أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر :: النظام الحاكم في العراق وازمته العامة :: والخروج من المأزق














المزيد.....

: وجهة نظر :: النظام الحاكم في العراق وازمته العامة :: والخروج من المأزق


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7372 - 2022 / 9 / 15 - 13:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** هل يعلم قادة نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي الحاكم من الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية جميعهم وبدون استثناء (حزب، كتلة... من اقصى الى اقصىاها) هم لا يمثلون الا 1 بالمئة من مجموع سكان العراق، اما ال99 بالمئة فهم خارج اطار التنظيم السياسي لجميع الاحزاب العراقية. هذه هي الحقيقة الموضوعية. وهنا اقصد الأحزاب السياسية جميعها وبمفهوم الحزب السياسي وفق هيكلية التنظيم الحزبي، وان الغالبية العظمى من هذه الاحزاب ليس لديها برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي تعمل عليه، اما جماهيرها اما تدين باسم الولاء الطائفي، القومي، الديني، وقلة جداً من الاحزاب السياسية في العراق تمتلك برامج سياسية واقتصادية واجتماعية وهي الاحزاب التقدمية واليسارية.. ، وان وزنها الحقيقي في المجتمع العراقي ضئيل جداً وهذا له اسباب عديدة داخلية وخارجية.

** ان القوى والأحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم في الحكم تخضع سواء بشكل مباشر اوغير مباشر للقوى الاقليمية والدولية ولا تمتلك حرية اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي والعسكري والامني المستقل، اي انها احزاب فاقدة للإرادة السياسية وهذه هي اسوأ واخطر نتيجة للاحتلال من قبل القوى الاقليمية والدولية للشعب العراقي وقواه السياسية.

** اذا لم تتحرر هذه الاحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم في الحكم، اي يتحرر قادة المكونات الطائفية الثلاثة بشكل عام والشيعية بشكل خاص وكذلك بقية الاحزاب السياسية الاخرى من هيمنة ونفوذ العامل الخارجي والمتمثل بالقوى الاقليمية والدولية وبشكل كامل وحقيقي، فان الشعب العراقي سيبقى يدور في حلقة مفرغة لها بداية وليس لها نهاية، ومن هنا ينشأ الخطر الحقيقي على العراق المحتل اليوم ارضا وشعباً وثروةَ، فجميع السيناريوهات السوداء قابلة للتحقيق بفعل العامل الخارجي، ومنها، اشعال الحرب الاهلية تقسيم العراق اي اختفائه من الخارطة الجغرافية - السياسية كدولة موحدة وغيرها من السيناريوهات السوداء.

** ان الغالبية العظمى من الشعب العراقي منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم على سبيل المثال لم تحصل الا على الاتي :: تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليم والصحة وتعمق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة الاوليغارشية الحاكمة اليوم في العراق وتنامي معدلات المديونية الداخلية والخارجية وتدهور الدخل الحقيقي ل99بالمئة من ابناء الشعب العراقي واغتيال العملة الوطنية الدينار لصالح الدولار الأمريكي وهذا شيئ مخطط له وبدقة عالية جداً من قبل المتنفذين في رسم السياسة النقدية والمالية وهذه القوى تنفذ توجيهات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لسحق الفقراء والمساكين والمضطهدين والموظفين والمتقاعدين والكسبة والتجار....، -عملية غسيل الأموال العامة وتهريبها للخارج،واختلفت التقديرات حول هروب راس المال الوطني العراقي ما بين 600-800 مليار دولار أمريكي وهناك تقديرات اخرى تؤكد اكثر من ذلك ناهيك عن غياب كارثي للخدمات الإنسانية وخاصة الكهرباء والماء الصالح للشرب، اذ تم انفاق على قطاع الكهرباء من عام 2003 ولغاية اليوم اكثر من 80 مليار دولار والشعب العراقي يعاني من ازمة، غياب الكهرباء، هل هذا منطقي ومعقول ياقادة نظام المحاصصة؟

** ما هو الحل؟، وما العمل؟
## تؤكد التجربة بما لا يقبل الشك ان نظام الحكم اي نظام المحاصصة منذ عام 2003 ولغاية اليوم قد فشل فشلاً ذريعا في ادارة الدولة العراقية ، وان اهم سمات نظام المحاصصة تكمن في اشتداد التنافس بين قادة المكونات الطائفية الثلاثة حول تقاسم كعكة السلطة وثروة الشعب العراقي وتحقيق مصالحهم ومصالح احزابهم بالدرجة الأولى ، ناهيك عن غياب الثقة بين قادة نظام المحاصصة بعضهم مع البعض الاخر سواء داخل كل مكون طائفي او بين قادة المكونات الطائفية الثلاثة وووو.

