أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=769605

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - ماذا بعد السيسي ؟؟















المزيد.....

ماذا بعد السيسي ؟؟


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 7383 - 2022 / 9 / 26 - 02:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مدونتي 22-9-2022

كل شيء سيكون للدين .. والدنيا فانية !
لان الحكم العسكري سلك سياسة دروشت وصلعمت عقول غالبية المصريين .. حتي اذا احتدم الأمر وجاء بديل للنظام العسكري يكون البديل هو الأسوأ فيترحم الشعب علي أيام حكم العسكر , ويستنجدون بهم للخلاص من البديل !

والمؤسف , أن الشريان الوحيد المعارض النابض في جسد البلاد هو : الاسلاميون في الخارج . الذين يصولون في سماء الفضاء الالكتروني .. !
أما الآخرون غيرهم , فتقريباً لا يسمع لهم صوت , أو يشعر بوجودهم أحد
فالبديل المحتمل حلوله محل الحكم العسكري هو اسلامي .. ! إما العقرب أو الثعبان . ولا شيء ثالث .. ! إما ريّا أو أختها سكينة !

يكاد يكون كل المعارضين السياسيين بالخارج لا يبدأون بث أحاديثهم بالفيديو , إلا بالصلاة والسلام علي شر الأنام : هولاكو العرب - المقبور في عام 11 هـ‎ / م ‎632 . - لا طاب مثواه ولا طابت ذكراه - .

هذا ما نتوقع أن ما سيفعله الاسلاميون اذا تسلموا السلطة خلفاً للرئيس السيسي , هو كالآتي :

1 - سيتم وضع خطة خمسية لإطلاق ٥ خمسة مليون لحية , بمعدل مليون لحية جديدة في كل عام .

2 - قرار سرِّي , بإلغاء تحية العلم في الصباح بالمدارس ، واستبدالها بأن ينادي مدير المدرسة في الطلاب : صلّوا علي رسول الله
فيرد التلاميذ / الطلاب : عليه أفضل الصلاة والسلام
هكذا فقط .. سوف يكون طابور الصباح المدرسي , ثم يدخل التلاميذ الفصول لتلقي دروسهم .

3 - بالنسبة للسياحة سيتم إلغاء جولات السياح للأهرامات وباقي الآثار الفرعونية ، والاهتمام كله سيكون بزيارة آثار إسلامية ، جامع عمرو بن العاص ، ومدينة الفسطاط. المتحف الاسلامي ، وقرية الشهداء ، التي فيها مدافن بعض جنود عمرو بن العاص الذين قتلوا أثناء قيامهم بالاعتداء علي قري بالصعيد باسم : فتح إسلامي ! فهب رجال القرية ليدافعوا عن ممتلكاتهم ونسائهم وبناتهم ، فقتل عدد من جنود عمرو بن العاص وبالطبع قتل بعض الأهالي الأبطال ، لكن لا يذكرهم أحد ولا تعرف لهم قبور ، بل تعرف قبور الغزاة المحتلين من جنود عمر بن العاص ، معروفون بالاسم .. !

4 - سيتم تحويل اسم وزارة الدفاع الي وزارة الجهاد أو الجهادية ( في الخمسينيات من القرن الماضي كنت طفلا واسمع الناس في القرية لا يقولون فلان راح الجيش ، بل راح الجهادية ، في عهد أسرة محمد علي , وزير الدفاع كان اسمه. ناظر الجهادية )

5 - سيتم عمل لجنة إسلامية لتدريب وإعداد مجاهدين من شباب مصر , يذهبون للجهاد الاسلامي في منطقة الإيغور الصينية , لقتال الجيش الصيني , لتحرير الإيغور
وارسال مجاهدين الي منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان , ومساندة جيش باكستان في تصديه لجيش الهند . لاعلاء راية الاسلام . واعلاء كلمة الله - سما وغلا -
وارسال مجاهدين للشيشان لتحريرها من الاستعمار الروسي
وارسال مجاهدين الي ميانمار لمحاربة الجيش الميانماري ، لصالح المسلمين الروهينجا
وارسال مجاهدين الي منظمة " بوكو حرام " بافريقيا , وميليشيات شباب الصومال الاسلاميين , لمساندتهم في نصرة الاسلام . وإعلاء كلمة الله . !
وارسال متطوعين لدعم طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان ..

