أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حرمان الحب بين العشاق عذاب.














المزيد.....

حرمان الحب بين العشاق عذاب.


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 7338 - 2022 / 8 / 12 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


حرمان الحب بين العشاق عذاب
سيدتي المرأة مثل الزهور
كلما سقيتها الحب والإهتمام
فاح منها عبق الرحيق
بتجدد حيوية انوثتها
و ان لم تسقها ذبلت
و يبست حيوية شبابها
وانطفأت انوثتها
فأنت يا شهية الشفتين
أغمضي عينيكِي
حتى ابوسهما
وارتوي من خمر شفتيكِ
بعدة رشفات
أُعطِر بها فمي وانفاسي
وأُطفىء نار شهوات جنوني
المشتعلة عشقا بكِ.
فحب الانثى سيدتي
في ذاتها يتعذب
من شدة الكبت والحرمان
يعذبها خوفها
من ممارسة الحب مع الحبيب
يتعذب حبها ويعذبها ترددها
في عدم اشباع شهوتها مع العشيق
في العناق والأحضان والقبل.
وحبيبها يتعذب . .
من حرمانه منها ..
هذا الحبيب القادم
من مجتمعات حرية الجنس
الى مجتمعات الكبت والحرمان
وقد تعود على الارتواء الجنسي
ان ممارسة الحب الجنسي
ما بين الرجال والنساء
هو اعظم ما يشتهون
وأعظم ما يحلمون به
واعظم مايرغبون به
في فعل اعراس سعادتهم
دون قيود العيب والحرام
ودون خوف او خجل.
لكن المرأة التي تربت على العيب والحرام
تعودت على الكبت والحرمان
وتخاف ممارسة الحب
دون زواج شرعي.
لكن شريعة حقوق الانسان تقول:
ما حلّلنا لهم قتل الناس
ولا حللنا لهم الاستبداد . .
وما يهدمون،
ولا حرّمنا عليهم الموسيقى
ولا الرقص والغناء
ولا حرمنا الحب والعناق والقبل
أن الفنون من اساسيات الحياة،
فما بالهم لا يعقلون،
ولو فكّروا لعلموا
أنّنا لا نريد لهم العذاب
في هذا العبث المجنون
في الجهل المقدس
وفي الكبت والحرمان.
لكن جهلهم المقدس
يأمرهم بالعيب والحرام
والكبت والحرمان
فما بالهم لا يعقلون.
أردنا لهم حريةالتعبير
وحرية الاختيار
واردنا لهم حرية الحب والسعادة
وأفراح السلام.
واردنا لهم التحرر
من كل قيد لا انساني
واردنا لهم التحضر والتمدن
والتقدم والبناء.
في تجديد حب الحياة
في احضان الحب وقبلاته
وصناعة السعادة
وحرية التفكير والابداع.
محمد نضال دروزه.



#محمد_نضال_دروزه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا حبيبي كل يوم وكل عام وانت لروحي مصدر الفرح.
- حبيبتي . . . عروسة أفراح حياتي.
- أحضان الحب وقبلاته.
- قناعات الانسان وشعوره بالسعادة.
- أئمة مذهب السلفية الجهادية في الاسلام.
- متى يثور العبد؟ حوار بيني وبينها.
- مميزات الانسان المدني الديمقراطي.
- في بلادنا الابواب مغلقة امام حريات الانسان الانسانية.
- أغلب أفراد مجتمعاتنا مخصيين ثقافيا.
- طفلتي المراهقة الشهية زينة حياتي.
- يا صديقي يا حبيبي يا عشيقي يا نضالي.
- حبيبتي زينة وجودك في حياتي لم يكن عادي.
- كيف يكون الانسان ديمقراطيا؟
- خلاصة الصراع بين الايمان الديني والايمان بالعلم.
- في العقل والنفس ضجة وصراع.
- ألقديسة والحرية والحب والسلام.
- ما هي اسباب عجز الاحزاب اليسارية والتقدمية عن تحقيق مهامها؟
- كيف تتكون ثقافة التغيير؟
- حبيبتي ... أريحيني على صدرك.
- ألثالوث المحرم يغتصب حرية الانسان ويغتصب أنسانيته.


المزيد.....




- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حرمان الحب بين العشاق عذاب.