أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 96















المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 96


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7357 - 2022 / 8 / 31 - 14:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ضياء الشالقرآن محاولة لقراءة مغايرة 96
[email protected]
شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لا إِلاهَ إِلّا هُوَ وَالمَلائِكَةُ وَأُلُوا العِلمِ قائِمًا بِالقِسطِ لا إِلاهَ إِلّا هُوَ العَزيزُ الحَكيمُ (18)
أن يستدل على وجود الله ووحدانيته بأدلة عقلية أو ما سواها، فأمر مقبول، سواء كانت تلك الأدلة مقنعة للآخرين، أو غيرمقنعة، لكن أن يتكرر في القرآن بأن الله يشهد على وجوده ووحدانيته كما في هذه الآية، أو أن يشهد لنبيه المفترض أنه هو الذي أنزل عليه الكتاب الذي يتلوه على الناس، فلا يمكن فهم قيمة هذه الشهادة. إذا كان الله سيشهد على صدق كل ذلك ما بعد الموت، فهي حجة آنئذ، ولا يمكن أن تقبل حجة على من ألقيت عليه شهادة بأثر رجعي، فيحاسب ويعاقب بموجبها، لعدم ترتيبه الأثر على الشهادة في وقت سابق لحصولها. ثم كيف تكون شهادة الملائكة حجة علينا، ونحن لا نعلم أصلا بوجودهم، وحتى الذي آمن بوجودهم، فكيف له سماع شهادتهم في عالم الشهادة أي عالم المادة أو العالم المحسوس، وهم كائنات غيبية، لن يراها، مع افتراض وجودها إلا في عالم ما وراء الطبيعة، الذي سيقبل عليه بعد موته؟ أما شهادة أولي العلم، فالذين يعدون عند البعض أولي علم، هم عند غيرهم ليسوا كذلك، ثم إذا سلمنا بكونهم أولي علم، فهناك أولو علم آخرون لا يشهدون بما يشهدون به، أو يشهدون بنفيه.
إِنَّ الدّينَ عِندَ اللهِ الإِسلامُ وَمَا اختَلَفَ الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ إِلّا مِن بَعدِ ما جاءَهُمُ العِلمُ بَغيًا بَينَهُم وَمَن يَّكفُر بِآياتِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ سَريعُ الحِسابِ (19)
اختلف المفسرون بما هو مقصود بالإسلام هنا، فبعضهم ذهب إلى تفسيرها بالمعنى اللغوي والعرفاني، أي كل من أسلم لله، بقطع النظر عن الدين الذي اقتنع به واعتنقه وجسد من خلاله إسلامه لله، ومنهم من فسرها بوجوب انتمائه إلى الدين الذي جاء به محمد، بحيث حتى لو أخذ هؤلاء بالمعنى اللغوي والعرفاني الذي مرت الإشارة إليه للإسلام، فإن الإسلام لله لا يتم بتمامه وكماله إلا بالإيمان بأن محمدا رسول الله والقرآن كتاب الله والإسلام دين الله. أما قضية اختلاف أتباع الديانات الكتابية السابقة للإسلام، وأهمهما اليهودية والمسيحية، الذي حصل بعدما جاءهم العلم عبر الوحي، وبالرغم من هذا العلم الذي جاءهم، فيوعز سببه القرآن إلى ما حصل من بغي بينهم، أي بغي بعضهم على البعض، ليس بين الأديان المحتلفة بل حتى داخل كل دين، مع العلم إن فريقا من المفسرين فسروا البغي بالحسد بينهم، وهذا التفسير لا يمكن أن يكون مقبولا، إلا إذا اعتبروا الحسد دافعا للبغي، وواضح الفرق بين تفسير معنى مصطلح ما، وبين أسباب ظهور الظاهرة التي يعبر عنها المصطلح. المهم هذا الذي يشير إليه القرآن تكرارا فيما حصل من اختلاف بين أهل الكتاب، هو ما حصل بمثله بين المسلمين، وقد تنبأ مؤسس الإسلام نفسه بذلك، بل هناك في القرآن إشارة إلى أن ذلك سيحصل. يبقى كله ممكنا، مهما رجح المفسرون هذا أو ذاك المعنى، أو احتملوا أكثر من معنى. لكن يبقى الكفر، كما أشرت في هذه القراءة للقرآن وما سأشير إليه، ليس إلا عدم الإيمان، وعدم الإيمان بأمر يعتقد أنه يمثل الحقيقة، ليس مما يجوز العقاب عليه، لأن أغلب الناس يرثون انتماءاتهم الدينية، أو يكونون غير قادرين على أن يقتنعوا بما يعتقد أنه يمثل الحقيقة، وهذا يمتنع على الله العادل عدلا مطلقا أن يعاقب عليه.