( هذا ما سيفعله الاسلاميون لو تسلموا السلطة .. حرب حرب - نقصد : جهاد -.. ! وهكذا كان يفعل عبد الناصر - العسكري الذي بدد أموال مصر علي شراء أسلحة وارسالها لدولٍ أخري , وتمويل انقلابات عسكرية بالعديد من الدول ! ) !

6 - عمل لجنة لاستتابة المصريين المعروفين بشيوعيتهم أو بالحادهم والعلمانيين ، وفِي حالة عدم قبول الاستتابة والامتثال لها , يتم قطع رقابهم ضرباً بالسيف ..

7 - فرض الجزية علي المسيحيين والغاء قبولهم بالجيش أو بالشرطة . وفرض العهدة العمرية عليهم .

8 - فرض الزكاة والغاء نظام الضرائب وتحويل موظفي الضرائب الي جباة للزكاة

9 - إقامة صلاة الاستسقاء بشكل رسمي , لأجل زيادة مياه النيل و وصولها الي مصر
وفِي حالة اتخاذ اثيوبيا تصرف عدواني بحجز أو تقليل حصة مصر من مياه النيل ، تُشكل جماعات جهادية لمحاربة اثيوبيا ، بمساعدة اسلاميي الصومال ، والسعي للاستيلاء علي ارض سد النهضة ، والتحكم في توزيع مياهه .

10 - العمل علي امتلاك قنبلة نووية مثل اسرائيل وايران - وأعدوا لهم ما استطعتم / سورة الانفال - آية 60

( لو استمر الرئيس الاخواني الراحل دكتور محمد مرسي , في السلطة حتي الآن , لطبق كل ما ذكرناه أعلاه .. وهو ما سوف يطبقه أي اسلامي مثله اذا ما تولي السلطة في مصر - وبالتدريج - ..) .

من نماذج صلعمة عقول السياسيين - وكل الشعب - كمخطط عند العسكر , لدروشة وصلعمة عقول كل شعب مصر , فيصبحوا غير قادرين علي الاستقلال والتحرر من الحكم العسكري , ولا علي قيادة بلادهم نحو النهوض والتقدم , ويظل الحكم العسكري قاهر المصريين - اليكم بعض نماذج :
حزب غد الثورة .. يندد باعتقال أحد مؤسسيه : اعتقال شحاته , تهديد لحياته بعد بتر ساقه وذراعه
تعرض في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء 14 سبتمبر 2022 العقيد السابق بالقوات المسلحة حسام الدين شحاته , للاعتقال والإخفاء القسري بعد مداهمة ...
https://ghadnews.net/ar/post/13467
وننقل عن قناة الشرق برنامج " ايه الحكاية " تقول الأستاذة الاعلامية :
عن العقيد حسام شحاته , تابع حزب غد الثورة - عضو مؤسس - : إخلاء سبيل ظابط سابق بعد اعتقاله بساعات

