أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=750474

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7196 - 2022 / 3 / 20 - 13:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قُلنَا اهبِطوا مِنها جَميعًا فَإِمّا يَأتِيَنَّكُم مِّنّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدايَ فَلا خَوفٌ عَلَيهِم وَلا هُم يَحزَنونَ (38) وَالَّذينَ كَفَروا وَكَذَّبوا بِآياتِنا أُلائِكَ أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ (39)
هنا يتحول الخطاب من المثنى الموجه إلى آدم وزوجته عديمة الاسم إلى الجمع، ويبدو إن ثالث المخاطبين هو إبليس الشيطان وأبي الشياطين، لأنه لم يكن لهما بعد ذرية، ليقال لهم مع أبويهما «اهبطوا منها [أي من الجنة] جميعا». ومن الآن ينبئهما الله (القرآني) كما ينبئ من يأتي بعدهما منهما من ذرية، بأنه سيبعث رسلا، وينزل وحيا، ويشرع دينا أو أديانا للبشر، معبرا عن ذلك بإتيان الناس هدى منه. ثم يبشر الذين سيتبعون هداه بأنهم سيثابون بما ينزع من نفوسهم كل حزن عما مضى، وكل خوف مما يمكن أن يقبل عليهم. ثم يسعر مؤلف القرآن ناره ليعذب فيها الكافرين بدعوته والمكذبين بدعوى نبوته ورسوليته، وليخلدهم في ناره هذه التي نسبها إلى الله. و(الآيات) ترد في القرآن بأكثر من معنى، نذكر منها أبرز أربعة معان. فالآية هي كل مفردة في الكون تكون بمثابة علامة على قدرة الله ودقته وإتقانه وإبداعه في كل ما خلق. والآية هي المعجزة التي يحدثها الله حسب دعوى الكتب المقدسة على أيدي أنبيائه ليقيموا الحجة على الذين يخاطبونهم بدعوتهم للإيمان بالله وعبادته. والآية هي الغضب الذي ينزله الله على الشعوب والأقوام التي تعصيه وتعصي أنبياءه ولا تستجيب لدعوتهم كعذاب دنيوي، سيتبعه عذاب أشد وأدوم. والآية هي المقطع من نصوص القرآن. والوعيد بنار جهنم للذين يكذبون بآيات الله يصح قرآنيا، بأي معنى من هذه المعاني فسرنا به مفردة (الآيات) بلفظ «آياتنا»، أي آيات الله.
يا بَني إِسرائيلَ اذكُروا نِعمَتِيَ الَّتي أَنعَمتُ عَلَيكُم وَأَفوا بِعَهدي أوفِ بِعَهدِكُم وَإِيّايَ فَارهَبونِ (40)
يتكرر في القرآن مخاطبة بني إسرائيل (ذرية يعقوب) مذكرا إياهم بما أنعم الله به عليهم، وذلك تارة بشكل إجمالي، مطالبا إياهم أن يذكروا نعمة الله التي أنعم عليهم، أو تذكيرهم بأن الله فضلهم على العالمين، وكأنه تأييد ضمني على دعوى أنهم شعب الله المختار، ولكننا نرى وكأن القرآن ينبئ عن أن الله نسخ اصطفاء بني إسرائيل واستبدلهم بالمسلمين، إذ جعلهم «خير أمة أخرجت للناس»، وتارة يذكر القرآن بني إسرائيل - على أنه تذكير الله - بالتفصيل عن نعم محددة، أنعم الله بها عليهم، كإنقاذهم من فرعون وقومه، أو إنزال المنّ والسلوى عليهم. هذه الآية تطالبهم بأن يذكروا نعمة الله، وأن يوفوا بعهد الله، ويعدهم مقابل ذلك، أن يفي الله لهم بعهده. وسنتعرف في الآية القادمة على العهد الذي الذي عليهم أن يفوا به.
وَآمِنوا بِما أَنزَلتُ مُصَدِّقًا لِّما مَعَكُم وَلا تَكونوا أَوَّلَ كافِرٍ بِهِ وَلا تَشتَروا بِآياتي ثَمَنًا قَليلًا وَإِيّايَ فَاتَّقونِ (41)
