابعة وانترنت الاشياء Prosumers Networks
- عصف ذهني في محاولة لا تمل لفهم ما يجري ؟؟
- جولة في التاريخ ..نحو تجديد في الفكر والخطاب (2)
- جولة في التاريخ ..نحو تجديد في الفكر والخطاب !
- الاعلان العالمي لحقوق الانسان بين المرجو والمتحقق ؟
- في اليوم العالمي للفلسفة ، لنُحَيي أم العلوم !
- عصف ذهني ومقاربات مستمرة نحو الفهم ..؟
- ترامب ، انقلاب جذري ام تحول مرحلي..؟
- هل يكون الفكر همجيا ومتى ، وكيف ننقذ اي فكر من همجيته ؟
- على بساط البحث : قطيعتنا مع الفلسفة والفكر الحر وتداعياته في ...
- الثورة الرقمية -اليوم العالمي للإنترنت- !
- البرمجيات الخبيثة والبشر .... !
- العمل بصفته مصدرا لكل رفاه وتحضر وقيمة مضافة .....
- جماليات العلم (4) .. التهديف نحو النجوم .. ! Aesthetics OF S ...
- تميمة الأعراب للخروج من السرداب ..
- لماذا تخلفنا ؟؟
- جماليات العلم (3) كونيات , Aesthetics OF SCIENCE (3) Cosmic ...
- جماليات العلم (2) الأمواج الكهرو-مغناطيسية , Aesthetics OF S ...
- جماليات العلم (1) الاقمار الصناعية , Aesthetics OF SCIENCE ( ...


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مسَلم الكساسبة - سُمفونيةُ الفر اغِ والكُتْلَة ..!