فَإِن حاجّوكَ فَقُل أَسلَمتُ وَجهي للهِ وَمَنِ اتَّبَعَني وَقُل لِّلَّذينَ أوتُوا الكِتابَ وَالأُمّيينَ أَأَسلَمتُم فَإِن أَسلَموا فَقَدِ اهتَدَوا وَّإِن تَوَلَّوا فَإِنَّما عَلَيكَ البَلاغُ وَاللهُ بَصيرٌ بِالعِبادِ (20)
هذه الآية ترجح إن المعنى المقصود بالإسلام في الآية التي قبلها، هو اعتناق الدين الذي جاء به محمد، الذي لا يكون الإسلام لله إلا بالتسليم بصدق دعوة ودين محمد وصدق القرآن. فطلب الله من نبيه محمد حسب هذه الآية أن يسأل أهل الكتاب عما إذا كانوا قد أسلموا، بحيث يكونون قد اهتدوا لو أجابوا بالإيجاب، بكل تأكيد لا يعني قبول جوابهم لو كان نعم أسلمنا لله، ولكننا وجدنا إسلامنا له في الالتزام بديننا وعدم التحول إلى دينكم، لانهم عندئذ ما كانوا سيعتبرون قد أسلموا واهتدوا وفق معايير الإسلام. وعدم إيمانهم بالإسلام يعني عدم إسلامهم لله حق الإسلام، وعدم اهتدائهم، بل يعني توليهم وإعراضهم عن الحق. ولكن مع هذا تعد هذه الآية من الآيات المتسامحة، حيث يقول الله لمحمد حسب القرآن أن مهمتك وأداءك لواجبك المكلف به من الله منحصر في البلاغ. لكننا سنجد آيات تنفي هذا التسامح. واختلف المفسرون أي من الآيات هي المعول عليها، المتسامحة، لأنها تمثل القاعدة والأصل والجوهر، أم غير المتسامحة لأنها نسخت الأولى بعدما أصبح عود الإسلام قويا، ولم يعد بحاجة إلى التسامح الذي اعتمده وقت ضعفه وقلة أتباعه.
كرجي
[email protected]
شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لا إِلاهَ إِلّا هُوَ وَالمَلائِكَةُ وَأُلُوا العِلمِ قائِمًا بِالقِسطِ لا إِلاهَ إِلّا هُوَ العَزيزُ الحَكيمُ (18)
أن يستدل على وجود الله ووحدانيته بأدلة عقلية أو ما سواها، فأمر مقبول، سواء كانت تلك الأدلة مقنعة للآخرين، أو غيرمقنعة، لكن أن يتكرر في القرآن بأن الله يشهد على وجوده ووحدانيته كما في هذه الآية، أو أن يشهد لنبيه المفترض أنه هو الذي أنزل عليه الكتاب الذي يتلوه على الناس، فلا يمكن فهم قيمة هذه الشهادة. إذا كان الله سيشهد على صدق كل ذلك ما بعد الموت، فهي حجة آنئذ، ولا يمكن أن تقبل حجة على من ألقيت عليه شهادة بأثر رجعي، فيحاسب ويعاقب بموجبها، لعدم ترتيبه الأثر على الشهادة في وقت سابق لحصولها. ثم كيف تكون شهادة الملائكة حجة علينا، ونحن لا نعلم أصلا بوجودهم، وحتى الذي آمن بوجودهم، فكيف له سماع شهادتهم في عالم الشهادة أي عالم المادة أو العالم المحسوس، وهم كائنات غيبية، لن يراها، مع افتراض وجودها إلا في عالم ما وراء الطبيعة، الذي سيقبل عليه بعد موته؟ أما شهادة أولي العلم، فالذين يعدون عند البعض أولي علم، هم عند غيرهم ليسوا كذلك، ثم إذا سلمنا بكونهم أولي علم، فهناك أولو علم آخرون لا يشهدون بما يشهدون به، أو يشهدون بنفيه.
