أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 89














المزيد.....

القرآن محاولة لقراءة مغايرة 89


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7338 - 2022 / 8 / 12 - 13:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَإِن كُنتُم عَلى سَفَرٍ وَّلَم تَجِدوا كاتِبًا فَرِهانٌ مَّقبوضَةٌ فَإِن أَمِنَ بَعضُكُم بَعضًا فَليُؤدِّ الَّذِي اؤتِمنَ أَمانَتَهُ وَليَتَّقِ اللهَ رَبَّهُ وَلا تَكتُمُوا الشَّهادَةَ وَمَن يَّكتُمها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلبُهُ وَاللهُ بِما تَعمَلونَ عَليمٌ (283)
وهذه الآية تعالج الإشكال في حال لم يتوفر كاتب يكتب بالعدل، ولا حاجة للتوقف عندها.
للهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرضِ وَإِن تُبدوا ما في أَنفُسِكُم أَو تُخفوهُ يُحاسِبكُم بِهِ اللهُ فَيَغفِرُ لِمَن يَّشاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَّشاءُ وَاللهُ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ (284)
تتكرر في القرآن عبارة «يَغفِرُ لِمَن يَّشاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَّشاءُ» وكذلك عبارة «يَهدي مَن يَّشاءُ وَيُضِلُّ مَن يَّشاءُ»، وبينما اتفق المفسرون على أن فعل المشيئة في الأولى تعود على الله نفسه، بينما اختلفوا ما إذا كان الفعل في الثانية يعود على الله أم على من يقع عليه كل من الهَدْيِ والإضلال، ففسرها البعض إن الله «يَهدي مَن يَّشاءُ [أن يهتدي] وَيُضِلُّ مَن يَّشاءُ [أن يَضلّ]». وفي الواقع يجب أن نقرّ أن فهم عبارة «مَن يَّشاءُ»، لا تعني المشيئة العشوائية أو المزاجية، تعالى الله عن ذلك، لأن في القرآن ما يصحح هذا المعنى، ولكن يمكن القول إن الحكيم، لاسيما الحكيم مطلق الحكمة، وليس نسبي الحكمة، يجب أن يوضح المراد، فيما يحتمل سوء فهمه، ولو احتمالا ضعيفا في نفس النص، ولا يترك المتلقي يبحث في نصوص أخرى عن المقصود به بالضبط، لأنه يفترض أنه يعلم أن ليس كل مُتَلَقٍّ لنص من كتابه سيكون مطلعا على كل كتابه هذا من أوله إلى آخره. أما تبرير ذلك بأن القرآن قد قال «اسأَلوا أَهلَ العِلمِ إِن كُنتُم لا تَعلَمونَ»، فيرد عليه إن الحكيم عندما يوجه خطابا للناس أجمعين، لا ينبغي أن يصوغ خطابه مفهوما للنخبة حصرا، ثم إن الواقع يرينا أن هذه النخبة المعبر عنها بـ«أَهلِ العِلمِ»، اختلفت فيما بينها إلى درجة التناقض والتكافر والتباغض في الكثير من موضوعات الدين، وفي تفسير القرآن وتأويله واستنباط الأحكام من نصوصه. إذن هو حتى لـ«أَهلِ العِلمِ» ليس ببين كل البيان وواضح كل الوضوح، لأنه صيغ بحيث يكون حمّال أوجه متعارضة، وهذا من الممتنع صدوره عن حكيم لطيف رحيم. ثم إن الكثيرين من هؤلاء الذين يدعون أنهم من أهل العلم، أي من رجال الدين، هم أقرب إلى الجهل منهم إلى العلم.
آمَنَ الرَّسولُ بِما أُنزِلَ إِلَيهِ مِن رَّبِّهِ وَالمُؤمِنونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَينَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقالوا سَمِعنا وَأَطَعنا غُفرانَكَ رَبَّنا وَإِلَيكَ المَصيرُ (285) لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفسًا إلّا وُسعَها لَها ما كَسَبَت وَعَلَيها مَا اكتَسَبَت رَبَّنا لا تُؤاخِذنا إِن نَّسينا أَو أَخطَأنا رَبَّنا وَلا تَحمِل عَلَينا إِصرًا كَما حَمَلتَهُ عَلَى الّذينَ مِن قَبلِنا رَبَّنا وَلا تُحَمِّلنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ وَاعفُ عَنّا وَاغفِر لَنا وَارحَمنا أَنتَ مولانا فَانصُرنا عَلَى القَومِ الكافِرينَ (286)
