أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ازهر عبدالله طوالبه - مَن يفشَل في بناء الإنسان حتمًا سيفشَل في بناءِ العِمران.














المزيد.....

مَن يفشَل في بناء الإنسان حتمًا سيفشَل في بناءِ العِمران.


ازهر عبدالله طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 7372 - 2022 / 9 / 15 - 15:08
المحور: المجتمع المدني
    


بئسَت وانحدَرت مِن على سُلَّم الحضارة، كُل تلكَ الأوطان التي تحوَّلَت إلى سوقٍ كبير، رجاله يبّرعونَ بتجارةِ الأزمات، متفوِّقونَ بالتّباكي على أحوالِ الوطَن، وبكُلّ هلاسةٍ يتصيَّدونَ في الماءِ العكِر.

فهذا زمنٌ تغيَّرَ فيهِ مفهوميّ "الوطن" و "المواطنَة" . حيث أنَّهُما مفهومانِ ‏سُلِبا مِن أصّلِيهما، وفي بلادٍ نُسيَت رائحة تُرابها، رُميا على قارعةِ طريقٍ يمرُّ منهُ "تٌجّار الأزمات"..ولا شكَّ بأنَّهما قَد أصبحا بلا رئةٍ يتنفّسانِ منها، وقَد جُرِّدا مِن ماهيَتِهما.

هذا زمنٌ بخس، انقلَبَت فيه ثقافَة الاحترام، واتّسَعَت المسافة بيَن مَن همّهم الوطَن، ومَن ‏همّهم مصالِحُهم، وارتفعَ حجم التّحويلات الدولاريّة - نسبة للدولار- إلى حساباتهم التي تتنكّر لأوطانها.
هذا زمنٌ قذِر، تمكَّن فيه الأوباش مِن الوصولِ للحُكم، وتمكَّن بهِ الجهلَة والعابثونَ بمصائرِ النّاس، مِن السيطرةِ على السُلطات، وقوّضوا كُلّ شيءٍ لا يصبّ في صالحهم.

‏هذا زمنٌ أصبَحت فيه الأوطانُ مَسرحًا للعبثيّةِ، وملهًا لأربابِ المال، وحديقةً يتراكَض بينَ زهورها ثُلّة مِن صبيانٍ قُلِّدوا مناصبًا، لا يستحقّونها، وهي أكبَر منهُم ومِن تاريخ عوائلهم، كُلّها.
‏هذا زمنٌ تقولَبَت بهِ المفاهيم، وحُرِّفَت فيهِ المُعتقدات، وتشدَّقت بهِ القيادات الهشَّةُ، وأصبحَت، في قرارةِ نفسها، هي الزّعيم الأجدَر بالزّعامة.
فحتى مقوِّمات النّجاح والتطوّر، ما عادَت تلكَ المقوِّمات التي عرفناها. فقَد أصبحَت، اليوم، تتمثَّل ب:
- النّفاق
_ الكذِب
_كُثرَة المال

هذا زمنٌ طلَّت فيهِ حالَة اللّاوعي بالسّياسة مِن جُحورها، وضعُفَت فيه حالة عدَم القُدرَة على تكوينِ مكوّنات/جماعات سياسيّة قادِرة على مُقارَعة السُلطَة بالطريقة السياسيّة القويمة، التي تنقُلنا إلى الوطَن الذي نُريد، أو إن لَم نتمكّنَ مِن ذلك، على الأقل، أن نعودَ للوطَن الذي جُرِّدَ مِن كُلّ قِواه، مِن بعدِ ستينيّاتِ القرنِ الماضي... هذه الحالة، تُمكِّن السُلطة مِن تبديل حصانها في مُنتصفِ السّباق، وذلكَ لأنّها تعي جيدًا، أنَّ العبثيّة والتشظّي هُما ما يُحركان الشّعب. وبالنسبةِ للسُلطة، فإنّهُما مكامِن قوّة لها.

والحالتان آنفتا الذِكر، كانتا سببًا في تقسيمِ الوطن، وطننُا، وإدخالهِ في معمَعة ال"نحنُ" و"الهُم"، وجعلهِ وطنًا تصبّ كُلّ فوائدة وخيراتهِ في جُعبِ جماعةٍ لا تتجاوز نسّبتها ال1% مِن شعب هذا الوطَن. وأمّا ما تبقّى مِن الشّعب ليسَ لهُ أكثرَ مِن يكونَ متمتّعًا بفُتاتِ هؤلاء كلّما قدَّم لهُم الطّاعة، وأعلنَ الولاء المُطلَق لهُم.

فكانَت مِن أهمّ النتائجِ التي توصّل إليها الشّعبُ فيما يتعلَّق بمصيرِ هذه البِلاد، هو:

أنَّها بلادٌ مُتآكِلة، آيلةٌ للسُّقوط، وكُلّ ما فيها مِن ذَوات لا يستَطيعونَ أن يوقفوا سُقوطها..كيفَ سيحدُث هذا ونحنُ لا نراهُم إلّا عندَ الكوارِث، أو عندَ نجاحٍ - أيًّا كان هذا النّجاح- فرديّ، لَم يأتِ إلّا بسببِ قُدراتٍ عقليّةٍ وهبها الله لصاحبِ النّجاح، وليسَ بسببِ منظومةِ كاملة مُتكامِلة أوجدتها العقليّات التي لا يُمكنها أن تُفكِّرَ خارج الصندوق الذي وضِعَت بهِ.

