أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صلاح الدين محسن - وداعاً .. محمد البدري : الكاتب الليبرالي المصري














المزيد.....

وداعاً .. محمد البدري : الكاتب الليبرالي المصري


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 7320 - 2022 / 7 / 25 - 08:31
المحور: المجتمع المدني
    


من مدونتي 23-7-2022

من خلال خبر واحد بالفيسبوك علمت برحيل محمد البدري . فحزنت كثيراً .و علي الخاص بالفيسبوك , أبلغني أيضاً بالنبأ المحزن , صديق مشترك " د. الهامي " , أرسلت عزاءً لشقيقه أسامة , بالخاص بالفيسبوك أيضاً . وجاءني الرد مؤكداً الخبر المؤسف .

عرفت محمد البدري , حوالي عام 1990 . بالقاهرة بمقهي يلتقي فيه المثقفون
وكان هو أحد أفراد قلائل . قرأوا كتابي " مسامرة السماء " .. الصادر بالقاهرة عام 1992 . وحازوا علي نسخة مصوّرة منه . وقتها لم يكن اسمي معروفاً سوي لبعض المثقفين ..

عام 2006 زار " البدري " مدينة مونتريال - له شقيق يقيم فيها - أ . أسامة - والتقينا بدعوة من مجموعة من المعارف وهو وشقيقه , وتناولنا الغذاء في أحد المطاعم . مع دردشات ثقافية .
وفي ذاك اليوم دعاني للانضمام للحزب الليبرالي المصري / تحت التأسيس - ففهمت انه أحد كوادره .ويومها شكرته وقلت له : أنا أعتبر نفسي صديقاً للحزب ..بمعني أكتفي بالصداقة . لأن الانتماء الحزبي يقيد حرية الكاتب في التعبير . ( وسبق لي أن حضرت ندوات الحزب الليبرالي لمرتين - علي سبيل التعارف - بالقاهرة عام 2004 قبل مغادرتي مصر لآخر مرة الي كندا .. وحسبما عرفت فيما بعد . أن السلطات المصرية عرقلت وأوقفت اشهار ذاك الحزب الذي كان يضم خيرة المثقفين الليبراليين المصريين ) ..

بعدما عاد الي القاهرة , كان قد وصلته نسخة - الأرجح من شقيقه - من كتابي " الكتاب الثلجي - هل تسقط حضارة غزو الفضاء ؟ " كنت قد كتبته في مونتريال - فجاءتني منه رسالة بالايميل تعليقاً علي ما جاء بذاك الكتاب , قال فيه : " الله ينور .. هو دا الشغل " . عن ذاك الكتاب الصغير :
https://salah48freedom.blogspot.com/2018/11/blog-post_41.html
أو :
https://ahewar.org/rate/bindex.asp?yid=15301

أعود ليوم زيارته لمونتريال - كما قلت - , فاجأني بهدية كان قد حملها لي معه من القاهرة .. فتري ما هي الهدية ؟
لأنه يعرف موهبتي العالية في خسارة الأصدقاء .. !!
ويفهم عبقريتي في اكتساب الأعداء .. !!
.. مع الأسف .. !!
لذا كانت الهدية هي كتاب " كيف تكتسب الأصدقاء " لمؤلفه " ديل كارنيجي " .
وبعد حوالي 13 سنة ( تقريباً عام 2019 ) .. ربما كان قد نسي هديته تلك - أرسلت أقول له انني لا زلت أتذكرها , واهديك كتاباً جديداً لي , باعتباره : نوع مختلف عن كتاباتي السابقة . لم أنشره بعد - وقتذاك - . وستكون أنت أول من يقرأه .انه كتاب " كاتب عمومي - ج1 الشيخ ميشال " - موجود حالياً ومجاناً بالانترنت - .
https://drive.google.com/file/d/1-9CJfrNYFxcy1fzJc1vKHItBX9MmfEHg/view

وداعاً .. محمد البدري ..
في العالم الآخر . الذي نجهله - ان وُجِد - أ رجو أن تكون قد لقيت عندك كحقيقة , ما كتبتُه علي سبيل الفانتازيا بالرابط التالي :
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=761452
أنتم السابقون ونحن اللاحقون ... أنا لن أتأخر كثيراً عن الرحيل ..
طاب مثواك محمد البدري.
--
من مدونتي :
https://salah48freedom.blogspot.com/



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكري الأليمة لنكبة 23 يوليو 1952 / كلاكيت بمناسبة الذكري ا ...
- الله باشا - ومشاكل الناس معه / ج ٣
- ما البديل ؟؟
- الي أين ؟؟؟ وما البديل ؟؟
- الله باشا .. ومشاكل الناس معه - الحلقة 2
- مصحف علمانيل بن ليبرائيل
- خلف الأبواب
- الفرعونية - بين التطرف في كراهيتها , والتطرف في حبها
- العالم الي أين ؟؟؟ يا شعوب كوكب الأرض انتبهوا
- ارتياد مجاهل كهوف النفس
- بين بوتين وصدام حسين , عوامل مشتركة وكارثية
- عندما تكون أسماء الحكام أو زوجاتهم تعويذة لحماية المشاريع ال ...
- شخصيات بين الأسطورة والحقيقة
- الغول والبديل - السَلاعَوُّة
- ما ذكرنا به الفيسبوك اليوم . وكنا دوناه منذ 10 سنوات
- الله باشا .. ومشاكل الناس معه - 1
- الصلاة بالشوارع بعد بناء المساجد
- الأمير قرداحي - وإمارة المسامح كريم
- مع المدعو أرحم الراحمين
- الورم الشعراوي الخبيث .. يقلل الأمل في الشفاء والنهوض


المزيد.....




- -خبراء مستقلون- سيراجعون تقرير العفو الدولية عن أوكرانيا
- لا طعام ولا ماء وتحيط بهم الأفاعي والعقارب.. عشرات اللاجئين ...
- في النهر الأفعى.. لاجئون سوريون تقطعت بهم السبل في جزيرة يون ...
- بريطانيا: اعتقال مشتبه به مختبئًا في دمية دب.. كيف كشفته الش ...
- شاهد/اعتقال سعودي لأنه تلا القرآن بمكان عام !
- 15 منظمة حقوقية تطالب البحرين بالإفراج عن الأكاديمي عبد الجل ...
- تركيا تنقلب على مسلحيها بسوريا وتشن حملة اعتقالات ضدهم!
- بحضور الامم المتحدة.. الجيل الجديد تدعو إلى عقد اجتماع في بغ ...
- سالفيني يبني حملته الانتخابية على محاربة تدفق المهاجرين
- وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيين برام الله مساءً


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صلاح الدين محسن - وداعاً .. محمد البدري : الكاتب الليبرالي المصري