أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 95














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 95


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7354 - 2022 / 8 / 28 - 10:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قُل أَأُنَبِّئُكُم بِخَيرٍ مِّن ذالِكُم لِلَّذينَ اتَّقَوا عِندَ رَبِّهِم جَنّاتٌ تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ خالِدينَ فيها وَأَزواجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَّرِضوانٌ مِّنَ اللهِ وَاللهُ بَصيرٌ بِالعِبادِ (15) الَّذينَ يَقولونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنّا فَاغفِر لَنا ذُنوبَنا وَقِنا عَذابَ النّارِ (16) الصّابِرينَ وَالصّادِقينَ وَالقانِتينَ وَالمُنفِقينَ وَالمُستَغفِرينَ بِالأَسحارِ (17)
ثم تعرض الآية (15) ما هو أفضل من «الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَالبَنينَ وَالقَناطيرِ المُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَالخَيلِ المُسَوَّمَةِ وَالأَنعامِ وَالحَرثِ»، كل ذلك الذي ما هو إلا «مَتاعُ الحَياةِ الدُّنيا»، وهذا الأفضل من كل ذلك هو أن يتقي الإنسان ربه. وعلينا أن نفهم معنى التقوى، لنحكم على مدى اعتبارها من الصفات التي يستحق عليها الإنسان الثواب الموعود به قرآنيا. سبق وبينا أن صفة (المسلمون)، بمعناها الفقهي لا العرفاني، هي المرتبة الدنيا التي تمنح الإنسان جواز المرور إلى الجنة حسب القرآن، وأعلى منها درجة هي صفة (المؤمنون)، أما صفة (المتقون) فهي مرتبة أعلى من عموم المؤمنين، وأعلى مراتب المتقين قرآنيا هي مرتبة (الأبرار). والتقوى أصلها الاتقاء كمصدر للفعل اتقى يتقي، أي يتوقى خطر ما يخافه، فهو كما يعبر خوف إيجابي، ففي الوقت الذي لا يتخذ الخائف خوفا سلبيا أي غير فاعل أي إجراء وقائي لدرء خطر أو ضرر أو أذى ما يخافه، يقترن خوف الخائف خوفا إيجابيا بفعل وترك يقيانه ما يخافه. المعنى بهذه الحدود جميل وبليغ ودقيق، ولكن إذا نظرنا إلى ما يعنيه القرآن بالتقوى، فهي مشروطة أولا بالإيمان بالله ثم الإيمان بمحمد رسولا مرسلا من الله وبالقرآن كتابا منزلا منه، وبالإسلام دينا وشريعة يلتزم بها المتقي، أي الإتيان بالعبادات الواجبة واجتناب المحرمات التي حرمها الإسلام، علاوة على الإيمان بثوابت الإسلام، كالإيمان بالرسل والكتب والملائكة والجن وبوجود الشيطان والبعث والنشور ويوم الحساب والجنة والنار إلى آخر القائمة. وإلا فلو كان معنى التقوى هو الاستقامة والتحلي بالنزعة الإنسانية والعدالة وفعل الخير، بقطع النظر عن الإيمان أو عدم الإيمان بالقضايا الغيبية، وبقطع النظر عن أداء أو عدم أداء ثمة عبادات، فهذا ما يستحق بضرورات العقل الثواب والنعيم، ولو ليس بالضرورة بالصور التي عرضهما بها القرآن، ولا بما عرضته سائر الأديان. ولكن هناك معنى جميل من بعد ذكر الثواب بجنات «تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ» وبعد تأكيد أنهم سيكونون «خالِدينَ فيها»، وهناك آيات أخرى تؤكد أنهم سيكونون «خالِدينَ فيها أَبَدًا»، ثم إلى جانب الجنات والأنهار فلهم فيها «أَزواجٌ مُّطَهَّرَةٌ» ولكن الأهم من كل ذلك هو «رِضوانٌ مِّنَ اللهِ»، وفي آية أخرى يذكر «رِضوانٌ مِّنَ اللهِ أَكبَرُ»، فإن رضوان الله عند المؤمن أهم من كل أنواع النعيم والملذات الموعود بها في القرآن، ولكن هذا ليس عند كل مؤمن، بل عند ذلك المؤمن الذي يكون لسان حاله «ما عبدتُّك خوفاً من نارِك ولا طمعاً في جنتِك بل وجدتُّك أهلاً للعبادة فعبدتُّك». ثم تبين الآية أن الله «بَصيرٌ بِالعِبادِ»، وبالذات بأولئك «الَّذينَ يَقولونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنّا فَاغفِر لَنا ذُنوبَنا