أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : احذروا خطر تنامي ازمة الحرب وأثرها عالميا ً















المزيد.....

: احذروا خطر تنامي ازمة الحرب وأثرها عالميا ً


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7374 - 2022 / 9 / 17 - 16:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1- يواجه العالم اليوم ازمة عامة وشاملة وخطيرة بشكل عام وفي النظام الامبريالي بشكل خاص، وان سبب هذه الازمة اصلاً نابع من التناقضات الحادة للراسمالية وفي مرحلتها المتقدمة الامبريالية وفشل النظام الراسمالي الطفيلي في ايجاد الحلول الجذرية لازماته الحتمية والمتكررة لأنها نابعة من الاساس الاقتصادي والاجتماعي لهذا النظام الطبقي، النظام البرجوازي ، وان افضل اسلوب من وجهة نظر المنظرين البرجوازين من الخروج من الازمات هو اشعال الحروب غير العادلة ضد البلدان المناهظة لنهج الامبريالية الاميركية وحلفائها، انه نظام متعطش للحروب من اجل تصريف جزء من ازمته العامة وتعظيم الربح لصالح الاوليغارشية المافيوية الحاكمة.

2- ان الفاشية والنيوفاشية والنازية والنيونازية والليبرالية والنيوليبرالية والعنصرية والارهاب، هذه المفاهيم تشكل اوجه مختلفة لعملة واحدة وهي نابعة من جوهر الراسمالية وهي معادية للشيوعية بالدرجة الاولى ، انها وجه واحد وجوهر واحد ولها هدف واحد يكمن في معاداة الشيوعية كخصم رئيس لها، هذه هي امراض، افرازت نابعة من الراسمالية اي هي نابعة من طبيعة المجتمع الطبقي المجتمع البرجوازي اي من الراسمالية وخاصة في مرحلتها المتقدمة الامبريالية. سؤال مشروع؟ من صنع الارهاب؟ ومن اسس تنظيم القاعدة، تنظيم داعش وأخواتها الارهابية، ومن دعم واسند حركة طالبان الأفغانية التي تميزت باسلوب القرون الوسطى. ان جميع هذه التنظيمات الإرهابية وجدت من اجل تحقيق اهداف محددة تخدم الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية بدليل انفقت اميركا نحو 5 ترليون دولار أمريكي في افغانستان، واكثر من3 ترليون دولار أمريكي في منطقة الشرق الأوسط وحصة الاسد من هذا الانفاق في العراق المحتل اليوم. ماذا حصلت الشعوب العربية من ما يسمى بالربيع اللاعربي وماذا حصل الشعب الافغاني من الاحتلال الامريكي، لم تحصل هذه الشعوب وغيرها الا على الفوضى المنظمة وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والامني والعسكري، وتكريس التبعية والتخلف ونهب ثرواتهم، وتم ويتم ذلك تحت شعارات وهمية وكاذبة وخادعة ومشوهه ومنها الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير وغيرها من الخزعبلات الاخرى.

3- يعيش العالم اليوم وخاصة في العالم الراسمالي ازمة ايديولوجية واقتصادية واجتماعية ومالية وحتى اخلاقية، ومنها مثلاً :المثيلين وبشكل علني وقانوني؛في بعض الدول الأوروبية، ومنها اوكرانيا ، تفشي فيروس المخدرات وبشكل علني وكذلك النموذج الاميركي في الديمقراطية ، ومن خلال تنافس الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول السلطة انها تجربة ديكتاتورية الحزب الواحد بدليل ، يصف بايدن الرئيس الامريكي، بان ترامب هو فاشي - شبه فاشي ، هذا ما يحدث الان في اميركا التي تريد نشر نموذج ديمقراطيتها في العالم ما بالك ما يحدث في المانيا وفرنسا وبريطانيا.... اليوم. ان الازمة التي يعيشها العالم الراسمالي اليوم لا تختلف عن ازمة الثلاثينات من القرن الماضي والتي سببت بصعود النازية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي للسلطة وبشكل (( ديمقراطي)) وبسبب صعود النازية الالمانيه - هتلر وبدعم من الراسمال الاميركي والبريطاني... لهتلر تم اشعال الحرب العالمية الثانية وكانت كارثية النتائج وخاصة على الشعب السوفيتي الذي قدم ما بين 27-30 مليون شهيد وتم دحر النازية الالمانيه في عقر دارها من قبل الجيش الاحمر السوفيتي بقيادة ستالين العظيم.

