أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - معتصم الصالح - بَنَدول















المزيد.....

بَنَدول


معتصم الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 6609 - 2020 / 7 / 4 - 19:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بندول

#القتل_المبرمج..

او #التدمير_الذاتي..

انطلق الباص مترهلا بين القرية والمدينة..
الفتى القروي اليافع برفقة والده، الذي يعمل منذ سنوات في المدينة..
اختفى البساط المرقع الاخضر وظهرت ملامح العاصمة ..
غاص الباص في في زحمة ضوضاء الكتل البشرية والاسمنتية والهياكل المعدنية..
الفتى القروي بين صمت الطاعة للاب وبين دهشة الاماكن والاشكال الجديدة التي لم يرها من قبل..
توقف الباص في محطة، مؤقتا ..
نزل ركاب و واندفع بقوة اخرون..
من الوفدين الجدد امراة مملؤة الجسم بقامة هيفاء وخدود موردة ..وابتسامة ساحرة..وغنج عفوي..
اتخذت مجلسها قبالة الفتى وابنه..
الولد لم يلاحظ اي شيء، والاب مسمرا في جلسته الاعتيادية ..
المراءة تزيح شالا او عباءة ف يبان شيء من صفاء صدرها ..ثم تختفي لبانة الجسد تحت سواد العباءة....

توقف الباص ، نزلت الآمراءة متراقصة الاطراف..
وتبعها الاب مسرعا..
قبل ينزل همس في اذن ولده "اذهب الى هذا العنوان"..ساوفيك لاحقا..
والان ..
تعلم اول الدروس" انت في المدينة كن ذئبا لا تك شاة.."
الدرس الثاني" لاتعطي اي شيء قبل ان تاخذ.."..

اختفى الاب والامراة في زحمة الناس...
والشاب واصل طريقه مع الباص..انتهى..

قصص الذئب والشاة نعرفها ..
لنبق في الدرس الثاني " لاتعط اي شيء قبل ان تاخذ!!.."
هذا السؤال راودني كثيرا عندما كنت اعمل في المفوضية للانتخابات قبل سنوات..ماذا اخذت هذه الجموع المليونية لتعطي هكذا اصواتها هكذا بالمجان..!!

عني ساكون مترردا في اختيار من اعطيه صوتي حتى لو حمل لي حمل الجبال وعودا..

لنترك الوعود والعهود و قطف الثمار ..
ولنبق في الجموع..

ماسر تجمع هذه الحشود البشرية وتكردسها في كراديس معينة ..؟؟
ولماذا هذا وقت التخندق..!!
وما سر هذه الطاعة العمياء!!
بالمجان وبلاثمن بل دفعت الثمن غاليا لاحقا من وقتها وجهدها وصحتها وابناءها ورفاهيتها..
ولازلت في نفس الكتلة الصماء!!
الكتل الصماء هذه يطلق عليها البندول اشبه برقاص الساعة لكنه كبير جدا..

الهدف الوحيد هو أساسا للحصول على أكبر عدد ممكن من الألغام. الغام متفجرة كي لا يخرج القطيع او الحشد من مساره ...لكنها الغام وهمية ..!!

الالغام وعدم تمرد او استقلال افراد القطيع هو للحصول الطاقة الجديدة هي ضرورية من أجل استدامة حركة البندول. بدونها، سيتووقف- وبالتالي يتوقف عن الوجود ككيان. ومعركة PenduLums هي معركة طبيعية وغير قابلة لذرف الدموع او ادنى استدرار للعاطفةمن اجل وجودها.

تظهر البندولات او البندول مباشرة بعد الحروب والثورات الكبرى والكوارث الطبيعية، تتبع أشكال المعركة الأخرى التي قد تكون أقل عدوانية ولكنها شديدة رغم ذلك. أمثلة على هذه المعارك هي: النضال من أجل هيمنة السوق، وتنافس الأحزاب السياسية، والمنافسة الاقتصادية، الاتجاه العقائدي..

كل ما هو ممكن ف البيئة المعيشية مصنوعة من البندول. ستجد المنافسة في كل مجال ممكن للحياة الحديثة. هناك تنافس في كل مكان، على جميع المستويات الممكنة، بدءا من النزاعات السياسية والحكومية وتنتهي مع تدمير احد البندولات للاخر..
لو كنت جزءا من هذا القطيع ومع اتجاه حركة البندول
السؤال كيف تراه؟
، انها تتغذى على طاقتك ولا يهتم بك او باي شخص آخر ليجعلك سعيد أو في عالم رفاهي،

س يطلب منك أن تكون رحيما للآخرين بينما لا تزال غير مبالية ب الأقدار الخاصة بك و بمصيرك . إذا كان هذا الحال على ما يرام ، فأنت تشعر بالسعادة حقا في القيام بأعمال خيرية،
فقد تكون هذه الاتصالات، وقد وجدت صدى طيبا في نفسك وفي بقية اعضاء البندول.