( شاهدته يتكلم فيديو , له لحية في حجم لحية الشيخ السلفي " حازم أبو اسماعيل " ؟ ولحية الشيخ برهامي )
وتعطي الأستاذة المذيعة , المزيد من المعلومات عنه : أقام حملة اسمها الفجر الدقيق أو الفجر الصادق , يقول ان ميعاد صلاة الفجر يجب ان يكون الموعد الدقيق للفجر وليس الموعد الذي تحدده الحكومة وتغيره في الصيف , وتغيره في الشتاء - وكانت حملته تلك مشهورة جداً ) ..
.!!! ضابط عسكري ودرويش سلفي .. !
(( رجل ,, مشروعه الهام : الميعاد الصحيح ل اذان الفجر !
الرجل .. سيادة العقيد , لم يخترع مدفع جديد له خصائص هامة وقدرات غير مسبوقة - كضاط جيش سابق - لم يطور المقعد المتحرك الذي يحمله - كواحد من ذوي الاحتياجات الخاصة - ولا اخترع موبايل متقدم وبسعر اقتصادي ليطوِّر الموبايل الذي في جيبه وهو من اختراع الكفار ! , ولا ابتكر أي شيء يفيد الناس . بل اختراعه وتفكيره - وهو ضابط عسكري متقاعد - في : الميعاد الصحيح لصلاة الفجر ... ! انه نموذج للعقلية الدينية الاسلاماوية المدروشة . التي لا تفكر في شيء مفيد يطور الحياة ويسهلها . بل كل ما يدور برأسه , يدور داخل قفص العبادة والتعصب الديني والتشدد الحنبلي الاسلامي ..!! ( هو عضو مؤسس في حزب اسمه " غد الثورة - وليس أمس الثورة ! - ويراس الحزب : السياسي ورجل القانون د . أيمن نور - الذي تخرج سياسياً من الحزب العلماني " حزب الوفد " .. .. !
( الامور اختلط حابلها بنابلها .. كل الناس تدروشت وعقولها تصلعمت بصلاعيم محمد ! )
https://fb.watch/fB3oL91SGK/
-------
كيف ينهض بلد مسروق وشعب مقهور ومفقور , عندما يقوده ويحكمه اناس من تلك العينة ؟؟!!
النظام العسكري هو الذي أفسد سياسي موهوب " أيمن نور ". كان بمقدوره الوصول للحكم بمصر بالانتخابات وعمل تغييرات لصالح المواطن والوطن .. لو كان نظام حسني مبارك , قد احترم الديموقراطية .. ولكن جهاز الأمن قد نكل بأيمن نور , أسوأ تنكيل , واضطره في النهاية لمغادرة مصر , والعيش بالخارج , وكان لزاما عليه البحث عن حلفاء , لم يكن أمامه سوي جماعة الاخوان , وكان من البديهي أن تترك الجماعة بصمتها عليه .. ولو تسلم السلطة ديموقراطياً - افتراض - بالطبع سوف يستعين بهم كحلفاء ورفاق غربة .. وهم - الاسلاميون - الاخوان أو السلفيون - كالعسكر , أي موقع سياسي يشغلونه سوف يفسدونه .. بالدروشة والصلاة علي الحبيب .
ضابط الجيش - سيادة اللواء - يفسد أي منصب يتولاه بالديكتاتورية وانعدام الخبرة والخواء العلمي والأنيميا الثقافية.. كذلك السياسي الاسلامي اذا تولي اي منصب سياسي سوف يفسده بالصلاة ع النبي , وباهتمامه بالتزام موظفات وزارته او محافظته بالحجاب والنقاب , واهتمام الموظفين باللحية , وبالصلاة في أوقاتها وترك العمل للصلاة بمسجد الوزارة او المحافظة .. وبالتواكل علي الله باعتباره هو الرزاق ! - و " بسم الله مجراها ومرساها - سورة هود / آية 41 .. !
انظروا ما يفعله اليوم الاسلاميون - العمائم الشيعية في ايران .. أشعلوا بلادهم بالغضب والتظاهر في كل مكان بسبب الهباب - الحجاب - ! بعد قتل فتاة علي يد ما يسمونه " شرطة الأخلاق " ! شرطة متخصصة بالزام كل أنثي بضبط لبس الحجاب .. ! الحجاب هو أهم ما يشغل عقول الاسلاميين بكل طوائفهم - سنة أو شيعة - ! لن ننسي ان ايران الملالي بعمائهم السوداء , ابتكرت طائرة درون .. صدرتها لروسيا , لكي يواصل الروس قتل أخوتهم الاوكران .. وتعطيها لليمنيين الحوثيين ليقتلوا بعضهم ويقاتلوا السعوديين .. المهم ان الاسلاميين الشيعة الفارسيين , فد طوروا شيء آخر بخلاف ضبط ميعاد صلاة الفجر .. ! والسعي لامتلاك قنبلة ذرية حتي اذا قامت حرب نووية عالمية , يكون للاسلام باعاً وذراعاً في دمار الكرة الارضية .

