أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 76















المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 76


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7305 - 2022 / 7 / 10 - 15:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كُتِبَ عَلَيكُمُ القِتالُ وَهُوَ كُرهٌ لَّكُم وَعَسى أَن تَكرَهوا شَيئًا وَّهُوَ خَيرٌ لَّكُم وَعَسى أَن تُحِبّوا شَيئًا وَّهُوَ شَرٌّ لَّكُم وَاللهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لا تَعلَمونَ (216)
وتواصل هذه الآية والآيتان بعدها تناول موضوع القتال. هنا يذكر القتال كفريضة واجبة، فكما كتبت الصلاة على المسلمين، وكتب عليهم الصيام والحج، كتب عليهم القتال. وقول «وَهُوَ كُرهٌ لَّكُم»، تعبر عن إحساس محمد بنفور الكثيرين من أتباعه من القتال، أو هو تعبير عن الإقرار بأن الفطرة الإنسانية بطبيعتها تنفر عادة من القتال، فيأتي تصحيح مشاعر الكره للقتال بقول «وَعَسى أَن تَكرَهوا شَيئًا وَّهُوَ خَيرٌ لَّكُم»، وهذه حكمة تنطبق في كثير من الأحيان، فكثيرا ما يكره الإنسان شيئا يعود بالخير والنفع عليه، وبالعكس قد يحب شيئا يعود بالشر والضرر عليه: «وَعَسى أَن تُحِبّوا شَيئًا وَّهُوَ شَرٌّ لَّكُم». ولكن هل تطبيق هذه القاعدة في محله هنا؟ هذا هو السؤال. ثم تختتم الآية بتقرير «وَاللهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لا تَعلَمونَ»، وبالتالي يريد مؤلف القرآن أن يقول لهم إني أنا الذي أقدر ما فيه خير لكم، وما فيه شر لكم، فلا تحاولوا أنتم أن تطبقوا هذه القاعدة باجتهادكم وموازنتكم بين الخيارات، لأنكم «لا تَعلَمونَ»، بل «اللهُ يَعلَمُ»، وأنا محمد الذي ينبئكم بما يعلمه الله. أما من الذي سينبئهم بذلك بعده، فالأمر متروك لاجتهادات المفسرين والمؤولين والمستنبطين والمجتهدين، فليخطئوا كي يحصلوا على حسنة، ولو كان ثمن خطئهم بحار من دماء الأبرياء، أو يصيبوا كي يحصلوا على حسنتين، وإن أصابوا، فهو الصواب بمعايير الإسلام.
يَسأَلونَكَ عَنِ الشَّهرِ الحَرامِ قِتالٍ فيه قُل قِتالٌ فيهِ كَبيرٌ وَّصَدٌّ عَن سَبيلِ اللهِ وَكُفرٌ بِهِ وَالمَسجِدِ الحَرامِ وَإِخراجُ أَهلِهِ مِنهُ أَكبَرُ عِندَ اللهِ وَالفِتنَةُ أَكبَرُ مِنَ القَتلِ وَلا يَزالونَ يُقاتِلونَكُم حَتّى يَرُدّوكُم عَن دينِكُم إِنِ استَطاعوا وَمَن يَرتَدِد مِنكُم عَن دينِهِ فَيَمُت وَهُوَ كافِرٌ فَأُلائِكَ حَبِطَت أَعمالُهُم فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَأُلائِكَ أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ (217)
كما بينا كان لدى عرب ما قبل الإسلام تحريمان للقتال، تحريم زماني، وآخر مكاني، فمكانيا كانوا يحرمون القتال عند المسجد الحرام، وزمانيا يتعلق بتحريمهم القتال في الأشهر الحرم (ذو القعدة، ذو الحجة، محرم، رجب)، وهنا سأل المسلمون نبيهم ما إذا يسمح لهم بالقتال في الشهر الحرام، فيستنزل النبي لهم إذن الله لهم في ذلك، بل ينبئهم إلى جانب الإذن (الإلهي) أن سيكون فيه «قِتالٌ فيهِ كَبيرٌ»، ومع هذا الإذن بالقتال في الشهر الحرام، يستنزل لهم من الله مبررات هذا الإذن، الذي كان خلاف ما ورثوه من تقاليد، ومبررات القتال إذن في الشهر الحرام هو «صَدٌّ عَن سَبيلِ اللهِ وَكُفرٌ بِهِ وَالمَسجِدِ الحَرامِ وَإِخراجُ أَهلِهِ مِنهُ أَكبَرُ عِندَ اللهِ»، ذلك مما مارسه متعصبو مكة من غير المسلمين مع المسلمين بسبب اعتناقهم الدين الجديد وتسفيههم لعقائد وطقوس قومهم، ومبرر آخر هم «وَالفِتنَةُ أَكبَرُ مِنَ القَتلِ»، والمقصود بالفتنة كل ما مارسه المشركون ضد المسلمين من تعذيب ضعفائهم وتهجيرهم ومقاطعتهم وفرض الحصار عليهم. ويأتي مبرر آخر للقتال في الشهر الحرام، ذلك قوله لهم عن أعدائهم أنهم «لا يَزالونَ يُقاتِلونَكُم حَتّى يَرُدّوكُم عَن دينِكُم إِنِ استَطاعوا»، ثم يحذر من يخضع لضغوط قومه من المشركين، فيرتد عن الإسلام بقوله «وَمَن يَرتَدِد مِنكُم عَن دينِهِ فَيَمُت وَهُوَ كافِرٌ، فَأُلائِكَ حَبِطَت أَعمالُهُم فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ»، ثم ينتهي بهم الأمر أنهم عنئذ «أَصحابُ النّارِ»، وسيكون مكوثهم فيها أنّـ«هُم فيها خالِدونَ». وهكذا يكون الارتداد عن الإسلام لأي سبب كان، حتى لو كان بتبدل القناعة عند المرتد بأن الإسلام ليس دين الله، بل كل «مَن [...] يَمُت وَهُوَ كافِرٌ [أي على غير دين الإسلام]، فَأُلائِكَ [...] أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ». هكذا هي كل الأديان، كل دين يدخل أتباعه الجنة، ويرمي بغيرهم في النار.
