أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتصم الصالح - بريمر عقاد العقد















المزيد.....

بريمر عقاد العقد


معتصم الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 7337 - 2022 / 8 / 11 - 12:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


#بريمر عقاد العقد..
ذات مرة في مجلس عام ..قلت " ان بول بريمر ارسل في مهمة إلى العراق من أجل حبكة مجموعة عقد يستعصى حلها.."
جاء الجواب من قبل مجموعة من الحضور" بأن بريمر ليس سوى موظف درجة واطئة و ليس خبير بشيء ..وإرساله إلى العراق لاعتقاد الإدارة الأمريكية بعدم أهمية الوضع بالنسبة لهم.."
مع ذلك نجحت إدارة بريمر في إدارة الفوضى الخلاقة منذ ٢٠٠٣ ولليوم.. لماذ؟
في عالم السياسة اليوم مبدأ مهم هو #الفريق_المنسجم
قد يبدو قائد الفريق، متواضع الامكانيات، محدود القدرات لكنه له القدرة على إدارة توزيع الادوار والمساحات لفريقه كل حسب اختصاصه.. وهكذا يتشكل فريق احترافي...
امثله كثيرة
في السياسة والشركات والفن وللاعلام..الخ
احد اهم أعضاء فريق بريمر، كان نوح فيلدمان(Noah Feldman)مؤلف الدستور العراقي.. او ماك ارثر العراق..
فمن هو:-
كاتب أمريكي له مؤلفات في الفرق الإسلامية..
أستاذ قانون في كلية هارفارد للحقوق.
حاصل على شهادة دكتوراة الفلسفة في الفكر الإسلامي عام 1994 من جامعة أكسفورد في انكلترا
وخبير بالجماعات الاسلامية والفكر الاسلامي
عام 2003. جاء الى العراق ..
حين كان عمله تحت إمرة جاي غارنر. وفوض تحت إمرة بول بريمر، بالتحديد عندما كان في فريقه الانتقالي، لكي يشارك في كتابة دستور دولة العراق الدائم ..
غادر ادارة الائتلاف المؤقتة بعد انتهاء مهمته بفترة قصيرة
فيلدمان يتهم دائما بالقضايا التي يتشابك فيها الدين بالسياسة.
● من المفخخات في الدستور العراقي التي وضعها فيلدمان: -
انتخاب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء والوزراء ...من قبل البرلمان وخلال نفس الدورة البرلمانية في حزمة واحدة one package
بمعنى اما ان يقبل الكل او يرفض الكل..
●لذلك سيتشكل بازار سياسي وصفقات ستمرر ليحصل الكل على حصته من الطبقة السياسية...
..
البرلمان والذي يعتبر تمثيلا نسبيا وغير حقيقي او كامل للشعب وغير متوازن كسلطة تشريعية...وضعت بيده كل مقاليد الامور ... وبدوره أهداها للحكومة!!
أهمل بناء سلطة تشريعية موازية او مراقبة لعمل البرلمان مثل مجلس الشيوخ قادر على ضبط اداء البرلمان، وعلى حل الخلافات بين السلطة التنفيذية والتشريعية
القوانين تعرض على مجلس شورى الدولة وهو جهة حكومية تاخذ تعليمات الحكومة وهذا امر منافي لكل الاعراف الحقوقية في سن القوانين، حيث أن القانون يسن باشراك الأطراف ذات العلاقة المستفيدة منه والاطراف المتضررة منه وتتم صياغته بصورة قانونية بعد قبول جميع الأطراف..
حيث أن البرلمان الراعي لحقوق الناس لا الوصي عليهم..
أهمل الاستفتاءات والتصويت الجماهيري لمشاريع القوانين
ابدل صيغة "المواطنة" بصيغة "المكونات"
أهمل تعريف شكل الدولة وشكل ابوابها ..
أهمل تعريف شكل المجتمع العراقي وكيف تنظر الدولة لهذا المجتمع...
اهمل فترة الفراغ الدستوري ..
أهمل أهمية دور رئيس البلاد كرمز للبلاد والمحامي الاول عن الدستور بأن جعل تكليفه محدد بدورة انتخابية واحدة
في حين باقي دساتير البلدان الديمقراطية تكون ولايته تمتد إلى ولاية ونصف الولاية من عمر نفس الدورة البرلمانية او اكثر بقليل
(دورة برلمانية مدتها اربع سنوات تكون ولاية رئيس الجمهورية سبع سنوات او اقل او اكثر بقليل..)
ليتحرر رئيس الجمهورية من التبعية للبرلمان الذي انتخبه. ويراقب عمل الحكومات وإجراءات الانتخابات في عهده ومسائل السيادة ..
اهمل الدستور عمدا اهم شكل من اشكال الديمقراطية وهو... تشكيل و اقالة وحل الحكومة ...
حيث المتعارف عليه في الديمقراطيات تحل الحكومة بنصف زائد واحد بتصويت أعضاء البرلمان
او انسحاب ما لايقل عن سدس الائتلاف الحاكم المشارك في الوزارة
او اي نسبة كانت تخل بالتمثيل الحكومي داخل البرلمان..
حيث أن حل او اقالة الحكومة مسالة طبيعية وسهلة في كل الديمقراطيات
اهمل فقرة مهمة جدا وهي حل البرلمان
حيث يعتبر البرلمان مستقيلا او منحلا بإرادة جمهورية او بمرسوم جمهوري اذا تكرر عرقلة قرار او قانون حكومي بعد عرضه للتصويت عليه للمرة الثانية على التوالي ويفشل البرلمان في اقراره..
تعاد انتخابات نيابية جديدة وبرلمان جديد ويطرح نفس القانون او القرار الحكومي نفسه للتصويت ولايمكن سحبه من قبل للحكومة..
أهمل الدستور التجديد النصفي لمجلس النواب وهو تصويت و تجديد ثقة الشعب لنوابه كل نصف دورة برلمانية وهو يعد امتحان جماهيري لاداء نفس الدورة البرلمانية..
أهمل الدستور عمدا الانتخابات التكمليلة لكل دائرة انتخابية فقدت نائبها بسبب الاقالة او الاستقالة او الوفاة ولايعد النائب مستوفي للشروط مالم يكون مصوت عليه جماهيريا.. مصادق عليه قضائيا..
تعريف الكتلة النيابية الفائزة والتي لها حق تشكيل الحكومة
أهمل مبدأ مهم وهو خرق المدد القانونية لسن القوانين او تشكيل الحكومة والهيئات المرتبطة بها
المحكمة الدستورية اعلى سلطة قضائية بالبلاد وهي من تفسر دستورية او عدم دستورية القوانين..ومن هم قضاتها..
اهمل فكرة ان السياسة هي فن إدارة البلاد و يجب متاحة للجميع من خلال وسائل ديمقراطية
وضع الكثير من الأدوات الغير الديمقراطية في التحكم بالحياة السياسية بيد الطبقة المتنفذة ..وهو ما تريده الجماعات الإسلامية..
كل هذه وغيره من النقاط التي احكم نوح فيلدمان غلقها في دستور غير مرن وغير قابل للتفاوض او التغيير لان الجماعات الإسلامية سترى فيه حبل نجاة لمشاكلها ا السياسية والبقاء لاطول مدة ممكنة..
● اخيرا
نرى اليوم عالم من الجنون والفوضى في السياسة والاقتصاد والاجتماع والامن وكل جوانب الحياة..
نظرة حولك. سترى سكان البلاد غير راضين عن سياسة الحكومة الاتحادية ولا المحلية التي اختاروها؛ هم بانفسهم..
مديرو الدوائر يعاقبون موظفيهم عندما يكون هؤلاء هم نفس الموظفين الذين كانوا يجلبون الأعمال الجيدة لسنوات، الثقة والولاء والطاعة امست اساس التوظيف والتسلم الوظيفي..
سيكون لدى الكثير من الأشياء يمكن الاستفادة منها . لكنها ستكون مؤجلة واحلام يقضة لاعتبارات غيبية وفسفطة لامعنى لها
سترى الكل غير راض عن حاله مثل الأمهات يصرخن على أطفالهن بغضب رغم أنه لا يوجد في الدنيا أحب ولا أعز عليهم. لماذا يحدث كل هذا الجنون؟ يحدث ذلك بسبب عدم القدرة على التحكم في إدارة الحياة السياسية و الذي يتجلى تماما عندما يكون من الضرورة القصوى، عندما تبدأ الحياة في تقديم مفاجآت غير سارة، مما يخلق تناقضا ظاهرا بين الفعلي ومتوفل والمرغوب والأمنيات التي يجب تحقيقها..
الكثير من الحقوقيين وصفوا أراء فيلدمان بالبسيطة والساذجة وقصيرة النظر.
وهو ماندفع ثمنه اليوم...