المأساةُ ليسَت بانهيارِ العِمران، ولا بوقوعِ أيّ كارِثة ؛ لأنّ انهيارِ العِمرانِ و وقوع الكوارِث، أمران قَد يحدُثا دونما أن يكونَ هناكَ تقصيرًا مِن قبلِ مَن يقومونَ بإدارةِ الحُكومة التي لا تشبهنا. إذ أنّهُ ليسَ بالضّرورة أن يكونَ هناك علاقة ما بينَ الأمرين..وإنّما المأساةُ تكمُن في العقليّةِ التي لا تنظُر ل"المُتواجدينَ" على هذه الرُقعة البائسة إلّا على أنّهُم أرقامًا لا فائدة منها إلّا للإحصاء الذي مِن خلالهِ سيحصلونَ على القُروض والمِنح الخارجيّة، والتي ستدخُل حساباتهم الخاصّة، أو تُهرَّب للملاذات الآمِنة.

فكَم مِن كارثةٍ حدَثت في هذه البِلاد والمُتحكِّمون بمصائرِ العِبادِ دونما أيّ حَق، يُصرُّونَ على تنفيذِ خُططهم التي وضعوها بعقليّةٍ بائدة، لا يُمكِن أن تكونَ سببًا في نهوضِ ورفعةِ هذه البِلاد...

سيُهدَم/وسيُهدَّم بناء البَلد بأكملهِ، طالما أنّنا غيرَ قادرينَ على الحِفاظِ على الأرواح البشريّة، وطالما أنّنا لا ننظُر للمُتواجدينَ في هذه البِلاد، إلّا حينما نُريد تحقيق "شوينغ أوف" وتلميع صورتنا الإقليميّة والعالميّة، مِن خلال زيارتٍ لا يُمكِن أن تُغيّرَ الصورة النمطيّة التي أوجدتموها لأنفُسكُم.

لذا..اغضَبوا، وتحدّثوا عَن خُذلانهِم لكُم، وجرِّدوهُم مِن كُلّ قواهُم التي ما كانوا ليتمتّعوا بِها لولاكُم..همّشوهُم، وبلهجتنا القرَويّة "إزبلوهُم" وتعاملوا معهُم على أنَّهُم ليسوا بأكثر مِن خدَمٍ لكُم، تصدّوا لهُم، ولا تسمَحوا لهُم، بسبب قراراتهم الميّتة الرجعيّة، أن يُبدِعوا بقتلِكُم..
أنا أعلَم بأنَّ كُلّ الشتائم وسحائب اللّعنات التي تنسِجونها مِن مراراتكم وحنقكم عليهم، لا يُمكِن أن تكفي لإطفاء اللَّهب المُشتعِل في صدُوركُم، ولا بقادِرة على أن تُضمِّدَ جراحكُم التي هتَّكَت قلوبكُم.

وأخيرًا...أقول: مَن يفشَل في بناء الإنسان حتمًا سيفشَل في بناءِ العِمران.



#ازهر_عبدالله_طوالبه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كفاكُم طعنًا لخاصرة سوريا بإبعادها مِن عضويّة الجامعة العربي ...
- الثقافة والساحة الأدبيّة: لُعبة تصدُّر المشهد.
- عبيدُ الأمزجة ولسنا سلاطين الرأي العام
- شرعيّة الإنجاز وضياع الوطن
- رمضان، محطّة مُهمّة للتمرُّدِ على عِبادَة الشّهوات والرّغبات ...
- التديُّن الاجتماعيّ/التديُّن التقليديّ : أحد أهمّ أسباب تخلّ ...
- حرب أوكرانيا وروسيا: الإنسان هو الخاسِر الوحيد فيها.
- -حرب المعلومات أوسع نطاقًا من حرب العسكر-
- مجلس الأمن لا يملك مِن الأمر شيئا
- -الأفكار لا تُشخصَن، والاختلاف بالفكِر سبيل لتقدُّم الأُمم-
- نحن من نصنع طغاتنا
- شُهداء الوطن وأبناء الأصالة الوطنيّة.
- الإنسان وتغيُّر السّنين
- السُلطة التشريعيّة...ما بينَ الهدِم والبِناء
- تجّار الدّين يشترونَ الإستبداد.
- وصفي الماضي والحاضِر والمُستقبل..
- سياسة النُّخبة، أضاعَت البلاد وذهبَت بها إلى الهاوية.
- صراع الأقوى : الدولة ومراكز صُنع القرار
- حُزن العِراق، لا يشبههُ حُزن.
- استغلال حرب اليمن:الإمارات كمثال .


المزيد.....




- جسور جوية وفرق إنقاذ ومساعدات.. هبة دولية واسعة لإغاثة متضرر ...
- ارتفاع حصيلة القتلى من اللاجئين الفلسطينيين جراء زلزال سوريا ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يخشى اندلاع -حرب أوسع- جراء الصرا ...
- باكستان تقدّم مساعدات إغاثة لسورية بعد الزلزال
- الأمم المتحدة: 289 يمنيا أصيبوا بانفجار ألغام?? وذخائر بمحاف ...
- مصادر سورية تنفي مزاعم نتنياهو عن طلب تقدمت به من الكيان الإ ...
- مخاوف متزايدة على حياة فرنسيين معتقلين في إيران
- غزة: شقيقتان في خطر بعد إعادتهما إلى والدهما
- لبنان يرفض الزواج المدني ويُعرّض الأطفال للخطر
- فلسطين تبعث برسائل للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن الجرائم ال ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ازهر عبدالله طوالبه - مَن يفشَل في بناء الإنسان حتمًا سيفشَل في بناءِ العِمران.