إِنَّ الَّذينَ آمَنوا وَالَّذينَ هاجَروا وَجاهَدوا في سَبيلِ اللهِ أولائِكَ يَرجونَ رَحمَةَ اللهِ وَاللهُ غَفورٌ رَّحيمٌ (218)
فالجنة عند المسلمين للمسلمين حصرا، وليس لكل المسلمين، بل لقلة ضئيلة، وهنا بعض مواصفات من يستحقون الدخول في الجنة، وهم الذين آمنوا بمحمد وبالإسلام، واستجابوا لأمر الهجرة وهاجروا إلى المدينة (الدولة الإسلامية الأولى)، حيث تحول الإسلام من دعوة إلى دولة وجيش وقتال وفتوحات، ولم يكتفوا بالهجرة، بل جاهدوا وقاتلوا من أجل نشر وتقوية الدين الجديد، وهو ما يسميه القرآن بالقتال أو الجهاد في سبيل الله.
يَسأَلونَكَ عَنِ الخَمرِ وَالمَيسِرِ قُل فيهِما إِثمٌ كَبيرٌ وَّمَنافِعُ لِلنّاسِ وَإِثمُهُما أَكبَرُ مِن نَّفعِهِما [...] (219)
وهذه من الآيات التي يمكن تطبيقها على الدين، كون الآية تجعل علة تحريم الخمر والميسر، كون إثمهما أكبر من نفعهما، والإثم هو الحرام، ويقابله الحلال، والنفع يقابله الضرر، ومن هنا وبالاستعاضة يكون كل ما يرجح ضرره على نفعه بشكل يعتد به يجب أن يكون إثما وبالتالي محرما، بحيث يمكن قراءة جزء الآية هذا على النحو الآتي: «يَسأَلونَكَ عَنِ الدّينِ قُل فيهِ إِثمٌ كَبيرٌ وَّمَنافِعُ لِلنّاسِ، وَإِثمُهُ أَكبَرُ مِن نَّفعِهِ». على أي حال، إذا بقينا في معنى هذه الآية فإن ما عُدَّ من القرآن آيات (تحريم الخمر)، قد اختلف في تفسيرها، فهناك من خرج بمعنى التحريم، خاصة فيما وصف به الخمر أنه «رِجسٌ مِن عَمَلِ الشَّيطانِ»، وعبارة «أَفَلا تَنتَهونَ»، في آية أخرى. وهناك من لم ير في كل تلك الآيات تحريما واضحا وصريحا. لكن أكثر المفسرين والفقهاء ذهبوا إلى تحريمه، كما الحال مع تحريم المَيسِر أي القمار. في الوقت الذي قد لا نرى في القمار ثمة نفعا للناس، فإن للخمر أضرارا ومنافع، ومن الأضرار في حالة الإكثار والإفراط هو التبذير وفقدان العقل والتوازن والوقار وربما أدى إلى الخصومات، علاوة على ما يمكن أن يؤدي الإكثار منه إلى الإدمان، وكذلك الأضرار الصحية. أما المنافع في حال تناوله باعتدال وهو حال أغلب الذين يتناولونه، فهناك منافع صحية واجتماعية ونفسية. وكل ما يكون فيه إفراط يتحول نفعه إلى ضرر، كالطعام، أو الممارسة الجنسية، وغيرهما.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 75
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 74
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 73
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 72
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 71
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 70
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 69
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 68
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 67
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 66
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 65
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 64
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 63
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 62
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 61
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 60
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 59
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 58
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 57
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 56


المزيد.....




- بيان بعد اتهامات خطيرة لأول مستشارة لشيخ الأزهر في مصر
- قرار رسمي بوقف كافة نشاطات جمعية كاريتاس الكاثوليكية في الجز ...
- الرئيس رئيسي: 43 عاما يسعى العدو الأميركي لانهيار الجمهورية ...
- الرئيس رئيسي: أعداء الثورة الإسلامية يسعون إلى زعزعة استقرار ...
- رائد الوسطية ومناصر ثورات الربيع العربي.. الشيخ القرضاوي الذ ...
- السيد رئيسي: بحثت مواقف الجمهورية الاسلامية خلال اللقاءات ال ...
- الرئيس رئيسي: التعرض لأرواح المواطنين وأموالهم خط أحمر لدى ا ...
- البحرين ترحب بزيارة شيخ الأزهر وتقدر جهوده في دعم الأخوة الإ ...
- البحرين: البابا فرنسيس وشيخ الأزهر يزوران البلاد في نوفمبر ب ...
- البحرين: البابا فرنسيس وشيخ الأزهر يزوران البلاد في نوفمبر ب ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 76