أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - الحركة الشعبية - بيان للرأي العام














المزيد.....

الحركة الشعبية - بيان للرأي العام


سعد محمد عبدالله
- شاعر وكاتب سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 7369 - 2022 / 9 / 12 - 22:47
المحور: الصحافة والاعلام
    


الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال/ الجبهة الثورية

الحركة الشعبية: نتمسك باتفاق جوبا لسلام السودان وعدم العودة للحرب وعودة النازحيين واللاجئين إلي مناطقهم.
علاقتنا أو تحالفنا مع أي مكون سياسي أو تحالف أو حكومة تعتمد علي موقفهم من إتفاق جوبا لسلام السودان.
تأكيداً لموقفنا السابق ما حدث في ٢٥ أكتوبر من العام الماضي إنقلاب وإعتمدنا مع حلفائنا في الجبهة الثورية مبداء الحوار "السوداني سوداني" لحل الأزمة السياسية والدستورية في البلاد ولنا مبادرة في ذلك.
سنبعث بوفود سياسية عالية التمثيل للولايات والأقاليم للإلتقاء بكادر وعضوية الحركة الشعبية لمناقشة القضايا التنظيمية ووضع الحلول اللازمة لذلك.
جارٍ بحث الترتيبات المرتبطة بعقد المؤتمر القومي الإستنائي للحركة الشعبية وسيعقد المؤتمر في نهاية هذا العام.
الحركة الشعبية تبعث رسائل الشكر والتقدير لأصدقائها وحلفائها من القوى السياسية الحية علي التهنئة بمناسبة نجاح إجتماعات مجلسها القيادي القومي.

خلصت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال/ الجبهة الثورية من إجتماعات مجلسها القيادي القومي التي إنعقدت بالخرطوم في الفترة من الخامس إلي الثامن من سبتمبر الجارٍ، وضمت الإجتماعات رؤوساء وممثلي الحركة بالأقاليم والولايات وشاغلي المواقع التنفيذية في المركز والأقاليم/الولايات، وقد خاطب الإجتماع رئيس الحركة الشعبية القائد/ مالك عقار، وقدم تنويراً ضافياً حوى العديد من القضايا السياسية والتنظيمية وقضايا اللاجئين والنازحين والأزمة الإنسانية، كما قدم المجتمعون تنويراً عن الأداء السياسي والتنفيذي من مواقعهم المختلفة.
الحركة الشعبية: تتقدم بصوت شكر للحلفاء والأصدقاء من القوى السياسية، الذين بعثوا لها بالتهنئة والمباركة لنجاح إجتماعتها، والحركة الشعبية مقبلة علي مرحلة جديدة وهي أكثر قوةً و تماسكاً من أي وقت مضى لتماسكها الداخلي ووضوح خطها السياسي والتنظيمي.

الحركة الشعبية تود أن تؤكد الآتي:

أولاً: تمسكها باتفاق السلام وعدم العودة إلي الحرب وعودة النازحيين واللاجئين إلي مناطقهم الأصلية بعد توفر المقومات الضرورية لذلك، وإعتماد مبداء العلاقة مع أي تنظيم سياسي أو تحالف أو حكومة يعتمد علي موقفهم من إتفاقية جوبا لسلام السودان كحزمة متكاملة دون أي تجزئة.
ثانياً: تأكيد موقف الحركة الشعبية السابق منذ ٢٥ أكتوبر من العام الماضي أن ما حدث هو إنقلاب ونتج عنه أزمة سياسية ودستورية في البلاد، وإعتمدت الحركة الشعبية مع حلفائها في الجبهة الثورية مبداء "الحوار السوداني سوداني" دون التقليل من خيارات الآخرين وفي ذلك قدمت الحركة الشعبية وحلفائها في الجبهة الثورية مبادرة لحل الأزمة.
ثالثاً: تشيد الحركة الشعبية بدور المسهليين والمجتمع الدولي في سعيهم للتيسير والتسهيل بين الفرقاء السودانيين من أجل الوصول لحل ينهي الأزمة، وندعوا كل الأطراف للتحلي بالروح الوطنية وتوفر الإرادة السياسية الحقيقية للوصول لحل سياسي يجنب البلاد مخاطر الإنزلاق الي اتون الفوضي والحرب الأهلية.
رابعاً: الحركة الشّعبية ستبعث وفود سياسية عالية التمثيل إلي كل ولايات وأقاليم السودان المختلفة للإلتقاء بكادر وعضوية الحركة الشعبية لمناقشة القضايا التنظيمية ووضع الحلول اللازمة لها.
خامساً: سيعقد المؤتمر القومي الإستثنائي في نهاية هذا العام بغية ترتيب البيت الداخلي للحركة الشعبية.

الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال/ الجبهة الثورية
12 سبتمبر 2022م
دار الحركة الشعبية - الخرطوم



#سعد_محمد_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قضايا السلام والتحول السياسي الديمقراطي
- تعليقاً لإجتماعات المجلس القيادي القومي
- الذكرى الـ(6) لرحيل القائد وليام قوبيك
- بيان: الحركة الشعبية - ولاية سنار
- تعليق حول إنتخابات دولة أنغولا
- زيارة وفد السودان لجنوب السودان
- ساليف: مقطع جديد من لحون الوحدة
- حلقات تحرير الرؤية والتنظيم
- تعليقاً للمعادلة السياسية ومعضلة الإستعلاء والإستعداء
- تعليقاً حول متطلبات إصلاح خط الدولة وتصحيح الخطاب السياسي
- تعليقاً حول رسائل القائد مالك عقار وتطورات المشهد السياسي ال ...
- تعليقاً حول إنعقاد الإجتماع الفني للحوار المباشر ومواقف الجب ...
- تعليقاً حول الراهن السياسي وتصريح القائد مالك عقار
- زيارة القائد/ جيمس واني إيقا للخرطوم
- تعليقاً حول حوار الأسافير بخصوص الحوار السوداني
- تعليقاً لتصريح الجبهة الثورية عقب قرارات مجلس الأمن والدفاع
- تعليق حول مخرجات مالابو
- تعليق حول قِمّم مالابو
- تعليقاً لمستجدات المشهد السوداني
- تعليقاً لإحاطة السيد/فولكر بيرتس رئيس بعثة الأمم المتحدة الم ...


المزيد.....




- الصين تعمل على فهم الظروف والتحقق من تفاصيل منطاد صيني مزعوم ...
- 10 وظائف يتوقع تصدرها قائمة الأسرع نموا بأمريكا خلال العقد ا ...
- لافروف: الغرائز الاستعمارية لم تختف لدى الغرب وجرائمه لا تسق ...
- لولا دا سيلفا: بولسونارو خطط لمحاولة الانقلاب
- البيت الأبيض: مباحثات هاتفية بين بايدن والسوداني تناولت عدة ...
- -بعد تلقيه تهديدات-.. فريق -جعفر توك- يلغي التصوير ويغادر ال ...
- عزل إلهان عمر من لجنة مهمة بالكونغرس بسبب تصريحات معادية للس ...
- قراءة في لقاء شكري ولافروف في موسكو.. أين التقت مصر وروسيا؟ ...
- وسائل إعلام: زيلينسكي يفرض -الألوان- على ضيوفه الكبار
- لون بشرتها هو السبب ولا علاقة للسامية.. ديمقراطيات ينتقدن ...


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعد محمد عبدالله - الحركة الشعبية - بيان للرأي العام