أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم يونس الزريعي - لابيد وحل الدولتين.. أي خدعة.. !














المزيد.....

لابيد وحل الدولتين.. أي خدعة.. !


سليم يونس الزريعي

الحوار المتمدن-العدد: 7383 - 2022 / 9 / 26 - 04:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


عندما قال رئيس وزراء الكيان الصهيوني يائير لابيد، مساء الخميس 22 أيلول/ سبتمبر، في الأمم المتحدة إن "إبرام "اتفاق مع الفلسطينيين يقوم على حل دولتين لشعبين هو الخيار الصائب لأمن إسرائيل واقتصادها ولمستقبل أولادنا"، رأى فيه البعض مؤشرا إيجابيا، وحاول التعامل مع هذا التصريح على أساس أنه يعكس تغييرا صهيونيا في مسألة مفاوضات الحل السياسي على قاعدة دولتين لشعبين..!
في حين أن أصحاب مشروع أوسلو والحل السياسي هم أبعد من أي وقت مضى عن هذا الحل المتخيل للصراع، على ضوء المتغيرات التي أحدثها الكيان الصهيوني لأرض في الضفة الغربية، ومقاربة الإجماع الصهيوني لذلك الحل، ليصبح استمرار اجترار الطرف الفلسطيني لمثل تلك اللغة السياسية، هو تعبير عن وهم لذهن لم يعد يدرك الوقائع على الأرض، خاصة إذا كان الحديث من قبل الجانب الفلسطيني، ولكنه في الجانب الصهيوني لا يعدو أن يكون إعلان لابيد حملة علاقات عامة موجهة لأطراف خارجية استباقا لهجوم سياسي فلسطيني يهدف إلى تعرية نازية هذا الكيان الممتدة منذ ما قبل النكبة أمام المجتمع الدولي من خلال الجمعية العامة، وهو موجه أيضا ربما لقوى يهودية داخلية مما يسمى باليسار وللجمهور العربي الفلسطيني في مناطق الـ48، كون الكيان الصهيوني على مشارف انتخابات تشريعية مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، النتائج فيها بين معسكرات اليمين الصهيوني على ضوء استطلاعات الرأي غير مؤكدة لطرف بعينة، ,ولذلك يمكن القول إن لابيد أراد من خلال إبداء الاستعداد لحل الدولتين وبالطبع وفق الرؤية الصهيونية، قطف ثمار ذلك في صندوق الاقتراع في الصراع الانتخابي الشرس بين أطراف اليمين الصهيوني.
ومع أن الدولة التي تحدث عنها لابيد لا يمكن توصيفها وفق محددات القانون بأنها دولة، وإنما هي عبارة عن كيان وظيفي في خدمة المشروع الصهيوني، وأعتقد أنه لا يمكن لأكثر الأطراف تهافتا في الجانب الفلسطيني من قصيري النفس أن يقبل بها، فكيف بالحالة الفلسطينية الناهضة سياسيا وكفاحيا من أبناء الشعب الفلسطيني، الذين تجاوزوا مقولة الحل بشروط أوسلو، سعيا لحل يقرره ميزان قوى فلسطيني يفرض على الاحتلال على الأقل الانسحاب من الضفة والقدس في سياق الهدف المرحلي.
ويجب التذكير هنا، أنها ليست المرة الأولي التي يعلن فيها أحد أطراف اليمين الصهيوني ذلك، فقد سبق لنتنياهو أن فعل ذلك أمام الجمعية العامة قبل 6 سنوات في خطاب له في الأمم المتحدة، عندما قال عن نفس الرؤية السياسية: "لم أتخل عن السلام. ما زلت ملتزمًا برؤية سلام تقوم على دولتين لشعبين "، ولكن مثل هذه البالونات الصهيونية أهدافها معروفة كونها للاستخدام المؤقت، بهدف تحقيق أهداف تلك القوى سواء كانت داخلية أو خارجية، وهذا بدا واضحا في وصف السفير الأمريكي لدى كيان الاحتلال توم نايدز لخطاب لابيد بأنه “شجاع” لدعمه حل الدولتين".
لكن أي دولتين يجري الحديث عنهما؟ ذلك هو السؤال الجوهري لو صدقنا بالطبع أن لابيد لديه الإرادة والأغلبية الصهيونية لمثل هذه الخدعة، وأن هناك في المقابل طرفا فلسطينيا سيقبل التعامل مع تلك الخدعة. خاصة وأن خدعة لابيد فيما يتعلق بالدولة المقترحة تمزقها المستوطنات وقطعان المستوطنين, ومع ذلك فإن شرط لابيد الوحيد فقط" أن تكون الدولة الفلسطينية المستقبلية مسالمة حسب قوله. وأن تكون لدى كيان احتلال القدرة على الدفاع عن أمن مواطنينا بأي لحظة كانت."، بمعني أنها دولة بمواصفات صهيونية وبدون أسنان أو أظافر حتى..! ومن حق الكيان أن يستبيحها في أي وقت يشاء بذريعة حماية أمنه ومصالحه!
ما طرحه لابيد وقَبْله نتنياهو هو أقصى سقف لمفهوم حل الدولتين يمكن أن يقدمه أكثر الصهاينة "كرما"، لمن ما يزال يستجدي الحل بهذه الطريقة التي عفا عليها الزمن وتجاوزتها الأحداث حتى اتفاق أوسلو سيء السمعة، كون المقترح ليس دولة وإنما كانتون بمواصفات صهيونية، ومع ذلك هناك في الجانب الفلسطيني من استمر في الحديث عن حل الدولتين، مع أن ذلك بات أمرا غير واقعي موضوعيا، بسبب عدم وجود الأرض التي ستقام عليها تلك الدولة.
ومع أن ما هو مطروح لا يمكن لأي قائد فلسطيني أن يقبل به، فإن وزير الحرب الصهيوني غانتس الذي استنكر عرض لا بيد قال "لا يمكن خلال المستقبل القريب التوصل إلى تسوية دائمة، لكن يجب أن نسعى إلى تقليص الصراع، والحفاظ على الأمن، ومنع خطر دولة ثنائية القومية، والحفاظ على علاقة مع الفلسطينيين". وتعكس رؤية غانتس وأحزاب يمينية صهيونية عديدة بشكل واضح، أنه لا حل حتى بمواصفات مقترح لابيد أو غيره في المدى المنظور.
كما عارضت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أييليت شاكيد، هذه الخطوة وقالت إن لابيد ليس له شرعية عامة "ليورط "" بتصريحات من شأنها إلحاق الضرر بالبلاد، وأضافت، لابيد يمثل نفسه فقط في هذا البيان وليس الحكومة، الدولة فلسطينية تشكل خطرا على دولة إسرائيل" كما تقول.
والمفارقة أنه في الوقت الذي يوجه فيه غانتس رسائل اقتصادية إلى غزة، ويقدم رئيس وزراء الكيان الصهيوني لابيد عرضا سياسيا، يزداد تغول جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه ليشمل كل مناطق الضفة الفلسطينية، وهو أمر يستوجب أن تعمل كل من حركة حماس وفتح بشكل أساسي على استعادة سلاح الوحدة السياسية والكفاحية والجغرافية والديمغرافية بعد أن مزقت حركة حماس نسيج هذا الوطن الواقع تحت الاحتلال بدافع شبق السلطة، منذ عام 2007، ومن ثم مغادرة قيادة حركة مربع أوسلو ووهم الحصول على دولة عبر حل سياسي في ظل هكذا ميزان قوى، لأن الكيان أكد أنه ليس هناك من شيء يعطيه، سوى كيان فلسطيني سواء سميتها دولة أو إمبراطورية، لكنها ستكون بمواصفات صهيونية، ولا أتصور أن طرفا فلسطينيا يمكن أن يقبل بذلك. لتصبح مسألة وقف التنسيق الأمني وتنفيذ قرارات المجلس المركزي الرد الواجب على سياسات وجرائم الاحتلال. ومن ثم مغادرة مربع وهْم الحصول على دولة عبر المفاوضات ضمن ميزان القوى القائم، مع كيان لا يؤمن ابتداء بالحل كونه قام على أساس فكر النفي والإحلال.



