أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 41















المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 41


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7216 - 2022 / 4 / 12 - 23:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بَلى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحاطَت بِهِ خَطيئَتُهُ فَأُلائِكَ أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ (81) وَالَّذينَ آمَنوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ أُلائِكَ أَصحابُ الجَنَّة هُم فيها خالِدونَ (82)
هاتان الآيتان تتكلم كما الكثير غيرها في القرآن، وفي غيره مما يسمى بالكتب المقدسة عن فريقين، فريق خالد في العذاب، وفريق خالد في النعيم، عذاب الفريق الأول في النار التي فصل القرآن كثيرا من عذاباتها، ونعيم الفريق الثاني في الجنة التي فصل القرآن كثيرا من متعها هي الأخرى. عن الفريق الأول المتوعَّد بالعذاب يجري الكلام عن الفعل السيئ فقط تارة، وهو الفعل السيئ بمعايير القرآن مع الإصرار، مع الإصرار، وتارة عن العقيدة فقط، أي لمجرد عدم الإيمان. وعن الفريق الثاني الموعود والمبشَّر بالنعيم يجري الكلام عن العقيدة والفعل، فالعمل الصالح لا يكفي فاعله ليستحق الثواب بالنعيم، كما يفترض أن يوجبه العدل الإلهي، بل عمل الصاحات لا يثاب فاعله إلا باقترانه بالإيمان، ويا ليته عُنِي به الإيمان بالله وحسب، بل مصطلح «الَّذينَ آمَنوا» في القرآن لا يعني إلا الإيمان بالله وتوحيده، وبمحمد رسولا، وبالقرآن وحيا منزلا من الله، وبالإسلام دينا، لا يقبل من الله سواه بحكم الآية «وَمَن يَّتَّخِذ غَيرَ الإِسلامِ دينًا فَلَن يُّقبَلَ مِنهُ وَهُوَ فِي الآخَرَةِ مِنَ الخاسِرينَ». وعدم قبول غير الإسلام دينا من الناس لا يقتصر على عدم قبوله من الله في الآخرة، بل لا يقبل منهم في الدنيا أيضا، كما تؤكده كل آيات الدعوة لمقاتلة غير المسلمين مثلا أهل الكتاب «الَّذينَ لا يَدينونَ دينَ الحَقِّ [أي الإسلام] وَلا يُحَرِّمونَ ما حَرَّمَ اللهُ وَرَسولُهُ»، أي ما حرمته الشريعة الإسلامية. ولا نريد هنا أن نتناول الخلود في الجنة والنعيم، بل لا يمكن أن نتصور إلها عادلا رحيما يعاقب معاقَباً بعذاب أبدي غير منقطِع وغير مُخَفَّف عذابه. المؤمنون بالقرآن يبررون ذلك، أنه لو عاش ذلك الذي يستحق هذا العذاب أبدا لبقي يرتكب السيئات أبدا، ومن هنا يستحق العذاب الأبدي. والأقل مقبولية من ذلك من يعاقب بسبب عقيدته، وهذا ما سيناقش في مكانه، لأن هذه الآية تتكلم حصرا عن الفعل السيئ دون أن تتطرق لمسألة الإيمان وعدم الإيمان، الذي يسميه القرآن بالكفر، وليس الكفر عنده إلا الكفر بالإسلام، مهما كان إيمان (الكافر) بالله ومهما التزم بالمبادئ الأخلاقية والمثل الإنسانية.
وَإِذ أَخَذنا ميثاقَ بَني إِسرائيلَ لا تَعبُدونَ إِلَّا اللهَ وَبِالوالِدَينِ إِحسانًا وَّذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَقولوا لِلنّاسٍ حُسنًا وَّأَقيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ ثُمَّ تَوَلَّيتُم إِلّا قَليلًا مِّنكُم وَأَنتُم مُّعرِضونَ (83)
قبل تناول المعنى، لنتناول بعض غرائب اللغة هنا، إذ يجري التحول من الفعل المضارع (لا تعبدون) إلى الحال (إحسانا) ثم إلى فعل الأمر (قولوا، أقيموا، آتوا). ثم لماذا الإحسان (بِـ)ـالوالدين، وليس الإحسان (إلى) الوالدين؟ ثم لكل من التولي والإعراض معنى واحد. فإما «لا تَعبُدونَ إِلَّا اللهَ وَتُحسِنونَ بِالوالِدَينِ وَذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَتَقولونَ لِلنّاسٍ حُسنًا وَّتُقيمونَ الصَّلاةَ وَتُؤتونَ الزَّكاةَ» أو «لا تَعبُدوا إِلَّا اللهَ وَأَحسِنوا بِالوالِدَينِ وَّذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَقولوا لِلنّاسٍ حُسنًا وَّأَقيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ»، أو «ألّا تَعبُدوا إِلَّا اللهَ وَأَن تُحسِنوا بِالوالِدَينِ وَّذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينَ وَتَقولوا لِلنّاسٍ حُسنًا وَّتُقيمُوا الصَّلاةَ وَتُؤتُوا الزَّكاةَ»، بل يجب اتخاذ قرار إما بذكر من يحسن إليهم بالجمع أو بالمفرد، فكان المفروض أن يقول «ذوي القربى» وليس «ذي القربى» مازال كل من سواهم ذكروا بالجمع. أما القصة عن بني إسرائيل حسبما يسردها القرآن، فالله أعلم فيما كان منها وما لم يكن، ثم هل الذين (تولوا وهم معرضون) هم نفس جيل الذين أخذ منهم ميثاقهم، فلا يبعد أبدا أن يكون الكلام عن جيلين، ربما نسبيا متباعدين زمنيا، فإذا كان الأمر كذلك فهذا خلاف المبدأ السليم والدقيق الذي ثبته القرآن بعبارة «لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِّزرَ أُخرى». وهذا ليس مستغربا من القرآن، فكثيرا ما يضع عناوين إجمالية تمثل مبادئ صحيحة، لكنها تنقض في التفاصيل.
وَأَخَذنا ميثاقَكُم لا تَسفِكونَ دِماءَكُم وَلا تُخرِجونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيارِكُم ثُمَّ أَقرَرتُم وَأَنتُم تَشهَدونَ (84) ثُمَّ أَنتُم هاؤُلاءِ تَقتَلونَ أَنفُسَكُم وَتُخرِجونَ فَريقًا مِّنكُم مِّن دِيارِهِم تَظاهَرونَ عَلَيِهم بِالإِثمِ وَالعُدوانِ وَإِن يَّأتوكُم أُسارى تُفادوهم وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيكُم إِخراجُهُم أَفَتُؤمِنونَ بِبَعضِ الكِتابِ وَتَكفُرونَ بِبَعضٍ فَما جَزاءُ مَن يَّفعلُ ذالِكَ مِنكُم إِلّا خِزيٌ فِي الحَياةِ الدُّنيا وَيَومَ القِيامَةِ يُرَدّونَ إِلى أَشَدِّ العَذابِ وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلونَ (85) أُلائِكَ الَّذينَ اشتَرَوُا الحَياةَ الدُّنيا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنهُمُ العَذابُ وَلا هُم يُنصَرونَ (86)
اليهود اختلفوا، حالهم حال أتباع بقية الأديان، إلى فرق شتى، وكفر بعضهم بعضا، وسفك بعضهم دماء بعض، وهجر بعضهم بعضا، وهكذا فعل المسيحيون فيما بينهم، والمسلمون لم يكونوا أحسن حالا من أتباع كل من الديانتين. فلطالما سفك المسلمون دماء مسلمين آخرين، ولطالما أخرج مسلمون مسلمين آخرين من ديارهم، ولطالما تظاهر وتعاون مسلمون مع مسلمين آخرين أو مع غير مسلمين على مسلمين آخرين بالإثم والعدوان، وهذا لم يحصل بعد قرون من تأسيس الدين الإسلامي، بل حصل في وقت قريب جدا بعد وفاة مؤسسه. أما الخطاب الموجه لليهود «أَفَتُؤمِنونَ بِبَعضِ الكِتابِ وَتَكفُرونَ بِبَعضٍ»، فبلا شك هو ما قد وقع فيه اليهود، لكنه ينطبق أيضا على المسلمين انطباقا كبيرا، كما ينطبق على أتباع كل الديانات، وأحيانا على الكثير من أتباع العقائد غير الدينية أيضا. إنها الازدواجية التي يقع في مرضها الكثير من الأفراد، بل تتفشى أحيانا في مجتمع أو فرقة دينية، فتتحول إلى ما يقترب من الظاهرة العامة الغالبة، مع عدم جواز التعميم والإطلاق على أي شعب أو فرقة دينية أو غير دينية. أما الوعيد الدنيوي والأخروي لمن يقع في مثل هذه الازدواجية بقول «فَما جَزاءُ مَن يَّفعلُ ذالِكَ مِنكُم إِلّا خِزيٌ فِي الحَياةِ الدُّنيا وَيَومَ القِيامَةِ يُرَدّونَ إِلى أَشَدِّ العَذابِ»، فيجب أن ينطبق على كل من يمارسه، وليس حصرا على المخاطبين بهذه الآية هنا، ولو إن العذاب الأخروي المصور في القرآن لا يمكن أن يصدر من الله بصوره القرآنية، أو بصور ما يسمى بالكتب المقدسة الأخرى، خاصة عندما تؤكد الآية التالية أنه «لا يُخَفَّفُ عَنهُمُ العَذابُ وَلا هُم يُنصَرونَ».