قناة الشرق - صاحبها " دكتور أيمن نور - معارض سياسي مصري بالخارج - , تؤبن ذكري الشيخ محمد الغزالي , الذي أفتي بقتل المفكر د , فرج فودة .. ! والذي ساعد القتلة بالمحكمة بشهادة قصد بها تبرئتهم من دم " د . فرج فودة " باعتباره مرتداً !
https://fb.watch/fIRJ1BRC4x/

مؤخراً , سمعت لأول مرة جزء من حديث للشيخ السلفي " حازم صلاح أبو اسماعيل " المرشح السابق للرئاسة المصرية , وفوجئت أن له أفكار في الاقتصاد والعمل , من تلك الواجبة لأجل النهوض بمصر !!
لكن لو حدث وتولي السلطة , وأقام مشاريعاً كبري .. فهو رجل شيخ أولاً ومهما قدم من انجازات , فانه كما العسكر - .. في النهاية سيدمر هذا الشيخ - لو تولي السلطة - كل ما قد يقدمه من انجازات في كل المجالات - كما فعل عبد الناصر .. الذي أقام مصانع وصناعات كبري وسد عالي .. ولكنه كضابط ديكتاتور عسكري التفكير , وضع في كل مكان : ضابط جيش , لا يفهم أي شيء بأي شيء ! فخربه , بعدما أشاع فيه الاعتباط وقلة الذمة والفساد ..
المتسبب في بيع مصانع الفطاع العام اليوم هو عبد الناصر الذي مات منذ 52 عام ! فضباط الجيش الذين يحكمون اليوم , ويبيعون المصانع والأرض , وكل شيء , هم ثمار وخلفاء وورثة النظام العسكري الذي أسسه عبد الناصر .. ولو كان عبد الناصر , يحكم حتي اليوم , لجري تحت قيادته كل ما نراه اليوم علي يد السيسي - ابن وتلميذ النظام العسكري الذي أقامه عبد الناصر - .

هكذا سيفعل الاسلاميون , المنتظر وصولهم للسلطة مرة أخري - بعد الرئيس الاخواني الراحل د . محمد مرسي - لو .. قدموا انجازات اقتصادية , ففي كل مكان سوف يضعوا : مسؤول درويش . يدير الموقع بالصلاة ع النبي , وبالبركة والتواكل علي الله . وباقامة الصلاة في أوقاتها في أماكن وأوقات العمل ! وسيكون حضور الحجاب والنقاب واللحية بكل مكان عمل , هو أهم ما يهتم به .. !
بالاضافة الي أن الاسلاميين محبون للفتة والثريد - للطعام الفاخر , خاصة علي نفقة الدولة . وحبهم للسنة الصلعمية في الزواج بأربع نساء .. وممكن عشرات النساء , بشرط ألا يزيد العدد الموجود عنده عن 4 نساء - كما تقول شريعة سمحاء وغرّاء جداً - ( بتطليق واحدة من الأربع نساء والزواج بغيرها .. وهكذا وهكذا .. الخ ) - ويكون شعاره " وأما بنعمة ربك فحدث " / سورة الضحي 11 - .
وسوف يشجع الاسلاميون اذا عادوا للسلطة في مصر - هم أو أي ممن يحملون نفس فكرهم بدون عضوية الجماعة , وما أكثرهم - تعدد الزوجات وكثرة النسل ! باعتبار ان الله هو الذي يرزق كل مولود ( مثلما يرزق أطفال الشوارع الجياع الضائعين ! , ومثلما يرزق من ينتحرون يأساً من رحمته الضنينة , ويأساً من البطء الشديد في كرمه - سما وغلا - ! .