#معتصم_الصالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بقّ
- ذنب حظنا
- ايميلات هيلاري
- اتموسفير
- كونياك
- بَنَدول
- سيروتونين
- الغرق مع الشيطان
- كورونا ..القصة الكاملة
- عطلة كوبالا
- تأملات في العدم
- وهم القطيع
- يوم التدوين العالمي
- وادي السيلكون
- المسموط
- الهَبّة
- العنف الاسري
- اياد راضي
- ام شاؤول
- كورونا وتكنولوجيا الحظ السعيد


المزيد.....




- هل قررت قطر إغلاق مكتب حماس في الدوحة؟ المتحدث باسم الخارجية ...
- لبنان - 49 عاما بعد اندلاع الحرب الأهلية: هل من سلم أهلي في ...
- القضاء الفرنسي يستدعي مجموعة من النواب الداعمين لفلسطين بتهم ...
- رئيسي من باكستان: إذا هاجمت إسرائيل أراضينا فلن يتبقى منها ش ...
- -تهجرت عام 1948، ولن أتهجر مرة أخرى-
- بعد سلسلة من الزلازل.. استمرار عمليات إزالة الأنقاض في تايوا ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي ادعاءات بدفن جثث فلسطينيين في غزة
- علييف: باكو ويريفان أقرب من أي وقت مضى إلى اتفاق السلام
- -تجارة باسم الدين-.. حقوقيات مغربيات ينتقدن تطبيق -الزواج ال ...
- لأول مرة.. الجيش الروسي يدمر نظام صواريخ مضادة للطائرات MIM- ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتصم الصالح - بريمر عقاد العقد