أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=750812

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 34














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 34


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7199 - 2022 / 3 / 23 - 13:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَأَقيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَاركَعوا مَعَ الرّاكِعينَ (43)
والخطاب موجه إلى بني إسرائيل أي اليهود. كما هو معلوم إن لهم صلاتهم ولهم فرائضهم المالية، ونجد في أتباع كل من الأديان، من هو ملتزم بأحكام دينه، ومن هو أشد التزاما، أو أقل التزاما، وكذلك من هو غير ملتزم. وهذه الظاهرة إذا لم تكن واضحة في الجيل الأول الملتحق بالدين الجديد، فهي تظهر دائما أكثر فأكثر، كلما مر زمن أطول على الدين، مع إن المسلمين الأوائل أيضا لم يخلوا من هذه الظاهرة، فالقرآن يتحدث عن الذين (إِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى) كما ويتحدث عن الذين (إِذَا رَأَوا تِجَارَةً أَو لَهوًا انفَضُّوا إِلَيهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا)، أي تركوا النبي وهو يصلي بهم صلاة الجمعة. لكن هل المقصود هنا أن يترك اليهود الصلاة والفريضة المالية حسب شريعتهم، ويقيموا صلاة الإسلام ويؤتوا زكاة الإسلام؟ إذن الإسلام أيضا لا يرضى عن اليهود ولا عن النصارى حتى يتبعوا ملته.
أَتَأمرونَ النّاسَ بِالبِرِّ وَتَنسَونَ أَنفُسَكُم وَأَنتُم تَتلونَ الكِتابَ أَفلا تَعقِلونَ (44)
ظاهرة المسافة بين النظرية والتطبيق أو بين المبادئ المتبناة أو المدعاة ومدى الالتزام بها، أو الازدواجية، هي ظاهرة نجدها في كل المجتمعات، وتمثل مرضا، بقطع النظر عمن يمارسها، فأن يأمر اليهود الناس بأعمال البر ولا يلتزمون بها، وأن يقول المسلمون ما لا يفعلون، كما في آية أخرى، لم تقتصر على أتباع الدين، فمنها ما يمثل المسافة الطبيعية بين النظرية والتطبيق في الواقع، لصعوبة أن نجد إنسانا مثاليا مئة بالمئة، ولكن عندما تتحول إلى افتراق حاد بين المدعى والسلوك، فهو إما يعبر عن مرض أخلاقي أي النفاق، وإما عن مرض نفسي أي انفصام الشخصية. فهذه الظاهرة إذا افترضنا وجودها في وقت بداية الإسلام في يهود وقتئذ، فهم حتما لا ينفردون بها، بل نجدها في أتباع كل الأديان والثقافات، بقدر أو بآخر.
وَاستَعينوا بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّها لَكَبيرَةٌ إِلّا عَلَى الخاشِعينَ (45) الَّذينَ يَظُنّونَ أَنَّهُم مُّلاقوا رَبِّهِم وَأَنَّهُم إِلَيهِ راجِعونَ (46)
من عناصر القوة في شخصية الإنسان هو الصبر، بمعناه الإيجابي، وليس بمعنى الخضوع للأمر الواقع؛ من عناصر القوة ذلك بقطع النظر عن إيمان المتحلي بالصبر أو عدم إيمانه، فقوة الشخصية والقدرة على الصبر والتحمل والصمود، أو ضعف الشخصية وعدم القدرة على الصبر، لا يتأثران دائما وفي كل الأحوال بقضية الإيمان، والمعبر عنه هنا بالصلاة، كتسجيد للعلاقة الروحية بين المؤمن وربه، التي يستمد منها ثمة مؤمن الصبر على المصاعب، لكن كثيرا من المؤمنين جزعون غير متحلين بالصبر، مع إن الإيمان يفترض أن يكون عاملا مهما لتقوية ملكة الصبر. ثم إن الإيمان الراسخ بأي قضية، حقا كانت أو باطلا، عادلة أو غير عادلة، يمد صاحبه صبرا على تحمل الصعاب والأذى من أجلها، والمتطرفون دينيا أو سياسيا أو آيديولوجيا يكونون غالبا أشداء وذوي قدرة على تحمل الصعاب، وامتلاك طول النفس في بذل الجهد من أجل عقيدتهم، ومواجهة مخالفيهم، سواء كانوا بادئين بالعدوان أو مدافعين. والآية تقر بعدم قدرة أي إيمان على مد صاحبه بالصبر، فجعلت تحققه أمرا كبيرا أي صعبا، واستثنت من هذه الصعوبة الخاشعين، تعبيرا عن تجذر إيمانهم بالله، والمتجسد عبر الخشوع. ولكن الإيمان بأي قضية أخرى في الحياة، حتى