4- اليوم يواجه العالم الراسمالي ازمات عديدة ومنها ازمة الطاقة ازمة مالية واقتصادية واجتماعية وكذلك ازمة غذائية، ازمة الكهرباء والماء ناهيك عن الأزمات الاخرى ،...، ان هذه الازمات تتفاقم في دول المركز وغالبية دول الاطراف وانعكاس ذلك على شعوب العالم، ناهيك عن تفاقم التناقضات داخل دول المركز وغالبية دول الاطراف ، وهذه الازمة، وهذه التناقضات في الغرب الامبريالي بزعامة واشنطن ولندن... ساعدت وتساعد على نمو الاتجاهات النيونازية والنيوفاشية في دول المركز وبعض دول الاطراف، ويتم استخدام الحرب الاوكرانية ضد شعب الدونباس والشعب الروسي وعبر الدعم اللامحدود من قبل دول الناتو سواء بشكل علني او اشبه علني بالمال والسلاح والخبراء العسكريين والارهابيين والمرتزقة الاجانب والمعلومات العسكرية للجيش الاوكرايني، ودعم واسناد الكتائب النيونازية ومنها ازوف وايدار والقطاع الايمن والقوى القومية الاوكرانية المتطرفة والبنديرين، هذه قوى نيونازية نيوفاشية وارهابية ساندة وداعمة للنظام الارهابي الحاكم اليوم في اوكرانيا. ان السياسة المتبعة من قبل لندن وواشنطن وبون وباريس والناتو ودول الاتحاد الأوروبي الداعمة للنظام النيوفاشي - النيونازي في اوكرانيا قد وصلت إلى طريق مسدود وانعكس ذلك سلباً على شعوب دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأميركا وخاصةً فيما يتعلق بارتفاع جنوني لأسعار السلع الغذائية والدوائية والخدمات وخاصة اسعار الغاز والنفط والبنزين فارتفع سعر الغاز الى اكثر من 3500 دولار لكل م3 بعد ان كان سعره يتراوح ما بين 250-300 دولار أمريكي ويتوقع ان يصل نهاية هذا العام وفي استمرار الحرب الاوكرانية ودعم الغرب الامبريالي لها الى اكثرمن 5000 دولار أمريكي وفق تقديرات الخبراء وهذا حتماً سوف يحدث شتاء قارص وبشكل مرعب ومخيف وكارثي للغالبية العظمى من مواطني دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأميركا وفرنسا وألمانيا.....

5- ان خطر ما تم ذكره اعلاه هو يمكن ان يساعد على صعود النيونازية والنيوفاشية في اوربا سواء عبر مسرحية الانتخابات البرلمانية اوغيرها وان تم ذلك فان خطر اندلاع الحرب الكونية الثالثة سيكون واقعي وممكن والأخطر في ذلك هو احتمال استخدام السلاح النووي، فهو غير مستبعد اصلاً من ان يتم استخدامه بناء على تصريحات كبار المسؤولين العسكريين في اميركا وبريطانيا وفرنسا وووو،.ان توتر العلاقات الاقتصادية والعسكرية بين روسيا الاتحادية واميركا وحلفائها والناتو حول الحرب الاوكرانية ضد الدونباس، وتوتر العلاقات بين جمهورية الصين الشعبية وأميركا وحلفائها حول تايوان، ناهيك عن توتر الوضع في منطقة الشرق الأوسط...، كل ذلك يمكن ان يخلق المقدمات الاقتصادية والعسكرية لاندلاع الحرب الكونية الثالثة وهذه الحرب ان اندلعت سوف تحرق الاخضر واليابس كما يقال ولن يربح احداً فيها. ان من يتحمل المسؤولية الاولى في حالة اندلاع الحرب الكونية الثالثة هي اميركا وحلفائها والناتو. احذروا خطر اندلاع الحرب الكونية. 



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : قراءة في اهمية وتحديد المفهوم العلمي للمصطلحات :: الاشتراك ...
- احذروا خطر الليبرالية، مفهومها، اشكالها ونتائجها
- : نظرة من الداخل : اوكرانيا من (( الاستقلال)) الى المستعمرة ...
- : سؤال مشروع؟ الى القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي
- : وجهة نظر :: النظام الحاكم في العراق وازمته العامة :: والخر ...
- : كارثة في عدم استخدام المصطلحات السياسية بشكل سليم
- : دور القائد في الحرب العادلة -- ستالين انموذجا
- : ازدواجية المعايير وازمة الاقتصاد الراسمالي :: الدليل والبر ...
- :: افضلية وفاعلية وانسانية الاشتراكية على الرأسمالية: الاتحا ...
- : احذروا الخطر الداهم :: خطر الحرب النووية العالمية
- من يقف وراء اغتيال العملة الوطنية الدينار العراقي لماذا وما ...
- : وجهة نظر :؛ احذروا وادركوا الخطر ياقادة النظام الحاكم في ا ...
- : وجهة نظر :: حول الحرب
- : مشكلة النظام الحاكم في العراق والخروج من المأزق :: الواقع ...
- : خصخصة الارض في اوكرانيا والخطر على الشعب الاوكرايني
- : بعض اخطر نتائج الاحتلال الامريكي للعراق لغاية اليوم
- : بزنس الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية :: الدل ...
- : ردود على ملاحظات السيد لبيب سلطان !!
- : وجهة نظر :: هل الانتخابات البرلمانية المقبلة حلاً؟
- : انتصار الشعوب حتمية تاريخية -- الشعب السوفيتي انموذجا. .


المزيد.....




- اقتحام الكونغرس: إدانة أعضاء من -حراس القسم- اليمينية بتهمة ...
- وسائل إعلام: اليابان تعتزم شراء 500 صاروخ -توماهوك- من واشنط ...
- البنتاغون يعلن صفقة محتملة لبيع أنظمة مضادة للمسيّرات إلى قط ...
- البنتاغون يحذر من أن حجم الترسانة النووية للصين سيزداد بأكثر ...
- -عرين الأسود- تصدر بيانا شديد اللهجة وتعلن الأربعاء يوم غضب ...
- الولايات المتحدة..إدانة قائد ميليشيا أميركية يمينية بالتمرد ...
- قديروف: عار على شخصية دينية مشهورة ألا تعرف موقف المسلمين من ...
- وزير الخارجية الهنغاري يدعو -الناتو- للحفاظ على قنوات الاتصا ...
- تونس.. حكم بالسجن سنة بحق صحافي رفض الكشف عن مصادره
- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : احذروا خطر تنامي ازمة الحرب وأثرها عالميا ً