أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 58















المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 58


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7254 - 2022 / 5 / 20 - 13:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَما جَعَلنَا القِبلَةَ الَّتي كُنتَ عَلَيها إِلّا لِنَعلَمَ مَن يَّتَّبِعُ الرَّسولَ مِمَّن يَّنقَلِبُ عَلى عَقِبَيهِ وَإِن كانَت لَكَبيرَةً إِلّا عَلَى الَّذينَ هَدَى اللهُ وَما كانَ اللهُ لِيُضيعَ إيمانَكُم إِنَّ اللهَ بِالنّاسِ لَرَؤوفٌ رَّحيمٌ (143)
إذن حسب تكملة الآية هنا، فكأن الله كان منذ البداية قد اتخذ قرار أن تكون مكة هي قبلة المسلمين، ولم يكن توجيهه المسلمين من قبل إلى القدس إلا اختبارا أراد الله به أن يختبرهم، ليرى «مَن يَّتَّبِعُ الرَّسولَ»، ويرى «مَن يَّنقَلِبُ عَلى عَقِبَيهِ»، ثم يقرر الله هنا إن هذا الاختبار صعب «وَإِن كانَت لَكَبيرَةً»، لكنه ليس صعبا «عَلَى الَّذينَ هَدَى اللهُ» أي الذين صدقوا بمحمد، ثم نجد إن الله يرأف بالمسلمين، لأنه (ما كانَ لِيُضيعَ إيمانَهُم)، بإسقاطهم في هذا الامتحان، ذلك لأن «اللهَ بِالنّاسِ لَرَؤوفٌ رَّحيمٌ»، وهذه الرأفة والرحمة هي خاصة بالمسلمين، وإلا فما علاقة بقية الناس بهذا الاختبار، ولا ندري لماذا استخدم المؤلف هنا (الناس) ولم يقل «إِنَّ اللهَ بِالَّذينَ آمَنوا لَرَؤوفٌ رَّحيمٌ»، كما هو واضح فيما تقصده الآية
قَد نَرى تَقَلُّبَ وَجهِكَ فِي السَّماءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبلَةً تَرضاها فَوَلِّ وَجهَكَ شَطرَ المَسجِدِ الحَرامِ وَحَيثُ ما كُنتُم فَوَلّوا وُجوهَكُم شَطرَهُ وَإِنَّ الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ لَيَعلَمونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِم وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا يَعمَلونَ (144)
(فَأَينَما تُوَلّوا فَثَمَّ وَجهُ اللهِ إِنَّ اللهَ واسِعٌ عَليمٌ) هو القرار الفلسفي المنسجم مع العقل، بينما (فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبلَةً تَرضاها فَوَلِّ وَجهَكَ شَطرَ المَسجِدِ الحَرامِ) هي رغبة محمد، و(وَحَيثُ ما كُنتُم فَوَلّوا وُجوهَكُم شَطرَهُ) يعني وجوب اتباع المسلمين لرغبة وهوى نبيهم. إذن كانت هناك رغبة وميل عند نبي المسلمين نحو تحويل القبلة باتجاه مكة. ومن الناحية الإنسانية يمكن أن نتفهم الحنين للوطن الأول (مكة)، حيث الأهل والعشيرة وذكريات الطفولة والشباب، علاوة على التطلع للعودة وفتح مكة (الوطن) المطرود منه، لإعادة الاعتبار، حيث سيكون سيد وطنه الذي هُجِّرَ منه، فيشفي غليله من الذين طردوه. أو لعل التحول عن القدس كان بعد اليأس من يهود المدينة الذين كان يتطلع إلى إسلامهم، ومن هنا جاءت عبارة «قَد نَرى تَقَلُّبَ وَجهِكَ فِي السَّماءِ»، تعبر عن رغبته في تغيير القبلة، ثم تأتي عبارة «فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبلَةً تَرضاها»، لتخبر عن صدور قرار الله بالاستجابة إلى رغبة نبيه، بجعل القبلة مطابقة لرغبته وهواه، بقول «فَوَلِّ وَجهَكَ شَطرَ المَسجِدِ الحَرامِ»، ثم تقرر الآية بأن القرار شامل لكل المسلمين، حيث تحول إلى فرض من فرائض الإسلام، أو شرطا لفرض واجب هو (الصلاة)، عملا بمبدأ (مقدمة الواجب واجبة)، ولذا فيا أيها المسلمون، من وقت (نزول) الآية حتى يومنا هذا، وإلى نهاية العالم، أو نهاية عصر الأديان، وفي كل أنحاء كوكب الأرض «حَيثُ ما كُنتُم فَوَلّوا وُجوهَكُم شَطرَهُ». والغريب إن القرآن يفترض بأن «الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ لَيَعلَمونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِم»، فلا أحد يعرف وجود أي إشارة في العهد القديم (التوراة) أو العهد الجديد (الإنجيل) إلى مكة. طبعا يعتقد المسلمون أن هناك توراة غير التي بيد اليهود، وإنجيلا غير الذي بيد المسيحيين، يحتويان على خبر أن الله سيجعل الكعبة في مكة في شبه الجزيرة العربية قبلة للذين سيؤمنون بالنبي الذي سيأتي بعد المسيح «اسمُهُ أَحمَدُ»، وكأننا بالقرآن يفترض أن الأسماء المشتقة من نفس الجذر هي اسم لنفس الشخص، فيكون كل من (أحمَد) و(مُحَمَّد) و(مَحمود) و(حَميد) و(حَمْد) و(حامِد) و(حَمّاد) و(حمّودي) و(حَمادة) و(مُحَيميد) اسما لشخص واحد. فهل يا ترى لا فرق عندما نتكلم عن الخليفة الثاني أن نقول (عُمَر) أو (عَمْر) أو (عامِر) أو (عَمّار) أو (عُمَير). لا يتصور أحد إن هذا يمكن أن يكون مقبولا. أما ذيل الآية «وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا يَعمَلونَ»، فعلاقتها بما قبلها شبه معدومة، أو ضعيفة جدا، أو مما لا يُتَوَصَّل إليها إلا بتأويل وتكلف.