وَقِنا عَذابَ النّارِ»، ثم تصفهم الآية التالية بأنهم من «الصّابِرينَ وَالصّادِقينَ وَالقانِتينَ وَالمُنفِقينَ وَالمُستَغفِرينَ بِالأَسحارِ». بلا شك إن الصبر والصدق والإنفاق من الصفات الممدوحة المستحقة للمكافأة، مع وجود المكافئ العادل. أما الاستغفار، فهو إذا استثنينا البعد الغيبي، أي بطلب المغفرة من الله للذنوب المرتكبة من المستغفر، فهي تؤشر إلى ضمير حيّ يؤنب مرتكب الفعل السيئ فيشعره بالندم، مما يكون دافعا إلى مراقبة نفسه كي لا يكرر ذلك الخطأ، خاصة إذا كان بحق إنسان آخر، من إسماعه كلمة جارحة، أو إساءة الظن به، أو هتك كرامته، أو غمط حق من حقوقه. أما شعور المتدينين دائما بالذنب، حتى لو لم يرتكبوا شيئا مما ذكر، بحيث إذا أخر صلاته عن وقتها أو نظر إلى ما هو محرم، أو مارس الاستمتاع الذاتي المعروف بالعادة السرية، أو أكل ما يشك في تذكيته من الطعام، أو جالس صديقا أو أي شخص على مائدة عليها خمر، أو استمع إلى نقد للدين أو استهزاء به ولم يطلب تغيير الكلام أو مقاطعة المجلس عملا بالآية «وَقَد نَزَّلَ عَلَيكُم فِي الكِتابِ أَن إِذا سَمِعتُم آياتِ اللهِ يُكفَرُ بِها وَيُستَهزَأُ بِها فَلا تَقعُدوا مَعَهُم حَتّى يَخوضوا في حَديثٍ غَيرِهِ إِنَّكُم إِذَن مِّثلُهُم إِنَّ اللهَ جامِعُ المُنافِقينَ وَالكافِرينَ في جَهَنَّمَ جَميعًا»، أو تكاسل في الذهاب إلى صلاة الجمعة، أو لم يتلُ القرآن يوميا، أو صادق (كافرا) أي غير مسلم، وحمل مشاعر الود تجاهه، مما قد يعد مصداقا لتولي الكافرين المحرم على المسلم حسب القرآن، وإلى غير ذلك مما يشعر المتدين بالذنب إذا قصر فيه، فيستغفر ويتوسل إلى الله أن يتوب عليه باكيا أو محاولا البكاء بين يدي الله، مما ليس فيه ظلم أو عدوان، بينما نادرا ما يشعر أكثر المتدينين بالذنب لما قد يصدر منهم من سوء معاملة تجاه الآخرين والتجاوز عليهم بأي نحو كان مما مر ذكره وغيره.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 94
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 93
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 92
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 91
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 90
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 89
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 88
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 87
- العراق بين نار الصدر ونار الإطار
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 86
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 85
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 84
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 83
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 82
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 81
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 80
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 79
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 78
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 77
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 76


المزيد.....




- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...
- الاوقاف السورية تفتح صالات وخدمات المساجد لاستقبال المتضررين ...
- شاهد.. ابرز عناوين بانوراما انجازات الثورة الاسلامية
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الاول
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الثاني
- قائد الجيش الايراني: الثورة الإسلامية اليوم تواجه عداء القوى ...
- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 95