أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=751079

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 35














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 35


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7201 - 2022 / 3 / 25 - 22:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَاتَّقوا يَومًا لّا تَجزي نَفسٌ عَن نَّفسٍ شَيئًا وَّلا يُقبَلُ مِنها شَفاعَةٌ وَّلا يُؤخَذُ مِنها عَدلٌ وَّلا هُم يُنصَرونَ (48)
ثم يدعو بني إسرائيل، كما يدعو المسلمين وعموم الناس دائما لتذكر يوم الحساب والجزاء، الذي يسميه تارة بيوم القيامة، وأخرى بيوم الدين، أو يوم الحساب، أو يوم الفصل، حيث لا يستطيع أي من الخلق أن يتدخل في حكم الله، تخفيفا عن شخص ما استحق العقاب الإلهي، بأن يشفع له، أو يدافع عنه، أو ينصره بدرء العقاب عنه. من حيث المبدأ إن ما يقرره القرآن بأن ليس من إنسان يعوض عن إنسان آخر بأعماله، أو يدفع عنه العقاب الإلهي الذي يستحقه، أو يشفع له لمنحه ثوابا لا يستحقه؛ كل ذلك يمثل مبدأً صحيحا بمعايير العدل الإلهي. وهنا يمكن اعتبار عموم الآية مما لا إشكال عليه فلسفيا، لأننا حتى مع نفي وجود يوم حساب أو يوم قيامة أو يوم دينونة حسب المصطلح المسيحي، وفقا للتصوير الديني، يمكن هنا أن نفهم اليوم الذي تذكر الآية به، هو يوم الجزاء لكل إنسان على انفراد، وليس بالضرورة بمفهوم يوم القيامة الموحد لكل البشرية من أول إنسان حتى آخر إنسان، وهذا ينطبق على قضية لقاء الإنسان ربه، فلا يجب أن يكون لقاءً جماعيا بالضرورة.
وَإِذ أَنجَيناكُم مِن آلِ فِرعَونَ يَسومونَكُم سوءَ العَذابِ يُذَبِّحونَ أَبناءَكُم وَيَستَحيونَ نِساءَكُم وَفي ذالِكُم بَلاءٌ مِّن رَّبِّكُم عَظيمٌ (49)
بقطع النظر عما إذا كانت قصة ذرية يعقوب (بني إسرائيل)، واضطهادهم على يد الفراعنة المصريين حقيقة، أم مجرد أسطورة، فتاريخ البشرية مليء بحالات اضطهاد وقمع وتقتيل وتعذيب وتشريد لشعوب أو لمجموعات بشرية، فإذا كان الله قد تدخل في إنقاذ بني إسرائيل، يطرح هنا السؤال، لِمَ لَم يتدخل الله دائما وفي كل الحالات لإنقاذ المضطهدين والمعذبين؟ نعم، إن الله على كل شيء قدير، ولكن هل تتطلب حكمته التدخل دائما في عمليات الإنقاذ والخلاص؟ حسب تجربتنا التاريخية كبشر، لم نشهد مثل هذا التدخل. وهنا نسأل حائرين، لم سمح الله بحصول كل ذلك الظلم، بكل أنواعه، علاوة على المصائب والكوارث التي تقع على الكثير من أفراد أو مجموعات النوع الإنساني؟ فهو سبحانه لا يمكن أن يكون عاجزا، ولا يمكن أن يكون راضيا بالظلم، ولا يمكن أن يكون غير مبال بما يحصل. من هنا يبقى هذا السؤال، وغيره من الأسئلة غير مجاب عليها. أما إجابات الأديان فهي الأخرى غير مقنعة. مع هذا لا بد من وجود جواب، ربما لن نطلع عليه في هذه الحياة، بل لعله في حياة أخرى، من طبيعة أخرى، بعد انقضاء حياة كل منا هنا. أما تفضيل أبناء وأحفاد يعقوب (إسرائيل) بهذه الميزة من الله على غيرهم من الشعوب، فهو تفضيل لا يجد له الإنسان مبررا معقولا، فليس هناك حكم إيجابي بالمدح، ولا حكم سلبي بالذم، على نحو التعميم على أي شعب من الشعوب، ولا أي ملة من الملل، فكون