وَلَئِن أَتَيتَ الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ بِكُلِّ آيَةٍ مّا تَبِعوا قِبلَتَكَ وَما أَنتَ بِتابِعٍ قِبلَتَهُم وَما بَعضُهُم بِتابِعٍ قِبلَةَ بَعضٍ وَّلَئِنِ اتَّبَعتَ أَهواءَهُم مِّن مبَعدِ ما جاءَكَ مِنَ العِلمِ إِنَّكَ إِذَن لَّمِنَ الظّالِمينَ (145)
تقرر هذه الآية أن محمدا لو أتى بكل الأدلة على صحة قبلته، فلن يتبع أهل الكتاب (اليهود والمسيحيون قبلته)، ومن الطبيعي أنه كرسول يتلقى خبر السماء لن يتبع قبلتهم، ولا هم (اليهود والمسيحيون) يمكن أن يتبعوا قبلة بعض. فقبلة اليهود بيت المقدس، والتي اتخذها محمد في البداية قبلة له ولتابعيه، أما المسيحيون، فلم يعرف عنهم أنهم يستقبلون قبلة خاصة في صلاتهم. وهذه الآية لم تأت بجديد، فعدم اتباع هذه الأديان الثلاثة قبلة بعضها البعض، هو بسبب أن أتباعها باقون كل على دينه، المسلمون على إسلامهم، والمسيحيون على مسيحيتهم، واليهود على يهوديتهم، وبالتالي يلتزم كل بشرائع دينه، فإذا اتبع أتباع دين منهم قبلة دين آخر، فيفترض أنه اقتنع بذلك الدين وتحول إليه، ولم يعد عندها اليهودي يهوديا والمسيحي مسيحيا إذا اتبعوا قبلة المسلمين، بل أصبحوا مسلمين، أو لم يعد المسلم مسلما والمسيحي مسيحيا، إذا اتبعوا قبلة اليهود بعدما أمروا بتغيير قبلتهم إلى مكة، بل أصبح كلاهما يهودا، وهكذا لو ترك كل من المسلمين واليهود قبلة كل منهما، وفعلوا كالمسيحيين بعدم اعتماد قبلة خاصة، لأصبحوا مسيحيين. ثم ما معنى تهديد الآية لمحمد «وَلَئِنِ اتَّبَعتَ أَهواءَهُم مِّن بَعدِ ما جاءَكَ مِنَ العِلمِ إِنَّكَ إِذَن لَّمِنَ الظّالِمينَ»، فهل يريد مؤلف القرآن تأكيد إن هذا الكلام هو كلام الله، وإلا فمن غير المعقول أن يوجه هو تهديدا إلى نفسه أو يشكك بطاعته لله، وإمكان اتباعه لأهواء أهل الكتاب، أم لأنه كان فعلا مترددا بين إرضائه لليهود من جهة، طمعا في كسب قسم منهم، أو اتباعه لهواه وميله إلى موطنه مكة. ومثل هذه التهديدات والإنذارات الموجهة إلى محمد، وكذلك الكلام عن شكه في الوحي، تتكرر في القرآن.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 57
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 56
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 55
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 54
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 53
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 52
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 51
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 50
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 49
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 48
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 47
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 46
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 45
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 44
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 43
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 42
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 41
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 40
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 39
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 38


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- مصر.. عبدالله الشريف يهزأ من تغريدة نُسبت له عن -القرضاوي بج ...
- عين على شبكات التواصل في العالم العربي والاسلامي
- أورتيغا يهاجم الكنيسة الكاثوليكية وماناغوا تطرد سفيرة الاتحا ...
- حرس الثورة الاسلامية يواصل استهداف معسكرات الارهابيين في شما ...
- رئيس نيكاراغوا: الكنيسة الكاثوليكية -ديكتاتورية تامّة-
- بيان بعد اتهامات خطيرة لأول مستشارة لشيخ الأزهر في مصر
- قرار رسمي بوقف كافة نشاطات جمعية كاريتاس الكاثوليكية في الجز ...
- الرئيس رئيسي: 43 عاما يسعى العدو الأميركي لانهيار الجمهورية ...
- الرئيس رئيسي: أعداء الثورة الإسلامية يسعون إلى زعزعة استقرار ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 58