أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - إلا الصلح مع اسرائيل / رسوبيات و تكلسات دينية في اللاشعور













المزيد.....

إلا الصلح مع اسرائيل / رسوبيات و تكلسات دينية في اللاشعور


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 7329 - 2022 / 8 / 3 - 21:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من مدونتي 21-7-2022

اذا تكلمت مع أحدهم عن عائلتين بالصعيد - جنوب مصر - تبادلتا القتل والثأر . وبعد 12 قتيل من الطرفين . عقدوا صلحاً , وأقاموا مصاهرة بينهم ..
هنا لا اعتراض له علي الصلح .. الصلح خير .. ولا تبدو عنده غرابة

اذا تكلمت مع أحدهم عن الصلح والصداقة اليابانية الأمريكية .. ونسيان ما فعلته كل منهما بالأخري في الحرب العالمية الثانية - مئات الآلاف من القتلي من الطرفين - بالاضافة لدمار /أسطول بحري أمريكي , وحرق مدينتين يابانيتين بالقنابل الذريّة
ثم تصالحت الدولتان وصارتا صديقتين وحليفتين
هنا لا اعتراض له علي الصلح - والصلح خير

ويمكنك أن تكلم أحدهم عن الصلح والسلام بين قبيلتي الهوتو - الأغلبية - و التوتسي - الأقلية - .. في دولة رواندا الافريقية " بعدما قُتل ما يقارب المليون انسان - وبالضبط : 800.000 - وتعرضت مئات الآلاف من النساء للاغتصاب. نسبة ابادة التوتسيين , كانت 75% - عام 1994
وكيف أن سيدة سامحت قاتل زوجها , و وافقت علي زواج ابنها -ابن القتيل - من ابنة القاتل ...
https://salah48freedom.blogspot.com/2022/05/blog-post_13.html
هنا لا اعتراض له علي الصلح .. والصلح خير .

كل هذا الصلح وذاك هو خير ...إلا .. وماعدا :
أن تقول له / صلح مع اسرائيل
هنا يجن جنونه .. وقد تتطاير من فمه رغاوي واتهامات بالعمالة وبالخيانة , وبالانتماء للصهيونية والماسونية , وقد يتهمك بانك قابض بالدولار أو باليورو أو بالشيكل أو بالريال أو الدينار . أوبالروبل . أو بالينّ .. أو قابض بكل تلك العملات مجتمعة .. !

الشاعر المصري - اليساري . الراحل " أمل دنقل ". أشهر قصائده كانت ضد الصلح مع اسرائيل , الصلح الذي عقده الراحل أنور السادات ..
وراح " دنقل " يقول : لا تصالح ولو كذا
لا تصالح و لو كذا
لا تصالح لو كذا
ولم يكن ينقصه سوي أن يقول : لا تصالح ولو وضعوا الشمس في يمينك والقمر في يسارك ... ! ..
لا تصالح ولو ظهر الله نفسه , بنفسه ونزل من عليائه شخصياً , و انحني لتقبيل رأسك وقبل يديكَ وقدميكَ وحذاءك .. لكي تصالح ..
لا تصالح
!!
( اليساريون يتعاملون مع تلك القصيدة , بشكل يكاد يكون فيه قدسية .. لنا مقال قديم ( 10-9-2005 )عنوانه : التكفير الثقافي، ومصحف أمل دنقل- (!) ) :
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=45183
انها روسبيات وتكلسات دينية باللاشعور .. تحكم حتي المثقف اليساري - الشاعر ! " دنقل " ابن رجل الدين الازهري
(( منقول : كان والده من علماء الأزهر مما أثّر في شخصية أمل دنقل , وقصائده بشكل واضح. ورث أمل دنقل عن والده موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي، وأيضاً كان يمتلك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير ))

- هكذا نري ان الشاعر " دنقل " نشأ وتربي وتعلم في بيت والده رجل الدين الأزهري وقرأ كتب الفقه والشريعة المحمدية , مؤسسة الدواعش والدعشنة - فكان من الطبيعي حتي بعدما صار مثقفاً وشاعراً يساريّاً , أن يتكلم في شعره مثله مثل الداعشي .. بعدما ترسب وتكلّس بداخله الفكر الارهابي البدوي ..
كيف ؟ ولماذا ؟
فقد تعلم من القرآن . ففي القرآن - سورة المائدة , آية 82 :
لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا : الْيَهُودَ والذين أشركوا ( وجعل اليهود قبل الذين أشركوا .. )
وفي السُنّة , تعلم من حديث صحيح يقول :
روى البخاري (3593) ، ومسلم (2921) من حديث ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ : ( تُقَاتِلُكُمُ اليَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ، ثُمَّ يَقُولُ الحَجَرُ : يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي، فَاقْتُلْهُ ) .
وفي صحيح مسلم (2922) من حديث أبي هريرة أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ: ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي ، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ ).