لن نتوقف عند إيمان محمد والمؤمنين به بالله وكتبه ورسله، ولكن هذا الدعاء هو من نصوص الأدعية الجميلة بقول: «سَمِعنا وَأَطَعنا غُفرانَكَ رَبَّنا وَإِلَيكَ المَصيرُ، رَبَّنا لا تُؤاخِذنا إِن نَّسينا أَو أَخطَأنا، رَبَّنا وَلا تَحمِل عَلَينا إِصرًا كَما حَمَلتَهُ عَلَى الّذينَ مِن قَبلِنا، رَبَّنا وَلا تُحَمِّلنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ، وَاعفُ عَنّا وَاغفِر لَنا وَارحَمنا أَنتَ مولانا»، ولو إن من الطبيعي أن الله لا يؤاخذ أي إنسان إن أخطأ أو نسي، ومن الطبيعي أنه لا يكلف أحدا ما لا طاقة له به، ومن الطبيعي والبديهي أن يكون عفوّا غفورا رحيما، وحتى الجملة الاعتراضية التي وقعت بين الدعاء بقول: «لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفسًا إلّا وُسعَها لَها ما كَسَبَت وَعَلَيها مَا اكتَسبَت» فتمثل انسجاما عقليا مع ما يجب أن تكون عليه الذات الإلهية من صفات، لكن يسجل على النص إشكالان، الأول إن عدم مؤاخذة الله على الخطأ والنسيان، ولنركز على الخطأ، فهو خاص حسب القرآن بالمسلمين، وإلا فلو افترضنا إن الإسلام يمثل دين الله الحق، ولكن هناك من اقتنع خطأً منه بعقيدة مغايرة، إما بالاعتقاد بدين آخر أو الإيمان اللاديني، أو لم يقتنع حتى بأدلة وجود الله، أو كان لاأدريا، وذلك لنفترض لخطأ منه في التفكير أو عجز في الاستيعاب والاقتناع بما نفترض أنه يمثل الصواب والهدى والحق، فهو غير معذور، بل مصيره نار جهنم خالدا فيها. والمأخذ الثاني هو اختتام الدعاء بعبارة «فَانصُرنا عَلَى القَومِ الكافِرينَ»، خاصة ونحن نعلم أن مصطلح (الكافر) في القرآن يعني غير المؤمن، وبما أن الإيمان لا يكون إيمانا حسب القرآن ما لم يقترن بالإيمان بمحمد رسولا، وبالقرآن كتابا منزلا من الله، وبالإسلام دينا لا يقبل من الإنسان إن اتخذ غيره دينا، فيعني دعاء المسلمين هنا «فَانصُرنا عَلَى القَومِ غَيرِ المُسلِمينَ»، ولو كانت العبارة «فَانصُرنا عَلَى القَومِ الظّالِمينَ»، لكانت مقبولة، لأننا حتى لو افترضنا أن الإسلام هو دين الله الحق، فليس كل من لم يؤمن به يجب أن يكون إنسانا شريرا يستحق تحقيق النصر الإلهي عليه على يد المسلمين، خاصة إذا لم يكن هو من المحاربين لهم، كما إن كثيرا من المسلمين، بل من الملتزمين العابدين القائمين القانتين الصائمين هم من الظالمين.



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 88
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 87
- العراق بين نار الصدر ونار الإطار
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 86
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 85
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 84
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 83
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 82
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 81
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 80
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 79
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 78
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 77
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 76
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 75
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 74
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 73
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 72
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 71
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 70


المزيد.....




- دول إسلامية ترفض مناقشة اتهام الصين بانتهاكات ضد الأويغور بم ...
- كندا تحظر على 10 آلاف مسؤول إيراني دخول أراضيها ردا على قمع ...
- اتحاد نقابات عمال مصر يهنئ الرئيس السيسي والأمة الإسلامية بذ ...
- شخصية القرضاوي وأخلاقيات العلم (2)
- صلاح يهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة المولد النبوي
- الاحتلال يفرض إغلاقا شاملا على الضفة بحجة الأعياد اليهودية
- عشرات آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
- متحدث الخارجية الإيرانية: المتطرفون في البرلمان الأوروبي يست ...
- متحدث الخارجية الإيرانية: المتطرفون في البرلمان الأوروبي يست ...
- يعتقدون أن أرض الضفة -طابو ربّاني- لهم.. تيار الصهيونية الدي ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القرآن محاولة لقراءة مغايرة 89