أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 65














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 65


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7270 - 2022 / 6 / 5 - 12:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لَيسَ البِرَّ أَن تُوَلّوا وُجوهَكُم قِبَلَ المَشرِقِ أَوِ المَغرِبِ وَلاكِنَّ البِرَّ مَن آمَنَ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتابِ وَالنَّبِيّينَ وَآتَى المالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَابنَ السَّبيلِ وَالسّائِلينَ وَفِي الرِّقابِ وأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَالموفونَ بعَهدِهِم إِذا عاهَدوا وَالصّابِرينَ فِي البأساءِ وَالضَّرّاءِ وَحينَ البَأسِ أُلائِكَ الَّذينَ صَدَقوا وَأُلائِكَ هُمُ المُتَّقونَ (177)
درجة البر والأبرار في القرآن فوق درجة التقوى والمتقين، ودرجة التقوى فوق درجة الإيمان والمؤمنين، ودرجة الإيمان فوق درجة الإسلام، أي الانتماء الحقوقي إلى المسلمين، أو الانتماء الفقهي بشهادة الشهادتين. وجميل أن تقرر هذه الآية أن شكليات الأحكام الشرعية ودقة الالتزام بها، وهنا كمثال الالتزام بأحكام القبلة، لا يكفي لنيل الملتزم به منزلة البر، وكتابة اسمه في الأبرار، وكانت الآية قد أتمت جمالها لو اقتصرت على الجانب الإنساني بقولها «وَلاكِنَّ البِرَّ مَن آتَى المالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَابنَ السَّبيلِ وَالسّائِلينَ وَفِي الرِّقابِ وَآتَى الزَّكاةَ وَالموفونَ بعَهدِهِم إِذا عاهَدوا وَالصّابِرينَ فِي البأساءِ وَالضَّرّاءِ»، لكنها اشترطت نيل هذه المنزلة بجعلها لـ«مَن آمَنَ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتابِ وَالنَّبِيّينَ [...] وأَقامَ الصَّلاةَ [...] وَالصّابِرينَ [...] حينَ البَأسِ [أي حين الحروب المقدسة». علاوة على الأخطاء النحوية والبلاغية، فالخطأ النحوي هو رفع «الموفونَ» ونصب «الصّابِرينَ»، أما الخطأ البلاغي فهو الانتقال من (من فعل كذا وكذا) إلى (الفاعلون كذا وكذا)، فالأجدر كان قول «لَيسَ البِرَّ أَن تُوَلّوا وُجوهَكُم قِبَلَ المَشرِقِ أَوِ المَغرِبِ وَلاكِنَّ البِرَّ مَن آمَنَ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتابِ وَالنَّبِيّينَ وَآتَى المالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَابنَ السَّبيلِ وَالسّائِلينَ وَفِي الرِّقابِ وأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَ(أَوفى بعَهدِهِ إِذا عاهَدَ) وَ(صَبَرَ) فِي البأساءِ وَالضَّرّاءِ وَحينَ البَأسِ، أُلائِكَ الَّذينَ صَدَقوا وَأُلائِكَ هُمُ المُتَّقونَ»، أو «لَيسَ البِرَّ أَن تُوَلّوا وُجوهَكُم قِبَلَ المَشرِقِ أَوِ المَغرِبِ وَلاكِنَّ (الأَبرارَ هُمُ المُؤمِنونَ) بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتابِ وَالنَّبِيّينَ وَ(المُؤتونَ) المالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَابنَ السَّبيلِ وَالسّائِلينَ وَفِي الرِّقابِ و(المُقيمونَ) الصَّلاةَ وَ(المُؤتونَ) الزَّكاةَ وَالموفونَ بعَهدِهِم إِذا عاهَدوا وَ(الصّابِرونَ) فِي البأساءِ وَالضَّرّاءِ وَحينَ البَأسِ أُلائِكَ الَّذينَ صَدَقوا وَأُلائِكَ هُمُ المُتَّقونَ». كلا الصياغتين ممكنتان دون الخررج قيد شعرة عن الأسلوب القرآني في التعبير، فلو قرئت إحدى الصيغتين بعارف معرفة جيدة ولكن إجمالية بالقرآن، من غير الحافظين له عن ظهر غيب، لما شك أن أيا منهما من القرآن. طبعا هناك تخريجات لغوية لسبب نصب «الصّابِرينَ» هنا، وهي محاولات تصحيح ما - لا نقول يستحيل - بل لا يمكن تصحيحه إلا بتكلف وبخروج عن المألوف إلى الشاذ من استعمالات اللغة. فلو كان المؤلف قد استشارني، لاقترحت عليه أحد الخيارين، وصححت أخطاءه النحوية، وما هو مفتقر إلى التصحيح والتنقيح، يمتنع أن يكون صادرا عن المطلق، تألقت آيات جماله.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 64
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 63
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 62
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 61
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 60
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 59
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 58
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 57
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 56
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 55
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 54
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 53
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 52
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 51
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 50
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 49
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 48
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 47
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 46
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 45


المزيد.....




- إسرائيل تحكم إغلاق الأراضي الفلسطينية المحتلة في -يوم الغفرا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتح ...
- القوات الإسرائيلية تحاصر القدس وتغلق شوارعها.. ومستوطنون يقت ...
- الملتقى الوطني لدعم المقاومة والدفاع عن الوطن في الأردن: نشد ...
- الأقصى يواجه اقتحامات بالجملة في -عيد الغفران- اليهودي + فيد ...
- المغرب وإسبانيا يعتقلان 12 شخصاً يشتبه في ارتباطهم بتنظيم ال ...
- المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: توجيه اتهامات المغرب ضد الج ...
- منع رفع الأذان 57 مرة خلال شهر.. الاحتلال يغلق المسجد الإبرا ...
- مصرف قطر المركزي يصدر أذونات خزينة وصكوكا إسلامية بقيمة 6 مل ...
- -لوبان- تطالب وزير الداخلية بإغلاق المساجد وترحيل المسلمين خ ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 65