## نعتقد أن المخرج الوحيد والجذري لانهاء الازمة العامة في المجتمع العراقي والخروج من المأزق هو التخلي الكامل شكلاً ومضمونا عن اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث الا وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز والمدعوم اقليميا ودولياً وكتابة دستور جديد واقرار مرحلة انتقالية لاتقل عن خمسة سنوات تقوم الحكومة العراقية الجديدة بتنفيذ المهام الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والامنية والعسكرية والخدمات للشعب العراقي وان لا تتدخل جميع الاحزاب والكتل والتيارات السياسية في شؤون الحكومة العراقية الجديدة والعمل على استقلالية القضاء وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للقضاء وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق من قبل القوى الاقليمية والدولية وحل جميع الميليشيات المسلحة التابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة، وان يتم دعم شعبي حقيقي للحكومة وبعد انتهاء المرحلة الانتقالية يتم استفتاء شعبي ديمقراطي على طبيعة النظام السياسي اللاحق رئاسي، برلماني والشعب هو صاحب القرار النهائي في ذلك ويتم ذلك تحت اشراف الامم المتحدة. المستقبل القريب سيكشف لنا مفاجآت كثيرة حول ذلك؟

اب - 2022



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : كارثة في عدم استخدام المصطلحات السياسية بشكل سليم
- : دور القائد في الحرب العادلة -- ستالين انموذجا
- : ازدواجية المعايير وازمة الاقتصاد الراسمالي :: الدليل والبر ...
- :: افضلية وفاعلية وانسانية الاشتراكية على الرأسمالية: الاتحا ...
- : احذروا الخطر الداهم :: خطر الحرب النووية العالمية
- من يقف وراء اغتيال العملة الوطنية الدينار العراقي لماذا وما ...
- : وجهة نظر :؛ احذروا وادركوا الخطر ياقادة النظام الحاكم في ا ...
- : وجهة نظر :: حول الحرب
- : مشكلة النظام الحاكم في العراق والخروج من المأزق :: الواقع ...
- : خصخصة الارض في اوكرانيا والخطر على الشعب الاوكرايني
- : بعض اخطر نتائج الاحتلال الامريكي للعراق لغاية اليوم
- : بزنس الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية :: الدل ...
- : ردود على ملاحظات السيد لبيب سلطان !!
- : وجهة نظر :: هل الانتخابات البرلمانية المقبلة حلاً؟
- : انتصار الشعوب حتمية تاريخية -- الشعب السوفيتي انموذجا. .
- : جريمة نيونازية ضد الشعب الدونباسي :: الدليل والبرهان
- : وجهة نظر :: العراق الى اين؟
- : جريمة هيروشيما وناغازاكي /جريمة نكراء (بمناسبة الذكرى ال 7 ...
- : خسائر مرعبة في حرب غير عادلة
- : حول عداء الغرب الامبريالي للشعب الروسي - السوفيتي :: بعض ا ...


المزيد.....




- أمريكا توافق على بيع نظام مضاد للطائرات بدون طيار لقطر بمليا ...
- إدانة مؤسس -حراس القسَم- بتهمة التمرد في قضية اقتحام الكونغر ...
- اقتحام الكونغرس: إدانة أعضاء من -حراس القسم- اليمينية بتهمة ...
- وسائل إعلام: اليابان تعتزم شراء 500 صاروخ -توماهوك- من واشنط ...
- البنتاغون يعلن صفقة محتملة لبيع أنظمة مضادة للمسيّرات إلى قط ...
- البنتاغون يحذر من أن حجم الترسانة النووية للصين سيزداد بأكثر ...
- -عرين الأسود- تصدر بيانا شديد اللهجة وتعلن الأربعاء يوم غضب ...
- الولايات المتحدة..إدانة قائد ميليشيا أميركية يمينية بالتمرد ...
- قديروف: عار على شخصية دينية مشهورة ألا تعرف موقف المسلمين من ...
- وزير الخارجية الهنغاري يدعو -الناتو- للحفاظ على قنوات الاتصا ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر :: النظام الحاكم في العراق وازمته العامة :: والخروج من المأزق