لماذا الي ذاك الحد , كل تلك الكراهية ؟؟
يأتي الجواب الفقهي الاسلامي : كان المسلمون يتقبلون وجود اليهود ويحسنون إليهم ما داموا ملتزمين بشروط إقامتهم ، ولكن اليهود هم اليهود ! سرعان ما كانوا يعودون إلى غدرهم وخيانتهم ، ويكفي أن تعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم , حين هاجر إلى المدينة كان بها ثلاثة طوائف لليهود ، وهم (بنو قينقاع ، وبنو النضير ، وبنو قريظة ) وقد عاهدهم جميعاً وسالمهم جميعاً ، ولكنهم غدروا وخانوا جميعا !!

(( تعليق صلاح أ محسن : نسمع كثيراً ويتكرر علي أسماعنا : انهم غدروا .. انهم خانوا ..
ألا نعرف كيف ولماذا غدروا وخانوا !؟ وهل كان غدرهم يستحق من محمد أن يذبح كل رجالهم - ذبحاً - ؟ حوالي 700 انسان - ويصادر كل أموالهم وممتلكاتهم , ويأخذ نساءهم - للنكاح وللبيع - يوزعهن علي أصحابه !ّ! ؟
تري أي نوع من الخيانة تلك التي جزاؤها هكذا !؟ .. جزاء يذبح كل رجال القبيلة ويصادر كافة أموالهم ومتلكاتهم , ويأسر وينكح ويتاجر في كل نسائهم !؟؟
- الحقيقة هي ان محمد كان يصطنع حججاً ويختلق ذرائعاً ليعربد في دماء وارواح وأموال وممتلكات و نساء القبائل .. !
- حادث فردي , كان يمكن لنبي رحمة , ورسول انسانية ! .. معالجته في اطار حدوده , ولكن تم تصعيده بشكل لا رحمة فيه ولا انسانية :
من مراجع التراث الاسلامية :
قال ابن هشام-: " وذكر عبد الله بن جعفر بن المسور بن مخرمة عن أبي عون، قال: كان من أمر بني قينقاع أن امرأة من العرب قدمت بجلب لها، فباعته بسوق بني قينقاع (*)، وجلست إلى صائغ بها، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها، فلما قامت انكشفت سوأتها، فضحكوا بها، فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله وكان يهوديًا، وشدّت اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فغضب المسلمون، فوقع الشرّ بينهم وبين بني قينقاع /
منقول من موقع - اسلام ستوري دوت كوم

هنا نكرر : لقد كان حادثاً محدوداً .. يمكن معالجته في اطار حدوده . لو صح وجود نبي للرحمة ورسول للانسانية ! ولكن تم معالجته بطريقة : اذا خاصم فجر !.. وهذا ما ندد به محمد - بنفسه - " الخصومة الفاجرة " , في حديث له : شرح حديث "آية المنافق ثلاث... واذا خاصم فجر " - ابن بازhttps://binbaz.org.sa › fatwas ›
فلنقرأ ماذا فعل نبي الرحمة في ذاك الحادث :
فقاتلهم الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقتل منهم من قتل - بني قريظة - ، وطرد منهم من طرد خارج المدينة ، ومنعهم من الإقامة فيها - بني النضير , وبني قنيقاع / منقول من الموقع الاسلامي :
https://islamqa.info
---
حتي يستقيم الكلام ولا يُطرح منقوصاً , نقول : لا يُبرَّأ محمد , بِذِكرِ الفظائع التي اقترفها النبي موسي - وجاءت بالتوراة - سفر العدد , بل ما اقترفه كلاهما هي جرائم ضد الانسانية ..
كلٌ منهمُ مضي .. راح .. والمشكلة تبقي الآن فيمن يقدسون سيرتهما ويتبعون كُتُبَهما وتشريعاتهما وسُننِهما .. !!
أما مشكلة أرض اليهود التي استولي عليها محمد وصحابته - في المدينة - والأموال التي نهبها , والرجال الذين ذبحهم , والنساء اللائي أسرهن .. فتلك المشكلة يجب حصرها بين ما يسمي الآن " السعودية " , و ما يسمي الآن " اسرائيل " عليهم وحدهم تسويتها , حسبما يتفقون واغلاق ملف الكراهية التاريخية
أما الشعوب المجاورة لاسرائيل التي فُرِضت علي أجدادهم الأسلمة والعوربة بحد السيف .. وأسر العرب عماتهم وخالاتهم وأحرقوا قراهم وقتلوا الكثيرين من أجدادهم , وفرضوا عليهم دفع الجزية ولمئات السنوات .. فعليهم أن يفتحوا عقولهم علي حقيقة ما حدث لبلادهم منذ 1400 عام .. وان لم يطالبوا بتعويضات عما يسمي " الفتح الاسلامي العربي " - وهو احتلال عدواني - .. فأضعف الايمان هو أن يعكفوا علي تخليص بلادهم من البداوة العربسلامية وتحديث ثقافتهم وتحضير بلادهم ..