ولكن، من فضلك، كن صادقا مع نفسك. لربما كنت ترتدي قناع المانح الخيري. !!🤡

هل أنت فعلا مع إعطاء طاقتك وأموالك ووقتك من اجل رفاهية الاخرين و بعيدا عن رفاهية نفسك!!

ما معنى ان تساعد دولا وحركات ومجموعات وافراد وتبذل لها مخلصا كل جهد ومال دون ان تتمتع انت بابسط مقومات الرفاهية..

هل القيام بذلك كان كل قلبك، أم أنك فقط وضعت تحت تأثير البندول المدمرة التي علمت الناس بعدم اختيار مصيرهم.

بعد كل شيء، إذا كان الشخص حر حقا في اختياره سيكون مستقلا. ثم لن يتم جذبه الى طاقة إلى البندول ولن يصبح واحدا من أتباعهم.

اما اذا اتخذت اتجاها فكريا او طريقا مع الحشد فاعلم انك من اتباع البندول والذي من ابرز سماته التدمير الذاتي لاعضاءه..

يستخدم البندول الاهداف النبيلة لاغراء اتباعه تماما كاغراء الحيل الدعائية ربما يرسم مستقبلا من السعادة ولو قليلا على وجوههم ..
البندول لديه اناس في الصدارة ..!!
و سينضم اخرون واخرون للبندول مع مرور الوقت ستكتشف انك تجلب الغرباء لحياتك وينتهي بك الامر وبهم الى المعاناة..
هم يمتصون طاقتك وجهدك ..
وهم يعطونها بشكل او باخر واهبين بسخاء لطاقة البندول العظيمة..
وبالتالي طاقتك ذهبت باتجاه تزويد الطاقة للبندول المسيطر عليك وعلى اقرانك...
وانت سيؤدي بكل المصير الى التدمير الذاتي..

سوف يمر عليك الوقت.. لايمكن ان تبقى بهذه السذاجة..
كن ذئبا لاتكن شاة..تعلم اول درس في الحياة ثق في حدسك في التمييز بين الذئب في جلد الحمل الوديع..
بين سعادة ستبدو لك باهضة الثمن..
وبين ابتسامة تبدو لك ساحرة..
لكن تعلم كيف تنظر لمن يبتسم لك..
اعرف مايدور حولها
ابتسامة عصر وتنفس ومن قلب اخر لكنه مغلق!!

تعلم ان الاشرار لديهم ابتسامة لكن لاتوجد ابتسامة شريرة..
او انهم لايعلمون انهم اشرار انفسهم..

توقف عن قبول الاعجاب ومنح كل شيء بلامقابل..
وابتعد عن الاغراء ولو بدى لك جذابا..
توقف عن الاعجاب بالسحر والساحر والكلام المنمق وخوارق البشر ..
الساحر فقط هو ساحر لانه في مزاج جيد
او في موقع محترم في البندول لكنه ضمن اتباعه ايضا...

توقف عن البحث عن سعادتك في عالم خارجي ..
دون فهم حقيقتك انت
كن اقل شكا في وجودك..
توقف عن تخفيض قيمة نفسك..والخجل من نفسك ..

لانك ستعوض هذا النقص بمزيد من الجهد الي يستنزفه البندول منك ..
لذا توقف عن المعاناة وعن قتل نفسك المبرمج ..
..
والاهم من ذلك تعلم المعاملة بالمثل ..
لا احد سيمنحك شيء بالمجان وان فعل فان البندول سيدمرك كفرد من اتباعه..
اسقط لاباس لكن تعلم ان تنهض وتمشي
#اخيرآ..

لا يوجد في الكون عالم واحد بل عوالم متعددة..
تتجلى بطرق متنوعة في الحياة..
اختيارك سيكون هو واقعك وما تريده ستحصل عليه..
#take_care






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيروتونين
- الغرق مع الشيطان
- كورونا ..القصة الكاملة
- عطلة كوبالا
- تأملات في العدم
- وهم القطيع
- يوم التدوين العالمي
- وادي السيلكون
- المسموط
- الهَبّة
- العنف الاسري
- اياد راضي
- ام شاؤول
- كورونا وتكنولوجيا الحظ السعيد
- الظل
- الأرنب ينبش حفرته عميقاً
- الكلوروكوين الرصاص السحري لفايروس كورونة القصة الكاملة ..
- الجسر
- بائعة المناديل
- كيلو عدس


المزيد.....




- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...
- مقتل 6 أشخاص وإصابة 218 آخرون جراء إعصار في مدينة ووهان الصي ...
- البحرين تدين -بشدة- الغارات الإسرائيلية على غزة


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - معتصم الصالح - بَنَدول