إِنَّ الدّينَ عِندَ اللهِ الإِسلامُ وَمَا اختَلَفَ الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ إِلّا مِن بَعدِ ما جاءَهُمُ العِلمُ بَغيًا بَينَهُم وَمَن يَّكفُر بِآياتِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ سَريعُ الحِسابِ (19)
اختلف المفسرون بما هو مقصود بالإسلام هنا، فبعضهم ذهب إلى تفسيرها بالمعنى اللغوي والعرفاني، أي كل من أسلم لله، بقطع النظر عن الدين الذي اقتنع به واعتنقه وجسد من خلاله إسلامه لله، ومنهم من فسرها بوجوب انتمائه إلى الدين الذي جاء به محمد، بحيث حتى لو أخذ هؤلاء بالمعنى اللغوي والعرفاني الذي مرت الإشارة إليه للإسلام، فإن الإسلام لله لا يتم بتمامه وكماله إلا بالإيمان بأن محمدا رسول الله والقرآن كتاب الله والإسلام دين الله. أما قضية اختلاف أتباع الديانات الكتابية السابقة للإسلام، وأهمهما اليهودية والمسيحية، الذي حصل بعدما جاءهم العلم عبر الوحي، وبالرغم من هذا العلم الذي جاءهم، فيوعز سببه القرآن إلى ما حصل من بغي بينهم، أي بغي بعضهم على البعض، ليس بين الأديان المحتلفة بل حتى داخل كل دين، مع العلم إن فريقا من المفسرين فسروا البغي بالحسد بينهم، وهذا التفسير لا يمكن أن يكون مقبولا، إلا إذا اعتبروا الحسد دافعا للبغي، وواضح الفرق بين تفسير معنى مصطلح ما، وبين أسباب ظهور الظاهرة التي يعبر عنها المصطلح. المهم هذا الذي يشير إليه القرآن تكرارا فيما حصل من اختلاف بين أهل الكتاب، هو ما حصل بمثله بين المسلمين، وقد تنبأ مؤسس الإسلام نفسه بذلك، بل هناك في القرآن إشارة إلى أن ذلك سيحصل. يبقى كله ممكنا، مهما رجح المفسرون هذا أو ذاك المعنى، أو احتملوا أكثر من معنى. لكن يبقى الكفر، كما أشرت في هذه القراءة للقرآن وما سأشير إليه، ليس إلا عدم الإيمان، وعدم الإيمان بأمر يعتقد أنه يمثل الحقيقة، ليس مما يجوز العقاب عليه، لأن أغلب الناس يرثون انتماءاتهم الدينية، أو يكونون غير قادرين على أن يقتنعوا بما يعتقد أنه يمثل الحقيقة، وهذا يمتنع على الله العادل عدلا مطلقا أن يعاقب عليه.
فَإِن حاجّوكَ فَقُل أَسلَمتُ وَجهي للهِ وَمَنِ اتَّبَعَني وَقُل لِّلَّذينَ أوتُوا الكِتابَ وَالأُمّيينَ أَأَسلَمتُم فَإِن أَسلَموا فَقَدِ اهتَدَوا وَّإِن تَوَلَّوا فَإِنَّما عَلَيكَ البَلاغُ وَاللهُ بَصيرٌ بِالعِبادِ (20)
هذه الآية ترجح إن المعنى المقصود بالإسلام في الآية التي قبلها، هو اعتناق الدين الذي جاء به محمد، الذي لا يكون الإسلام لله إلا بالتسليم بصدق دعوة ودين محمد وصدق القرآن. فطلب الله من نبيه محمد حسب هذه الآية أن يسأل أهل الكتاب عما إذا كانوا قد أسلموا، بحيث يكونون قد اهتدوا لو أجابوا بالإيجاب، بكل تأكيد لا يعني قبول جوابهم لو كان نعم أسلمنا لله، ولكننا وجدنا إسلامنا له في الالتزام بديننا وعدم التحول إلى دينكم، لانهم عندئذ ما كانوا سيعتبرون قد أسلموا واهتدوا وفق معايير الإسلام. وعدم إيمانهم بالإسلام يعني عدم إسلامهم لله حق الإسلام، وعدم اهتدائهم، بل يعني توليهم وإعراضهم عن الحق. ولكن مع هذا تعد هذه الآية من الآيات المتسامحة، حيث يقول الله لمحمد حسب القرآن أن مهمتك وأداءك لواجبك المكلف به من الله منحصر في البلاغ. لكننا سنجد آيات تنفي هذا التسامح. واختلف المفسرون أي من الآيات هي المعول عليها، المتسامحة، لأنها تمثل القاعدة والأصل والجوهر، أم غير المتسامحة لأنها نسخت الأولى بعدما أصبح عود الإسلام قويا، ولم يعد بحاجة إلى التسامح الذي اعتمده وقت ضعفه وقلة أتباعه.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 95
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 94
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 93
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 92
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 91
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 90
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 89
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 88
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 87
- العراق بين نار الصدر ونار الإطار
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 86
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 85
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 84
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 83
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 82
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 81
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 80
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 79
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 78
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 77


المزيد.....




- قيادي فلسطيني يُحذر من تصعيد إسرائيلي محتمل بالمسجد الأقصى خ ...
- شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يناشدان العالم دعم منكوبي الزلزال ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد ضرورة المشاركة الواسعة في إحياء ذ ...
- قائد الثورة الاسلامية يعزي الشعبين المنكوبين بالزلزال في ترك ...
- حزب الصهيونية الدينية يرفض وقف بناء المستوطنات في الضفة الغر ...
- المرجع الديني نوري همداني: واجب الجميع اليوم شرح إنجازات الث ...
- قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد على خامنئي: نشعر بالأسى ...
- قائد الثورة الاسلامية: مسؤولونا قدموا المساعدات للمتضررين وس ...
- المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف تدعو إلى تظافر الجهو ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل جمعا من قادة القوة الجوية والدف ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 96