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 40
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 39
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 38
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 37
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 36
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 35
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 34
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 32
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 31
- مسؤولية الدستور عن الاستعصاءات السياسية
- غار حراء لا يقع في واشنطن
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 30
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 29
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 28
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 27
- النص المُؤسِّس وتأويلاته في الاسلام
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 26
- الإطار التنسيقي وسادوس مبادرته الفذة
- بين الأغلبية الصدرية والتوافقية الإطارية ورؤيتنا للتغيير


المزيد.....




- بيان بعد اتهامات خطيرة لأول مستشارة لشيخ الأزهر في مصر
- قرار رسمي بوقف كافة نشاطات جمعية كاريتاس الكاثوليكية في الجز ...
- الرئيس رئيسي: 43 عاما يسعى العدو الأميركي لانهيار الجمهورية ...
- الرئيس رئيسي: أعداء الثورة الإسلامية يسعون إلى زعزعة استقرار ...
- رائد الوسطية ومناصر ثورات الربيع العربي.. الشيخ القرضاوي الذ ...
- السيد رئيسي: بحثت مواقف الجمهورية الاسلامية خلال اللقاءات ال ...
- الرئيس رئيسي: التعرض لأرواح المواطنين وأموالهم خط أحمر لدى ا ...
- البحرين ترحب بزيارة شيخ الأزهر وتقدر جهوده في دعم الأخوة الإ ...
- البحرين: البابا فرنسيس وشيخ الأزهر يزوران البلاد في نوفمبر ب ...
- البحرين: البابا فرنسيس وشيخ الأزهر يزوران البلاد في نوفمبر ب ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 41