#سليم_يونس_الزريعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 7/8
- مرافعة الرئيس عباس..بين استجداء الحل وفرضه
- مشاكسات أمريكا.. ثقافة السرقة..! الزهار ومعركة زوال -إسرائيل ...
- مشاكسات بوصلة بوريك الإنسانية .. مفارقة السيادة الأمريكية..
- مقاومي الضفة بين سندان أمن السلطة ومطرقة الاحتلال!
- مشاكسات قلق أميركي.. !! من يصدق؟!
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 6/8
- مشاكسات إرث متداول..! نفاق..
- الفيتو- والقطب الواحد 5/8
- -الفيتو- والقطب الواحد 4/8
- مقاربة في شعار حركة الجهاد.. وحدة الساحات
- -الفيتو- في ظل الثنائية القطبية 3/8
- مشاكسات فقدان الصدقية.. ! هم يرغبون.. !
- ألمانيا.. حالة إنكار وقحة للمحرقة المستمرة ضد الفلسطينيين
- مشاكسات ....انحناءة أم خيار؟.. تايوان.. ولاية أمريكية..!ّ
- -الفيتو-.. أداة للانقسام 2/8
- حرب الأيام الثلاثة.. تباين أجندات حماس والجهاد
- مشاكسات -إرهاب الدولة.. حماس.. اللغة المفارقة..!
- -الفيتو-.. أداة للانقسام 1/8
- مشاكسات تهديد بالاغتيال قلق.. !


المزيد.....




- أردوغان: إرسال الدول الغربية دبابات إلى أوكرانيا مفيد لبارون ...
- أردوغان: إرسال الدول الغربية دبابات إلى أوكرانيا مفيد لبارون ...
- شبكة معلوماتية تروج لروسيا وتهاجم فرنسا والغرب في أفريقيا
- أوكرانيا: قتلى في قصف روسي على مبنى سكني في كراماتورسك
- بعد اعتراض صاروخ.. ضربات جوية إسرائيلية على غزة
- علماء يكتشفون كائنا مخيفا يشبه التمساح
- بوتين يوجه الجيش بحماية الأراضي الروسية من قصف القوات الأوكر ...
- أردوغان: تركيا قوة إقليمية وهدفها أن تصبح قوة عالمية
- -بلومبرغ-: ألمانيا تخطط لإنفاق 17 مليار يورو على درع صاروخي ...
- موسكو: مزاعم واشنطن حول تزويد كوريا الشمالية -فاغنر- بالسلاح ...


المزيد.....

- التحالف الصهيوني: اليميني العلماني واليميني الديني المتطرف ف ... / غازي الصوراني
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم يونس الزريعي - لابيد وحل الدولتين.. أي خدعة.. !