بعيدا عن قضايا الغيب، وعلى رأسها الإيمان بالله كما بينا يمد صاحبه بالصبر. ومن هنا رأينا ملحدين يتحملون أقسى أنواع ودرجات التعذيب في زنزانات الحكومات المستبدة، دون أن يتنازلوا أو يضعفوا، كما لم يوقفوا نضالهم من أجل القضية التي يؤمنون بها، كأن تكون تحرير شعوبهم من الطغيان، أو تطبيق إيديولجيتهم. ثم تعطي الآية التالية توصيفا للخاشعين، بأنهم يظنون أنهم ملاقوا ربهم، وهنا ثمة مفارقة، فمن ناحية هم ليسوا كأي من المؤمنين، بل من الذين ترسخ الإيمان في قلوبهم فجعلهم مستشعرين الخشوع لله، والمستمدين من هذا الإيمان الصبر على القضايا الكبيرة، التي لا يصبر عليها عامة الناس، ومن ناحية أخرى نراهم يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون، وبالتالي لا يؤمنون بهذه الحقيقة على نحو اليقين، وحتى لو قالت الآية «الذين يؤمنون» وليس بالضرورة «الذين يوقنون» بدلا من «الذين يظنون» لكان الأمر أكثر مقبولية، فكيف يكون إيمانهم بهذه الدرجة من الرسوخ، فيجعلهم يستشعرون الخشوع بين يدي ربهم من جهة، ومن جهة أخرى لا يؤمنون بلقاء ربهم إلا على نحو الظن؟ لماذا استخدم الظن هنا يا ترى، رغم أن الدين يعتمد دائما اليقينيات والمسلمات، فهذا ما لم نجد له تفسيرا، باستثناء تفسيرات وتأويلات مفسري القرآن غير المقنعة. خاصة وإن الإيمان الظني هنا يتعلق بما يفترض أنه لوازم العدل الإلهي، والذي جعله القرآن أحد أهم ثلاثة شروط لتبشير من تتوفر فيه بأنه لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، ألا هي أولا: الإيمان بالله، وثانيا: الإيمان باليوم الآخر أي أنهم «ملاقوا ربهم وإليه راجعون»، وثالثا: العمل الصالح، وذلك في النص القرآني «[...] من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون».
يا بَني إِسرائيلَ اذكُروا نِعمَتِيَ الَّتي أَنعَمتُ عَلَيكُم وَأَنّي فَضَّلتُكُم عَلَى العالَمينَ (47)
سبق وتناولنا تكرار تذكير الله - حسب القرآن - لبني إسرائيل بنعمته التي أنعم عليهم وبتفضيله إياهم على العالمين.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 32
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 31
- مسؤولية الدستور عن الاستعصاءات السياسية
- غار حراء لا يقع في واشنطن
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 30
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 29
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 28
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 27
- النص المُؤسِّس وتأويلاته في الاسلام
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 26
- الإطار التنسيقي وسادوس مبادرته الفذة
- بين الأغلبية الصدرية والتوافقية الإطارية ورؤيتنا للتغيير
- المراحل الأربع لتصحيح الديمقراطية في العراق
- رسالة مفتوحة إلى أصدقائي الشيوعيين
- رأي في الانتخابات يجب أن يقال ويجب أن يسمع
- انتخابات 2021 ومعالجات دستور دولة المواطنة
- حل الحشد الشعبي مطلب وطني ذو أولوية
- انتفاضة الأهوازيين وعموم الشعب الإيراني
- تصحيح مسار الديمقراطية في العراق 2/2


المزيد.....




- الاحزاب الدينية واللادولة
- رمز ديني يهودي.. الرئيس الإسرائيلي يقدم هدية خاصة للعاهل الب ...
- إسكات صوت الأذان في السعودية احتراماً للحفلات الماجنة
- هدية يهودية خاصة للعاهل البحريني من الرئيس الإسرائيلي (صورة) ...
- أميرعبداللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامي ...
- دعوة إلى إضراب في إيران رغم حلّ شرطة الأخلاق.. ومؤيدو الجمهو ...
- عبد اللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامية
- محللون روس يطالبون الكنيسة الأرثوذكسية بإعلان زيلينسكي -المس ...
- قائد الثورة الإسلامية يرد على رسالة لطالبات ايرانيات
- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 34