وهكذا ستكون نتيجة ادارة الاسلاميين للبلاد أسوا من العسكر ! فيصرخ الشعب , ويخرجوا متظاهرين , وهنا تكون فرصة العسكر , للاطاحة بالاسلاميين مرة أخري مثلما أطاحوا بالرئيس مرسي , والاستمتاع بسماع الشعب يغني لهم ثانية : تسلم الأيادي .. يا جيش بلادي .. !

والواجب لكي تنهض البلاد : نقل دستور علماني من بلد كفرنسا - مثلاً - وجعله دستوراً للبلاد .. و جعل الترشح للرئاسة قاصراًعلي تكنوقراط , ليس لهم انحياز ديني دراويشي , وليست لهم خلفية عسكرية سابقة . ينهضون بالبلاد كما يجب , خارج سلطة الدين , وخارج تسلط العسكر ..

أما اذا جماعات البُوّم الديني , والغربان العروبيين القومجيين .. قالت : لا .. لازم الدستور يكون نابع من اسلامنا وهويتنا العربية ( التي هي هوية الاستعمارالبدوي الذي فرض عقيدته ولغته بالسيف وبالجزية - علي اجدادنا منذ 1400 سنة .. ! ) !
فهنا ابشروا بطولِ فقرٍ , و بدوام خراب .. تحت ظلال خيام وأغنام : العروبة والاسلام .
--------
من مدونتي :
https://salah48freedom.blogspot.com/2022/09/blog-post_25.html



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البلطجة العقائدية
- الرئيس يسأل : أعمل ايه !؟ 2/2
- الرئيس يسأل : أعمل ايه ؟؟ 1/2
- اللوث العقائدي يفتك بالصحة المهنية
- أحداث وآراء وخواطر
- مصر الآن .. كل الطرق نهايتها عسكر واخوان
- الي أهل العراق / والكلام للجارة ولجارة الجارة
- من تنبوآتنا السياسية / متي ينقلب النظام المصري علي الاخوان ا ...
- هل تنهض الأمم بالأغاني وحدها ؟
- قمح أوكرانيا وغاز روسيا
- إلا الصلح مع اسرائيل / رسوبيات و تكلسات دينية في اللاشعور
- الذئب المؤمن عندما يخلع قناع التمديُن
- لقاء في : Place Vertu
- هل توجد حياة بعد الموت / بعيداً عن الأديان - ؟
- لا جديد بعد 12 سنة من النفخ في البوق
- وداعاً .. محمد البدري : الكاتب الليبرالي المصري
- الذكري الأليمة لنكبة 23 يوليو 1952 / كلاكيت بمناسبة الذكري ا ...
- الله باشا - ومشاكل الناس معه / ج ٣
- ما البديل ؟؟
- الي أين ؟؟؟ وما البديل ؟؟


المزيد.....




- حيلة قديمة: هل ستحتل الولايات المتحدة مكان النفط الروسي في أ ...
- يمدون القوات الأوكرانية بمخدرات وحاويات للأعضاء
- الجيش الروسي يقدم مساعدات إنسانية لسكان إحدى القرى النائية ش ...
- روسيا تقدم لمدارس نيكاراغوا مئات الأطنان من الدقيق
- صحيفة: الأسلحة الأمريكية في أوكرانيا تخرج عن السيطرة
- -روستيخ- الروسية تطوّر أجهزة طبية تجمع بين أدوات الجراحة وال ...
- سلاح البحرية الأمريكي يتسلّم مدمرة عسكرية جديدة
- كوريا الجنوبية تشغّل مركزا لتطوير المركبات الفضائية المسيّرة ...
- خبير يكشف إمكانية استخدام التلفزيون في مراقبة الناس
- ابحث عن روسيا والصين.. لماذا تعقد واشنطن قمة أميركية أفريقية ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - ماذا بعد السيسي ؟؟