وأما الفلسطينيون وعرب اسرائيل . فلعهم هم من يدرون كم نسبة من أصولهم عرب فعلاً منهم ؟ وكم نسبة المسلمين منهم الذين كانت أصولهم يهودية أو مسيحية. وتحولوا كُرهاً ؟ وكم نسبة من هم ليسوا بعرب أصلاً وفرضت علي أجدادهم الأسلمة والعوربة بحد السيف وبالجزية وأسر النساء ؟
وعلي هؤلاء وحدهم تحديد ان كانوا قد استفادوا أو تضرروا من اعتمادهم علي العرب - السعودية - والشعوب المجاورة المؤسلمة المعوربة , في محاربة اليهود الاسرائيليين .. !؟
وهم وحدهم يحددوا ان كانوا سيتصالحون ويطبعون العلاقات مع اليهود الاسرائيليين . كما تصالح اليابانيون مع الأمريكان , وكما تصالح دول ضحايا النازية وطبعوا العلاقات . هم و الألمان .. وكما تصالح الأعداء في رواندا - بعد تطهير عرقي مخيف رهيب -
علي الفلسطينيين وحدهم أن يحددوا ان كانوا سيواصلوا الجري خلف قرآن محمد وسُنّة محمد و أحاديث محمد في دعوته لمحاربة اليهود حتي أن تقوم القيامة ! .. وان كانوا يرغبون في تواصل جريان نهر الدماء , واستمرارعمليات الدمار والخراب المتبادلة مع اليهود الاسرائيليين .. لكون التبرعات السخيّة من قطر وايران وتركيا , تشجع علي بقاء كل شيء كما هو عليه الآن ؟ - ..
أو يختاروا الحذو حذو غيرهم - كما ذكرنا - ممن قاموا بِطيّ ماضي العداء والكراهية والعدوان . وتطبيع العلاقات مع الأعداء , وبدء صفحة حياة جديدة لأجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة ..
-----------
من مدونتي :
https://salah48freedom.blogspot.com/2022/08/blog-post_3.html



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذئب المؤمن عندما يخلع قناع التمديُن
- لقاء في : Place Vertu
- هل توجد حياة بعد الموت / بعيداً عن الأديان - ؟
- لا جديد بعد 12 سنة من النفخ في البوق
- وداعاً .. محمد البدري : الكاتب الليبرالي المصري
- الذكري الأليمة لنكبة 23 يوليو 1952 / كلاكيت بمناسبة الذكري ا ...
- الله باشا - ومشاكل الناس معه / ج ٣
- ما البديل ؟؟
- الي أين ؟؟؟ وما البديل ؟؟
- الله باشا .. ومشاكل الناس معه - الحلقة 2
- مصحف علمانيل بن ليبرائيل
- خلف الأبواب
- الفرعونية - بين التطرف في كراهيتها , والتطرف في حبها
- العالم الي أين ؟؟؟ يا شعوب كوكب الأرض انتبهوا
- ارتياد مجاهل كهوف النفس
- بين بوتين وصدام حسين , عوامل مشتركة وكارثية
- عندما تكون أسماء الحكام أو زوجاتهم تعويذة لحماية المشاريع ال ...
- شخصيات بين الأسطورة والحقيقة
- الغول والبديل - السَلاعَوُّة
- ما ذكرنا به الفيسبوك اليوم . وكنا دوناه منذ 10 سنوات


المزيد.....




- متحدث الحكومة: المقاومة الإسلامية أصبحت امرا ابعد من نطاق ال ...
- السفير الروسي في كابل يكشف أسس التعامل مع حركة طالبان
- مصر.. شيخ الأزهر يوجه بصرف إعانات نقدية عاجلة لعائلات ضحايا ...
- تظاهرة لطائفة الحريديم في إسرائيل ضد قرار تشريح جثة طفل من ا ...
- سؤال صريح وإجابات غامضة.. كم عدد المسيحيين الأقباط في مصر؟
- شاهد/ صحفي امريكي: بن سلمان أخبرني عن -أمه اليهودية-!
- القاهرة.. مشاهد من أمام الكنيسة التي لقي فيها العشرات حتفهم ...
- السفارة الروسية في القاهرة تعزي المصريين في ضحايا حريق الكني ...
- أهدرت إيران دمه وأحرقت جماعات إسلامية كتبه.. من هو سلمان رشد ...
- متحدث الكنيسة القبطية لـCNN: كاهن كنيسة إمبابة ضمن ضحايا الح ...


المزيد.....

- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - إلا الصلح مع اسرائيل / رسوبيات و تكلسات دينية في اللاشعور