إذن المطلوب من ذرية يعقوب، أو بني إسرائيل، أي اليهود، أن يؤمنوا بمحمد نبيا، وبالإسلام دينا، وبالقرآن كتابا موحى به من الله. لكن من جهة تفترض الآية إن الله يقول لهم، إن القرآن الذي أنزله على محمد جاء مصدقا لما معهم، وفي آيات أخرى لما بين أيديهم من توراة، وكذلك مخاطبا في مواقع أخرى المسيحيين (النصارى حسب التسمية القرآنية) لما بين أيديهم من إنجيل، ومن جهة أخرى فهذا المصدق لما معهم هو ناسخٌ ومُنهٍ لصالحيته، ومن جهة ثالثة هو لا يصدق الذي بين أيديهم، فالموجود بين أيديهم وبين أيدي المسيحيين - حسب عقيدة المسلمين - ليس بالتوراة التي أنزلها الله على موسى، ولا الإنجيل الذي أنزله على عيسى، لأن كلا منهما حسب دعوى القرآن قد جرى تحريفه. ثم المخاطبون من قبل القرآن بوجوب إيفائهم بعهد الله لا يعلمون عن وجود هكذا عهد، الذي يفترض إنه قطع بين أجدادهم والله. مؤلف القرآن هو الذي يقول بوجود هكذا عهد. فكيف لهم أن يصدقوه من غير دليل يقنعهم؟ ولو إن صدق ما ورثوه من دين نفسه يحتاج إلى دليل، ولا دليل له.
وَلا تَلبِسُوا الحَقَّ بِالباطِلِ وَتَكتُمُوا الحَقَّ وَأَنتُم تَعلَمونَ (42)
هنا ينهى القرآن اليهود عن لبس الحق بالباطل، ويعني إحداث لبس من خلال التلاعب باللغة، بجعل الأمر ملتبسا على الناس، فيخلطون بين الحق والباطل. ومن غير شك إن الحق عند المؤمنين بالإسلام وبالقرآن وبمحمد، هو ما يقرره الإسلام، والباطل هو كل ما يتعارض مع الإسلام، وهكذا هو الحال مع كل دين، بل مع كل فرقة دينية داخل نفس الدين، وهو ما نجده عند كل الآيديولوجيات الشمولية، وكذلك مع الأنظمة السياسية المستبدة، التي تعتمد حاكمية الحزب الواحد، أو حاكمية القائد الواحد، كل يعتقد أو يدعي أنه وحده الذي يملك الحق، وهو وحده على الهدى، وكل من يخالفه على باطل وفي ضلال مبين. وقضية أن يدعي طرف أن الطرف الآخر المختلف معه، إنما ينكر الحق عن علم، فبلا شك كان اليهود يعتقدون أيضا أن محمدا يعلم الحق ويكتمه. فتبقى القضية تمثل دعوى مقابل دعوى، إحداهما تنفي الأخرى، وتدعي أن الحق معها والباطل مع الأخرى.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 32
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 31
- مسؤولية الدستور عن الاستعصاءات السياسية
- غار حراء لا يقع في واشنطن
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 30
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 29
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 28
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 27
- النص المُؤسِّس وتأويلاته في الاسلام
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 26
- الإطار التنسيقي وسادوس مبادرته الفذة
- بين الأغلبية الصدرية والتوافقية الإطارية ورؤيتنا للتغيير
- المراحل الأربع لتصحيح الديمقراطية في العراق
- رسالة مفتوحة إلى أصدقائي الشيوعيين
- رأي في الانتخابات يجب أن يقال ويجب أن يسمع
- انتخابات 2021 ومعالجات دستور دولة المواطنة
- حل الحشد الشعبي مطلب وطني ذو أولوية
- انتفاضة الأهوازيين وعموم الشعب الإيراني
- تصحيح مسار الديمقراطية في العراق 2/2
- تصحيح مسار الديمقراطية في العراق 1/2


المزيد.....




- بايدن يفتح نقاشا بشأنه.. يهود أميركا يشتكون من تصاعد العداء ...
- النخالة: المسجد الأقصى يدنس صباح مساء وتنفق المليارات من حول ...
- وزير الشئون الدينية التونسي: المساجد بعيدة تماما عن أي تجاذب ...
- إحياء الذكرى الثمانين لحملة الاعتقالات النازية للتونسيين الي ...
- ناشط سعودي يفضح مدى حقيقة التزام آل الشيخ بالتعاليم الاسلامي ...
- رئيس المجلس المركزي ليهود ألمانيا: ثمة خطر حقيقي من اليمين
- حركة طالبان أفغانستان تنفذ أول إعدام علني منذ عودتها إلى الس ...
- العميد فدوي: . أولئك الذين يعادون إيران والثورة الإسلامية لا ...
- العميد فدوي: أولئك الذين يعادون إيران والثورة الإسلامية لا ي ...
- قطر وتونس.. الهوية الإسلامية بين الحقيقة والمعايير الفرنسية ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 33