اليهود شعب الله المختار، وكون المسلمين خير أمة أخرجت للناس، وكون بني هاشم، أو ذرية علي وفاطمة حسب عقيدة الشيعة، مفضلين على سائر المسلمين، وكون المسيحيين هم وحدهم المحظوظين بالخلاص، وكما ذكرنا على نحو التعميم والإطلاق، أمر يتعارض مع العدل الإلهي المعبر عنه قرآنيا بـ «لا تجزي نفس عن نفس شيئا» أو بـ «لا تزر وازرة وزر أخرى»؛ هذا المبدأ الفلسفي السليم الذي ينقض بمثل ما ذكرنا من نصوص تفضيل تعميمي مطلق لشعب أو ملة، أو نصوص إدانة تعميمية مطلقة ضد شعب أو ملة.
وَإذ فَرَقنا بِكُمُ البَحرَ فَأَنجَيناكُم وَأَغرَقنا آلَ فِرعَونَ وَأَنتُم تَنظُرونَ (50)
قصة شق البحر لموسى وقومه وإغراق فرعون وقومه لا تؤيدها القوانين العلمية ولا البحوث والتنقيبات التاريخية، لذا تبقى هذه القصة أسطورة، والغريب إن الأساطير الدينية يرتب عليها الأثر، وإلا فلا اعتراض على سرد أساطير تكمن وراءها ثمة حكمة وعظة ودرس، ولكن لا بد لراوي الأساطير، أن يبين إن ما يرويه ليس إلا مثلا، أو قصة افتراضية، يدعو لاستلهام الحكم منها. أما روايتها كحقيقة، وخاصة عندما تعرض على أنها حقيقة رواها الله، فتصدقها أجيال بعد أجيال، عبر قرون، بل وألفيات من الزمن، ويُكفَّر ويهدد من ينكرها أو يشك أو يشكك بها، فهذا ما يتحمل مسؤوليته رواة تلك النصوص المضفى عليها القداسة والمدعى صدورها عن الله.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 34
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 32
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 31
- مسؤولية الدستور عن الاستعصاءات السياسية
- غار حراء لا يقع في واشنطن
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 30
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 29
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 28
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 27
- النص المُؤسِّس وتأويلاته في الاسلام
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 26
- الإطار التنسيقي وسادوس مبادرته الفذة
- بين الأغلبية الصدرية والتوافقية الإطارية ورؤيتنا للتغيير
- المراحل الأربع لتصحيح الديمقراطية في العراق
- رسالة مفتوحة إلى أصدقائي الشيوعيين
- رأي في الانتخابات يجب أن يقال ويجب أن يسمع
- انتخابات 2021 ومعالجات دستور دولة المواطنة
- حل الحشد الشعبي مطلب وطني ذو أولوية
- انتفاضة الأهوازيين وعموم الشعب الإيراني


المزيد.....




- الاحزاب الدينية واللادولة
- رمز ديني يهودي.. الرئيس الإسرائيلي يقدم هدية خاصة للعاهل الب ...
- إسكات صوت الأذان في السعودية احتراماً للحفلات الماجنة
- هدية يهودية خاصة للعاهل البحريني من الرئيس الإسرائيلي (صورة) ...
- أميرعبداللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامي ...
- دعوة إلى إضراب في إيران رغم حلّ شرطة الأخلاق.. ومؤيدو الجمهو ...
- عبد اللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامية
- محللون روس يطالبون الكنيسة الأرثوذكسية بإعلان زيلينسكي -المس ...
- قائد الثورة الإسلامية يرد على رسالة لطالبات ايرانيات
- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 35